أنشيلوتي يريد اعتماد مبدأ اللعب النظيف    طقس السبت.. عواصف رعدية مرتقبة بعدد من المناطق المغربية    "كورونا" يبعد أفلاماً سينمائية عن الشاشة الفضية    تسجيل 53 حالة جديدة مصابة ب”كورونا” في المغرب.. الحصيلة: 844    53 حالة جديدة ترفع عدد إصابات كورونا بالمغرب إلى 844    دراسة أممية تتوقع انكماش الاقتصاد بسبب "كورونا"    طوني نادال: لدينا أمل في عودة المنافسات    الولايات المتحدة : 1480 وفاة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    برلمانيون يطالبون الحكومة بتوفير مأوى للمشردين    تفشي وباء كورونا يبعثر أوراق كرة القدم الأوروبية    المكتبة الوطنية تقترح مجموعة من الكتب الصوتية خلال فترة الحجر الصحي    عندما أصاب مرض السل نصف سكان "دبدو" المغربية سنة 1934    حكيم زياش ينهي موسمه بقميص "أياكس الهولندي"    حركة "مقاطعة إسرائيل": فيلم مغربي يخدم التطبيع    الجزائر تتحول إلى أكبر البؤر لوباء كورونا في إفريقيا    كورونا يعمق خسائر الجرائد الورقية ويهدد أقوات مهنييها في المغرب    بلاغ حول الأدوار الاجتماعية والصحية و التنظيمية والتواصلية للمنظمة المغربية للإغاثة والانقاذ فرع العرائش لمواجهة تفشي وباء كرونا    درعة تخصص 100 مليون درهم لمواجهة "كورونا"    "بلاك آرمي" للطبيبيْن الفرنسييْن: "القارة السمراء كانت ولا زالت مجد فرنسا .. أفريقيا تُوَزَّعُ منها الثروات ويُفرَّخُ الرجال وباطنها يسد جوع العالم"    جمعية تنتقد رفض مستشفى الحسيمة لمعونات طبية    تدوينة عن "كورونا" تجرّ شابا إلى التحقيق بسطات    "لجنة النموذج التنموي" تنفتح على تلاميذ المملكة    الشاون.. انتحار عشريني بجماعة فيفي    "كورونا" فيروس التحول الاقتصادي والاجتماعي    الحكومةتتجه لتجاوزسقف تمويلات خارج ووقف عمليات الالتزام بالنفقات    الخطاب السياسي بعد كورونا..    رفع الاذان في مساجد هولندا "تضرعا إلى الله لرفع بلاء جائحة كورونا" (فيديو)    هل تغادر دولٌ الاتحاد الأوروبي بعد تداعيات أزمة "جائحة كورونا"؟    الغرفة التجارية بكندا تُحيّي المساهمة في "صندوق كورونا"    الأخطر من "كورونا"    الأمم المتحدة حول كورونا داخل مواقع النزاع والمخيمات .. "الأسوأ لم يأت بعد"    لماذا لم تصل المعدات الطيبة التي ارسلتها AMDHللريف ؟    منتخبون بالصويرة يفوّتون أجرتهم لصندوق كورونا    فيروس كورونا.. تسجيل 240 إصابة جديدة وتعافي 108 حالة بالإمارات    صورة واحدة قد تبني الثقة..    توسلات أبو النعيم أمام القاضي تحسم في إدانته بسنة حبسا    توقيف سيدة يشتبه في بثها عبر "أنستغرام" فيديو يتضمن اتهامات كاذبة وقذفا في حق الهيئة الطبية    عدد إصابات "كورونا" بالمملكة يصل إلى "791"        للراغبين فقط.. أجيل سداد مستحقات القروض الصغرى بالمغرب    «كوفيد19» يفرض التعلم عن بعد!    طوق النجاة    ألمانيا..إصابة 2300 من العاملين في المستشفيات بفيروس كورونا    وجه جديد للمغرب أخذ في التشكل    هل تصل أمريكا إلى «لقاح» يحكم العالم؟    الاتحاد الجهوي للنقل واللوجستيك بجهة الشمال يتعهد بضمان تدفق السلع والبضائع    بالفيديو..