بنيعيش تكشف مواكبة "مغاربة عالقين" في إسبانيا    قنبلة يدوية قديمة تستنفر العسكر ضواحي تاونات    بسبب خرق حالة الطوارئ الصحية.. والي مراكش يمنع بيع الخمور    المضيق…نداء إنساني لذوي القلوب الرحيمة    مصاب سابق ب “كورونا” يوجه رسالة إلى الموطنين من طنجة: نحن في حرب..التزموا بالحجر-فيديو    احترازا من فيروس كورونا.. المضيق والفنيدق تغلق أسواقها ومحلاتها التجارية في وقت مبكر    السلطات والجمعيات تواجه "زحف كورونا" في غياب المنتخبين بالمغرب    عامل ورزازات يتفقد مركزا لإيواء أشخاص بلا مأوى    تسع إصابات جديدة بفيروس "كورونا" في مراكش    غريم “كورونا” في إسبانيا بين براثن الفيروس.. إصابة مدير الطوارئ الصحية    وزير الحج السعودي يدعو دول العالم للتريث في إبرام عقود الحج والعمرة    فتوى جزائرية تجيز للأطباء والأمنيين الصلاة دون وضوء وجمع الصلوات (وثيقة)    مرسوم القانون 2.20.292 المتعلق بحالة الطوارئ ودروس الكوفيد 19    “كورونا” تتسبب في وفاة رئيس نادي مارسيليا التاريخي    فيروس كورونا.. نقابة تشيد بقرار الحكومة القاضي بتعويض العمال عن فقدان الشغل    توقيف شخص بحوزته ثلاثة كيلوغرامات و800 غرام من مخدر الهيروين    منح شركة ببرشيد صفقة تزويد الدولة بالمنتوجات الطبية من النسيج    الفيديو المتعلق بالمركز الاستشفائي الرازي قديم ولا يمت بصلة للظرفية التي تعيشها المملكة    قرار المغرب ترسيم حدوده البحرية لتشمل الصحراء يدخل حيز التنفيذ    نداء إلى المنعشين العقاريين بتطوان    عاجل    وزارة التجهيز تحدد عدد الركاب في الشاحنات    عدد إصابات "كورونا" ب"المملكة" يصل إلى 617    البريد بنك يؤجل أقساط قروض الزبناء المتضررين من "فيروس كورونا"    للمقاولات المتضررة.. الاتحاد العام لمقاولات المغرب يطلق منصة تفاعلية حول «كوفيد-19»    طقس الأربعاء.. زخات مطرية رعدية ومحلية بهذه المناطق    تجار "ڭراج علال" يتبرعون بكاميرات لمستشفى ابن رشد    حوالي 600 ألف عامل ومستخدم مغربي يفقدون وظائفهم بسبب "كورونا"    مندوبية التخطيط تكشف معطيات التجارة الخارجية    السلطات تكثف حملاتها لمراقبة الأسعار ومحاربة الاحتكار بإقليم الحسيمة (فيديو)        غرامة مالية لحاريث بعد خرقه الحجر الصحي    الCCM يقترح 25 فيلما سينمائيا يعرضون مجانا خلال فترة الحجر الصحي- القائمة    أمي : عنوان قصيدة شعرية جديدة للشاعر الدكتور عبد الله الكرني    اشتدي أزمة تنفرجي قد آذن ليلك بالبلج : الفنان القدير عبد الهادي بلخياط يقول لكم «بقاو ف ديوركم»    بعد استفاقته من الغيبوبة.. أياكس يلغي عقد لاعبه عبد الحق نوري    جنديات في قلب المعركة : انهيار الأوهام المؤسسة للإيديولوجية السلفية والإخوانية    الحجر والطوارئ بسبب الوباء هل سيعيد بناء عالم مغاير..؟    وزير الاقتصاد والمالية يعلن اتخاذ تدابير استثنائية بسبب “كورونا”    مهرجان مراكش تضع مبلغ 200 مليون ضد "كورونا"    إلى أثرياء المملكة: فكروا بغيركم لتسعدوا بثرواتكم    لعبة الأمم على ضوء كورونا..!    رضوان غنيمي: خالق الإشاعة خائن لمجتمعه    قنصلية المغرب بميلانو: جميع المغاربة المتوفين بفيروس “كورونا” دفنوا في مقابر إسلامية وفقا للطقوس المتعارف عليها    السجون: شقيقة بطمة وغلامور لا تستفيدان من أية امتيازات تفضيلية في بلاغ لها    مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة يخصص 20 مليون درهم لاقتناء مواد وتجهيزات التعقيم    "تأجيل" دورة ألعاب البحر المتوسط إلى 2022    0.8 في المائة معدل وفيات كورونا بألمانيا.. وتحذيرات من استمرار الجائحة لأسابيع وشهور    لزرق: لا يمكن تعليق أو تأجيل افتتاح البرلمان إلا عند إعلان حل أحد مجلسي البرلمان أو هما