فضيحة. تعيين قياديين إتحاديين برواتب 6 ملايين لحل مشاكلهما المالية وإنقاذهما من الإفلاس    البحرين تُرحب و السيسي يُبارك .. استنكار عربي واسع لاتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي    ترامب : اتفاق أبراهام بين الإمارات و إسرائيل سيوقع في البيت الأبيض    محمد بن زايد: اتفقنا مع إسرائيل على "خارطة طريق نحو تعاون وصولا إلى علاقات ثنائية"    تعيين معاذ حاجي الكاتب العام السابق للكاف منسقاً عاماً بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم    مولر: "علينا جعل مهمة برشلونة صعبة واللعب بقوة لكن بدون خشونة لمواجهة ميسي"    فضّل غرضا خارجيا على الاستمرار مع لأحمَر.. الناهيري "الطمّاع" يستفز جماهير الوداد بعد رفضه تجديد عقده بساعات!    اكادير..شاب يضع جدا لحياته بواسطة سكين    الشرطة تلقي القبض على مُروّج للمخدرات والخمور بتارودانت    أكلو :شاطئ سيدي بنوار يبتلع تلميذة في العشرينيات من عمرها    تودانت..توقيف شخص من ذوي السوابق القضائية لترويجه المخدرات و الماحيا    الملك محمد السادس يشمل الفنانة ثريا جبران بعناية خاصة في محنتها الصحية    تزنيت : إصابة سيدة بفيروس كورونا تتسبب في حالة استنفار وسط عاصمة الفضة.    تسجيل 6 حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا بالجنوب، ضمنها حالة لاعب لكرة القدم.    الذكرى الحادية والأربعون لإسترجاع وادي الذهب    لايبزيج يطيح بأتليتكو مدريد ويبلغ نصف نهائي دوري الابطال    الشروع في أداء منح تجديد حظيرة سيارات مهنيي النقل    السلطات المغربية تحاصر كورونا بوحدة صحية ميدانية داخل مستشفى طنجة    الجامعة الوطنية للصحة:"رائحة الموت" تنبعث من مستشفى سيدي حساين بنصار بورزازات    برشلونة لم يتلقَّ أي عرض من رونالدو !    كومارا أبرز غيابات الوداد في مباراة "الكلاسيكو" أمام الجيش        3 حالات ديال كورونا تزادت فمخيمات تندوف والحصيلة ولات 19 إصابة    الإصابات والوفيات جراء كوفيد-19 تواصل الارتفاع في المغرب    لقتيلة فحباسات السيسي مستمرة. العريان القيادي البازر ورجل التوافقات بجماعة "الاخوان المسلمين" مات. بنكيران: مات شهيد وخاص يتوقف هاد القتل فمصر    المغرب يعلّق رحلاته الجوية مع هولندا بعد حظر دخول المغاربة إلى أراضيها    الكنوبس يرخص للمصحات الخاصة ومراكز السرطان بمعالجة المرضى دون طلب التحمل المسبق    موقع إخباري شيلي يبرز مبادرة المغرب بإرسال مساعدات إنسانية وطبية إلى لبنان    وزارة الصحة تحسم الجدل حول تلوث مياه سيدي حرازم    الFBI يدخل على خط "انفجار بيروت"    CNSS يتخذ قرارين للرفع من قدرة المقاولات المغربية على مقاومة "كورونا"    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    غرامات مالية تنتظر المراهقين غير الحاملين للبطاقة الوطنية !    الخزينة العامة للمملكة: عجز الميزانية بلغ 41,3 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يدعو إلى اليقظة القصوى في مواجهة "الاعتداءات على المساجد"    كورونا بالمغرب: تسجيل رقم قياسي في عدد الوفيات خلال ال24 ساعة الماضية    محكمة مراكش تبث في قضية تصوير محاكمة باطمة    لارام غادي تبدا من غدا رحلات جوية من وإلى فرنسا    مصدر/ حزب الإستقلال مهدد بالإفلاس .. عرض مقرات الحزب في المزاد العلني وحدد مبلغ 2.7 مليار لبيع مقر جريدة العلم !    بنك إفريقيا: ارتفاع إجمالي القروض ب 4 % خلال 2019    الحكومة تبسط مسطرة العقوبات الخاصة بخرق الطوارئ الصحية    الزمالك يستعد لتوجيه ضربة لغريمه الأهلي محورها أزارو    إقبال ضعيف على أداء صلاة الجماعة بمساجد الناظور بسبب الإجراءات الوقائية الصارمة    مهنيو قطاع النقل السياحي يخوضون إضرابا وطنيا ويطالبون بتأجيل سداد القروض    رباب ازماني ل "فبراير" الفيديو عفوي وزوجها فريد غنام يدافع عنها    هيئة مدنية تطالب بالاستئناف العاجل لمصفاة "سامير"    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    وفاة الفنان المصري سناء شافع    طقس الخميس..استمرار الأجواء الحارة وأمطار رعدية ببعض مناطق المملكة    لقد سرق الفساد ما تبقى من خشاش حلم في هذا الوطن !    "منتدى أصيلة" يصل سنته 42.. انتقادات تطال التدبير ومطالب برفع الغموض عن مالية المؤسسة    شادي النابلسي يوجه رسالة مؤثرة لوالدته سميرة سعيد    الناقد المغربي حمادي كيروم والمخرج السوري عبد اللطيف عبد الحميد في لقاء اليوم الخميس من ضمن لقاءات مركز السينما العربية    موظفة سامية بوزارة الصحة تجر خالد أيت الطالب إلى القضاء    "أوبك" تتوقع انخفاض الطلب العالمي على النفط في 2020    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إحياء الذكرى ال68 للنكبة الفلسطينية

يحيى الفلسطينيون، الذكرى ال68 لنكبة الشعب الفلسطيني، في كل من الضفة المحتلة وقطاع غزة والأراضي المحتلة عام 48 والشتات.
