غينيا بيساو تؤكد مجددا دعمها “الثابت واللامشروط” لمغربية الصحراء ولمخطط الحكم الذاتي    ولي العهد الأمير مولاي الحسن يستقبل أطفال القدس المشاركين في المخيم الصيفي    امرأة تطلب الخلع بسبب حب زوجها لها: “حبه خنقني.. وأتمنى أن يقسو عليَّ لو مرة واحدة”!!    حوارية مع أختي في الله    احتجاج على سوء خدمات المستشفى الجديد    بلجيكا تجمعنا كما شاءت “أيمونا”    عاجل : وفاة قائد مركز درك سكورة بإقليم بولمان في حادثة سير خطيرة    “واقعة السيوف” في القصر الكبير… ولاية أمن تطوان توضح    نجمات عالميات قريبا بالمغرب.. طنجة والبيضاء ومراكش وجهاتهن    بنكيران وأكل السحت    كأس محمد السادس.. البنزرتي ينفرد بصدارة المجموعة الثانية بسباعية في شباك فومبوني    الجزائر: إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح الحبس المؤقت    نقطة نظام.. خطر الفراغ    صراع حول "حد أرضي" ينتهي بجريمة قتل بضواحي الجديدة    امرابط ينتقل إلى نادي “هيلاس فيرونا” الإيطالي    التواء في القدم يفسد فرحة حمد الله مع النصر    الحسيمة.. دعم خاص بحاملي المشاريع لإنشاء مقاولاتهم الخاصة    إصابة عبد الرزاق حمد الله بالتواء في مفصل القدم في "الصدام" المغربي    جرسيف: تنظيم حملة للتبرع بالدم بشركة فيندي والحصيلة 108 أكياس دم    المغربية فرينكار سارة تحرز برونزية التجديف فردي    صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن يستقبل أطفال القدس المشاركين في الدورة ال 12 للمخيم الصيفي الذي تنظمه وكالة بيت مال القدس    لعفر : الخطاب الملكي رهن مستقبل التنمية بتفعيل الجهوية المتقدمة    تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد المعينين بإقليم شفشاون    أَسْحَتَ بنكيران وفَجَر ! اللهم إن هذا لمنكر !!!    سابقة.. تحليل للدم يكشف موعد وفاة الإنسان قبل 10 أعوام من وقوعها في ثورة طبية جديدة    تعيينات جديدة في مناصب عليا    المجلس الحكومي يصادق على إحداث دائرة جديدة بإقليم وزان    مضران: تَوصيات الملك بالتشبيب وراء استِقالة لقجع    إنشاء "المبادرة اللبنانية لمناهضة التمييز والعنصرية” دعما للفلسطينيين ردا على خطة وزارة العمل    "أمريكان فاكتوري" أول إنتاج لأوباما وزوجته ميشيل في هوليوود    قَدِمْنَ من بركان والناظور وزايو.. ثكنة الفوج الأول لسرايا الخيّالة في وجدة تحتضن عشرات المجندات    ابراهيم غالي في "الحرة" : خبايا خرجة فاشلة !    بعدما أقرت بفشلها في إنهاء الأشغال بميناء آسفي.. الحكومة تُحدث مديرية مؤقتة وتُمدد أجل التسليم    إسبانيا تحذر العالم من انتشار داء الليستيريا    لجنة انتقاء المقبولين في التجنيد العسكري تستبعد “واضعي الأوشام” والمدمنين على المخدرات    الصحف تتحدث عن "تصلب" باريس سان جرمان بشأن نيمار    “فرانس برس”: الشباب المغاربة يقبلون على الخدمة العسكرية أملا في تحسين أوضاعهم المعيشية    “غلوبل باور فاير”:الميزانية العسكرية للمغرب بلغت3.4 مليارات دولار وعدد المجندين لم يتجاوز 364 ألف شخص    “مندوبية التخطيط” تسجل انخفاض أسعار المواد الغذائية بمختلف مدن المملكة خلال يوليوز الماضي    طنجة تحتضن النسخة الأولى للأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي    دراسة أمريكية: نقص فيتامين “د” يجعل الأطفال أكثر عدوانية في المراهقة    "سَهام" تؤثر على نتائج "سانلام" الجنوب إفريقية    آلاف المقاولات مهددة بالإفلاس    أخبار الساحة    هدية لمجرد للملك في عيد ميلاده-فيديو    إمارة “دبدو” في موت مختلف    هددت بضرب الفاتيكان وسفارة إسرائيل..إيطاليا ترحل مغربية نحو بلدها    أوريد يكتب: هل انتهى دور المثقف؟    الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ينعي أمينه العام الشاعر الكبير حبيب الصايغ    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -5- عبد الرحيم بوعبيد وموسيقى «الدجاز »    ندوة «الفارس في الشاوية، نموذج قبيلة مديونة»    الاتحاد الدولي للنقل الجوي أكد ارتفاع الطلب العالمي على هذا النوع من السفر    المقاول الذاتي…آلية للتشغيل    لين    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    غدير مودة القربى    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    وفاة رضيع بسبب حليب أمه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شكرا بابا...شكرا ماما...
نشر في بني ملال أون لاين يوم 23 - 12 - 2014


الأمومة و الأبوة، يا له من إحساس فريد و عميق...
إحساس يجعل الألم يذوب و التعب يهون ، والسهر يحلو عند طلة على محيا الطفل وهو يغوص في نومة هنية.
كم تساوي فرحة الآباء بأول كلمة يتفوه بها الطفل؟
وكم تساوي لهفة الآباء على أول خطوة يخطوها الطفل؟
وبكم تقدر ابتسامة الآباء عند كل تعثر يتعثره الطفل قبل تعلم المشي؟
وكم تزن لحظة عناق بين طفل وأمه أو أبيه؟ّ
نكبر و نكبر و نظل صغارا في أعينهم...
تضايقنا رقابتهم و مساءلاتهم التي لا تكل و لا تمل... نثور على أنفسنا؛ نحلم بيوم نكسب فيه استقلاليتنا و حريتنا؛
ثم نعود إليهم طائعين، فهم لنا سند ونحن بذلك من المتيقنين... نستشيرهم و نتلذذ بمعاكستهم و نحن مدركون أنهم صائبون و أننا خاطئون.
هكذا نحن، أطفال في حضرتهم.
زرعوا فينا بذرة الأدب والحياء، ربونا على مكارم الأخلاق واحترام الآخر؛ قيم نبيلة تلك التي غرسوها فينا قبل أن نخرج للمجتمع؛
المجتمع... يا ليته كان امتدادا للأسرة لكنه ليس كذلك و ذاك موضوع آخر...
علمونا المثابرة والتحصيل، يفرحون لنجاحنا فنبادلهم الفرح، و يحزنون لفشلنا فنأخذ الأمور ببساطة، ظاهريا، حتى نخفي عنهم إحساسنا بخدلانهم.
فمن أصعب لحظات العمر، لحظة مواجهة الآباء بعد فشل ونتائج مخيبة، لحظة التقاء الأعين وما يسبقها من بحث مضن عن كلمات متناثرة تجيب عن أسئلة لا تحتاج إلى أجوبة بقدر ما تعكس إحساسا بخيبة الأمل.
هكذا هم الآباء الذين يحيون من أجل أبنائهم و يحلمون برؤيتهم في أعلى المراتب.
فباسمي و اسمكم جميعا أقول:" شكرا بابا...شكرا ماما..." عدد حبات الرمل و عدد نجمات السماء و عدد ذرات الكون؛
و لعل هذا غير كاف، فأسأل الله أن يجازيكم خير الجزاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.