الشرقاوي: ماكرون لا يكترث لامتعاض الشعوب من تصريحاته    طقس الجمعة.. هذه توقعات الأرصاد الجوية!    وزير الصحة الفرنسي يتحدث عن موجة ثالثة لفيروس كورونا    الحكومة تُخطط لتحويل مؤسسات عمومية تجارية إلى شركات مساهمة    أندريا بيرلو: يوفنتوس ما زال فريقا تحت الإنشاء    فيروس "كورونا" يفتك بالضحية ال21 في سبتة    الحسنية تكشف اللاعبين المغادرين والباقين بالنادي    ائتمان التغيير والتجرد الثقافي    التشجير يخلق الجدل بين جمعيات والإدارة في الحوز    سلطنة عمان تدعم المبادرة المغربية للحكم الذاتي    جهات المغرب تستفيد من دعم ب 31 مليار درهم خلال 4 سنوات    كيفاش كورونا دايرة حالة فكازا وماكدو لاكورنيش عامر لا تباعد وشي داخل فشي – صور    هل يعود القبّاج إلى الاتحاد الاشتراكي لمواجهة "البيجيدي" بأكادير؟    أمن زاكورة يوقف متورطا في تهريب المخدرات    شاحنة تودي بحياة سائق دراجة نارية في النقوب    البنك الدولي يُوصي المغرب بالإنفاق على التعليم لمنع توارث الفقر    هذه أبرز المحددات الديموغرافية في الانتخابات الرئاسية الأمريكية    "كُتاب المغرب" ينعى الفنان الراحل محمد المليحي    النظام الجزائري يراهن على "نسبة المشاركة" في الاستفتاء الدستوري    الاقتصاد الأمريكي ينتعش قبيل الانتخابات الرئاسية    107 إصابات ب"كورونا" بمليلية المحتلة في يوم    ماطولوش بزاف.. براد بيت تفارق مع المانكان نيكول بوتورالسكي    إسبانيا تمديد حالة الطوارئ لمدة ستة أشهر    اعتقال مشتبه فيه بالتخطيط لتنفيذ اعتداء على كنيسة قرب باريس    حزب فوكس اليميني يطالب الحكومة الإسبانية بنشر صواريخ قبالة سواحل الناظور    الملك يبعث برقية تعزية خاصة لأسرة مصمم لوغو أكادير، وهذا ما ورد فيها.    جلالة الملك يبعث برقية تعزية إلى أسرة الموظف المقتول بسجن تيفلت    حالة الطقس ليوم غد الجمعة    الأمم المتحدة تدين الهجوم المرتكب في مدينة نيس الفرنسية    بنك المغرب: القروض البنكية تسجل ارتفاعاً بنسبة 4 في المائة في شهر واحد    رسميا.. تأجيل مباراة الزمالك والرجاء ونهائي أفريقيا لأجل غير مسمى    بنعبد القادر.. أكثر من مليون قضية جديدة مسجلة بالمحاكم خلال 9 أشهر الأولى من السنة    ميلان وليستر يواصلان انطلاقتهما الناجحة.. وخسارة مفاجئة لتوتنهام بالدوري الأوروبي    زاكورة…اعتقال شاب يعمل ضمن شبكة إجرامية للتهريب الدولي للمخدرات    بشهادة مسؤول جامعي: صندوق محمد السادس للاستثمار مصدر هام لموارد المشاريع    "ميني تسونامي" يضرب الشريط الساحلي بالرباط    جهة الشرق تسجل 12 حالة وفاة و566 إصابة    زياش سعيد بالرسمية وبالهدف الأول    سدود أمنية بمختلف مداخل ومخارج مدينة الرباط    برئاسة العامل جاري.. المصادقة على مشاريع اجتماعية وتنموية بالمضيق الفنيدق    منتجات فرنسية تُخفّض الأسعار في الأسواق المغربية !    "الكاف" يؤجل رسميا مباراة الزمالك ضد الرجاء    بالفيديو بنكيران: لهذا أنا مرتبك بعد تطورات الرسوم المسيئة للرسول ص !    ترقب كبير يسود بين المغاربة.. مؤشرات عن قرب عودة الحجر الصحي الشامل للمملكة    أكادير : اليابان تعزز استثماراتها مع جهة سوس ماسة .    