أردوغان: لا يمكن أن نجتمع بقتلة مرسي أبدا وهذه الوفاة دليل على الاضطهاد الذي يتعرض له المصريين    دعوة لتكريم العداء السابق محمد البوحسيني / ستاتا /    Suez الفرنسية.. كامو يعتبر المغرب قاعدة مهمة    طنجة.. إصابة شخصين في حادث اصطدام سيارة بشاحنة بطريق المجزرة البلدية    دراسة حديثة تربط تناول اللحوم الحمراء بالوفاة المبكرة..خبير: من الأحسن الدواجن والسمك    اتخاذ إجراءات مواكبة لتسهيل تنقل وإقامة المغاربة الذين سيتوجهون إلى مصر لمساندة أسود الأطلس    البرازيل تنظم دورة تكوينية لمدربي كرة القدم بمرتيل    آخر كلمة لمرسي: “بلادي وإن جارت عليّ عزيزة”    الحرية والعدالة المصري: مرسي مات لأنه منع من العلاج    الجمعية المتوسطية الإفريقية للثقافة والفنون بالمضيق تحتفي با لأعمال الموسيقية للموزيكولوجي العالمي الأستاذ أحمد حبصاين    ماريا كاري كانت كتخون خطيبها السابق مع صاحبها الحالي    إسلاميون مغاربة ينعون الرئيس السابق مرسي ويعزّون "إخوان مصر"    افتتاح فعاليات النسخة الأولى للأسواق المتنقلة بالحسيمة    فجر يواجه انتقادات الجماهير المغربية باعتذار بعد واقعة حمد الله تلاحقه صافرات الاستهجان    عميد بركان أحسن لاعب بالبطولة وفوزي البنزرتي يتفوق على الجميع    التوحيد والإصلاح: مرسي مات وهو يناهض الظلم والاستبداد قدمت التعازي في وفاته    في وفاة مرسي ..الريسوني يهاجم السعودية والإمارات: منذ سنوات وهو يعذب وموته وصمة عار وراية غدر    الأمير هشام يعزي الرئيس مرسي.. لقد كان مجسدا للشرعية الديمقراطية    هكذا حول شباب مغاربة "يوتيوب" إلى مورد رزق    كان 2019 … إجراءات لتسهيل تنقل وإقامة الجمهور المغربي    الملك يهنئ مجاهد بمناسبة انتخابه رئيسا للاتحاد الدولي للصحفيين    رئيس حكومة إقليم الأندلس: المغرب شريك "استراتيجيا حاضرا ومستقبلا" للإقليم    ما العمل بعد التصويت على قانوني الأمازيغية ومجلس اللغات؟    جودة الهواء.. أزيد من 100 محطة مراقبة في أفق 2030    رئيس مجلس الشيوخ البرازيلي: قلتُ لبوريطة إن أجدادي جاؤُوا من “المغرب”.. وندعم حلا سياسيا لنزاع الصحراء    برشلونة يكشف موقفه من إعادة نايمار والتعاقد مع جريزمان    هكذا سيكون الطقس يوم غد الثلاثاء    «مايلن المغرب» تقدم بالدار البيضاء أولى وحداتها لإنتاج الأدوية بالمملكة    الشيخ الفيزاري ينعي مرسي برسالة قوية: قتلك جريمة مكتملة الأركان.. قتلك ضباطك بمال الخليج وعن قريب سيلحق بك جلادوك    بفضل التوجهات الملكية.. استراتيجية الطاقات المتجددة تحقق نجاحا باهرا    اختتام فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي لفروسية ماطا وتسجيل المسابقة في قائمة التراث الوطني    حصتان تدريبيتان للأسود قبل السفر إلى القاهرة‬    الفاسي الفهري يفتتح الدورة 16 لمعرض العقارات بباريس بحضور 100 عارض مغربي    طلبة الطب يكذبون أمزازي: هناك لعب بالأرقام حول تقديمنا 16 مطلبا في حين لم نقدم سوى 10    أضواء على الملتقى الجهوي الأول لمسرح الشباب    الحكم بالسجن على رجل أعمال جزائري مقرب من بوتفليقة ألقي اعتقل وهو يتوجّه نحو تونس برّا    الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة من ضمن مستجدات موسم الحج    مكتب السكك الحديدية يعزز عروض القطارات بالناظور ومدن أخرى بمناسبة فصل الصيف    الشرطة القضائية بالرباط تستدعي الأستاذة المتعاقدة ابنة الراحل عبد الله حجيلي وزوجته    الإنتحار يواصل حصد الأروح بشفشاون.. ميكانيكي يشنق نفسه (صورة) يبلغ من العمر 26 سنة    أمن اكادير يتمكن من توقيف خمسة أشخاص بتهمة السرقة تحث التهديد بالسلاح الأبيض    سجل الفائزين بلقب كأس افريقيا منذ انطلاقه    بتعليمات ملكية.. الجنرال الوراق يستقبل رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الباكستانية    موعد سفر أسود الأطلس لمصر    الرميد: الحقوق الاقتصادية والاجتماعية بالمغرب تطورت.. ونسب الفقر والبطالة تراجعت    دنيا باطمة تلهب حماس جمهور مهرجان طانطان بنداء الصحراء المغربية وأغاني وطنية وشعبية تراثية    حسن الخاتمة.. وفاة أحد المصلين وهو ساجد داخل مسجد بأكادير    مهنيون يرصدون تجاوزات في عملية اصطياد الاخطبوط بالحسيمة    تقرير “بي بي سي” : كيف غيّرت الحياة العصرية أجسامنا؟    حرب جديدة بين بطمة وماغي    توقعات بارتفاع الإنتاج في الفوسفاط والصناعات التحويلية خلال الفصل الثاني من 2019    الفن الملتزم.. مارسيل خليفة يحيي حفلة بمهرجان فاس – فيديو    تطوان.. افتتاح الملتقى الدولي للنحت بمشاركة 34 فنانا من 15 بلدا    تلوث الهواء.. العالم العربي الأسوأ عالميا والأطفال هم الأكثر تضررا    وجهة النظر الدينية 13    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    ماء العينين: يجب احترام الحياة الخاصة للأفراد وعدم التجسس عليهم    خبراء: هاعلاش الدهون كتجمع فالكرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نيويورك.. محامي ترامب مايكل كوهين يدخل السجن
نشر في شعب بريس يوم 06 - 05 - 2019