معا    حسن الظن بالله في زمن الحجر الصحي    وفاة نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام في فرنسا    التعاونية الفلاحية كوباك-جودة تتكفل بالاحتياجات الأساسية ل 3000 أسرة لمدة شهر    كورونا يؤجل حسم نزاعات الوداد الرياضي في المحكمة الدولية    تصريح مقلق لمنظمة الصحة العالمية: وباء “كورونا” أبعد ما يكون عن الانتهاء في آسيا    زياش فنان في الملعب والمطبخ … يستغل الحجر الصحي ويحضر وجبة مغربية    "قْرَا فْدَارْكْ".. وسم يشجّع المغاربة على القراءة في زمن الحَجْر الصحي    الاختلاف في ظرف الائتلاف    الإدريسي: كونوا إيجابيين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليبيا بين حفتر وأردوغان
نشر في ديموك بريس يوم 03 - 01 - 2020

بقلم نور الدين اليعقوبي : عضو المجلس الوطني لحزب الديمقراطيين الجدد
اظهر سلوك المغرب الخارجي كثيرا من التعقل والحياد وعدم الانجرار خلف اي توجه او تحالف او قطب إقليمي او دولي، لكن في واقع الامر، المغرب يتضرر من هكذا موقف، فعالم اليوم لا يعترف الى بالقوي وبالقوة وبالمصالح وبالتحالفات والأقطاب السياسية والعسكرية والاقتصادية…
في ليبيا كان موقف المغرب في رعاية اتفاق الصخيرات للاخوة الأعداء ما بعد القذافي انتصارا للغة العقل والمنطق والحوار في تدبير الخلافات، لكن سعي التحالف “المضاد للثورات” في دعم حفتر بالمال والسلاح والمرتزقة للقضاء على اتفاق الصخيرات حيث توالت الخروقات وتواصلت، فكان هجوم “جيش حفتر الدولي” على طرابلس اخر مسمار في نعش الاتفاقية من اجل دخول العاصمة، حيث تستقر حكومة “السراج” التي كل رأسمالها دعم دولي متمثل في اعتراف اممي، نالته تحت ضغط اتفاق الصخيرات الى جانب “مجموعة من المسلحين” اكثر منه جيش وطني، المخلصين للثورة غير هذا لم يعد لها من منقذ امام حصار العاصمة غير التحالف “القطري -التركي”…
ان دخول تركيا، “العثمانيين الجدد ” ليبيا واختراق المغرب العربي وشق حوض البحر الابيض المتوسط عبر شعاع بحري بين تركيا وليبيا استنادا للمواثيق الدولية في ترسيم المياه الاقليمية والدولية بعدما “غزت” سوريا جوا وبرا واقتربت من النصر في حربها مع ترامب ومن قبل روسيا يجعل الامر في ليبيا شبه محسوم للعثمانيين الجدد…
ان تنسيق تونس والجزائر مع الأتراك سرا وعلانية ضد جيش حفتر المسلح، المدعوم من محور دعم “الثورات المضادة”، يجعل حياد المغرب بعيدا عن “البراغماتية السياسية” في الحفاظ على مصالحه الحيوية المرتبطة بالاتحاد المغاربي الى جانب اتفاق الصخيرات الذي أرسى الحكم الانتقالي بطرابلس والقائم على اقتسام السلطة بين “المجلس الرئاسي” حيث كانت ارض الرباط الراعي الرسمي لهذا الإتفاق التاريخي الى جانب الأمم المتحدة فليس مقبولا أن نقبل دخول محور الشر لزرع بذور الفتنة قرب حدودنا الاستراتيجية في المغرب العربي، حلم الأجيال المغاربية…
على المغرب ان يبادر لدعوة الليبيين ل”صخيرات 2″ مستغلا علاقاته الدولية خاصة الأوروبية والخليجية لان فوضى ليبيا لا محالة ستؤثر على السواحل الأوربية أمنيا وخاصة ما يتعلق بملف الهجرة السرية، وإلا فإن حياد المغرب لن يبقى له معنى وجحافل الأتراك تكاد تصل بلد المجاهد عمر المختار…
إستدعاء الجنرال المتقاعد “خليفة حفتر” وحكومة طرابلس الى طاولة “صخيرات 2” وطبول الحرب تدق في سماء المنطقة سيجعل المغرب يخرج منتصرا من حياده الأخير وإلا فإن الخيار الأخير أمامنا هو انضمامنا للتحالف “المغاربي -التركي” من اجل استثباب الأمن والاستقرار في الشقيقة ليبيا فاذا تجنبنا الاصطفاف فاظن ملفنا في الاتحاد المغاربي أصبح بيد اخرى الأكيد انها بعيدة عنا وعن مصلحتنا خاصة في الصحراء المغربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.