الإغلاق الجزئي لأحياء شعبية بسبب كورونا يدفع سكان مدريد للاحتجاج    قائمة الرجاء لملاقاة سريع واد زم.. غياب الشاكير ومكعازي والعرجون وحضور رحيمي    سواريز يقود أتلتيكو مدريد لهزم غرناطة بسداسية    هوفنهايم يلحق الخسارة الاولى ببايرن ميونيخ منذ نحو 10 أشهر    بطولة إسبانيا: هدفان وتمريرة حاسمة في بداية مبهرة لسواريز مع أتليتيكو    مواطن يتعرض للتهديد بالسلاح الأبيض من طرف عنصر أمني بضواحي طنجة    عظام بشرية، وملابس مُمزقة، تستنفر السلطات الأمنية والقضائية    توقعات الطقس ليوم غد الاثنين 28 شتنبر    طنجة : تواصل عمليات المراقبة المؤطرة لعمل المحلات العمومية التي تقدم المشروبات الكحولية    القناة الأولى المغربية في موسمها الجديد    لقجع يدعو إلى تعميم تجربة الحسيمة في كرة القدم القاعدية بالمؤسسات التعليمية    سيدي بنور.. أعضاء المجلس الجماعي يرفضون ترحيل السوق الأسبوعي ويصفونه بالقرار "الفوقي" و"التعسفي"    نبيل بنعبد الله: الواقع الجديد يفرض التوجه نحو بلورة نظام للحماية الاجتماعية الشاملة    كوفيد19 .. مستجدات الحالة الوبائية بالقارة السمراء    ترامب يختار إيمي كوني لعضوية المحكمة العليا    رجاء بني ملال نهضة بركان: لا أمان مع بركان    لأول مرة.. عمل فني يجمع بين ريدوان وأحلام    من قلب ميامي الأمريكية.. عودة قوية ل Eazy-D    الأمم المتحدة تحذر البوليساريو ومصدر عسكري: لم نسمح بتغيير الوضع القائم بالكركرات    المملكة تتعدى عتبة 115 ألف مصاب بالفيروس وتتجاوز حدود 94 متعاف    وزارة السياحة تُعين مندوبا إقليميا جديدا في الحسيمة    "أطلنطا" و"سند" تندمجان في شركة واحدة تحمل اسم "أطلنطا سند للتأمين"    كيف أصبح الذهب الملاذ الآمن في زمن الجائحة واكتنزته أمهاتنا لوقت الشدة    فيروس كورونا يضع حدا لحياة أستاذ.    سفير أرمينيا بالمغرب يتهم تركيا بدعم أذربيجان و شن حرب على بلاده !    "الأساتذة المتعاقدون" يعودون للاحتجاج شهر أكتوبر المقبل    عاجل : رقم قياسي جديد للإصابات بفيروس كورونا بجهة سوس ماسة،وهذا توزيعها حسب الأقاليم    الملك يهنىء رئيس جمهورية تركمانستان بالعيد الوطني لبلاده    السيسي معلقاً على مظاهرات تطالب برحيله: شكراً للمصريين، ونحن لا نعمل ضد ربنا    دراسة حديثة : فيتامين D يُقلل وفيات و أعراض فيروس كورونا الفتاك بنسبة كبيرة    كوسوفو – نحو الإستقلال الحقيقي    تحديد القاسم الانتخابي يشعل خلافات حادة داخل "البام"    هل سيثأر حمدالله للركراكي ؟    نزيلة بسجن أيت ملول تناقش رسالة جامعية في القانون الخاص داخل أسوارالسجن.    المغربية ريم فتحي تثير ضجة واسعة ب"المايو" -صورة    تصدر من طنجة.. وزارة الثقافة تمتنع عن دعم مجلة "الزقاق" المهتمة بتاريخ المغرب والأندلس    "الجمعية" تستعرض وضعية الطبقة العاملة في زمن "كورونا" وتطالب بإطلاق سراح المحتجين على تردي الأوضاع الاجتماعية    "ستيفاني وليامز" تؤكد دعمها للجهود المبذولة في إطار محادثات بوزنيقة لحل الأزمة في ليبيا    واشنطن تقيّد صادرات أكبر شركة رقائق صينية    عالم بارز: الأجسام المضادة تعد جسرا لعبور أزمة كورونا قبل وصول اللقاح    "نارسا" تدعو مرتفقي مركز تسجيل السيارات إلى حجز مواعيد جديدة ابتداء من الثلاثاء 29 شتنبر    أكادير : طفل ينجو من محاولة اختطاف، وسط تخوفات من تكرار سيناريو فاجعة عدنان بالمدينة.    رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية يطالب بوضع حد لاستفادة الجماعات المحلية من الضرائب داخل الموانئ    شالكه ينفصل عن مدربه فاغنر    عقدان عليها: ما الذي تبقى من الانتفاضة الفلسطينية الثانية؟    