بعد اعترافات مدوّية وجلسات استماع أمام الكونغرس استأثرت باهتمام الجميع في الولايات المتحدة، يدخل مايكل كوهين المحامي الشخصي السابق للرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى السجن، اليوم الاثنين، لتنفيذ حكم يعتبره غير عادل كونه كان بكل بساطة ينفّذ أوامر رئيسه.

ويتوقع أن يدخل المحامي السابق، الذي لم يكن يخفي إعجابه بترامب وقال في إحدى المرّات إنه مستعد "لتلقي رصاصة" بدلا من الرئيس، السجن الفدرالي في أوتيسفيل بنيويورك بحلول الساعة 14,00 (18,00 ت غ).

وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات في ديسمبر بعدما أقّر بأنه دفع أموالا سرّا خلال انتخابات العام 2016 الرئاسية لإقناع امرأتين قالتا إنهما أقامتا علاقات جنسية مع ترامب بلزوم الصمت، ما يعتبر مخالفا للقانون الانتخابي. وأقّر كذلك بأنه تهرّب ضريبيا وكذب على الكونغرس.

وكان كوهين، وهو والد لشاب وشابة في العشرينات من عمرهما، يأمل حتى آخر لحظة بأن يتم تخفيف الحكم الصادر بحقه، فقدّم معلومات للمحققين من شأنها أن تفضح ترامب وعائلته، بعضها متعلق بالتحقيق الروسي.

لكن بالرغم من ذكر المدعي الخاص روبرت مولر المحامي السابق أكثر مئة مرة في تقريره بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية، فإن النيابة لم تدخل أي تعديل على الحكم الصادر بحق كوهين.

