طقس الاثنين: أجواء حارة نسبيا بسوس ومناطق أخرى بالمملكة.    باستخدام الذكاء الاصطناعي.. غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية    إحدى أكبر الأكاذيب التي شربتها الشعوب عبر التاريخ هي كذبة "الفن"!    كيف يمكن حماية مريض السكري من بتر الأطراف؟!    سلطات النواصر تواصل هدم المباني العشوائية و ترحل قاطني براريك بدار بوعزة + صور    في عملية شبيهة بأفلام هوليود.. شاب يحبط عملية سرقة سيارته (فيديو)    جرائم النصب عبر الجمعيات السكنية    فضيحة "طاجين الدود"!    كلاب ضالة تهدد سلامة المواطنين بمدينة ببن الطيب    للمرة الثانية.. المنتدى الاقتصادي للمرأة يكرم أحلام العرفاوي    خدات الدم من عند ولد عمها "هالك".. الترايلر ديال مسلسل She-Hulk" خرج – فيديو    رحلة العشق والوداع    مادير خير مايطرا باس.. كوبل جابو للدار أوكرانية هاربة من الحرب باش يعاونوها صدقات هاربة هي والراجل وخلاو المرا كتشوف بعويناتها    منظمة الصحة العالمية: جايحة كورونا مازال ماتسالات!    نهاية الدوري الرمضاني لكرة القدم المصغرة بملعب القرب إلكماش    عاصفة قوية تنهي حياة العشرات، و تدمر العديد من المنازل.    #لبسي_حوايجك.. حملة واسعة على وسائل التواصل للدعوة إلى الستر والحجاب    حركة "طالبان" تُلزم المذيعات بالظهور بالنقاب على شاشات التلفزيون    المرصد الاقليمي لتسهيل ولوج المهاجرين/ت إلى العدالة في المنطقة الشرقية يعرض النتائج الختامية بكلية الناظور، في ندوة اختتامية لمشروع عدالة     نادي العين الإماراتي: رحيمي في المنتخب    سعد برادة: بعد أشهر سيشعر المواطنون بالأهمية التي يكتسيها برنامجي "أوراش" و"فرصة"    "الصحة" تصدر دليل التعامل مع "جدري القردة" وتدعو مصالحها للتعامل الجدي مع الفيروس    مباحثات مغربية بحرينية في هذا المجال..    ميلان يحصد لقب الدوري الإيطالي بعد غياب 11 عاما    بعد تطبيع العلاقات .. حجاج يهود يعودون إلى مكناس للمرة الأولى منذ الستينات    وزير فرنسي: انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي "سيستغرق على الأرجح 15 أو 20 عاما"    إصابة مراهق برصاص سلاح وظيفي خارج الخدمة    المضيق تستعد لاحتضان ثلاث بطولات عالمية للغوص الرياضي    بنكيران يوجه فوهة مدفعيته نحو لشكر، وصفه ب"الغدار" و "بوعو لي كيخلع"    احتفال جنوني من جماهير الوداد بهدف تسومو وردة فعل داري تخلق الحدث- فيديو    الشعراء الحقيقيون لا يموتون...    الكوكب المراكشي يغادر القسم الثاني ويهبط إلى قسم الهواة    بنكيران للعلمي: اسحب ذئبك لأسحب حماري !!    هل الفيسبوك مذكور في القرآن؟.. أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر يثير الجدل    الملك محمد السادس يهنئ رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    محددا سبب اختياره سان جيرمان.. مبابي يوجه رسالة لريال مدريد    رواية ليبية تنال جائزة "البوكر" العالمية    كوفيد-19 :98 إصابة جديدة خلال ال24 ساعة الماضية    تقرير دولي يتوقع تضرر المغرب من تضخم أسعار المواد الغذائية    هلال: استراتيجية المغرب في مجال الهجرة تقوم على تناغم طبيعي بين الرؤية الملكية والأجندة الدولية    حفل للفنانة الإسبانية آنا فيرير ينقل التراث الموسيقي الاندلسي إلى شفشاون    تسبيقات بنك المغرب 92.7 مليار درهم    الجامعة ترفض