الجزائر تتحول إلى أكبر البؤر لوباء كورونا في إفريقيا    كورونا يعمق خسائر الجرائد الورقية ويهدد أقوات مهنييها في المغرب    درعة تخصص 100 مليون درهم لمواجهة "كورونا"    "بلاك آرمي" للطبيبيْن الفرنسييْن: "القارة السمراء كانت ولا زالت مجد فرنسا .. أفريقيا تُوَزَّعُ منها الثروات ويُفرَّخُ الرجال وباطنها يسد جوع العالم"    بلاغ حول الأدوار الاجتماعية والصحية و التنظيمية والتواصلية للمنظمة المغربية للإغاثة والانقاذ فرع العرائش لمواجهة تفشي وباء كرونا    شفاء جماعي من "كورونا" .. المغرب يحصد ثمار البروتوكول العلاجي    الخطاب السياسي بعد كورونا..    الحكومةتتجه لتجاوزسقف تمويلات خارج ووقف عمليات الالتزام بالنفقات    رفع الاذان في مساجد هولندا "تضرعا إلى الله لرفع بلاء جائحة كورونا" (فيديو)    هل تغادر دولٌ الاتحاد الأوروبي بعد تداعيات أزمة "جائحة كورونا"؟    وزارة العدل تتخذ تدابير وقائية للحد من "كورونا"    الغرفة التجارية بكندا تُحيّي المساهمة في "صندوق كورونا"    جمعية تنتقد رفض مستشفى الحسيمة لمعونات طبية    تدوينة عن "كورونا" تجرّ شابا إلى التحقيق بسطات    "لجنة النموذج التنموي" تنفتح على تلاميذ المملكة    الشاون.. انتحار عشريني بجماعة فيفي    "كورونا" فيروس التحول الاقتصادي والاجتماعي    7 إصابات بكورونا ترفع حصيلة "درعة" إلى 31    فيصل فجر يكشف سبب مغادرة حمدالله معسكر أسود الأطلس في 2019    منتخبون بالصويرة يفوّتون أجرتهم لصندوق كورونا    الأخطر من "كورونا"    الأمم المتحدة حول كورونا داخل مواقع النزاع والمخيمات .. "الأسوأ لم يأت بعد"    لماذا لم تصل المعدات الطيبة التي ارسلتها AMDHللريف ؟    هذا عدد الوفيات بفيروس كورونا في جهة طنجة    العدل والإحسان تدين اعتقال ابن أمينها العام وتعتبره استفزازا لها    رسميا.. تأجيل الدورة ال47 لجائزة الحسن الثاني وال26 لكأس للامريم لرياضة الغولف    توقيف سيدة يشتبه في بثها عبر "أنستغرام" فيديو يتضمن اتهامات كاذبة وقذفا في حق الهيئة الطبية    صورة واحدة قد تبني الثقة..    توسلات أبو النعيم أمام القاضي تحسم في إدانته بسنة حبسا    فيروس كورونا.. تسجيل 240 إصابة جديدة وتعافي 108 حالة بالإمارات    عدد إصابات "كورونا" بالمملكة يصل إلى "791"        للراغبين فقط.. أجيل سداد مستحقات القروض الصغرى بالمغرب    طوق النجاة    المشاكل والتحديات التي فرضها نظام التعليم الرقمي عن بعد في زمن كورونا    «كوفيد19» يفرض التعلم عن بعد!    ألمانيا..إصابة 2300 من العاملين في المستشفيات بفيروس كورونا    وجه جديد للمغرب أخذ في التشكل    هل تصل أمريكا إلى «لقاح» يحكم العالم؟    بالفيديو..المغرب يقدم رسميا جهاز تنفس اصطناعي محلي الصنع    الاتحاد الجهوي للنقل واللوجستيك بجهة الشمال يتعهد بضمان تدفق السلع والبضائع    عن 83 سنة.. العلامة محمد الأنجري يغادرنا الى دار البقاء    رئيس ال"ويفا" يلوح بفرض عقوبات ضد بلجيكا    ميسي لم يكن على متن طائرته الخاصة اثناء هبوطها الاضطراري …!    عاجل …استنجاد شركة مغربية بصندوق كورورنا لصرف أجور موظفيها    آن للإنسانية أن تنصت لحكمائها        مسابقة عن بعد في الحي المحمدي    "الأستاذ هو الاوتاد".. أغنية تحتفي برجال ونساء التعليم في زمن جائحة كورونا    "كوفيد 19" وأطروحة المقاومة في السوسيولوجيا الراهنة    التضامن الاجتماعي بالمغرب.. كورونا يعيد « تويزا » إلى الواجهة    كورونا يعيد حنان ترك إلى وسائل التواصل    ابتداء من 6 أبريل.. “البريد بنك” يشرع في صرف مساعدات القطاع غير المهيكل    خبير: “كورونا” قد يسبب أكبر انحفاض في انبعاثات الكربون منذ الحرب العالمية الثانية    فيروس كورونا يطفئ آلات تصوير مسلسلات رمضان    من منا لم يستفد من وباء كورونا؟!!    وسام شرف من درجة طبيب!    انشودة « جنان الفواكه»…    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معاناة المهاجرين المغاربة بموقف الإنتظار بسبتة المحتلة
نشر في شمال بوست يوم 21 - 07 - 2019

شهد معبر باب سبتة المحتلة، منذ نهاية الأسبوع الماضي، اكتضاضا بسبب عودة المهاجرين المغاربة من الديار الأوربية، بحيث طالت مدة الإنتظار، قبيل المغادرة، لفترات لم تقل عن ساعتين وزيادة، بأحد المواقف المعدة لذلك، والتي كانت السلطات الإسبانية، قد وضعتها لتنظيم خروج سيارات التهريب، التي كانت تكتظ على طرقات وجوانب المعبر.
إلا أنه مع بداية مرحلة العبور، أصبح الموقف المعني كارثة بفعل الإكتضاض الذي يعرفه، وخليط من السيارات بين المهاجرين والمهربين، مما يطيل فترة الإنتظار خاصة في فترات الظهيرة وما بعدها، وهي فترة خروج “الباطيرات” المحملة بالسلع المهربة. مما يطيل فترة الإنتظار في ظل ظروف سيئة للغاية، بحكم أن الموقف المعد، لا يتوفر على أي بنيات أو تجهيزات، تمكن مستعمليه من قضاء تلك الفترة في ظروف جيدة.
وعاينت الجريدة خلال اليومين الأخيرين، المعاناة الحقيقية لعدد من المهاجرين، خاصة ممن وصلوا إليه نهارا، حيث يمكثون في الشمس لساعات، بسبب تواجد مظلة واحدة، غالبا ما تغلق في وجه السيارات، وعدم وجود ما يكفي من المراحيض، أو أي تجهيزات أخرى. بل أدى ذلك الوضع، وفق ما عاينته الجريدة، لوقوع حالات إغماء وغثيان في صفوف بعض المهاجرين، وأطفالهم بالخصوص.
وطالب الكثير من المهاجرين، ومعهم مستعملين موقف الإنتظار، المتواجد على مشارف المعبر في الجانب الإسباني، طالبوا من لجنة تنظيم العبور المغربية والإسبانية، التدخل عاجلا لجعله واحدا من مراكز الإستقبال، من خلال توفير المستلزمات الضرورية للعابرين، وتوفير التجهيزات والعناية الطبية به، ناهيك عن الفصل بين المهاجرين القادمين من دول المهجر، وعشرات السيارات المخصصة للتهريب، والتي اعتاد أصحابها الإنتظار هناك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.