تفاصيل الحالات الأربع التي رفعت حصيلة الإصابات بجهة سوس ماسة إلى 159 حالة        على إثر انفجار مرفأ بيروت .. جلالة الملك يبعث برقية تعزية إلى الرئيس اللبناني    مكتب المنتجات الغذائية يتلقى 45 شكاية لتدهور لحوم العيد    بنك المغرب: المساهمات المحصلة من طرف أنظمة التقاعد بلغت 48,9 مليار درهم خلال 2019    إنخفاض طفيف في ثمن المحروقات بمحطات البنزيل    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تؤشر على إصدار سندات اقتراض من طرف شركة (Jet Contractors)    بنك المغرب : 689 ألف شخص ممنوعين من إصدار الشيكات !    2750 طن من نترات الأمونيوم حولت بيروت إلى "هيروشيما".. دمار هائل وقتلى وجرحى ومشردون بالآلاف- فيديو    ترامب يرجح أن انفجار بيروت ناجم عن هجوم بقنبلة    ضحايا انفجار بيروت يتوزعون على عشرات الجنسيات العربية والأجنبية    ترامب : انفجار بيروت ناتج عن قنبلة (فيديو)    رسميا .. إدارة المغرب التطواني تؤكد إصابة لاعبين بفيروس كورونا    حقيقة تأجيل مباراة المغرب التطواني والرجاء البيضاوي    تعرف على مواعيد مباريات دوري أبطال أوروبا المقبلة    السلطات المحلية بتطوان ترفض إجراء مباراة المغرب التطواني والرجاء    الدورة الاستدراكية: نسبة نجاح المكفوفين في البكالوريا بلغت 94.18 %    الاستبداد وتلفيق التهم: عمر الراضي نموذجاً    الحرس المدني بسبتة يُحبط مُحاولة تسلل مُهاجر سرّي نحو المغرب    ب "شاقور".. جريمة قتل مروعة في أولاد تايمة    حركة الممرضين: 118 إصابة بكورونا في صفوفنا.. وممرضة توفي ابنها بالعدوى    تفاصيل توقيف نصاب خطير إحتال على ضحاياه بطريقة لا تخطر على بال وسلبهم الملايين    علم المغرب يظهر في فيديو كليب الفنانة العالمية بيونسي    المركز السينمائي المغربي يعلن تمديد آجال إيداع طلبات دعم الإنتاج برسم الدورة الثانية من سنة 2020    المغني نيل يونج يقاضي حملة ترامب لاستغلالها أغانيه    ألبوم بيونسيه الجديد "الأسود الملك" يسعى لتغيير المفهوم عن السود    ازدحام في مراكز امتحان ولوج كليات الطب يجر انتقادات على الوزارة    وزارة الصحة: الأسبوع الأخير كان الأسوء وبائيا من حيث إصابات ووفيات كورونا.. والمغرب مازال في المرحلة الثانية من الوباء    فيروس كورونا يصيب برلمانيا ثالثا و إخضاع مخالطيه للتحاليل !    إجراء التحاليل المخبرية للكشف عن "كورونا" لفائدة "الكسالة" والأشخاص الوافدين على دائرة واويزغت إقليم أزيلال    المكتب المسير للمغرب التطواني ينتظر قرار عامل المدينة    الONSSA: عيد الأضحى مر في أجواء جيدة، وانتقلنا إلى منازل الأسر لمواكبة تساؤلاتها    مهرجان القاهرة يمد موعد التقديم لملتقى القاهرة السينمائي حتى 11 غشت    خيرات طبيعية من أعماق البادية ضواحي تطوان    نترات الأمونيوم.. تعرف على وقود الجحيم في انفجار بيروت        داليدا عياش وندين نسيب نجيم من أبرز المتضررين من انفجارات لبنان    وزير الصحة يؤكد أن تعليق عطل الموظفين فرضته ظروف الجائحة ويعد بتحفيزات مالية ونقابيون يصرون على الحق في الراحة    حصيلة انفجار بيروت طلعات بزاف: ماتو 100 وتجرحو كثر من 4000 والبحث باقي مستمر عن الضحايا    الصليب الأحمر اللبناني: أزيد من 100 قتيل وأربعة آلاف جريح جراء انفجار مرفأ بيروت    العديد من لاعبي أجاكس أصيبوا بكورونا    جيهان كيداري نجمة مسلسل "سلمات أبو البنات" تكشف أسرارها -فيديو    الحكم داكي رداد يقود لقاء الماط ضد الرجاء    طقس الأربعاء .. جو حار بمعظم مناطق المملكة    المغاربة يكتوون بالغلاء وسط ارتفاع صاروخي في أسعار الخضروات    صرخة مول تريبورتور بعد فرض « البيرمي: « ولينا كنهربوا من البوليس فحال الشفارة    الورش الاجتماعي.. الدولة والأحزاب!    