ما بعد الحجر الصحي.. مجلس حقوق الإنسان يدعو الحكومة لحماية العمال والمستخدمين    هيئات مهنية إسبانية تنادي بترحيل "عاملات الفراولة" إلى المغرب    افتتاح سوقين للمواشي بمدينتي الريش وبومية    السودان يؤكد التزامه وجديته في إنجاح حملة جمع السلاح بالبلاد    الدرك يضبط أطنانًا من الشيرا بالقصر الصغير    الجديدة : جمال و حمودة يصدران أغنية ''جايحة'' في زمن الحجر الصحي    كورونا.. الأمم المتحدة تدعو إلى دعم جهود تعافي الدول النامية    1297 وفاة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة بالولايات المتحدة    اتفاقية تعاون لإنعاش قطاع النقل السياحي بالمغرب    بينهم العشرات من الحسيمة والناظور.. رحلة جوية جديدة الى أمستردام تقل مغاربة هولندا العالقين    إسبانيا تسمح بفتح أحواض السباحة ومراكز التسوق الإثنين    قطر تنفي نيتها الانسحاب من مجلس التعاون الخليجي    ريال مدريد يحافظ على صدارة تصنيف أغنى أندية أوروبا    المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية يعطي انطلاقة تهييء القاعة المغطاة للفقيه بن صالح بتعاون مع المجلس الجماعي من أجل استعمالها كمركز لامتحانات الباكالوريا .        تعويضات "مجلس الصحافة" تثير جدلاً .. ومصدر مسؤول: "معقولة"    نقص أطباء التوليد بإقليم العرائش يصل البرلمان    الأمن يفكك عصابة إجرامية متخصصة في السرقة    طنجة.. معهد الجبر يعلن تضامنه مع الفئات المتضررة من الجائحة    طنجة.. اعتقال “القايد” بتهمة قتل شاب بالسلاح الأبيض بأشناد    تطوان.. توقيف شخصين أحدهما شرطي بتهمة خرق “الطوارئ”    مجهولون يخربون ضيعة فلاحية للبطيخ باولاد فرج ويكبدون صاحبها خسائر فادحة    ب9 طعنات…خادمة أوغندية تنهي حياة مشغلتها السعودية    الهيني: تدوينات متطرفة تهاجم الوطن عبر قاموس الظلامية والأصولية    وفاة غي بيدوس: رحيل فنان محب للعدالة    مولاي حفيظ العلمي ينسحب من الاستثمار في قطاع الصحة بعد بيع مصحة « غاندي »    تحديات قطاع السيارات بالمغرب في ظل أزمة كوفيد-19    المغرب يعرب عن دعمه الكامل للاستجابة العالمية لوباء فيروس كورونا    بسبب تجاوزات خطيرة استقالة جماعية ل20 مستشارا بمجلس جماعة أهرمومو إقليم صفرو    "أبطال التحدي" أوبريت غنائي جديد يحتفي بالهيئات المجندة لمواجهة كورونا    وفاة واحدة فقط خلال 24 ساعة ترفع حصيلة وفيات كورونا الى 27119 بإسبانيا        افتتاح السوق الأسبوعي بتاوريرت في وجه الساكنة والكسابة    إسبانيا تسجل حالة وفاة واحدة فقط لليوم الثاني على التوالي    العثماني يتفادى كشف خطة وزرائه لرفع الحجر الصحي    ترامب ينفذ وعيده ويرفع الحماية القانونية عن مواقع التواصل الاجتماعي    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يكشف عن موقفه من فتح المساجد بأوروبا    رسميا | عودة الدوري الإنجليزي الممتاز يوم 17 يونيو    الحالة الوبائية بالقارة الإفريقية في أرقام        جهة طنجة تطوان الحسيمة.. 22 حالة إصابة جديدة بفيروس “كورونا” خلال 24 ساعة    كورونا بالمغرب: النقاط الرئيسية في تصريح وزارة الصحة    عاجل.. استئناف المقاهي والمطاعم أنشطتهم الخدماتية ابتداءا من يوم غد الجمعة    الأوقاف تكذب : فتح المساجد أمام المصلين سيتم بعد قرار السلطات المختصة بعودة الحالة الصحية إلى وضعها الطبيعي.    وزير الاوقاف يكشف عن موعد فتح المساجد أمام المصلين    السعودية تؤكد استمرار تعليق العمرة والزيارة    أغنية "عالم صغير" للفنانة نضال إيبورك تلامس الكونية في التعامل مع كورونا    المكتب الوطني للسكك الحديدية يرفع عدد القطارات و الرحلات اليومية ابتداء من هذا التاريخ    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 29- اللفظ يتساوى فيه البشر مع كل الحيوانات الأخرى النابحة والراغية والعاوية    وزير الأوقاف: كورونا ابتلاء من الله وسبب رجوع كثير من الناس إلى الله    الملك محمد السادس يصدر أوامر من أجل تنظيم الزكاة في المغرب    اعتقال نجم المنتخب ورفاقه في الفريق بسبب مباراة ودية    الباطرونا: المقاولات ملتزمة باتخاذ الاحتياطات الصحية اللازمة    دار الشعر بتطوان تنظم حدائق الشعر في زمن الحجر الصحي    "أفارقة ضد كورونا" شعار أيام تضامنية في مرتيل    بليغ حمدي .. الموسيقار الذي وزّع عبقريّته الفنيّة على الأصوات    أول قاضية محجبة في بريطانيا: تعييني إنجاز لجميع النساء    أمي الغالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قناة الجزيرة والمشاهد المغربي
