مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة يحقق نموا في حركة النقل الجوي    عاجل.. دي ليخت في برشلونة    رونالدو يطلب من إدارة يوفنتوس التعاقد مع مورينيو !    جشع مصحات خاصة في طنجة يفاقم معاناة المواطنين مع اختلالات قطاع الصحة    رسميا.. « الكاف » يعين حكم مباراة الزمالك ونهضة بركان    عاجل.. دي ليخت في برشلونة    بعد ان تحالف معه للاطاحة بالعماري.. الحموتي ينقلب على بنشماش    "صيانة حديث الرسول الأمين برعاية أمير المؤمنين" محور الدرس الحسني الثالث    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    إن كنت تملك هاتف « هواوي ».. هذا ما سيحدث لجهازك    البحرية الملكية.. إغاثة 169 مرشحا للهجرة السرية في عرض المتوسط    حادثة طريق أشقار .. ارتفاع عدد القتلى إلى ثلاثة بعد وفاة احد الدراجين الأربعة    إخلاء برج إيفل بباريس بعد تسلق رجل للمزار الشهير    مبارك في حوار مطول له .. الرئيس المعزول يتحدث عن خلاف الأسد وصدام حسين بالمغرب وزيارة بيريز للرباط    رسميا.. حمد الله يواجه غوارديولا !    الدار البيضاء.. مصرع 3 عمال اختناقا في قناة للصرف الصحي ببسكورة    غضبة ملكية تطال مسؤولين بمدينة البيضاء    بحضور مشاهير المملكة.. »البزار اكسبو » يستقطب أزيد من 5000 زائر    جهة طنجة تطوان الحسيمة.. حجز وإتلاف أزيد من 10 أطنان من المنتجات الغذائية الفاسدة    باعدي والفحلي ضمن اللائحة الأولية للمنتخب المغربي    وزير فلسطيني : من يقبل بالمشاركة في اجتماعات صفقة القرن في البحرين فهو عميل للأمريكان وإسرائيل    أمزازي يصعد من لهجته تجاه طلبة الطب ويحملهم مسؤولية مقاطعة الامتحانات    الحوثيون يستهدفون من جديد عمق السعودية ويطلقون صاروخين باليستيين على الطائف وجدة    ليلة رمضانية لا تنتهي في ضيافة دار الشعر بتطوان    اضراب مفتوح لعمال كولينور حليب تطاون    تأجيل محاكمة الصحافيين الأربعة والبرلماني حيسان    طعنات قاتلة تنهي حياة أربعيني نواحي الصويرة    كروس متفائل بتحقيق الريال لمزيد من الألقاب    رغم الرفض الشعبي..قائد الجيش الجزائري يتمسك بالانتخابات الرئاسية    السعودية تعترض صاروخا باليسيتيا كان متجها إلى منطقة مكة المكرمة -فيديو    حنان الفاضلي:الساحة الكوميدية في المغرب أشبه بالوجبات السريعة    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    كليات رمضانية.. كلية التحرر والتحرير (4): من محطات التحرر في رمضان سلسلة مقالات رأي    10 نصائح لقهر الجوع والعطش خلال ساعات الصيام الطويلة    مجزرة دموية في ملهى ليلي بشمال البرازيل    الموت يغيب وزير الصحة الأسبق الطيب بن الشيخ    الحكومة غادي تناقش قوانين مدونة السير    احتراق حافلة لنقل المسافرين بأكادير في ظروف غامضة    العثماني: الأغلبية متماسكة    مغاربة بعيدون عن “أجمل 100 وجه”    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    إدارة مارينا أبي رقراق تكشف عن برنامج طموح للترفيه السياحي والثقافي ستستفيد منه ساكنة الرباط وسلا    البنك الدولي: المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات الذهب والفوسفاط    تصريح الجعواني بعد الفوز على الزمالك    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 12 : العلاقة بين الشيخ والمريد    «حي على الفلاح»… إبحار في التصوف على «الأولى»    