عبد الرحيم الصويري يتألق خلال مشاركته في برنامج "ذا فويس سينيور"-فيديو-    سفير أمريكا: لهذا العلاقات بين واشنطن والرباط "أقوى من أي وقت مضى"    قبل أسابيع على تعديل اتفاقية التبادل الحر.. الملك محمد السادس يراسل الرئيس أردوغان    شاهدوا تقاليد ذكرى المولد النبوي مع عائلة فاسية.. العصيدة والكرعة معسلة    صونيا نكادي: أعتذر عن عدم الرد.. كورونا أفجعني في والدي    خوفا ‬من ‬المفاجآت.. الذهب ملاذ آمن في زمن كورونا    وفاة الإعلامي إدريس وهاب متأثرا بمضاعفات كورونا    السياسة بدون أخلاق .. وجه من أوجه الفساد    قراءة في رواية «حين يزهر اللوز» للكاتب محمد أبو العلا    نص: لم يكن البحر غافلا عن حرائقه    تعاون فني يجمع "تيتو وديجي حميدة" بلسان الريف    هل عرفتني..؟    12 وردة زكية من بستان أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم البهية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متعة السرد واحتفالية اللغة في رواية “ذاكرة جدار الإعدام” للكاتب المغربي خالد أخازي
نشر في بيان اليوم يوم 21 - 02 - 2020

قال الروائي خالد أخازي في إحدى حواراته “إنني أكتب الرواية كمن يحفر خندقا في يوم قائظ”… وحين اطلعت على روايته “ذاكرة جدار الإعدام”، أحسست بذاك العذاب والألم والقلق الذي يمكن أن يعيشه مكابدة، روائي من طينته، وهو يضع اللفظ المناسب، للمعنى المناسب، والعبارة الجميلة المعبرة عن المعنى المراد دون تكلف ولا ركاكة ولا حشو، فالرواية عنده مشروع لغوي وأسلوبي قبل أن تكون برنامجا سرديا.
وأنت ترحل في رحلة السرد معه، تستوقفك العبارات الجميلة الدقيقة، والأساليب الجميلة، والتعابير السردية ذات الشحنة الشعرية، ويستوقفك الرمز غير الجافل ولا المتمرد، وتعيش لذتين: لذة الحكاية، ولذة خطاب الحكاية. “يخطب” المتن الحكائي بتقنيات مبدعة دون أن تربك القراءة، فالزمن في الخطاب عنده، ينفلت من زمن الحكاية، ليؤسس جمالا خطابيا فيه الاستدعاء، والاسترجاع الاستباق، والتبادل الصوتي، دون إرهاق لذوق وفهم القارئ، ليغدو النص منفتحا جماليا ودلاليا، قويا لغويا، محكما أسلوبيا وخطابا.
نعم الروائي خالد أخازي سكن لمدة طويلة الشعر وسكنه وجرب كل تياراته، وكان يزور الحكي من حين لآخر، إلى أن أسرته القصة، فلم يتخل عنها، أدمنها، وحين ضاقت به القصة، عرج على الرواية، فوجد فيها الفضاء الرحب للتعبير عن التجارب الإنسانية في أبعادها المتعددة، فكانت رواية “ذاكرة جدار الإعدام” رواية الوجود الإنساني والمفارقات الحضارية، والتيه والضياع بعد مرحلة الوعي التاريخي.
تكاد نصوصه السردية أن تشكل قطيعة مع صخب التجريب، معتمدا على منجز سردي ينتصرللحكاية وللغة، فبقدر ما لغته في رواية ذاكرة جدار الإعدام شفافة وشاعرية، فهي ملتهبة، لغم قد ينفجر بدلالات متعددة حسب التناص بمفهوم إيكو.
رواية ذاكرة جدار الإعدام رؤية في اللغة السردية، انتصار لجمال وقوة اللسان العربي، وتحفيزللذاكرة لإعادة إنتاج عالم منسي، لقراءة حاضر في فوضى تحت ضوء الذاكرة، وهي ذاكرة الألم والأمل في الوقت نفسه، تضعنا أمام عالمين، بمفارقات غريبة، باريس الستينيات بسجالها الفكري والتحرري، وباريس الاستعمار والاستعباد والسحرة.
إنها رواية صاخبة تحتفل بالإنسان والأماكن، تمنحك لذة النص ومتعة الفكر، لا ترهقك بالتفاصيل إلا بقدر الضرورة الدرامية أو متطلبات الحبكة، ليس شيء مجاني، لا حشو ولا ترف لغوي، توظيف المعجم يتم وفق التيمات بدقة، كأن الروائي كائن ينحت الكلمات من الجبل.