اتهامات مصرية ضد لقجع    6 حالات بسوس ماسة.. تفاصيل التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا الجديدة بالمغرب    سوس ماسة: أسعار بيع المواد الغذائية الأساسية بالتقسيط اليوم الأحد 22 ماي 2022    قصة طبيب مغربي هارب من أوكرانيا تثير جدلا بإيطاليا    البنك الإفريقي يسخر 1,5 مليار دولار للحد من أزمة الغذاء    السيسي: سنرجع لأيام سيدنا يوسف (فيديو)    إيطاليا.. وزارة الصحة تشارك في الندوة الدولية بشأن مكافحة الأدوية والمنتجات الصحية المقلدة وغير المشروعة    السعودية تتطلع إلى حل سياسي شامل في اليمن    جدل حول مخترع سيارة بالهيدروجين.. مغربي أم جزائري؟    بايدن: جدري القردة مثير للقلق    نوضوها فكَنازة الممثل سمير صبري.. إلهام شاهين ردات على فنانة مصرية اتاهماتها بمنعها من الحضور    كانت غادية تصرف ل463 فاميلة.. شخص جاتو فلوس صحيحة خاصة بالدعم ديال كورونا بالغلط وزاد طبها فتقمارت    الدكتور والمؤرخ محمد جبرون يحاضر أمام تلاميذ الثانوية الإعدادية طارق بن زياد بطنجة    مركزية الوعي بهوى النفس في رحلة التزكية    ذ.طارق الحمودي: العالم اليوم على شفا الهاوية..    منظومة الحج تتطلب إصلاحا يراعي الشفافية في الخدمات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كونفدرالية المقاولات الصغيرة تصدر تقييمها ل 100 يوم من عمل الحكومة
نشر في بزنسمان يوم 19 - 01 - 2022

قالت الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جداً والصغيرة والمتوسطة في تقييمها لعمل الحكومة الجديدة فيما يخص دعم ومواكبة المقاولات الصغيرة جداً والصغيرة والمتوسطة وكذا البرامج التي جاءت بها الحكومة بعد مرور 100 يوم على تعيينها إن الانطباع الأول هو أن تجربة حكومة بنكيران السابقة تتكرر عبر إنشاء وزارة للمقاولات الصغرى دون تصور ولا برنامج عملي لفائدة هذه الفئة من المقاولات التي تضررت كثيراً من الأزمة الاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا وأكثر من ذلك فقد قررت هذه الحكومة حرمان المقاولات الصغيرة جداً والمقاولين الذاتيين من خدمات الوكالة الوطنية لدعم المقاولات الصغيرة والمتوسطة (مغرب المقاولات)، ناهيك عن التجاهل التام التي تتعامل به الوزارة الجديدة للمقاولات الصغرى بخصوص العديد من النداءات المستعجلة لإنقاذ الآلاف من المقاولات الصغيرة جداً المهددة بالإفلاس لعدم مواكبتها وتحمل كافة مسؤولياتها.
وأضافت الكونفدرالية في بلاغ صادر عنها إنه من الواضح أن الغرض من إنشاء وزارة للمقاولات الصغرى في هذه الحكومة هو سوى للاستهلاك المحلي لا أكثر كما كان في حكومة بن كيران، وسجلت التأخر والتماطل الذي لحق برنامج "انطلاقة" وما نتج عنه من شكايات بشأن طول مدة دراسة الملفات التي بلغت أكثر من 18 شهراً في بعض الحالات، ورفض العديد من الملفات دون إعطاء مبررات، كما عرف هذا البرنامج العديد من الخروقات من طرف الأبناك وتسبب أيضاً في متابعة عدد من المقاولات أمام القضاء
الكونفدرالية اشارت إلى أنه في غياب تصور واضح بخصوص هذا الموضوع فإننا نطالب رئيس الحكومة بالإشراف الفعلي على إعطاء دفعة جديدة لهذا البرنامج الملكي انطلاقة عبر إنشاء لجنة وطنية لمتابعة هذا البرنامج وتلقي الشكايات من المتضررين، على أن تضم اللجنة إلى جانب المجموعة المهنية للأبناك ووزارة المالية وبنك المغرب والباطرونا.
