قانون التأمين التكافلي في المغرب.. فوائض تعود إلى المشترك واستثمارات توافق الشريعة    مبابي يتقدم بطلب ناري ل”الخليفي” بخصوص نيمار    بعد دراجي.. محام مصري يطالب بمنع محرز من دخول مصر    بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح    الرميد: الدولة في حاجة لقوانين ومؤسسات متطورة تحمي حقوق المواطن    أزمة “البجيدي”..ماء العينين: الحوار الداخلي لم ينجح في ملامسة عمق المشكل ومقاربة الغرور والاستقواء لن تفيد    رسميا.. محسن ياجور ينتقل إلى ضمك السعودي    الرجاء والوداد يتعرفان على خصومهما في دوري أبطال أفريقيا    مبديع يحث برلمانيي السنبلة لحضور جلسة المصادقة على القانون الإطار أصدر توجيها في الموضوع    اجواء حارة يوم غد الاثنين بعدد من المناطق بما فيها سوس ماسة    الخبير مصطفى عبد الغفور يبين دور المنتخبين في الارتقاء بالغرف المهنية    القاهرة تبدي استياءها ل”لندن” بشأن قرار تعليق الرحلات الجوية    دوري أبطال إفريقيا.. الوداد يعفى من الدور التمهيدي والرجاء يواجه فريقا من غامبيا    منحة مالية استثنائية وتنويه من الحموشي لستة أمنيين بأيت ملول    تأجير الأرحام : تقنية فعالة وتقنين مستحيل    وزير الأوقاف يعفي مندوبه الإقليمي بشفشاون من منصبه    ايدمين يكتب.. “ما الفرق بين تقرير الرميد الحقوقي وبين تقرير العثماني حول نصف ولايته؟”    حاتم إدار ومحمد المساري نجوم الدورة الثالثة لمهرجان"بوجديان"    بنشماش لا يعترف ب”الفوق” ويهاجم أخشيشن: لن اسمح لمتورط في البرنامج الاستعجالي بالسطو على الحزب    أونسا” تحيل 609 ملفات على القضاء    بنسليمان.. إحالة شاب على القضاء بتهم النصب عبر الأنترنيت وقرصنة بطائق ائتمان    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    فلاش: خط مغربي بأنامل أنثوية    معاناة المهاجرين المغاربة بموقف الإنتظار بسبتة المحتلة    رسميا.. رونار يجمع حقائبه للرحيل    مزوار: هناك أشياء تتم في كواليس “الباطرونا” .. ولن أستقيل    خلطة الخيال والواقع في “الأستاذ”    فون دير ليين تفزع من رؤية صرصور    طرابلس تترقب معركة الحسم عند الفلسطينيين    إلغاء “فيزا” أمريكا لا يشمل الجميع    بعد 20 سنة من الغياب.. نصرو يلهب منصة مهرجان الراي بوجدة    نوع صحفي متخصص    هل هو انجاز أمريكي في مضيق هرمز؟ .......    الملك محمد السادس والسيدة "سلمى بناني" يقرران كسر جدار الصمت    دار الشعر بتطوان وأصدقاء المعتمد بشفشاون ينظمان ندوة عن جغرافية الشعر المغربي المعاصر    ترامب يتعهد بدفع كفالة مغني راب أمريكي محتجز بالسويد    بالطبول و « السلفيات ».. جمهور الأردن يستقبل نانسي عجرم -فيديو    جديد البرنامج الإعدادي للرجاء استعدادا للموسم الرياضي المقبل    برقية تهنئة من الملك إلى رئيس كولومبيا    خطير.. هكذا تتم قرصة فيديوهاتك وصورك على تطبيق “واتساب”    نعيمة بوحمالة تكشف أسباب غيابها عن التلفزة: « مكيعيطوش علي »    جلالة الملك يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة فوز المنتخب الجزائري لكرة القدم بكأس إفريقيا للأمم 2019    الرباط.. توقيف شخصين من ذوي السوابق القضائية بتهمة ارتكاب أفعال إجرامية    قنينة غاز ملتهبة تثير الهلع في صفوف زوار موسم مولاي عبد الله    المغرب والأردن يوقعان اتفاقية تعاون عسكري وتقني    في النصف الأول من السنة.. 9 ملايير هي مداخيل المواقع الأثرية بالمملكة    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    أسباب العطش أثناء النوم    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحقيق : مقاهي الشيشة بالجديدة روادها اليوم جنس ناعم في سن الشباب والمراهقة