بوعشرين: دنيا بطمة بريئة وننتظر نسخة من الحكم لنفسر سبب إدانتها ب 8 أشهر    شخصيات يونانية تشيد بالقيادة المتبصرة للملك والعلاقات المتميزة بين المغرب واليونان    تعرف على أهم مميزات نظام أندرويد 11 الجديد    بنشعبون يُعلن تصفية 70 شركة ومؤسسة عمومية ظلت تستنزف مالية الدولة وتعيش عجزاً طيلة عقود    صحف إسبانية: خوان كارلوس سيقيم في منتج فاخر على ضفاف البحر الكاريبي لصديقه الثري في الدومينيكان    مهاجم نهضة الزمامرة لحسن دهدوه : لا خيار أمامنا سوى الانتصار في مباراة حسنية أكادير    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    حجاج بيت الله يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق وسط إجراءات احترازية    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البنك الدولي : 9 ملايين مغربي مهددون بالفقر

يتهدد الفقر 9 ملايين مغربي بسبب تدهور قدرتهم على مواجهة تكاليف المعيشة. وأشار البنك الدولي إلى التقلبات التي يعرفها الأداء الاقتصادي على مستوى معيشة الأسر، خاصة بالنسبة إلى الأشخاص الذين لا يتجاوز دخلهم عتبة الفقر إلا بقليل، مشيرا إلى معدل الأشخاص المعرضين للفقر بسقف النفقات المعتمد. وأكد، بهذا الصدد، أنه باعتماد سقف نفقات في حدود 5.5 دولارات، على أساس معيار تعادل القدرة الشرائية، فإن نسبة السكان المهددين بالسقوط إلى مستوى الفقر، ستصل إلى 24 % من إجمالي السكان ما يناهز 9 ملايين.
وأشار البنك الدولي في تقريره الأخير حول النمو في العالم، إلى أن أداء الاقتصاد المغربي يظل دون مستوى إمكانياته، مضيفا أن قطاع الفلاحة غير المسقية تساهم بشكل كبير في تذبذب معدل النمو، إذ لن يتجاوز خلال السنة الجارية، حسب توقعات المؤسسة المالية الدولية، 2.7 %، بفعل تراجع الإنتاج الفلاحي بناقص 2.1 %، مقابل تحسن طفيف للقطاعات غير الفلاحية التي سيصل معدل نموها إلى 3.4 %، مقابل 3 % سنة من قبل.
وأكد أن المبادلات التجارية الخارجية تعاني بعض الهشاشة بسبب العجز الهيكلي للميزان التجاري، وأرجع هذا الوضع إلى ضعف تنافسية الصادرات وتبعية الاقتصاد تجاه الواردات، خاصة المتعلقة بالمنتوجات الطاقية. وتوقع أن يتقلص عجز الحساب الجاري للمبادلات الخارجية إلى 4.3 % من الناتج الداخلي الإجمالي عوض 5.5 % في السنة الماضية، بفعل تراجع أسعار بعض الواردات، خاصة المنتوجات الطاقية.
وتوقع أن يحقق الاقتصاد، خلال السنة المقبلة، معدل نمو في حدود 3.3 %، بفضل أداء قطاعي الصناعة والخدمات، خاصة بعض القطاعات التي تجلب الاستمارات الأجنبية المباشرة، مثل قطاع صناعة السيارات، والخدمات واالوجيستيك والتجارة. ولن يتجاوز معدل التضخم 1 %. لكن البنك الدولي يشترط من أجل تحقيق هذه التوقعات مواصلة الإصلاحات، خاصة ما يتعلق بالجانب الموازناتي، عبر إجراءات تمكن من رفع الموارد الجبائية وتحسين حكامة المقاولات العمومية وتعزيز المراقبة عليها، إضافة إلى مواصلة التحرير التدريجي لسعر الصرف وتحسين مناخ المقاولة وإصلاح القوانين المنظمة لسوق الشغل.
وشدد على أن قانون المالية للسنة المقبلة يتعين أن يتضمن التزامات الحكومة بخصوص رفع النفقات ذات الطابع الاجتماعي، عن طريق بذل مزيد من المجهودات للتحكم في بعض النفقات. وأشار إلى أن تنفيذ تعهدات الحوار الاجتماعي سيكلف الميزانية، خلال السنتين الجارية والمقبلة، ما لا يقل عن 14 مليارا و200 مليون درهم، ما يمثل 1.2 % من الناتج الداخلي الإجمالي. وأفاد التقرير، بهذا الصدد، أن الحكومة تعتزم التحكم في فتح مناصب مالية جديدة، والعمل على إعادة نشر الموظفين الحاليين، حسب احتياجات الإدارة على المستويين القطاعي والمجالي.
وأكد أن هناك بعض المخاطر الخارجية، التي يمكن أن تؤثر على المغرب، مثل ركود الاقتصاد العالمي وتقلبات أسعار المواد الأساسية، إضافة إلى الانعكاسات المحتملة للتطورات الجيوسياسية، في حين أن المخاطر الداخلية تتجلى في التقلبات المناخية وآثارها على القطاع الفلاحي، كما أن من شأن واردات المواد الطاقية التأثير سلبا على عجز الميزان التجاري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.