المركز المالي للدارالبيضاء يتسيد إفريقيا والشرق الأوسط في التصنيف العالمي    منظمة الصحة العالمية تخشى تسجيل مليوني وفاة بسبب وباء كورونا    الدار البيضاء.. رصاص الأمن يصيب جانحا عرّض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة لتهديد خطير    "الإقصاء" يدفع "أطباء الخاص" إلى رفض الشراكة مع القطاع العام    انتقادات لفنانين استعين بهم للترويج السياحي لجهة فاس مكناس بسبب عدم التزامهم بالإجراءات جراءات الوقائية    الكتاني: في-روس كوف-يد 19 فضح الوضع الاجتماعي بالمغرب والمقاولات تتجه نحو الافلاس    "حكايات شهرزاد" يرافق شابات في الحوز وتادلة    الاتحاد والمسؤولية الوطنية زمن الكساد الكوروني    سيدة تبلغ من العمر 88 سنة تجتاز امتحان السنة السادسة إبتدائي    مرض الانتقاد    الممثل أنس الباز يستقبل مولودته الأولى    رسالة مفتوحة إلى عميد كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير    ما قاله بلخياط حينما سئل عن انتمائه لجماعة اسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطولة عوجاء
نشر في البطولة يوم 12 - 01 - 2012

اسدل الستار عن مرحلة الدهاب من البطولة الوطنية، ومنطق الامور يقول بضرورة احصاء مخلفاته وتقييم النتائج واهم الخلاصات التي ميزت مرحلة الدهاب من اول موسم احترافي دخلته كرتنا الوطنية، لاشك ان الكل يتفق معي بان اول مرحلة من اول مواسم الاحتراف واقصد مرحلة الدهاب لم تات وفق ماكنا ننتظر حيث المؤدى التقني كان محتشما في اغلب المباريات وقليلة هي المباريات التي تركت وراءها انطباعا جيدا يستحسن.
مرحلة الدهاب ميزتها البداية السيئة لفريق مثل الجيش الملكي وكدلك المستوى الدي ميز قطبي البيضاء حيث الوداد بداها بايقاع جيد وختمها بسلسلة نتائج سلبية كان من نتائجها الانفصال عن الربان دوكاسطيل، فيما العكس بالنسبة للغريم الاخضر الدي بدا الموسم على ايقاع نتائج سلبية محتشمة وليختم مرحلة الدهاب باحسن وجه ممكن بخلاف المواسم السابقة، على ان بروز الفتح والمغرب الفاسي ولو باختلاف طفيف يخص فريق العاصمة العلمية لم يكن مفاجئا بالنظر للمستوى الدي اصبح عليه الفريقان وما تصدر الفتح الترتيب الا تحصيل حاصل لفريق اجتهد وثابر قبل ان يصل الى ماوصل اليه الان.
مفاجاة هده المرحلة هو الفريق الريفي صاحب الهجوم القوي والحصص الصاعقة التي اصابت خصومه حيث تميز هدا الفريق عن بقية الفرق بحماسته وقوته الجماعية وحسن التدبير.
مرحلة الدهاب وكبقية المواسم السابقة تميزت بكثرة الاحتجاجات على قضاة الملاعب، وعزوف الجماهير بين الفينة والاخرى ان لم نقل في اغلب المباريات، ورقصات المدربين الدين عاشوا كعادتهم موسما اخرا من الاقالات بعدما قطعت المقصلة رؤوس العديد من المدربين.
المدربون ساهموا بدورهم في تعقيد الاسلوب الهجومي والاتكال على الصرامة الدفاعية الا في حالات قليلة يبرز فيها بعض المدربون في اخراج كل اوراقهم بمفاجات كبيرة خاصة خارج قلاعهم.
اللاعبون للاسف الشديد منهم من دهب ضحية المدربين ومنهم من خدل الجماهير باداءه السيء وبالخصوص التي تعتبر نجوم الدوري الوطني قياسا بوزنها وقيمتها على الساحة الكروية لدلك غابت الاسماء الكبيرة عن التالق خاصة نجوم الاندية الكبيرة الرجاء الوداد والجيش.
مرحلة الدهاب من اول مواسم الاحتراف هي تحصيل حاصل للمواسم السابقة، اكدت وبالملموس ضعف بطولتنا الوطنية اداءا وهجوما، وبدات المشاكل التي مازالت تسيطر على عقول رؤساءها المرتبطة بتكوين اجيال صاعدة واعطاء المدرب كامل الصلاحية من اجل خلق فريق للمستقبل باستثناء الفتح الرباطي، وحركة الانتقالات العادية رغم الكمية الهائلة من التنقلات صيفا وشتاءا في غياب نجوم على اعلى مستوى، وكثيرها من الاشكالات المعقدة التي لاتوجد سوى في بطولتنا.
هدا هو الواقع المر والحزين الدي يدفع بالجماهير هجرة الملاعب، وتفضيله متابعة البطولات الاوروبية الاكثر اثارة على بطولة عوجاء مازال ينتظرها عمل كبير ومتغيرات عديدة ان هي ارادت ان تتغير وتتخلص من شبح الهواية اللعين، ومختلف الاعراض المزمنة التي عرقلت مسارها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.