مباشرة بعد إعلان دعم قطر.. العثماني يستقبل وفدا رفيعا من السعودية    هواوي تطرح هاتفا ذكيا جديدا قابلا للطي تحت اسم (ميت إكس.إس) بشاشة أفضل    تذرع بأحوال الطقس.. الزمالك يتخلف عن مواجهة الأهلي    رغم دعم المكتب المسير.. دوسابر يقترب من الرحيل عن الوداد    استهدفت سائحتين.. سرقة بالعنف تسلب عشرينيا حريته بأكادير    فاتح شهر رجب لعام 1441 ه غدا الثلاثاء    أمن مراكش يوقف والد دنيا بطمة    60 يوما يفصلنا عن شهر رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح شهر رجب لعام 1441 ه    هلع وسط الجالية المغربية.. هكذا تفشى ‘كورونا' بسرعة مفاجئة في شمال إيطاليا    سفارة المغرب في إيطاليا تحدث خلية أزمة لتتبع تطورات انتشار فيروس كورونا !    برشلونة يحل "ضيفا ثقيلا" على نابولي.. وتشيلسي "يتربص" ببايرن ميونيخ    وجدة.. ثلاثة أشخاص أمام النيابة العامة للاشتباه في تورطهم في سرقة السيارات    مازيمبي الكونغولي “يحط” الرحال بالدار البيضاء تأهبا لمواجهة الرجاء    ألغت لقاء معها.. وزارة أمزازي ترفض لي الذراع الذي تمارسه النقابات    عملية دهس مهرجان شعبي بألمانيا.. 30 مصاباً أغلبهم أطفال، والفاعل ألماني    كلية بالناظور تكشف حقيقة تسجيل حالة إصابة طالب بفيروس « كورونا »    الرميد: التشريعات الوطنية تضمن مقاربة حقوقية لممارسات التعذيب    فريق تشيلسي ينتشي بصفقة التوقيع مع الدولي الريفي حكيم زياش ويكشف تفاصيل العقد    العراق يؤكد أول إصابة بفيروس كورونا لطالب إيراني    نتنياهو يقرر استمرار القصف على قطاع غزة    التَّنَمُّر والببَّغائية والقِرْدية .    مهرجان كناوة/ أوما 2020 : انتقاء “Meriem & band” و”خميسة” للاستفادة من إقامة فنية تكوينية    بوريطة يحتج لدى الحكومة الإسبانية بسبب استقبالها لوفد عن “البوليساريو”    زيادات غير مبررة في أسعار المحروقات تُهدد السلم الاجتماعي في المغرب    غاتوزو يكشف سبب قلقه من مواجهة برشلونة    مقتل عداء و إصابة 10 آخرين في انقلاب حافلة تقل رياضيين نواحي بني ملال    المهندسين التجمعيين تؤطرون لقاء حول كيفية تدبير وتسيير المشاريع    إمامة امرأة للرجال داخل "مسجد مختلط" بباريس تخلقُ جدلاً مغربيا    هام للسائقين .. انقطاع حركة السير في محور العيون طرفاية كلتة زمور بسبب زحف الرمال    مديرية الأرصاد: درجات الحرارة ستشهد ارتفاعا ملحوظا بدءا من الثلاثاء    كليب لمجرد ولفناير.. عمل مستوحى من أغنية حميد الزاهر حقق رقما كبيرا في أقل من 24 ساعة- فيديو    وفاة سادس حالة مصابة بفيروس كورونا بإيطاليا    “حزب العنصر” يفوز مجددا برئاسة المجلس البلدي لبني ملال بعد عزل رئيسه    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    فيروس “كورونا” يستنفر قنصليات المغرب بإيطاليا.. وهذا ما قامت به 219 مصاب و5 حالات وفاة لحد الآن    وزارة التربية تكشف أسباب تعليق الحوار مع النقابات وتهدد بتطبيق الإجراءات القانونية    أخنوش يعرض "الجيل الأخضر" في مجلس الحكومة    “البام” بقيادته الجديدة.. هل يتحالف بالفعل مع “العدالة والتنمية”؟- تحليل    فيديو/ أمريكي حاول إثبات أن الأرض مسطحة فمات على الفور !    «مهاتير محمد» رئيس وزراء ماليزيا يقدم استقالته    نور الدين مفتاح يكتب: المسكوت عنه في العلاقات المغربية الإسرائيلية    للسنة الرابعة على التوالي: اختيار HP كمؤسسة رائدة بيئيا لاتخاذها إجراءات مناخية وحماية الغابات    المديرية العامة للأمن الوطني تدخل على خط فيديو الإنفصالي “الليلي” المسيء للأمن المغربي    إنوي ينضم رسميا للإعلان الرقمي للجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول    77 من المغاربة العائدين من "ووهان" يغادون المستشفى العسكري بالرباط بعد 20 يوما من الحجر الصحي    مهرجان مكناس للدراما التلفزية يعرض دورته التاسعة بالرباط    مختلطة تتم بالخفاء في احد مساجد باريس    مسلسلات تركية تتصدر قائمة الأعمال الأكثر مشاهدة في المغرب    ندى الأعرج تتأهل إلى الألعاب الأولمبية    أحمد العجلاني سعيد بالفوز الثمين على حسنية أكادير    مغاربة في مسلسل عربي    “جوج من الحاجة” بمركب سيدي بليوط    7828 مؤسسة عاملة في القطاع الغذائي فقط، حاصلة على الترخيص على المستوى الصحي من طرف «أونسا»    الحكومة تعول على جني 46 مليار درهم من الضريبة على الدخل : تقتطع من رواتب الموظفين والأجراء ويتملص منها معظم أصحاب المهن الحرة    عواصف رملية تثير الرعب في جزر الكناري و المغرب يتدخل لتقديم المساعدة !    المغرب وجهة بلنسية… نحو جسر للتعاون بين إفريقيا وأوروبا    حصة المجموعة فاقت 508 مليون في 2019 صافي أرباح مصرف المغرب يتراجع ب13.6 %    جدل بعد إمامة امرأة لصلاة الجمعة في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفنان التشكيلي مولاي رشيد زيزي: أحاول أن أعطي للمجتمع أعمالا فنية راقية تساهم بجمالها في تغذية الروح
نشر في بيان اليوم يوم 19 - 03 - 2017

المتأمل في عوالم الفنان التشكيلي مولاي رشيد زيزي ، الذي أتى الفن من باب التكوين الأكاديمي خريج المدرسة العليا للفنون الجميلة بالدار البيضاء ينتابه احساس جميل ازاء تلك الأشكال ، والانسيابيات اللونية المتدفقة والمتناغمة التي تروض عيوننا على الجمال البصري وعلى قيمنا التقليدية وتراتنا المشترك، المتجذر في أعماق موروثنا الثقافي والحضاري العريق . الاقتراب من هذا الفنان الهادئ والعميق في أفكاره ، ورؤيته للفن المغربي ، هو اقتراب من ذاكرة مبدعة لا تنضب ، مليئة بالحب ، بالجمال وبالإنسان . في هذا الحوار نسلط بعضا من الضوء على جزء من عوالمه الفنية :
أهم الدروب التي أوصلتك الى الفن التشكيلي ؟
منذ الطفولة ، حيث ترعرعت في منطقة جبلية بالأطلس المتوسط ، وكان منزلنا يطل على الحقول والجبال ، وكان لهذه المناظر الخلابة والرائعة أثر كبير في ابراز هواية الرسم التي كان كمينة بدواخلي كما ان المسابقات المدرسية في الرسم ، والجداريات والمساهمات في اغناء المجلات الحائطية خاصة. في مرحلة الاعدادي والثانوي وتشجيعات الاساتذة ، كل هذه العوامل الايجابية ساهمت في المضي قدما نحو البحث في عوالم الفن التشكيلي التي كانت تأسرني بجمالها وروعتها ، وهكذا بدأت علاقتي بالفن التشكيلي ، وأخذت مواهبي تتفتق وتنضج …
أنت خريج مدرسة الفنون الجميلة بمدينةالدرالبيضاء / 1990 / 1993 .اليوم ماذا أضاف التكوين بهذه المؤسسة لمسارك الفني ،بمعنى أخر ماهو أثار هذه المؤسسة في مسارك التشكيلي؟
أكيد اضافات كثيرة ومفيدة … أولها ، أن المؤسسة اتاحت لي فرصة الاحتكاك بالأساتذة الذين يدرسون بها ، وهم على فكرة فنانون وأسماء كبيرة مألوفة في المشهد التشكيلي المغربي والعربي والدولي ، واستفدت من تجاربهم الفنية العميقة ، بالإضافة الى الاحتكاك بالطلبة ، الشيء الذي خلق نوعا من المنافسة الشريفة الفنية ، كما كنا نبذل مجهودات ذاتية وبإمكانيات بسيطة من أجل البحث والدراسة وصقل الموهبة والسمو بالفن التشكيلي وابراز الذات الفنية … رغم أنني صدمت أنداك بغياب منحة للطلبة ، ولا اقامة بالحي الجامعي الشيء الذي أزم ظروفنا الدراسية بالمؤسسة …
المتتبع لأعمالك الفنية يقف عند اشتغالك على التراث المغربي الأصيل ،خاصة الأمازيغي العريق . وأيضا حضور التقاليد والعادات المغربية المبنية على الارتباط بالهوية . لماذا هذا التوجه وهذا الاختيار .وماهي دلالاته الفنية؟.