ويصادف 15 ماي ذكرى تهجير الشعب الفلسطيني من مدنه وقراه في الأراضي المحتلة عام 1948، حيث استوطن اليهود في فلسطين حتى هذا اليوم، وأقاموا عليها كيانهم الغاصب، عبر العشرات من المجازر التي راح ضحيتها آلاف الفلسطينيين على مدار سنوات الصراع.
فقد أطلقت صفارات الإنذار لمدة 68 ثانية عند الساعة ال12 من ظهر اليوم الأحد، في مختلف المدن الفلسطينية وذلك إيذانا ببدء فعاليات إحياء الذكرى ال68 للنكبة.
مسيرة العودة بنابلس وشارك المئات في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة اليوم الأحد (15-5) بمسيرة العودة، إحياء للذكرى الثامنة والستين لنكبة الشعب الفلسطيني.
وانطلقت المسيرة من شارع فيصل تتقدمها سفينة العودة، وهي سفينة رمزية يجرها حصان، ويستقلها أطفال فلسطينيون بالزي التقليدي، تعبيرا عن تمسكهم بحق العودة إلى أرض آبائهم وأجدادهم.
ورفع المشاركون بالمسيرة الأعلام الفلسطينية والمفاتيح الرمزية وأسماء القرى والبلدات الفلسطينية التي هجّر أهلها قسرا عام 1948، ورددوا شعارات تعبر عن تمسكهم بحق العودة ورفض التوطين.
وانتهت المسيرة بمهرجان حاشد في ميدان الشهداء نظمته اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة، تخلله عدد من الفقرات، منها ترداد قَسَم العودة ورفض التوطين والمشاريع البديلة.
وفي كلمة للجنة الوطنية والفصائل والمؤسسات، قال جهاد رمضان إن النكبة ستظل وصمة عار في جبين الإنسانية، وأنها جرائم حرب فاقت النازية، وأن الكيان وعصاباته الإجرامية هو من يتحمل المسؤولية عن كل قطرة دم سفكت منذ النكبة.
وشدد رمضان على أن حق العودة والتعويض حسب القرار الدولي 194 ليس منّة من أحد، وهو حق لا يسقط بالتقادم.
وحذر من سياسات الأونروا الهادفة لإنهاء خدماتها لملايين اللاجئين بحيث تتنصل من التزاماتها القانونية والسياسية والأخلاقية، معتبرا ذلك مسّاً بحق الشعب الفلسطيني واستهدافا لقضيته.
كما أحيت القوى الوطنية والإسلامية بغزة، اليوم الأحد (15-5) الذكرى 68 للنكبة الفلسطينية، بمسيرة حاشدة شارك فيها كل ألوان الطيف الفلسطيني، مؤكّدين على حق العودة الذي لا يحق لأحد التنازل عنه.
وانطلقت مسيرة القوى من ميدان الجندي المجهول وسط المدينة، إلى مقر الأمم المتحدة غرب غزة، مطالبين العالم بضرورة إنصاف الشعب الفلسطيني ومنحه حقوقه التي كفلتها كل الأعراف والقوانين الدولية.
وفي كلمته التي مثّل فيها الفصائل الوطنية، أكّد رئيس دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح زكريا الأغا، أنّ حق العودة ثابت مهم من ثوابت الشعب الفلسطيني، وهو "محل إجماع كافة الفصائل الفلسطينية بلا استثناء، لا يمكن التنازل عنه" كما قال.
وأشار الأغا أن الحشد والمشاركة الواسعة من كل أطياف الشعب الفلسطيني في إحياء ذكرى النكبة يؤكد أنه شعب أصيل وثابت ومرابط على أرضه، رغم مخططات الاحتلال المستمرة ضده.
وأضاف: "واهم الاحتلال الصهيوني إن ظنّ أنّ الكبار يموتون والصغار ينسون"، مؤكّداً أنّه لن يضيع حق خلفه مطالب.
ومضى يقول: "فلسطين كاملة هي ملك للشعب الفلسطيني، ولن يقبل بأيّ بديل عن أرضه ووطنه"، مشدداً أنّ الشعب الفلسطيني لن يضل ولن يضيّع الطريق، وسيبقى صامداً ومقاوما متجذراً بأرضه؛ حتى يسترد أرضه وجميع حقوقه.
وبينّ القيادي في فتح، أنّ الوحدة الفلسطينية هي أساس وحدة الوطن في مواجهة التعنت "الإسرائيلي" والاستيطان المتصاعد، "وهي السبيل الوحيد لمواجهة التحديات والحفاظ على أهدافنا المشروعة بالعودة وتحقيق المصير" وفق قوله.
وطالب الأغا إلى البدء الفوري بتنفيذ اتفاق المصالحة بتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم كافة القوى والفصائل الوطنية، داعياً إياها لتحمل مسؤولياتها بالعمل على إعادة اللحمة للشعب الفلسطيني وإنهاء الانقسام.
كما أعلنت الفعاليات والفصائل الوطنية والإسلامية في مدينة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة، انطلاق فعاليات إحياء الذكرى الثامنة والستين للنكبة الفلسطينية.
ومن المقرر أن ينطلق "قطار النكبة" الذي جهزه ناشطون فلسطينيون بالتعاون مع الشبكة العالمية للاجئين والمهجرين، من أمام مخيم الدهيشة للاجئين جنوب المدينة إلى مخيمي عايدة والعزة شمالها، في مسيرة حاشدة.
وتتجمع المسيرة وسط المدينة قبل أن تنطلق إلى نقطة التماس مع الاحتلال على مدخل القدس الجنوبي.
عن المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.