نشر في بيان اليوم يوم 03 - 10 - 2010

كما هو معلوم سيحرم المشاهد المغربي مرة أخرى من متابعة إحدى مباريات المنتخب المغربي لكرة القدم والتي ستجمعه بنظيره التنزاني برسم الجولة الثانية من تصفيات كأس إفريقيا للأمم، وذلك بسبب المطالب المالية المبالغ فيها لقناة الجزيرة الرياضية التي تملك حقوق النقل الحصري بموجب عقد يربطها بالإتحاد الإفريقي لكرة القدم. وكما تمت الإشارة إليه في عدد يوم الخميس فقد طالبت القناة القطرية من الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بدفع مليون دولار للإستفادة من نقل المباراة المذكورة على القناة الأولى الأرضية، باعتبار أن الجزيرة الرياضية تحتكر المنافسات القارية، ومن ضمنها تصفيات كأس إفريقيا للأمم، دوري عصبة الأبطال وكأس الإتحاد الإفريقي.
وهذا منطق لايقبله العقل مادام المبلغ المطروح يفوق بكثير الإمكانيات المادية للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، خاصة وأنها سبقت أن رفضت في أكثر من مناسبة مثل هذا الإبتزاز من القناة القطرية التي تتعامل مع المسؤولين المغاربة بنوع من الشوفينية بسبب التوجه العام لهذه الأخيرة في التعامل مع بعض الأحداث التي يعرفها المغرب.
وقد بررت إدارة القناة القطرية مطلبها هذا على الصعوبات التي سيواجهها تقنيو الجزيرة الرياضية في تأمين النقل التلفزي لهذه المباراة من تنزانيا التي تفتقر على أبسط تقنيات البث وتتوفر على قناة أرضية بمعدات متهالكة وتبث برامجها لمدة ثماني ساعات في اليوم.
وهذا ليس مبررا كافيا لأن تبالغ القناة القطرية في مطالبها المالية، خاصة وأنها حرمت المشاهدين المغاربة في أكثر من مناسبة من متابعة بعض التظاهرات الدولية، نذكر منها نهائيات كاس العالم التي احتضنتها جنوب إفريقيا، وإن كانت في نهاية المطاف قد تصدقت بثلثي مباريات المونديال مجانا إلى جميع الدول العربية.
والخلاف القائم بين القناة القطرية والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة ليس وليد اليوم، بل يعود إلى الموسم ماقبل الماضي بعد شراء الجزيرة الرياضية لشركة راديو وتلفزيون العرب (أرتي)، والتي كانت تملك حقوق النقل التلفزي لمنافسات البطولة الوطنية مقابل مبالغ مالية مهمة كانت تستفيد منها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، لكن فوز التلفزيون المغربي بصفقة نقل منافسات الدوري المحلي على حساب القناة القطرية التي عجزت في تجديد العقد، مما جعلها تكيل للشركة الوطنية بمكيالين من خلال مطالبها التعجيزية.
ومشكل النقل التلفزي ينطبق على التلفزيون المغربي دون غيره من الدول العربية المجاورة التي يتم نقل منتخبات بلدانها لكونها تحسن التفاوض وتضع صورة المشاهد المغربي في المقام الأول هذا من جهة، أو لأنها تتوفر على قمر اصطناعي (ساتيليت) يتم تثبيته في البلدان التي تواجهها مما يسهل عملية البث المباشر لمبارياتها، كما هو الشأن للمنتخبات والأندية المصرية.
فالمغرب أصبح عاجزا عن عن تحقيق رغبة مشاهديه في نقل مباريات المنتخبات والأندية الوطنية في المنافسات القارية، خصوصا في ظل المنافسة الشرسة بين العديد من القنوات في احتكار النقل الحصري للتظاهرات العالمية، إضافة على التكاليف المرتفعة التي تطالب بها هذه القنوات للنقل المباشر لمختلف المباريات.
وكالعادة يجد المشاهد المغربي نفسه أمام اختيارين، إما البحث عن بعض القنوات التي تتم قرصنتها عن طريق التشفير، أو متابعة هذه المباريات عن طريق المقاهي التي تتوفر على البطاقة الممغنطسة لقناة الجزيرة الرياضية.
سؤال إلى المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، أين تذهب أموال الشعب التي يتم اقتطاعها لصالح القطب العمومي، خاصة أن بعض العاملين بإحدى القنوات المختصة تتوصل برواتب شهرية مثيرة للجدل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.