ضربات مغربية من الجو لشل حركة البوليساريو.. هذه طبيعة الأهداف الصاروخية    بايتاس: فتح الأجواء يُناقش بجدية داخل الحكومة.. وسنتخذ القرار المناسب في الأيام المقبلة    بعد بنعتيق.. بوبكري يسحب ترشيحه للكتابة الأولى لحزب الوردة ويصف المؤتمر ب"المزور"    بايتاس: هناك من فصَّل نقطة في قانون.. فقط لاستهداف أخنوش    مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بمجلس المنافسة    الولايات المتحدة تدعم التقارب الثنائي بين المغرب وإسرائيل    بسبب الإصابة.. انتهاء مشوار الحارس المصري الشناوي في الكان و لن يشارك في مباراة المغرب    مصرع ثلاثة أشخاص بعد انقلاب "طاكسي" بمنعرجات أيت ساون بسبب الثلوج    هذه حقيقة وفاة "مول الموطور" ضحية الرشق بالحجارة بالدار البيضاء    ضبط شحنة هامة من الخمور المهربة بضواحي العرائش    مهندس دولة حاول قتل زوجته وابنه القاصر والنيابة العامة تدخل على الخط    بايتاس: المجلس الحكومي ناقش فتح الحدود والقرار في غضون يومين    نحس المدرب كيروش يلاحق الاسود    نشرة خاصة: أمطار قوية من الخميس إلى الجمعة في عدد من مناطق المملكة    الحكومة تواصل النقاش بشأن فتح الحدود    محامي المغرب أوليفييه باراتيلي: غياب أدلة عن اتهام المغرب بالتجسس باستخدام "بيغاسوس" يؤكد أن الاتهامات باطلة    وكالة بيت مال القدس ترصد مليون دولار لهذه المشاريع    رحيل الفنان عبد اللطيف هلال عن 82 عاما    دار الشعر بتطوان تحتفي بالفائزين بجائزة المغرب للكتاب    رحيل الممثل المغربي "عبد اللطيف هلال"    أخنوش يجيب على أسئلة نواب الأمة في جلسة عمومية    امتلاء أسرة الإنعاش يعبئ التنسيق بين المستشفيات والمصحات الخاصة للتكفل بمرضى كوفيد 19    أمطار الخير هذه هي المدن التي سجلت أعلى نسبة من التساقطات    اضطرابات في التزويد بالماء الصالح للشرب ببعض أحياء الدار البيضاء والنواحي يومي الخميس والجمعة    لهذه الأسباب تم تغيير توقيت إجراء مباراة المغرب ومصر    المشاركون يفشلون في تحضير حلوى الفراولة على طريقة الشيف بشرى...    بنعلي : 61 مشروعا قيد التطوير لإنتاج الكهرباء    الأمم المتحدة توجه صفعتها الأقوى للجزائر..    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم    تحليل: المغرب في لقاء ناري ضد مصر بينما التاريخ يرجح كفة "أسود الأطلس"    النصيري يتهيأ للتحدي الذي ينتظره في إسبانيا    سيزار أزبيليكويتا يتردد في حسم انتقاله الى برشلونة    السعودية تعلن شروط أداء مناسك العمرة    الجيش الأردني يقتل 27 مهربا على الحدود مع سوريا    هذه لائحة أسعار المواد الغذائية الأساسية بجهة البيضاء ليومه الخميس    وجب إنقاذ الصيادلة والصيدليات    في ظل تأخر الأمطار وغلاء المواد الأولية.. مطالب للحكومة للتخفيف من معاناة "العالم القروي"    سفارة تركيا في الرباط تعلن عن قرار مفاجئ    المغرب وأمريكا يجريان مناورات الأسد الإفريقي 2022    برنامج و مواعيد مباريات ربع نهائي كأس أمم أفريقيا الكاميرون .    "موديرنا" الأمريكية تجري تجارب سريرية على لقاح جديد مضاد لأوميكرون    سعي ‬إسباني ‬حثيث ‬لتأمين ‬الاستقلالية ‬الاقتصادية ‬لمدينتي ‬سبتة ‬ومليلية ‬المحتلتين    مغاربة العالم ومرشدون سياحيون يشددون على ضرورة فتح الحدود في أقرب الآجال    "لحن لم يتم"، و"حكاية العمر كله"، شريطان يرويان سيرة حياة كل من الفنانين: أسمهان، وفريد الأطرش، تعرضهما شاشة معرض القاهرة الدولي للكتاب    الجوائز الأدبية.. جودة العمل أم عوامل أخرى؟    تحذير عاجل لهواتف "الأندرويد"…خلل خطير "يقتحم" حسابك المصرفي ثم يمسح هاتفك بالكامل    تساقطات ثلجية هامة.. هذه توقعات طقس الخميس بالمغرب    لقاء مفتوحا مع الكاتب الدكتور مصطفى يعلى    تونس تمدد حظر التجول الليلي وتمنع كل التجمعات لأسبوعين إضافيين    بروفيسور مغربي يتحدث عن إعادة فتح الحدود والنسخة الجديدة لأوميكرون    روسيا وأوكرانيا: كيف نعرف أن الحرب قد بدأت؟    فيديو.. ساكنة منطقة تاغازوت نواحي أكادير تطالب بإعادة فتح الحدود وانقاذ العاملين بقطاع السياحة    الغرينتا وروح الفريق.. ماذا تغير داخل المنتخب المغربي مع "الكوتش" حاليلوزيتش؟    الشيخ حماد القباج يكتب: مقاصد الزواج في القرآن والسنة    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    رافد "حلف الفضول"    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تسجل تزايد أشكال العنف ضد النساء
نشر في كاب 24 تيفي يوم 26 - 11 - 2021

سجلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، تنامي أشكال العنف ضد النساء، وسط ضعف الحماية القانونية لهن، مطالبة بمراجعة شاملة لقانون مكافحة العنف ضد المرأة، وإحداث تغيير جدري و شامل للتشريع الجنائي، بما يضمن الكرامة الإنسانية للمرأة ويحميها من التمييز والعنف.