نحن أمام صخب الحياة الباريسية في الستينيات، لكن في الوقت نفسه أمام زيف الفكر والفن والثقافة، من خلال عين الفاعل الأساسي” سالم” الذي أتى لباريس منفيا، منتحرا طبقيا، للدراسة، حيث أرسله أبوه حليفة القائد أحد أذناب الاستعمار الفرنسي خوفا عليه وخوفا على مركزه… باريس كامي وسارتر والعبث والوجودية والالتزام، وباريس في الوقت ذاته ذات المستعمرات الممتدة والمتعددة
عين سالم، تكشف التناقض بين فرنسا فكر الأنوار، وفرنسا الذي تستعبد بلده المغرب، وتستنزف ثرواته، وتسخر رجاله، وتقمع نخبته، وعبر شخصية دومنيك، الفتاة الفرنسية نلمس العبث والفوضى، وأزمة الوجود لجيل فرنسي ممزق الهوية..
كان عليه أن يعود إلى المغرب، وبعودته، تتناسل الأحداث، وتتوارى باريس الحرية والعدالة والإخوة، لتظهر باريس الغول، الجلاد، باريس الاضطهاد والقمع، ينتحر طبقيا، وهو ابن إقطاعي جزء من منظومة السخرة والاحتلال، ليختطف من دار أبيه ويعذب حتى يفقد ذاكرته، ويرمى به في بلدة العقرب، قصد اغتياله غيلة، لكنه يتحول في هذه البلدة إلى أسطورة، ويركب على شجع النخبة الإقطاعية، بائعا الوهم، مقابل نشر الوعي وفكر التحريري، وحين يسترجع ذاكرته، تبدأ الرحلة الكبرى نحو حرب التحرير والاستقلال… بتحرير عقول الناس أولا..
هي رواية كثيفة الأحداث دون إطناب مجاني، تفاصيلها الرائعة في وصف الأماكن والشخصيات بأبعادها الفيزيولوجية والنفسية والاجتماعية، خدمت الرؤية والأحداث وساهمت بقوة جمالية في بناء المواقف والقيم.
صورة الغلاف café les deux magots، لم تأت اعتباطا، بل حددت فضاء أساسيا لأهم أحداث البرامج السردي، فهذا المكان الصاخب، عرف أحداثا تاريخية عكست التقلبات والتحولات الفكرية والأدبية والفنية التي عرفتها فرنسا، في فضاء باريس، وهو الفضاء الممثل للحركة الفنية والأدبية والصراعات الفكرية التي احتدت مع ألبير كامو أو سارتر، حيث كان هذا المقهى مجال السجال حول عدة قضايا وبداية الخلاف الذي أدى إلى القطيعة.
في هذا المقهى رفقة ودومنيك كان سالم الأرستقراطي الوطني الذي نفاه أبوه خليفة القايد، يقرأ الهوة الكبرى بين أفق التفكير لدى النخبة الفرنسية، ومعاناة المستعمرات في إفريقيا من أجل الحرية، محبطا بهذا الفصام الفرنسي، ضائعا بين الانتماء للفكر الفرنسي الذي لا يتعدى المحافل والحانات وللوطن البعيد المرهق بسياط المستعمر، يكشف سالم زيف النخبة/ الانتجلنسيا في الدفاع عن الحرية والكرامة، والتغني بالحرية والالتزام في عاصمة الاحتلال والاستعباد
المقهى في الصورة مشهورة بباريس، لكنها الآن فارغة، فارغة السجال كما كانت فارغة في أوجه امتلائها من طرح القضايا العابرة للجنس والعرق.
أما العنوان فيحيل على الذاكرة، والذاكرة تاريخ ببصمات الراوي، وبرؤيته للعالم، هو تاريخ حي يتم ترهينه لاستجلاء مرحلة مهمة من تاريخ المغرب، حيث الموت عنوان المرحلة، كرد فعل عن أي حركة تحررية أو تمردية، الموت إعدام وعلى جدار الموت، تظل وشوم شاهدة على الثمن الذي كان مكلفا من أجل مغرب جديد، إذن هي ذاكرة الموت من أجل الحرية، ذاكرة الحرية وذاكرة الجدار الذي سيظل شاهدا على ما وقع؟ فماذا وقع؟
بقدر ما فتنت باريس سالما القادم نفيا من لدن أبيه خليفة القائد للدراسة، في انتحار طبقي الذي انضم إلى جبهة الرفض والنضال ضد السخرة في البداية، واستعباد أهل قريته بأولاد تايمة، الأب الذي يعد طرفا في منظومة الطغيان، أي خليفة القائد المتقلب في نعم تأتي من سواعد الفلاحين والمزارعين والسخرة وخدمته لفرنسا، بقدر ما صدمته عجز السجال الفكري الفرنسي في السفر عبر البحر ليكون طرفا في معارك الحرية، هذه المفارقة، جعلته كئيبا مضطرا، لا يبدد توتره غير علاقة مبهمة وغير مستقرة بدومنيك الفتاة الثائرة التي لا تعرف كيف تدبر شيوعيتها المتناقضة مع الشغف والرغبة، الطافحة بالنزق ومبادئها كزعيمة شبابية شيوعية ترفض التملك، لتنهار في الأخير وتستقر مع شاب مصري بمصر، أحبته فأحرقت أوراقها الإيديولوجية.
