صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء تترأس مجلس إدارة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة    المنظمات غير الحكومية المغربية تترافع في مدريد دفاعا عن المناخ في مؤتمر كوب 25    أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي    مسؤول بلجيكي يبرر تعرض مغاربة للطرد ويؤكد حاجة بلاده لليد العاملة    البرنامج الكامل لمباريات الثلاثاء للجولة السادسة من دوري أبطال أوروبا …ميسي يغيب عن البارصا …    طنجة.. تأجيل قضية زوجة معتقل “أحداث الريف” المتهمة بإدخال الحشيش للسجن    مركب محمد السادس لكرة القدم معلمة رياضية كبرى تجسد الاهتمام الملكي الموصول بقطاع الرياضة    الأستاذ السوبرمان !    في ذكرى رحيل الطبيبة المقتدرة زهور العماري    مركب محمد السادس لكرة القدم تحفة رياضية ومعمارية قل نظيرها    ذهبية للمغربي عطاف في بطولة دولية للجيدو بماليزيا    عبيد بن حميد الطاير نائبا لرئيس مجلس رقابة اتصالات المغرب    الترقية بالشهادات حق أم هدر للزمن المدرسي؟    الأمريكيون فاتحوا بوريطة في موضوع التطبيع.. لماذا رفض المغرب استقبال نتنياهو؟    عزيزة جلال تعود للغناء بعد 30 عاما من الغياب    حسن حمورو يكتب: تشويش على معركة البناء الديمقراطي    وفاة سيدة وجنينها بالمستشفى الإقليمي بأزيلال    كابوس الإصابات يتربَّص بالوداد قبل مُلاقاة أولمبيك خريبكة في البطولة    كارمين مستغربة إهمال المعنيين    البوليزاريو تتورط في مقتل موريتانيين وتطلب فدية على غرار المنظمات الإرهابية لتحرير سياراتهم    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    زواج الكونطرا .. طفلات قيد الرهن    باحثون ألمان: المداومة على هذه الأطعمة قد يصيبك بالسرطان    الإنصاف: الغائب الأكبر في مشروع قانون المالية 202    مجهولون يرشقون حافلة رجاء بني ملال بالحجارة في طنجة    “عاشقة”، و”لا تقل… شئنا!”    تلميذ بشفشاون يشنق نفسه ويرفع ضحايا “عاصمة الانتحار بالمغرب” كان يدرس بالإعدادي    المجلس الإداري للاماب يصادق على ميزانية للفترة 2020-2022    بعمر 34 عامًا.. الفنلندية “مارين” أصغر رئيس حكومة في العالم    مديرية وزان: ثانوية سيدي بوصبر التأهيلية: تخليد اليوم العالمي للسيدا    بلاغ كاذب حول وجود قنبلتين ناسفتين يجر تلميذا إلى البحث القضائي    جماهير الشبيبة تتهم الترجي التونسي بهذا الأمر    شاب يقدم على إعدام نفسه شنقا على مشارف برج سيدي موسى بسلا    فرنسا: إضراب مستمر لليوم الخامس وشلل في حركة النقل رفضا لخطة إصلاح نظام التقاعد    المغرب في المركز 121 عالميا في مؤشر التنمية البشرية ل 2019    الراحولي يكسب رهان طاليب    105 ألف متفرج حضروا الدورة ال 18 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    استبعاد روسيا من المنافسات الدولية لمدة 4 أعوام بسبب المنشطات    كلمة سلال أثناء المحاكمة: أنا لست فاسدا ولم أسرق فرنكا واحدا (فيديو)    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    غرفة التجارة بطنجة تفتح أبوابها أمام المستثمرين المصريين من خلال إتفاقيات للتعاون المشترك    تعزية في وفاة والد المنتصر المخلوفي    سناء عكرود: أول مرة كنشوف مسلم مسيكين كيضحك    هيئة سوق الرساميل تقدم دليلها لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون مالية 2020    احتجاز جميع المتدربين السعوديين بقاعدة فلوريدا للتحقيق    السعودية تسمح بدخول النساء والرجال إلى المطاعم من نفس الباب    دواء الغدة الدرقية يغيب في الصيدليات والوزارة تؤكد أنها وفرت مخزون 3 أشهر.. من المسؤول؟    الفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان تدعو إلى إضراب وطني ووقفة احتجاجية أمام وزارة الصحة يوم 13 يناير    رئيس اللجنة القضائية ب”النواب” الأميركي: ترامب سيدان في 3 دقائق لو وقف أمام محكمة    الدورة الأولى لمهرجان التراث الموسيقي والغنائي لوادي درعة    الدورة ال16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير.. عندما تتألق السينما المغربية    توقيع إصدارات مسرحية بباب منصور العلج بمكناس    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    يا بنكيران .. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ !    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نيويورك.. محامي ترامب مايكل كوهين يدخل السجن
نشر في شعب بريس يوم 06 - 05 - 2019

بعد اعترافات مدوّية وجلسات استماع أمام الكونغرس استأثرت باهتمام الجميع في الولايات المتحدة، يدخل مايكل كوهين المحامي الشخصي السابق للرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى السجن، اليوم الاثنين، لتنفيذ حكم يعتبره غير عادل كونه كان بكل بساطة ينفّذ أوامر رئيسه.