وأشارت أكبر جمعية حقوقية بالمغرب في بيان لها بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة أن هذه المناسبة تحل في سياق يتسم بالهجوم الممنهج على مكتسبات الشعب المغربي، وبتصعيد الهجوم على الحقوق والحريات العامة والحريات الفردية، واتساع عنف الدولة المنظم على كافة الأصعدة، وهو ما كانت وطأته أشد على وضعية النساء جراء التمييز ضدهن.
وأبرزت الجمعية الانخراط القوي للنساء في معظم الحركات الاحتجاجية التي تشهدها عدد من المدن والقرى، ونضالهن ضد سياسات التفقير والتهميش، في حين يواجهن بعنف سياسات القمع والمنع والحصار، وهو ما يتناقض تماما مع تضخم الخطاب الرسمي حول مكافحة العنف ضد المرأة، ما يعكس غياب إرادة حقيقية لدى الدولة المغربية في القضاء على العنف ضد المرأة.
وانتقدت الجمعية الحقوقية الإبقاء على التحفظات والإعلانات بشأن اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة بدعوى الخصوصية والدستور، مما يشكل اعترافا أن أسمى قانون للبلاد لا يوفر مرجعا لبلورة سياسة تشريعية لفائدة المساواة ومناهضة التمييز والعنف ضدهن، مما يتطلب تغييره بما يتلاءم مع المرجعية الكونية لحقوق الإنسان الضامنة للحقوق والحريات والمساواة بين الجنسين.
وسجل البيان ضعف الحماية القانونية للنساء من العنف، فالقانون الجنائي في صيغته الحالية لا يوفر الآليات الكفيلة لحماية النساء من العنف، و تغييب مفهوم العنف الموجه للمرأة ككيان مستقل، مما يشكل مسا بالكرامة الإنسانية للمرأة، فيما جاء قانون مكافحة العنف ضد المرأة محكوما بنظرة اختزالية ومضللة لمفهوم العنف، واعتماد المقاربة الزجرية وتهميش آليات الحماية والتكفل.
وأكدت الجمعية وجود استغلال مفرط لليد العاملة النسائية في المؤسسات الشغلية، و التحرش الجنسي في أماكن العمل، واتساع دائرة الفقر والعطالة وسط النساء نتيجة التسريح الجماعي وإغلاق المؤسسات الشغلية سواء في القطاع الصناعي أو الفلاحي، غضلا عن تواتر حالات الوضع للنساء الحوامل على قارعة الطريق أوفي بهو المستشفيات، وتعرض العديد منهن لمخاطر وفيات الأمومة أو المواليد، بسبب الحرمان من حق الولوج للمؤسسات العلاجية.
كما نبهت الجمعية إلى ارتفاع حالات العنف الجنسي بما فيه الاغتصاب، والزواج القسري، والعنف الزوجي الذي أدى في عدد من الحالات إلى انتهاك الحق في الحياة، مع تزايد ظاهرة اغتصاب القاصرات وغياب أحكام قضائية منصفة لصالح الضحايا.
وأكد حقوقيو الجمعية على أن أي مشروع يستهدف مكافحة العنف ضد المرأة يقتضي اعتماد مقاربة شمولية عند وضعه، مجددة مطالبها بالرفع العملي لكافة صيغ التحفظ على اتفاقية القضاء على كل أشكال التمييز ضد المرأة، والتنصيص دستوريا على المساواة بين الجنسين في كل الحقوق، وعلى سمو المواثيق الدولية على القوانين الداخلية للبلاد بدون أي قيد أو شرط، ناهيك عن محاربة ثقافة التمييز في البرامج و المقررات التعليمية و في المادة الإعلامية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.