الدكتور الطيب تيزيني : على هامش رحيله الأبدي    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء : 12 .. النظام الغذائي غير الصحي يتسبب في السمنة والأمراض المزمنة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    تكريم عبيد بمكناس    قرقيبو وذكريات مع إليسا    برلمانيون يتهمون الحكومة بحماية المفسدين    « الإتحاد العام » يمنح إشارة المسؤولية المجتمعية لهذه المقاولات    «الإيكونوميستا»: إسبانيا أول شريك تجاري للمغرب للعام السابع على التوالي    مبادرة جمعوية "تغرس الأخوة" بمدينة الصويرة    «يولر هرميس»: المغرب تلميذ غير نجيب في آجال الأداء    دراسة … تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشيشة أو موت الأخلاق القادم من الشرق
نشر في هسبريس يوم 07 - 12 - 2007

"الشيشة تكتسح المقاهي المغربية..حملها إلينا الخليجيون ودخنتها نساء المغرب قبل رجاله
جلست ثلاث نسوة يدخن الشيشة، وقد اجتهدن في أن يظهرن بمظهر أنيق وجميل لعلهن يجلبن زبناء جدد، إحداهن تجتهد في أن تتحدث اللهجة الخليجية لكن لكنتها المغربية الأصيلة تحول دون إتقان هذا الدور، فالمكان يطبعه الفن الخليجي والمقهى يرتاده المواطنون الخليجيون والمغاربة على السواء.
هذه مجرد لقطة من مشاهد كثيرة تتكرر في المقاهي المغربية، حيث النساء والرجال على السواء من مختلف الأعمار يدخنون الشيشة التي يتراوح ثمنها بين ثلاثون درهما ومائة درهم، كل حسب طاقته، غير أنها تقدم مجانا في بعض المقاهي من أجل جلب زبائن من الرجال لتدخين الشيشة التي كانت فيما مضى يشاهدها المغاربة فقط في الأفلام.
"التجديد زارت بعض مقاهي تدخين الشيشة، فاستطلعت آراء بعض المواطنين الذين يتعاطون لظاهرة دخيلة بدأت تغزو المجتمع المغربي.
النساء قبل الرجال
"رأس الشيشة عبارة عن معجون يعرف بالجراك أو المعسل، المضاف إليه نكهة الفواكه، ويكون الإقبال أكثر على الشيشة بنكهة التفاح، تقول سناء (23 سنة)، وهي تذكر أول يوم تعاطت فيه لتدخين الشيشة منذ أربع سنوات بأكادير، وما تزال صورة صديقتها التي أغمي عليها بإحدى فنادق الجنوب لا تغادر مخيلتها، عن هذه الذكرى، تحكي والحمرة تعلو وجنتيها كنت رفقة صديقة لي مع مواطنين خليجيين بإحدى فنادق أكادير، فقدما لصديقتي الشيشة بعد أن وضعا داخلها مخدرات، ومجرد أن دخنتها أغمي عليها فنقلناها على وجه السرعة إلى إحدى المصحات فتلقت الإسعاف هناك، ومر الحادث في سرية تامة لأن المال يحل كل المشاكل".
تؤكد سناء على أن نساء المغرب دخن الشيشة قبل رجاله، وتقول إن >الخليجيين الذين يقصدون المغرب من أجل السياحة الجنسية كانوا يحملونها معهم إلى المغرب ويفرضن على عشيقاتهم تدخينها إن هن أردن قضاء ليلة ممتعة والحصول على مال وفير<، وتقول هذه الفتاة أنها ما تزالت تتعاطى لتدخين الشيشة وتحاول تفادي استنشاقها بقوة حتى لا تؤثر على جهازها التنفسي، كما تحاول الإقلاع عنها لكن حياة الدعارة تقف دون تحقيق هذا الغرض، على حد قولها.
الشيشة والمخدرات وقرحة المعدة
بدأت حكاية عادل مع تدخين الشيشة عندما زار أحد المعارض للأثاث في مدينة خريبكة فكانت الشيشة من بين الأدوات التي اجتهد بائعوها في إبرازها، أعجب عادل بشكلها فاقتناها من أجل أن يضعها ديكورا في البيت، لكن فضوله دفعه للسؤال عن طريقة استعمالها إلى أن تعلم جيدا طريقة استخدامها فبدأ يدخنها بين الفينة والأخرى.