كل انسان يتأثر بمحيطه وببيئته. الطفولة في منطقة جبلية ، بمناظرها وحياتها البسيطة ، وايضا تنقلي بين العديد من المدن المغربية ، من بني ملال ، وتادلة في مرحلة الثانوي ، تم الى الدار البيضاء في مرحلة الدراسة والبحث الفني الأكاديمي ، وأخيرا استقراري بمدينة مراكش ، ملتقى الحضارات ، كل هذا التنوع الجغرافي الغني بتراثه وعاداته وتقاليده وخصوصياته التاريخية والحضارية ، جعل مخيلتي الابداعية / الفنية تتأثر بهذه الذاكرة الفنية المشتركة ، وتحضر هذه الجغرافيات في لوحاتي الفنية بقوة … لكن في السنوات الأخيرة ، بدأت أختار مواضيع خاصة أشتغل فيها على شخصيات تقليدية ، وبورتريهات.
كما قلت ،اخترت الاستقرار بمدينة مراكش ،ولازلت تعيش بها وتبدع فنيا . هل المدينة الحمراء حاضرة في أعمالك الفنية ؟ومن أية زاوية تمتح مواضيع لوحاتك؟
استقراري بمدينة مراكش ، ملتقى الحضارات ، كما قلت سابقا ، له تأثير مباشر في أعمالي ، نظرا لما يميز هذه المدينة من غنى في الموروث الثقافي ، الفني ، التاريخي ، الحضاري والمعماري . فيكفي التجول بين أزقة المدينة القديمة لبضع ساعات ، يعطيك الهاما ما ، وأفكارا في الابداع ، ويلهمك احساس بالإبداع وبالابتكار …كما أن مدينة مراكش عرفت في احدى المراحل ، موجة لإعادة استغلال الرياضات ودور الضيافة القديمة واصلاحها من قبل الاجانب الذين كانوا يلجؤون الى الفنانين والصناع التقليديين من أجل المساهمة في ديكور تلك الدور واضفاء عليها بصمة فنية ولمسة تقليدية رائعة …
يتفق كثير من المهتمين بالفن التشكيلي والنقاد الجماليين أن الفنان رشيد زيزي ظل وفيا لحضارة المغرب ولقيمه الانسانية والروحية ولهويته المتجذرة في الزمان والمكان من خلال إبداعاتك التشكيلية. ماتعليقك؟
صحيح ، أن أعمالي الفنية تميزت ، ليس فقط بمضمونها الذي يرتكز على تجسيد الانسان المغربي البسيط العادي ، في وضعية تلقائية ، مثلا: وهو بجلبابه ، ويديه وراء ظهره يتجول في احدى الاسواق الشعبية ….، لكن كذلك تتميز أعمالي بالتقنية التي تتنوع ، حيث اعتمد على تقنية التلصيق ، وادخال المادة والملونات الطبيعية ، وهذه خصوصية تميز أعمالي وأتفرد بها . أما السند فأحيانا اشتغل على الكارطون والخشب ومواد أخرى .
لكل مبدع / فنان رهان جمالي . ماهو رهان رشيد زيزي انسانا وفنانا؟
الفنان يأخذ ويستلهم من مجتمعه لكي يبدع ، من أجل أن يقدم ابداعاته للمجتمع نفسه . أشكر الله الذي منحني تلك الموهبة ، ولا يجب أن أبخل على أحد في أن أعطيه ولو تقنية أو قاعدة . أفتخر لكون مجموعة من الفنانين الشباب والخطاطين خاصة في مدينة مراكش ، كان لي الفضل في ابرازهم … كما أني أحاول أن أعطي للمجتمع أعمالا فنية راقية تساهم بجمالها في تغذية الروح .
ماهو تقييمك للحركة النقدية المواكبة لنبضات الابداع التشكيلي المغربي؟
لا دخان ن بدون نار :
تنوع الابداع ، والرقي بالفن وبالفنانين ، سيؤدي حتما الى ظهور نقاد ، سيساهمون في اغناء الساحة الفنية ، وابراز الفنان الخجول الذي يشتغل في الظل .
من أية زاوية تقرأ اليوم واقع الفن التشكيلي المغربي ؟
الفن والابداع في المغرب يتطور بطريقة عشوائية ، في غياب مدارس الفنون الجميلة ، ومؤسسات أكاديمية متخصصة في الفن التشكيلي … نعم لدينا فنانين شباب كثر بمستوى ثقافي ضعيف ، يعتمدون على الأنترنيت ، لأنهم لم يخضعوا لأي تكوين فني … منذ عقود ، كانت لدينا مدرسة بتطوان ، وأخرى بالدار البيضاء . واليوم بدأنا نفتقدهما معا .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.