- لماذا كوهين؟
وسيصبح كوهين، وهو نجل ناج من المحرقة اليهودية وممرضة، ثاني مساعد مقرب من الرئيس يسجن لمدة طويلة بعد بول مانافورت، مدير فريق حملة ترامب الانتخابية السابق الذي حكم عليه بالسجن لسبع سنوات ونصف.

وعمل كوهين لدى منظمة ترامب على مدى عقد ويصرّ على أن جميع السلوكيات السيّئة التي وقعت كانت بإيعاز من الرئيس الذي يشير المحامي السابق إلى أنه مستعد للتشبث بالسلطة حتى ولو فشل مسعاه للفوز بولاية ثانية في انتخابات 2020.

وفي مقابلة أجرتها معه مجلة "ذي نيويوركر" تساءل كوهين "كيف (يتم الحكم علي) وحدي؟"، وأضاف "لم أعمل لحساب فريق الحملة. عملت لحسابه هو (ترامب). كيف أكون أنا من يدخل السجن؟ لست أنا من أقمت علاقة مع نجمة الأفلام الإباحية"، في إشارة إلى ستورمي دانيالز، إحدى السيدتين اللتين حصلتا على الأموال لإسكاتهما خلال الانتخابات.

وقال لاني ديفيس، محامي كوهين الجمعة إنه كان ينبغي سجن نجل الرئيس الأكبر دونالد ترامب جونيور نظرا إلى أنه هو من "وقّع على الشيكين لإسكات" السيدتين.

وبالنسبة للرئيس الأميركي وحلفائه، يحمل الحكم بالسجن بحق كوهين طعم الثأر بعدما انقلب المحامي على رئيسه السابق.

ووصفه ترامب ب"الضعيف" و"الجرذ" المستعد لاختراع أي أكاذيب لتجنّب السجن.

- الكلمة الأخيرة
ولم يقل كوهين، الذي مُنع من مزاولة المهنة وبدأت أمواله تنفذ، كلمته الأخيرة بعد.

وفي عطلة نهاية الأسبوع، قال للصحافيين الذي كانوا يتابعون تحركاته في مانهاتان خلال آخر لحظاته حرّا مع نجله جايك، وهو طالب في ميامي، إنه سيدلي بتصريحات أخيرة الاثنين قبل دخوله السجن.

وعندما تحدث إلى أعضاء الكونغرس هذا العام، كشف كوهين عن خططه لتأليف كتاب وعرض تجربته في فيلم.

ومن خلال ذلك، سيسير على خطا جون دين محامي الرئيس السابق ريتشارد نيكسون، الذي اعترف بأنه اشترى سكوت اللصوص في فضيحة "ووترغيت" وألّف كتابا لاحقا عن تجربته.

ومن المفترض أن تسمح ظروف سجن أوتيسفيل لكوهين بتخصيص بعض الوقت على الأقل لمشاريع من هذا النوع.

وسيتم احتجازه في "معسكر" المنشأة ذات الإجراءات الأمنية المنخفضة، التي تضم سجناء لا يشكلون خطرا، بينهم الكثير من الموظفين السابقين مثله.

ويطلب اليهود المتدينون عادة احتجازهم في أوتيسفيل كونه يوفر وجبات كوشر (أي معدّة وفقا للتقاليد الدينية اليهودية) بينما يسمح لهم أخذ راحة يوم السبت (الشبات).

وبإمكان السجناء البالغ عددهم نحو 120 في هذا الجناح من المركز استخدام المكتبات وملاعب كرة السلّة وكرة المضرب.

لكن هل يمكن أن يأمل كوهين بأن يتم الإفراج عنه قبل انقضاء مدة محكوميته لحسن سلوكه؟

وفي ردّه على هذا السؤال، أوضح المحامي هارلان بروتاس أنه "نظرا إلى أن الكونغرس ألغى الإفراج المشروط في 1987، فأفضل ما يمكن أن يأمل الحصول عليه هو تخفيض مدة محكوميته بنسبة 15 بالمئة +لحسن السلوك+".

وأضاف "سيقضي على الأرجح الأشهر الستة الأخيرة من محكوميته في مركز إصلاحي انتقالي على غرار ذاك الذي يقبع فيه عضو الكونغرس السابق أنتوني واينر الآن".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.