نشر في الجديدة 24 يوم 12 - 04 - 2012

لم تبدأ المقاهي باستقبال الفتيات إلا مع افتتاح جامعة شعيب الدكالي و توافد اليد العاملة بالجرف الأصفر



تحرير/محمد الماطي
ظاهرة غريبة أصبحت تنتشر الآن في مدينة الجديدة كما هو حال بعض المدن المغربية، مقاهي تتعارض مع خصائص المجتمع المغربي وعاداته وتقاليده تقابل باستهجان الشارع، دخان يخنق الأنفاس وهواء يأتي تارة بريح التفاح وطورا بالأناناس، الملفت للنظر هو إقبال الجنس الناعم على تدخين الشيشة، فتيات في مقتبل العمر يتمايلن يسرة ويمنة على إيقاع الراب و الهيب هوب وينتشينمن نظرات الإعجاب التي يلقيها عليهن الشبان وهن يمسكن الشيشة دون أدنى حرج، إنها الموضة التي أصبحت تجذب بعض الفتيات بعد انتشار مقاهي الشيشة مما خلق فينا الفضول لانجاز هذا الربورتاج.



من منا لا يتذكر مدينة الجديدة سنوات الثمانينيات، و من منا لايحمل ذكرياتها، كيف كانت وكيفهي الآن، وكيف كان الناس بها، ومن منا لا يتذكر أشياء كثيرة عن تلك الأيام، كنت قد نزحت من مراكش مسقط راسي إلى مدينة الجديدة واستقررت بها في منتصف سنوات الثمانينات مع والدتي ووالدي رحمه الله الذي كان يعمل مديرا لمجموعة مدارس وكنت وقتها طالبا جامعيا، ولم تكن المقاهي خلال تلك السنوات المنصرمة لتستقبل السيدات أو الفتيات للجلوس فيها أو ممارسة حياتهن كما هو شأن الرجال، ولم تبدأ مقاهي كرنيش الشاطئ باستقبال الفتيات إلا مع افتتاح جامعة شعيب الدكالي و توافد اليد العاملة الفسفاطية إلى مدينة الجديدة، فالتواجد النسوي بالمقاهي كان مقتصرا على تواجد طلبة الجامعة والعمال بالجرف الأصفر و سياح وزوار المدينة، وفيما عدا ذلك فان المقهى يبقى مفتوحا لاستقبال زبائنه من الذكور فقط، وفي منتصف التسعينيات ازدهرت المقاهي وتطورت وزاد التردد عليها بشكل ملفت صاحبها تنوع أساليب وطرق جذب الشباب إليها، فالبعض يلجا إلى تنظيم الحفلات والسهرات الليلية فيما يقوم آخرون بتوظيف عاملات أو نادلات جميلات لتقديم الإغراءات مع الطلبات، والبعض الآخر يقوم بتقديم الشيشة للفتيات لجذب الشباب ماجعل بعض أصحاب المال يغزون الأسواق بمقاهي لاستقبال الفتاة المدخنة وفي بعض منها يخصص ركن لمدخني الشيشة، وإذا فكرت أن تجلس بجانبهم حدجوك بنظرة تضطرك لتغيير مكانك ما دامت لا تدخنها مثلهم، وحكاية البنات المدخنات للشيشة أوغيرها تعتبر دخيلة على المجتمع الجديدي فقد كن في الأمس القريب لا يدخن وحتى جلوسهن على المقهى كان أمر غير وارد إطلاقا، فالمعروف وقتذاك أن المقاهي للرجال فقط، أما رواد مقاهي اليوم فهن فتيات وفتيان في سن المراهقة وقد ساعدت المقاهي التي انتشرت في المدينة وامتدادها إلى الأحياء في استقطاب العديد منهم ،وحتى أتمكن من التعرف على الفتيات المدخنات للشيشة كان لابد من الدخول إلى مقهى يسمح بتدخين الشيشة وأكثرها شهرة.
