الولايات المتحدة الأمريكية تشيد مجدداً بالمبادرة المغربية للحكم الذاتي في الصحراء    أمطار رعدية وزوابع رملية السبت بعدد من مناطق المملكة    تركيا: ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال إزمير إلى 25 قتيلا و804 مصابين    "الحصلة" فيلم وثائقي يثير ضجة.. أبناء "الحي المحمدي" غاضبون من تشويه صورة حيهم    عائشة ماه ماه: لست مريضة بالسرطان لكن السنوات رسمت على وجهي رسومها    الحركة التصحيحية تكشف مغالطات وافتراءات البيان الإستنكاري لجمعية سلا    صحيفة كونغولية : العقبات أمام النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية تتهاوى بالسرعة القصوى    سوس ماسة تتعزز بمركز الإرشاد الطاقي بطاطا.    طنجة.. الأمن يُطيح بمُروج "للسيليسيون" ويحجز مئات الأنابيب    ما الفروقات بين سياسات ترامب وبايدن المقترحة في حملتيهما الانتخابيتين    مسؤول جزائري: فرنسا استعملت عظام مقاومين في صناعة الصابون    "إلى أين تذهبين يا عايدة؟" و"أيام أكلة لحوم البشر" و"أن أصبح أمي" يحصدون نجمات الجونة الذهبية في الدورة الرابعة للمهرجان، و"سينما من أجل الإنسانية" تذهب إلى "200 متر" لأمين نايفة    في مثل هذا اليوم 31 أكتوبر 1956: فرنسا والمملكة المتحدة وإسرائيل تشن حرب على مصر لإرغامها على فتح قناة السويس.    جمعية المترجمين العرب تعلن عن غلق باب التقدم إلى دورتها التدريبية الأولى    حمد الله يخرج من الحجر الصحي ويصاب بكورونا    هذا موعد حصول المغرب على 10 ملايين جرعة من لقاح كوفيد – 19    سعد جاب الله .. خبير في علم الأجرام يصلح أعطاب المجتمع ببلجيكا    مورينيو يقلل حجم التوقعات المنتظرة من بيل    بنك المغرب يكشف تطورات القروض التي قدمتها البنوك    فرنسا تعزز الإجراءات الأمنية تحسبا لهجمات مشابهة لحادث الطعن في نيس    دراسة جديدة تكشف أحدث مضاعفات فيروس "كورونا" بعد التعافي    صيادلة المملكة ينتقدون حملة "تلقيح الأنفلونزا"    فليك يحث ألابا على تمديد عقده مع بايرن ميونيخ    زيدان لدييغو مارادونا: مونديال 86 كان الأفضل    كوفيد 19 يتسلل إلى "حمد الله".. التفاصيل!    خبيرة روسية: الزنجبيل والثوم لا يكافحان الالتهابات الفيروسية    نفوق أكثر من 20 رأس من الماشية ببين الويدان بسبب حريق    السلطات الفرنسية تُعلن الحرب على الجمعيات الإسلامية "المتطرفة"    هل تعود مليارات شركات الإنترنت الكبرى بالفائدة على المجتمعات؟    العربي يراهن على مونديال 2022 رفقة المنتخب    حملة "بيوت الله أجمل" تُنظف مساجد مدينة آسا    الولايات المتحدة الأمريكية تشيد بمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء    خطر فيروس كورونا بالمضيق الفنيدق يستفحل والحجر الصحي الشامل يلوح في الأفق    تعزية ومواساة    مشكل قسم الإنعاش والتخدير بشفشاون يتجه نحو الحل    الجدوى من الاستفتاء على تعديل الدستور تثير انقسام الجزائريين    تصويب واعتذار    "نهضة بركان" يقترب من التعاقد مع هداف البطولة    مؤسسة الرعاية التجاري وفابنك تحلل رهانات حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي    دور الصحافيين الشباب في إعلام الغد.. عنوان دورة تدريبية للصحافيين    بلجيكا تنتقل إلى فرض "حجر صحي أكثر صرامة" في مواجهة موجة وبائية ثانية    المغرب ورواندا يوقعان على اتفاقيتين للتعاون الثنائي    تعديلات "التبادل الحر" تخفض الواردات المغربية من الأجهزة التركية    العلاقات الأمريكية الروسية تصل إلى مفترق طرق    توقيف أربعة أشخاص ينشطون ضمن عصابة إجرامية متخصصة في سرقة السيارات والتزوير واستعماله    سلطات مليلية ترفض تسجيل أطفال من أصل مغربي داخل مدارسها    فيروس "كورونا" يصيب اللاعب المغربي حمد الله    حمد الله يصاب بفيروس كورونا !    منفذ "هجوم نيس" .. "حراك" تونسي ينتقل من المخدرات إلى التطرف    البرتغالي كريستيانو رونالدو ينتصر على كورونا    تقرير رسمي يرصد لجوء المغاربة إلى الأبناك لسد عجز أزمة كورونا !    مهرجان أندلسيات أطلسية ينعقد في نسخة افتراضية    بالفيديو.. التوأم صفاء وهناء يردان على السيدة التي ادعت أنها أمهما    عيد المولد النبوي    هكذا نجت طنجة من غارات الفايكينغ المتوحشة    روسيا تحظر استيراد الطماطم المغربية    خاص… الدوزي يتعافى من فيروس كورونا    مشروع قانون المالية..هذه تطمينات بنشعبون للجهات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعيين تطوانية على رأس وزارة البيئة والمناخ بالحكومة الفيدرالية البلجيكية الجديدة
نشر في شمالي يوم 01 - 10 - 2020

أعلن القصر الملكي البلجيكي يوم أمس الأربعاء عن تشكيل مجلس الوزراء الجديد، حيث ظفرت بلجيكيتين من أصل مغربي، بحقيبتين وزاريتين مهمتين ضمن التشكيلة الوزارية الحالية، وذلك بقيادة الليبرالي الفلاماني ألكسندر دو كرو.