التفاح هي الفاكهة المفضلة لديه لذلك يستعمل نكهته عند تدخينها وأحيانا يغيره بخليط من الفواكه البناشي، لم يكتفي عادل بنكهة الفواكه، بل أصبح أحيانا يستعمل المخدرات الحشيش أثناء تدخينها وهو ما سبب له مضاعفات صحية.
مع توالي الأيام أصبح عادل مدمن على تدخين الشيشة مما أدى إلى إصابته بقرحة المعدة، ورغم نصائح الطبيب المتكررة له بالإقلاع عن تدخينها، ما يزال عاجزا عن مقاومة رغباته التي لا تتوقف.
ما سببته الشيشة لعادل جعلته يكره الذهاب إلى المعارض لأنه، حسب رأيه، هي التي كانت وراء إصابته بمرض كلفه الكثير ماديا وصحيا، ويقول بأسى أكره ذلك اليوم الذي زرت فيه مدينة خريبكة واشتريت الشيشة.
خمسون شيشة يوميا
ببذلتها البيضاء تنفث دخان الشيشة لتقدمه للزبون، هذا هو عمل فاطمة اليومي كل مساء في إحدى مقاهي العاصمة الرباط (نادلة) ، لا تتوقف عن فحص كل شيشة أمام الزبون، هذا العمل جعلنا نعتقد أن المسكينة تتعب من جراء كل هذا لكن ردها على سؤالنا أكد لنا عكس ذلك، تقول فاطمة غير مكترثة هذا عمل أعتبره عاديا ولا يؤثر علي صحيا، رغم أن هناك من يقول أن الشيشة تسبب آلام المعدة والسرطان، لتستدرك بالقول الأساسي هو أن لا يقبل المرء على تدخين الشيشة وهو جائع فهذا يؤدي إلى حالة إغماء، ولقد عاينت بعض الحالات التي جعلتنا نستدعي الإسعاف حينها.
وعن مدى الإقبال الذي تحظى به الشيشة في المجتمع المغربي، يقول محمد (نادل): بالمقهى الذي أعمل فيه نقدم يوميا ما يفوق خمسين شيشة، غير أن يوم السبت وخلال شهر رمضان يكون الإقبال أكثر بكثير.
فضول... ورجاء ""
بلهجة مغربية ممزوجة باللغة الفرنسية حكت لنا نسرين (18 سنة) عن أول يوم دخنت فيه الشيشة قائلة كان الفضول وراء تدخيني للشيشة لأنني كنت أشاهد أبناء عمي المقيمين بالخارج أثناء عودتهم للمغرب يجتمعوا من أجل تدخين الشيشة وكنت أحيانا أجالسهم، وذات مرة اجتمعت مع أربع صديقات لي في بيتنا أثناء سفر والدي فأتين بالشيشة وجربتها، شعرت حينها نسرين بالغثيان وكاد أن يغمى عليها، فجربت مرات ومرات إلى أن اعتادت عليها وأخذت تذهب رفقة صديقاتها إلى إحدى النوادي الليلية من أجل تدخينها خلسة عن عائلتها.
أضحت نسرين تدخن الشيشة بمعدل ثلاث مرات في اليوم مما يكلفها حوالي 150 درهم لليوم الواحد، وهذا لا يشكل لها عبئا ماديا لأنها تنتمي إلى عائلة ميسورة، لكن ما يجثم على صدر نسرين ويشكل عبئا ثقيلا عليها هو خوفها من أن يكتشف والداها أمرها، رغم انشغالهما بمشاريعهما الاقتصادية.
و تتمنى سرين أن يأتي يوم تقلع فيه عن هذه العادة السيئة التي أصبحت تطال العديد من الشباب المغاربة، وحتى تكون عند حسن والديها اللذين تعتبرهما تعبا من أجلها كثيرا.