المغرب يقدم رسميا جهاز تنفس اصطناعي محلي الصنع    عن 83 سنة.. العلامة محمد الأنجري يغادرنا الى دار البقاء    ال"يويفا" يقترح إنهاء الدوريات في يوليوز وغشت.. و"الإلغاء" سيكون هو "الحل الأخير"    كورونا يعيد حنان ترك إلى وسائل التواصل    مسابقة عن بعد في الحي المحمدي    "الأستاذ هو الاوتاد".. أغنية تحتفي برجال ونساء التعليم في زمن جائحة كورونا    ابتداء من 6 أبريل.. “البريد بنك” يشرع في صرف مساعدات القطاع غير المهيكل    خبير: “كورونا” قد يسبب أكبر انحفاض في انبعاثات الكربون منذ الحرب العالمية الثانية    فيروس كورونا يطفئ آلات تصوير مسلسلات رمضان    من منا لم يستفد من وباء كورونا؟!!    وسام شرف من درجة طبيب!    انشودة « جنان الفواكه»…    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متعة السرد واحتفالية اللغة في رواية “ذاكرة جدار الإعدام” للكاتب المغربي خالد أخازي
نشر في بيان اليوم يوم 21 - 02 - 2020

قال الروائي خالد أخازي في إحدى حواراته “إنني أكتب الرواية كمن يحفر خندقا في يوم قائظ”… وحين اطلعت على روايته “ذاكرة جدار الإعدام”، أحسست بذاك العذاب والألم والقلق الذي يمكن أن يعيشه مكابدة، روائي من طينته، وهو يضع اللفظ المناسب، للمعنى المناسب، والعبارة الجميلة المعبرة عن المعنى المراد دون تكلف ولا ركاكة ولا حشو، فالرواية عنده مشروع لغوي وأسلوبي قبل أن تكون برنامجا سرديا.
وأنت ترحل في رحلة السرد معه، تستوقفك العبارات الجميلة الدقيقة، والأساليب الجميلة، والتعابير السردية ذات الشحنة الشعرية، ويستوقفك الرمز غير الجافل ولا المتمرد، وتعيش لذتين: لذة الحكاية، ولذة خطاب الحكاية. “يخطب” المتن الحكائي بتقنيات مبدعة دون أن تربك القراءة، فالزمن في الخطاب عنده، ينفلت من زمن الحكاية، ليؤسس جمالا خطابيا فيه الاستدعاء، والاسترجاع الاستباق، والتبادل الصوتي، دون إرهاق لذوق وفهم القارئ، ليغدو النص منفتحا جماليا ودلاليا، قويا لغويا، محكما أسلوبيا وخطابا.
نعم الروائي خالد أخازي سكن لمدة طويلة الشعر وسكنه وجرب كل تياراته، وكان يزور الحكي من حين لآخر، إلى أن أسرته القصة، فلم يتخل عنها، أدمنها، وحين ضاقت به القصة، عرج على الرواية، فوجد فيها الفضاء الرحب للتعبير عن التجارب الإنسانية في أبعادها المتعددة، فكانت رواية “ذاكرة جدار الإعدام” رواية الوجود الإنساني والمفارقات الحضارية، والتيه والضياع بعد مرحلة الوعي التاريخي.
تكاد نصوصه السردية أن تشكل قطيعة مع صخب التجريب، معتمدا على منجز سردي ينتصرللحكاية وللغة، فبقدر ما لغته في رواية ذاكرة جدار الإعدام شفافة وشاعرية، فهي ملتهبة، لغم قد ينفجر بدلالات متعددة حسب التناص بمفهوم إيكو.
رواية ذاكرة جدار الإعدام رؤية في اللغة السردية، انتصار لجمال وقوة اللسان العربي، وتحفيزللذاكرة لإعادة إنتاج عالم منسي، لقراءة حاضر في فوضى تحت ضوء الذاكرة، وهي ذاكرة الألم والأمل في الوقت نفسه، تضعنا أمام عالمين، بمفارقات غريبة، باريس الستينيات بسجالها الفكري والتحرري، وباريس الاستعمار والاستعباد والسحرة.
إنها رواية صاخبة تحتفل بالإنسان والأماكن، تمنحك لذة النص ومتعة الفكر، لا ترهقك بالتفاصيل إلا بقدر الضرورة الدرامية أو متطلبات الحبكة، ليس شيء مجاني، لا حشو ولا ترف لغوي، توظيف المعجم يتم وفق التيمات بدقة، كأن الروائي كائن ينحت الكلمات من الجبل.