وناشدت الكونفدرالية الأبناك للتعاون الإيجابي والفعال مع طلبات المقاولين الصغار وحاملي المشاريع والمقاولين الذاتيين عبر عدم التماطل في دراسة ملفاتهم والإفراج السريع على القروض كي لا يقع ما وقع في البرامج السابقة كقرض المقاولين الشباب و"مقاولتي" والتي فشلت بكثرة التماطل في دراسة الملفات وتأخر في الإفراج على القروض المصادق عليها.
فضلا عن هذا طالبت الكونفدرالية الأبناك بالتخفيف من البيروقراطية و تحديث منظومتها المعلوماتية لمسايرة الوضعية الجديدة لأن الدولة أطلقت برنامج حديث بمنظومة بنكية قديمة مما أدى إلى تكدس الطلبات في الوكالات وتأخر دراستها والجواب عليها.
على صعيد متصل سجلت الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جداً والصغيرة والمتوسطة خلو قانون المالية لسنة 2022 من أي إجابة على، ما تصفه، الوضعية المزرية التي تعاني منها المقاولات الصغيرة جداً والمتوسطة والمقاولين الذاتيين خصوصاً أنها تضررت منذ بداية سنة 2020 ولا زالت، وهذا كان واضحا أن الحكومة اعتمدت على التشاور فقط مع الباطرونا وبعض القطاعات المحظوظة ولعل منحها هدية 13 مليار درهم كمستحقات من القيمة المضافة في بداية هده السنة لخير دليل في حين أن هناك الآلاف من المقاولات الصغيرة جداً والمقاولات الصغيرة والمتوسطة قد أعلنت إفلاسها أو تعاني من تأخر في الأداء من القطاع العام وأكثر من المقاولات الكبيرة.
لهذا نطالب الحكومة بحت القطاعات العمومية والمقاولات الكبرى الخاصة بأداء مستحقات المقاولات الصغيرة جداً والصغيرة والمتوسطة لأن التأخر في الأداء يسبب في إفلاس 40 في المائة من مجمل المقاولات التي أغلقت.
وسجل البلاغ انعدام المعطيات حول المقاولات الصغيرة جداً وعدم جدية ومصداقية الأرقام التي ينشرها مرصد المقاولات الصغرى لأنه قام بتعريف خاطئ من الأساس للمقاولة الصغيرة جداً تعريفاً لا ينطبق عليها دون استشارة أو إشراك هذه الفئة من المقاولات التي لها ممثل ألا وهو الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جداً والصغيرة والمتوسطة وبالتالي، تقول المكونفدرالية "نحن لا نعترف بهذه الإحصائيات والأرقام التي لا تعنينا لا من قريب ولا من بعيد وسنعمل في المستقبل على إنشاء "المرصد المغربي للمقاولات الصغيرة جداً".
ؤأكدت الكونفدرالية على أن التعريف بالمقاولة الصغيرة جدا يشمل كل مقاولة تحقق رقم المعاملات أقل من 3 ملايين درهم و تشغل أقل من 10 أفراد، وكل تعريف خارج عن هذا التعريف القديم والمتعارف عليه يجب أن يكون عبر تشاور وتوافق الأطراف المعنية والتي تضم الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جداً والصغيرة والمتوسطة.
بخصوص "لجنة اليقظة الاقتصادية" طالبت الكونفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جداً والصغيرة والمتوسطة بالانعقاد واتخاذ إجراءات آنية لإنقاذ الآلاف من المقاولات الصغيرة جداً والمقاولات الصغيرة والمتوسطة والمقاولين الذاتيين من الإفلاس لأن هذه الفئة من المقاولات لم تستفد لا من دعم الحكومة السابقة ولا من قرارات هذه اللجنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.