عودة سالم إلى وطنه عقب موت أمه، ستؤدي به إلى مصير مذهول، تحت العذاب سيفقد الذاكرة ليجد نفسه في قرية منفيا، لكان تشاء الصدف أن يعاملوه أعيانها على أنه من دار المخزن، والحقيقة أنه أرسل هناك ليقتل غيلة بعدما فقد ذاكرته. فتتناسل الأحداث بقرية العقرب، حيث يدعي أنه جاء لاختيار قائد للمنطقة بطلب من الجهات العليا، وتنطلي اللعبة على الجميع، فيشكل جماعة للمقامة والتحرير بعد استرجاع ذاكرته، فكان الرد الفرنسي قاسيا، موتا وشنقا وتنكيلا وتهجيرا.
إنها رواية الغرب والجنوب، لكل منهما أسئلته.. الغرب يبحث عن أسئلة لما بعد العرب العالمية الثانية، حين ساد العبث، والإحساس باللاجدوى، والجنوب ممثلا بالمغرب، الذي تعد قضيته بسيطة: الحرية، والاستقلال والتخلص من الظلم، الانتجلنسيا الغربية، أسئلتها تعانق الترف الفكري، وأسئلة المستعمرات وجودية مصيرية…
البرنامج السردي كان شفافا في تعرية هذه المفارقة، فجعل القارئ يرى ويسمع، ويحرضه على اتخاذ موقف ليس بلغة تحريضية ولا تقريرية ولا خطاب سياسي بل ببلغة إبداعية، تورط القارئ وتجعله طرفا في الهم العام، والقضية الكبرى، لغة تجعلك ترى وتسمع وتفكر وتتورط.
على مستوى الحكي تمتعت الرواية، بقوة التلاعب بالأحداث دون تزمينها على مستوى الخطاب تزمينا تراكميا كرنولوجيا فحسب، بل كان الخطاب السردي ينتقل بين التزامنية والتزمين وبين الاسترجاع الإبداعي… وتعدد الأصوات مكن الرواية من كثافة في الرؤية وجعلها حية تشاهد لا تقرأ، وأغناها الوصف الدقيق الشاعري بطاقة الرمز السافر، لا الرمز الغابر…
لغة قوية، أساليب تعانق الشاعرية وتفيض بالدلالة والرمز والمجاز دون غلو، تضيع فيه إمكانيات القارئ لتلمس أثر المعنى. واقعية الرواية لم تمنعها من أن تمتح من التاريخ/ الوثيقة التاريخية، لتؤصل للمرحلة واقعيا، مع إطلاق العنان للخيال لإضفاء جرعات رومانسية وبوهيمية كمظلات تحت قيظ الأحداث الملتهبة..
زاوج الروائي خالد أخازي في هذه الرواية المتفردة في خطابها بين الحداثة والأصالة، لم تأت ردة فعل عن تيار أوربي يفرغ الرواية من عمقها “الحكاية” ويحولها إلى مجرد شذرات إشراقية، بل أعاد الهوية للرواية من حيث هي خطاب يحكي شيئا ما، بتقنيات مختلفة، وفواعل/ شخصيات فاعلة بجرعات مختلفة، ولم يفته أن ينهل من الدفق الشعري، فألهب وجدان القارِئ، صورة ورمزا وشعرا كلما تطلب الأمر.
هي رواية من أجمل ما قرأت مؤخرا، اكتشافها كان إغناء للغتي السردية الواصفة، هي رواية أنقذتني من الضجر ومن تفاهة النصوص الذي تحسب على الرواية في زمن الاستسهال.
الروائي خالد أخازي، انتصر للواقعية الجميلة، فأحيي في نجيب محفوظ، إميل زولا، وانتصر للمحلية الواقعية المنفتحة على الكونية، فذكرني بماركيز غارسيا، قدرته في هذه الرواية على بناء الشخصية رهيبة ومتطورة جدا، شخصياته بشرية، غير كاملة، وفضاءاتها متطورة غير ساكنة، ولكل شيء هوية، حتى الشجر والحجر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.