ويتوقع أن يدخل المحامي السابق، الذي لم يكن يخفي إعجابه بترامب وقال في إحدى المرّات إنه مستعد "لتلقي رصاصة" بدلا من الرئيس، السجن الفدرالي في أوتيسفيل بنيويورك بحلول الساعة 14,00 (18,00 ت غ).

وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات في ديسمبر بعدما أقّر بأنه دفع أموالا سرّا خلال انتخابات العام 2016 الرئاسية لإقناع امرأتين قالتا إنهما أقامتا علاقات جنسية مع ترامب بلزوم الصمت، ما يعتبر مخالفا للقانون الانتخابي. وأقّر كذلك بأنه تهرّب ضريبيا وكذب على الكونغرس.

وكان كوهين، وهو والد لشاب وشابة في العشرينات من عمرهما، يأمل حتى آخر لحظة بأن يتم تخفيف الحكم الصادر بحقه، فقدّم معلومات للمحققين من شأنها أن تفضح ترامب وعائلته، بعضها متعلق بالتحقيق الروسي.

لكن بالرغم من ذكر المدعي الخاص روبرت مولر المحامي السابق أكثر مئة مرة في تقريره بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية، فإن النيابة لم تدخل أي تعديل على الحكم الصادر بحق كوهين.

- لماذا كوهين؟
وسيصبح كوهين، وهو نجل ناج من المحرقة اليهودية وممرضة، ثاني مساعد مقرب من الرئيس يسجن لمدة طويلة بعد بول مانافورت، مدير فريق حملة ترامب الانتخابية السابق الذي حكم عليه بالسجن لسبع سنوات ونصف.

وعمل كوهين لدى منظمة ترامب على مدى عقد ويصرّ على أن جميع السلوكيات السيّئة التي وقعت كانت بإيعاز من الرئيس الذي يشير المحامي السابق إلى أنه مستعد للتشبث بالسلطة حتى ولو فشل مسعاه للفوز بولاية ثانية في انتخابات 2020.

وفي مقابلة أجرتها معه مجلة "ذي نيويوركر" تساءل كوهين "كيف (يتم الحكم علي) وحدي؟"، وأضاف "لم أعمل لحساب فريق الحملة. عملت لحسابه هو (ترامب). كيف أكون أنا من يدخل السجن؟ لست أنا من أقمت علاقة مع نجمة الأفلام الإباحية"، في إشارة إلى ستورمي دانيالز، إحدى السيدتين اللتين حصلتا على الأموال لإسكاتهما خلال الانتخابات.

وقال لاني ديفيس، محامي كوهين الجمعة إنه كان ينبغي سجن نجل الرئيس الأكبر دونالد ترامب جونيور نظرا إلى أنه هو من "وقّع على الشيكين لإسكات" السيدتين.

وبالنسبة للرئيس الأميركي وحلفائه، يحمل الحكم بالسجن بحق كوهين طعم الثأر بعدما انقلب المحامي على رئيسه السابق.

ووصفه ترامب ب"الضعيف" و"الجرذ" المستعد لاختراع أي أكاذيب لتجنّب السجن.

- الكلمة الأخيرة
ولم يقل كوهين، الذي مُنع من مزاولة المهنة وبدأت أمواله تنفذ، كلمته الأخيرة بعد.

وفي عطلة نهاية الأسبوع، قال للصحافيين الذي كانوا يتابعون تحركاته في مانهاتان خلال آخر لحظاته حرّا مع نجله جايك، وهو طالب في ميامي، إنه سيدلي بتصريحات أخيرة الاثنين قبل دخوله السجن.

وعندما تحدث إلى أعضاء الكونغرس هذا العام، كشف كوهين عن خططه لتأليف كتاب وعرض تجربته في فيلم.

ومن خلال ذلك، سيسير على خطا جون دين محامي الرئيس السابق ريتشارد نيكسون، الذي اعترف بأنه اشترى سكوت اللصوص في فضيحة "ووترغيت" وألّف كتابا لاحقا عن تجربته.

ومن المفترض أن تسمح ظروف سجن أوتيسفيل لكوهين بتخصيص بعض الوقت على الأقل لمشاريع من هذا النوع.

وسيتم احتجازه في "معسكر" المنشأة ذات الإجراءات الأمنية المنخفضة، التي تضم سجناء لا يشكلون خطرا، بينهم الكثير من الموظفين السابقين مثله.

ويطلب اليهود المتدينون عادة احتجازهم في أوتيسفيل كونه يوفر وجبات كوشر (أي معدّة وفقا للتقاليد الدينية اليهودية) بينما يسمح لهم أخذ راحة يوم السبت (الشبات).

وبإمكان السجناء البالغ عددهم نحو 120 في هذا الجناح من المركز استخدام المكتبات وملاعب كرة السلّة وكرة المضرب.

لكن هل يمكن أن يأمل كوهين بأن يتم الإفراج عنه قبل انقضاء مدة محكوميته لحسن سلوكه؟

وفي ردّه على هذا السؤال، أوضح المحامي هارلان بروتاس أنه "نظرا إلى أن الكونغرس ألغى الإفراج المشروط في 1987، فأفضل ما يمكن أن يأمل الحصول عليه هو تخفيض مدة محكوميته بنسبة 15 بالمئة +لحسن السلوك+".

وأضاف "سيقضي على الأرجح الأشهر الستة الأخيرة من محكوميته في مركز إصلاحي انتقالي على غرار ذاك الذي يقبع فيه عضو الكونغرس السابق أنتوني واينر الآن".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.