نحن أمام صخب الحياة الباريسية في الستينيات، لكن في الوقت نفسه أمام زيف الفكر والفن والثقافة، من خلال عين الفاعل الأساسي” سالم” الذي أتى لباريس منفيا، منتحرا طبقيا، للدراسة، حيث أرسله أبوه حليفة القائد أحد أذناب الاستعمار الفرنسي خوفا عليه وخوفا على مركزه… باريس كامي وسارتر والعبث والوجودية والالتزام، وباريس في الوقت ذاته ذات المستعمرات الممتدة والمتعددة
عين سالم، تكشف التناقض بين فرنسا فكر الأنوار، وفرنسا الذي تستعبد بلده المغرب، وتستنزف ثرواته، وتسخر رجاله، وتقمع نخبته، وعبر شخصية دومنيك، الفتاة الفرنسية نلمس العبث والفوضى، وأزمة الوجود لجيل فرنسي ممزق الهوية..
كان عليه أن يعود إلى المغرب، وبعودته، تتناسل الأحداث، وتتوارى باريس الحرية والعدالة والإخوة، لتظهر باريس الغول، الجلاد، باريس الاضطهاد والقمع، ينتحر طبقيا، وهو ابن إقطاعي جزء من منظومة السخرة والاحتلال، ليختطف من دار أبيه ويعذب حتى يفقد ذاكرته، ويرمى به في بلدة العقرب، قصد اغتياله غيلة، لكنه يتحول في هذه البلدة إلى أسطورة، ويركب على شجع النخبة الإقطاعية، بائعا الوهم، مقابل نشر الوعي وفكر التحريري، وحين يسترجع ذاكرته، تبدأ الرحلة الكبرى نحو حرب التحرير والاستقلال… بتحرير عقول الناس أولا..
هي رواية كثيفة الأحداث دون إطناب مجاني، تفاصيلها الرائعة في وصف الأماكن والشخصيات بأبعادها الفيزيولوجية والنفسية والاجتماعية، خدمت الرؤية والأحداث وساهمت بقوة جمالية في بناء المواقف والقيم.
صورة الغلاف café les deux magots، لم تأت اعتباطا، بل حددت فضاء أساسيا لأهم أحداث البرامج السردي، فهذا المكان الصاخب، عرف أحداثا تاريخية عكست التقلبات والتحولات الفكرية والأدبية والفنية التي عرفتها فرنسا، في فضاء باريس، وهو الفضاء الممثل للحركة الفنية والأدبية والصراعات الفكرية التي احتدت مع ألبير كامو أو سارتر، حيث كان هذا المقهى مجال السجال حول عدة قضايا وبداية الخلاف الذي أدى إلى القطيعة.
في هذا المقهى رفقة ودومنيك كان سالم الأرستقراطي الوطني الذي نفاه أبوه خليفة القايد، يقرأ الهوة الكبرى بين أفق التفكير لدى النخبة الفرنسية، ومعاناة المستعمرات في إفريقيا من أجل الحرية، محبطا بهذا الفصام الفرنسي، ضائعا بين الانتماء للفكر الفرنسي الذي لا يتعدى المحافل والحانات وللوطن البعيد المرهق بسياط المستعمر، يكشف سالم زيف النخبة/ الانتجلنسيا في الدفاع عن الحرية والكرامة، والتغني بالحرية والالتزام في عاصمة الاحتلال والاستعباد
المقهى في الصورة مشهورة بباريس، لكنها الآن فارغة، فارغة السجال كما كانت فارغة في أوجه امتلائها من طرح القضايا العابرة للجنس والعرق.
أما العنوان فيحيل على الذاكرة، والذاكرة تاريخ ببصمات الراوي، وبرؤيته للعالم، هو تاريخ حي يتم ترهينه لاستجلاء مرحلة مهمة من تاريخ المغرب، حيث الموت عنوان المرحلة، كرد فعل عن أي حركة تحررية أو تمردية، الموت إعدام وعلى جدار الموت، تظل وشوم شاهدة على الثمن الذي كان مكلفا من أجل مغرب جديد، إذن هي ذاكرة الموت من أجل الحرية، ذاكرة الحرية وذاكرة الجدار الذي سيظل شاهدا على ما وقع؟ فماذا وقع؟
بقدر ما فتنت باريس سالما القادم نفيا من لدن أبيه خليفة القائد للدراسة، في انتحار طبقي الذي انضم إلى جبهة الرفض والنضال ضد السخرة في البداية، واستعباد أهل قريته بأولاد تايمة، الأب الذي يعد طرفا في منظومة الطغيان، أي خليفة القائد المتقلب في نعم تأتي من سواعد الفلاحين والمزارعين والسخرة وخدمته لفرنسا، بقدر ما صدمته عجز السجال الفكري الفرنسي في السفر عبر البحر ليكون طرفا في معارك الحرية، هذه المفارقة، جعلته كئيبا مضطرا، لا يبدد توتره غير علاقة مبهمة وغير مستقرة بدومنيك الفتاة الثائرة التي لا تعرف كيف تدبر شيوعيتها المتناقضة مع الشغف والرغبة، الطافحة بالنزق ومبادئها كزعيمة شبابية شيوعية ترفض التملك، لتنهار في الأخير وتستقر مع شاب مصري بمصر، أحبته فأحرقت أوراقها الإيديولوجية.