وتعد البلجيكية من أصل مغربي والمزدادة بمدينة تطوان، زكية الخطابي، التي تم تعيينها وزيرة للبيئة والمناخ بالحكومة الفيدرالية الجديدة، برئاسة ألكسندر دو كرو، واحدة من رموز النضال البيئي في بلجيكا.
ففضلا عن التزامها الإيكولوجي، لطالما تمتعت هذه الرئيسة المشاركة السابقة لحزب "إيكولو"، 44 عاما، بالحس النضالي الذي غذى حلمها في "تغيير العالم".
ولقد انخرطت هذه الشغوفة بالعدالة الاجتماعية منذ صغر سنها، في الدفاع عن حقوق المرأة، والأقليات، والشباب الذي يعاني من الهشاشة، والأشخاص من أصول مهاجرة. حيث جعلت منها قضايا تتبناها طوال مسارها الجمعوي بالمركز البلجيكي لتكافؤ الفرص ومكافحة العنصرية.
وسرعان ما أدركت هذه البلجيكية-المغربية، الحاصلة على إجازة في العمل الاجتماعي من جامعة بروكسيل الحرة، والتي بدأت في التصويت للخضر عن سن 18 عاما، أنها تريد الانخراط في العمل السياسي تحت ألوان الخضر.
هكذا، تم انتخابها لأول مرة لعضوية برلمان بروكسيل سنة 2009. وفي نفس العام، تم تعيينها عضوا بمجلس الشيوخ من قبل برلمان المجموعة الفرونكفونية.
وفي العام 2014، واصلت مسارها المتألق في المعترك السياسي بولوجها مجلس النواب. حيث لم تعمره سوى عام واحد، ليتم انتخابها في 2015 رئيسة لحزب "إيكولو"، الذي لا يسمح قانونه الداخلي بمراكمة المهام.
وتفضل زكية الخطابي، التي كانت إذاك المرأة الوحيدة المنتخبة على رأس حزب ينشط في المشهد السياسي الفرونكفوني البلجيكي، مع ذلك، أن تقدم نفسها على أنها "امرأة ملتزمة" وليس ك "امرأة سياسية"، حسب تصريح سبق أن أدلت به لوكالة المغرب العربي للأنباء.
وسرعان ما أصبحت هذه البلجيكية-المغربية ذات الشخصية القوية، محبوبة وسائل الإعلام، حيث لطالما عبرت عن فخرها لتجسيد مثال المرأة المنحدرة من أصول مهاجرة وصلت إلى أحد أرفع مناصب المسؤولية السياسة في بلجيكا.
وخلف قيادتها، كان حزب "إيكولو" الفائز الأكبر في الانتخابات البلدية والإقليمية ل 14 أكتوبر 2018، حيث أدت هذه الانتخابات إلى صعود مد أخضر غير مسبوق في والونيا وبروكسيل، وذلك بعد حملة انتخابية قادتها هذه البلجيكية من أصل مغربي ببراعة.
ومكن هذا الإنجاز الانتخابي حزب "إيكولو" من أن يشكل محاورا أساسيا في مفاوضات تشكيل الحكومات الإقليمية والفيدرالية.
وبعد أن تركت بصمتها بحزب "إيكولو"، الذي أضحى فاعلا رئيسيا في الوسط السياسي البلجيكي، سلمت زكية الخطابي المشعل لبلجيكية-مغربية أخرى هي رجاء معوان، التي خلفتها سنة 2019 في الرئاسة الثنائية ل "إيكولو" إلى جانب جان مارك نوليه. فعقب الانتخابات التشريعية التي أجريت في العام نفسه، أعيد انتخابها عضوا بمجلس النواب.
وتؤكد زكية الخطابي، المنحدرة من مدينة تطوان، "ارتباطها الوثيق جدا" بالمغرب، الذي تزوره بانتظام. فقد جعلت من حقيقة أنها تنحدر من أصول مهاجرة ميزة لصالحها.
أما المرأة البلجيكية-المغربية الثانية التي يتم تعيينها لأول مرة بالحكومة الفيدرالية فهي مريم كثير، التي تولت حقيبة التعاون الإنمائي وسياسة المدينة.
وقد ناضلت هذه العاملة المكافحة المنحدرة من ورزازات في صفوف الحزب الاشتراكي الفلاماني لعدة سنوات، لتصبح فيما بعد رئيسة مجموعته بمجلس النواب.
وفي العام 2006، جرى انتخابها بالمجلس البلدي لمدينتها ماسميخلن (شمال)، لتشغل مقعدا بمجلس النواب بعد الانتخابات الفيدرالية ل 2007.
وخلال السنوات الأولى، زاوجت بين هذه الولاية وعملها في مصنع فورد بمدينة جينك، حيث انخرطت في النشاط النقابي في سن مبكرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.