مقاهي تستقبل المدخنات
عند دخولي أول مقهي أحسست كأن رجلاي انزلقت إلى مقهى زقاق المدق ومقهى خان الخليلي وسط القاهرة،مقاهي بخصوصياتها وعبقها الشعبي،فقد بات عاديا أنتقدم فيهاالشيشة تماما كما تقدمالكافي كريم أو قهوة نص نص،ووجدت نفسي أمام مدخنين و مدخنات من مختلف الأعمار يحرصون على تناول الشيشة، ووجدت صبية من المراهقين يجلسون حول طاولة، وكل واحد منهم يمسك بخرطوم الشيشة، استغربت من هذا الوضع المؤلم، اخترت طاولة قصية بعيدا عن الأعين وقد قررت أن انتزع بعض تصريحات المدخنين فلم أجد صعوبة إلا صعوبة استنشاق هواء المقهى الملوث بدخان الشيشة والسجائر، شاهدت الفتيات وهن يمسكن بالشيشة و بعضهن يدخن سجائر فور الانتهاء من الشيشة ، وسرعان ماعبئ المكان بدخان كثيف حدا لايطاق، ولأني لا أدخن بل اكرهه داهمتني نوبة من الضيق والاختناق إثر استنشاقي المتواصل لدخان النارجيلة، لكن دعونا نستمع إلى آراء البعض بهذا الموضوع، تقول فتاة في منتصف عقدها الثالث طالبة جامعية: أن أقدامي على تدخين الشيشة كان بدافع الفضول كنت بصحبة صديقات لي طلبن مني أن أصاحبهن إلى مقهى تقدم الشيشة ذهبت معهن وخضت تجربتي الأولى ومع الوقت اعتدت على ذلك، فأصبحت مدخنة للشيشة رغم أنني لا أدخن سجائر ، وتقول خديجة تلميذة ثانوي: عند الشعور بأي ضيق أهرب إلى التسلية بالشيشة لأتلذذ بتدخينها وأنفث فيها عما بداخلي من هموم وتضيف: تدخين الفتاة ليس جديدا فكلنا نعرف أن قليلمن النساء كن يدخن في الخفاء ونحن اليوم أصبحنا تدخن أمام الملأ ولا أرى حرجا في ذلك، وترى بشرى متعلمة وعاطلة عن العمل أن تدخين الشيشة جاء صدفة، فهي وجدت مجموعة من الأصدقاء يوجهون لها الدعوة للذهاب إلى مقهى لتناول الشيشة، ذهبت معهم وفعلت مثلما يفعلون ومن وقتها أصبحت مدمنة مقاهي الشيشة ولا تخجل من تدخينها إطلاقا وقالت اخرى 30 عاما، تعمل في أحد المصانع أن حكايتها مع الشيشة تعود إلى شهور ماضية حيث كانت قد تعرفت على شاب، و خرجا معا الى مقهى طلب فيه الشيشة، وسألها إذا كانت ترغب بتجربتها فوافقت،ومن وقتها وهي تدخن الشيشة حتى اليوم، أما صديقتها فتقول: بالنسبة لي الشيشة للتنفيس عن الهموم والتسلية، فعندما أكون متضايقة يمكن أن أدخن خلال النهار مرتين إلى ثلاث مرات، و حين سألتها عن قدرتها على الإقلاع قالت: بالطبع بإمكاني أن أتركها، لأنها مرتبطة بحالتي النفسية، فإذا كانت حالتي جيدة فلن أدخنها، ولن أفكر فيها حتى.
تاريخ تدخين الشيشة
ظهرت النارجيلة في تركيا منذ خمسة قرون ولذا فهي تعتبر من أقدم العادات هناك، والنارجيلة الأصلية أتت من الهند لكنها كانت بدائية حيث كانت مصنوعة من قشور جوز الهند وانتشرت بسرعة هائلة في إيران ثم توسعت لتشمل العالم العربي دون أن تمتد إلى دول المغرب العربي ولم يعرف المغرب الشيشة إلا في السنوات القليلة الأخيرة مع وصول وفود من دول الشرق إلى المغرب للتجارة والإقامة، وزداد تداولها بين الناس وخاصة بين فئة الشباب، البعض يفضل النارجيلة على السيجارة لأنه يعتقد أنها أكثر متعة ويشعر بلذتها أكثر والبعض الآخر يعلل تفضيله لها بأنها اقل ضررا وهو بذلك خاطئ فالنارجيلة لا تقل خطرا عن خطر تدخين السجائر بل تفوقه، ويستورد التبغ الخاص بالنارجيلة من تركيا وإيران إلا أن أكثر أنواع التبغ استعمالاً هو التبغ المصري (المعسل) بطعم الفواكه.