عودة سالم إلى وطنه عقب موت أمه، ستؤدي به إلى مصير مذهول، تحت العذاب سيفقد الذاكرة ليجد نفسه في قرية منفيا، لكان تشاء الصدف أن يعاملوه أعيانها على أنه من دار المخزن، والحقيقة أنه أرسل هناك ليقتل غيلة بعدما فقد ذاكرته. فتتناسل الأحداث بقرية العقرب، حيث يدعي أنه جاء لاختيار قائد للمنطقة بطلب من الجهات العليا، وتنطلي اللعبة على الجميع، فيشكل جماعة للمقامة والتحرير بعد استرجاع ذاكرته، فكان الرد الفرنسي قاسيا، موتا وشنقا وتنكيلا وتهجيرا.
إنها رواية الغرب والجنوب، لكل منهما أسئلته.. الغرب يبحث عن أسئلة لما بعد العرب العالمية الثانية، حين ساد العبث، والإحساس باللاجدوى، والجنوب ممثلا بالمغرب، الذي تعد قضيته بسيطة: الحرية، والاستقلال والتخلص من الظلم، الانتجلنسيا الغربية، أسئلتها تعانق الترف الفكري، وأسئلة المستعمرات وجودية مصيرية…
البرنامج السردي كان شفافا في تعرية هذه المفارقة، فجعل القارئ يرى ويسمع، ويحرضه على اتخاذ موقف ليس بلغة تحريضية ولا تقريرية ولا خطاب سياسي بل ببلغة إبداعية، تورط القارئ وتجعله طرفا في الهم العام، والقضية الكبرى، لغة تجعلك ترى وتسمع وتفكر وتتورط.
على مستوى الحكي تمتعت الرواية، بقوة التلاعب بالأحداث دون تزمينها على مستوى الخطاب تزمينا تراكميا كرنولوجيا فحسب، بل كان الخطاب السردي ينتقل بين التزامنية والتزمين وبين الاسترجاع الإبداعي… وتعدد الأصوات مكن الرواية من كثافة في الرؤية وجعلها حية تشاهد لا تقرأ، وأغناها الوصف الدقيق الشاعري بطاقة الرمز السافر، لا الرمز الغابر…
لغة قوية، أساليب تعانق الشاعرية وتفيض بالدلالة والرمز والمجاز دون غلو، تضيع فيه إمكانيات القارئ لتلمس أثر المعنى. واقعية الرواية لم تمنعها من أن تمتح من التاريخ/ الوثيقة التاريخية، لتؤصل للمرحلة واقعيا، مع إطلاق العنان للخيال لإضفاء جرعات رومانسية وبوهيمية كمظلات تحت قيظ الأحداث الملتهبة..
زاوج الروائي خالد أخازي في هذه الرواية المتفردة في خطابها بين الحداثة والأصالة، لم تأت ردة فعل عن تيار أوربي يفرغ الرواية من عمقها “الحكاية” ويحولها إلى مجرد شذرات إشراقية، بل أعاد الهوية للرواية من حيث هي خطاب يحكي شيئا ما، بتقنيات مختلفة، وفواعل/ شخصيات فاعلة بجرعات مختلفة، ولم يفته أن ينهل من الدفق الشعري، فألهب وجدان القارِئ، صورة ورمزا وشعرا كلما تطلب الأمر.
هي رواية من أجمل ما قرأت مؤخرا، اكتشافها كان إغناء للغتي السردية الواصفة، هي رواية أنقذتني من الضجر ومن تفاهة النصوص الذي تحسب على الرواية في زمن الاستسهال.
الروائي خالد أخازي، انتصر للواقعية الجميلة، فأحيي في نجيب محفوظ، إميل زولا، وانتصر للمحلية الواقعية المنفتحة على الكونية، فذكرني بماركيز غارسيا، قدرته في هذه الرواية على بناء الشخصية رهيبة ومتطورة جدا، شخصياته بشرية، غير كاملة، وفضاءاتها متطورة غير ساكنة، ولكل شيء هوية، حتى الشجر والحجر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.