وترى أن انتشار الشيشة بمدينة الدار البيضاء أصبح ينذر بالخطر على التلاميذ والتلميذات، وأنه يسير في تصاعد.
شباب دون هدف
تحاصرك رائحة الدخان من كل اتجاه، تكاد تخنق أنفاسك، وتشعر معها بفقدانك القدرة على التنفس، في إحدى مقاهي الرباط جلس نساء ورجال يدخنون الشيشة بشراهة غير آبهين بما يجرى حولهم، في إحدى الزوايا جلس محمد لوحده يدخن الشيشة دون انقطاع، ينفث الدخان من فمه الذي يعلوه لون أزرق، قطعنا عليه سكونه، ليحكي عن قصته مع الشيشة التي تكلفه كثيرا قائلا: كنت مقيما بإحدى دول الخليج، ونصحني أحد الأصدقاء بتعاطي الشيشة إذا أردت الانقطاع عن التدخين، فأخذت بنصيحته رغم أن تدخين الشيشة لا لذة لها إلا إذا كانت بنكهة التفاح والإجاص.
في زاوية أخرى جلس أربع شباب لا يتجاوز سن أحدهم 16 سنة، يدخن الشيشة، فالمكان مخصص لمدخني الشيشة فقط، وإذا أردت الجلوس فيه فإنه من الواجب عليك أخذ الشيشة (60 درهما ) حتى وإن لم تدخنها.
الحديث إلى هؤلاء الشباب يدل على أنهم متأثرون كثيرا بالقنوات الفضائية، وأن لا هدف لهم في الحياة، فأحدهم انقطع عن الدراسة ولا هم له سوى قضاء الليل ساهرا والنهار نائما، ومصروفه اليومي يأخذه من عند أمه كل يوم.
ممنوع دخول المحجبة
بلغ إلى علمنا بأن إحدى النوادي الليلية بالرباط مختصة في تدخين الشيشة وأنها تعتبر محجا للعشرات من الفتيات والفتيان الذين يبيتون بها إلى حدود الرابعة صباحا، وأن ساعات الذروة تكون بعد منتصف الليل، قادنا الفضول لاكتشاف هذا المكان الغريب على ثقافتنا، كنا أربعة، سمح لفتاتين بالدخول، فيما تم منع اثنتين، والسبب ارتداء الجلباب المغربي، فالمكان يقصده الأجانب ولا يريدون أن يعكروا صفو راحتهم بمنظر جلباب، بعد إصرارنا سمح حارس النادي بولوج واحدة رغم ارتدائها الجلباب، لكن تم منع واحدة ترتدي الحجاب، اعتذر الحارس قائلا أنا مجرد منفذ لأوامر صاحب النادي فدخول فتيات مرتديات الجلباب ممنوع، ولكن قد نتسامح مع إحداهن، لكن أن تكون محجبة فيصعب علينا التساهل.
لم نجد بدا من انتظار كل من يلج النادي أو يخرج منه من أجل سؤاله عن قصته مع تدخين شيشة أصبحت تتزايد يوما بعد يوم وتكثر مقاهيها بالمدن المغربية الكبيرة والصغيرة.
تعود مراد (موظف)، من أحد رواد هذا النادي، على السهر كل يوم سبت من أجل السهر رفقة أصدقائه وصديقاته، حسب تعبيره، ولقضاء ليلة ممتعة يتخللها الرقص وتدخين الشيشة، حتى يتخلص من عناء العمل طيلة الأسبوع، لكن ما يزعجه أحيانا هو قدوم فتيات عاهرات لاصطياد زبائن هناك وهذا يشوه صورة المغرب خاصة أن هناك زبناء أجانب يأتون لقضاء أوقات ممتعة، يقول مراد.
تدخين الشيشة بالنسبة لمراد أمر جد عادي، وهذا ما يعبر عنه بقوله يجب أن لا يأخذ تدخين الشيشة أكثر من حجمه، فهو مثل تدخين السجائر أو أقل، لذلك لا أرى أن الموضوع يستحق الاهتمام. كلمات قالها وانصرف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.