الشيشة من اخطر السموم
كثيرون من الشباب المدخن للشيشة يقللون من أضرارها بمزاعم يطلقونها بان اثرالشيشة اقل من اثر الدخان العادي، والحقيقة هي أنها مضرة بالصحة بنفس القدر كالدخان إن لم يكن أزيد منه بكثير، ونظرة عجلى إلى الدراسات التيقامت بها هيئة الصحية العالمية عن أخطار الشيشة توضح بشكل لا يقبل الشك أن أضرار هذا العادة السيئة خطيرة، نظرا لاختلاط دخان الشيشة بكمية كبيرة من أكسيد الكربون السام أثناء عملية الاحتراق مع الفحم، والذي ينتج عنه الدوران ( الدوخة ) والصداع والخفقان والغثيان لمدخن الشيشة، وفي ظل الجهل بالأمراض حملنا هموم القراء وتوجهنا بها إلى الدكتور مصطفى أدحو طبيب قسم الاستعجالات بمستشفى محمد الخامس بالجديدة للسؤال عن صحة مزاعم المدخنين وتحدث قائلا: هذا كلام غير صحيح على الإطلاق لأن نسبة النيكوتين في الشيشة أكبر بكثير من السجائر وهذا عادة تجتاح الشباب لأنه نوع من الإدمان ويشكل كارثة صحية، وحذر الدكتور ادحدو من خطورة تفشى ظاهرة تدخين الشيشة بشكل متزايد بين الشباب والفتيات وبين صغار السن مؤكدا أن هؤلاء إذا تعودوا تدخين الشيشة في سن مبكرة، فإنه حين البلوغ سوف يتحولون إلى تعاطي المخدرات، والأخطر من ذلك أنها أي الشيشة يتم تناولها من فم إلى فم مما تساعد على نقل الأمراض ولها تأثير سيئ على الجهاز التنفسي وتسبب أمراض الرئة والقلب والسرطان، كما أنها تسبب التهابات الشعب الهوائية وتقلل كفاءة الرئتين ، ويظهر تأثير تدخينها على القلب أسرع من غيره من أجهزة الجسم بزيادة في ضربات القلب وعدم انتظامها وارتفاع ضغط الدم، ولذلك فإن التدخين يعتبر من أشد الأشياء خطرا على الإنسان.
من يتحمل المسؤولية؟

أصبح واضحا وجليا أن الشيشة تلحق بمدخنيها ضررا بالغا إن آجلا أو عاجلا وتصيبهم بأمراض كثيرة ومتنوعة وأصبحنا أمام أمر واقع ومشكلة لابد من الوقوف أمامها والاعتراف بخطورتها، إنها مشكلة النارجيلة التي انتشرت بشكل يدعو للقلق والخوف من أبعادها ومخاطرها الصحية والاجتماعية وأن لا احد يكثرت للموضوع،المئات من الشباب قد أدمنوا تدخين الشيشة بسبب هذه المقاهي، ونعتقد جازمين أن الإقبال الجارف من الشباب والمراهقين على لتدخينها هو بسبب ما توفره بعض المقاهي من حرية للفتيات والشباب ومن هم في سن مبكرة في قضاء أوقات مع تدخين الشيشة، ويتحمل مسؤولية كبير في ذلك الأسر التي تهمل أبناءها ونلقي باللائمة على أولياء الأمور الذين لا يسألون بناتهم وبنيهم عن كيفية قضائهم الوقت خارج المنزل وأين ينفقون نقودهم، إن تزايد وانتشار الشيشة في صفوف هؤلاء الشباب والمراهقين والفتيات، يحتاج إلى وقفة جادة لمعرفة الأسباب ووضع الحلول.
انجاز/محمد الماطي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.