العثماني: سنحصل على أصوات أكثر في الانتخابات وجهات في “السياسة” و”الإدارة” تعرقل أي “إصلاح عميق”    ارتفاع أسهم « فوكس » المتطرف يخفض فرص تعايش مغاربة إسبانيا    إيران .. الاحتجاج ضد غلاء البنزين يسقط قتيلين    إنطلاق الحملات الإنتخابية لرئاسيات الجزائر    مفاجأة.. فالفيردي هو صاحب قرار الرحيل عن برشلونة    زلزال ميدلت.. الرواية الموثوقة من مصادر رسمية    تطوان.. فتح بحث قضائي مع شرطي للاشتباه في تورطه بسرقة مبلغ مالي    المغاربة يتفوقون في “ذا فويس”..4/4 في أولى حلقات العروض المباشرة    الجامعة تكشف عن موعد "صافرة إنطلاقة" نهائي كأس العرش بين حسنية أكادير و الإتحاد البيضاوي    « مدى » يطالب بملاحقة الجندي الذي تسبب بفقدان عين صحافي بفلسطين    العراق.. إضراب عام والمتظاهرون يتدفقون إلى شوارع بغداد ومدن الجنوب    موجة البرد تسبق وصول حطب التدفئة لمدارس الحزام الجبلي ببني ملال    إنزكان: الأمن يوقع بشاب هدد بنشر صور فتاة على الفايس    الملاكمة الاحترافية.. محمد ربيعي يتفوق على منافسه المكسيكي ويحقق فوزه العاشر على التوالي    في سابقة من نوعها الرجاء يطرح تذاكر مباراة الترجي عبر هذه الوسيلة    طقس بداية الأسبوع: جو بارد مع تساقط الثلوج فوق قمم الأطلس المتوسط    تمرير قانون الفوارق الاجتماعية    بيل غيتس يستعيد عرش "أغنى رجل في العالم"    صندوق النقد الدولي يشيد بسلامة السياسة الاقتصادية للمغرب    رئيسة الهيئة المغربية لسوق الرساميل تستعرض حصيلة تنفيذ المخطط الاستراتيجي 2017-2020    الوداد يستأنف اعتراضه على مشاركة مالانغو    الدورة ال40 للمؤتمر العام: المغرب يجدد التأكيد على تشبثه بتعزيز التعاون مع اليونسكو    تركي آل الشيخ يجمع نجوم الأرجنتين في بيته لمتابعة "مباراة الدرجة الثانية"!    لخوض ثاني جولات المجموعة.. بعثة الأسود تحِل ببوروندي    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون مالية 2020    اليوم الوطني للإعلام والاتصال ..    اعتقال شخص بحوزته 1659 قرصا مخدرا بمحطة طنجة    هذه هي حالة بوطيب    في سابقة من نوعها.. “الجوكر” يصل إلى المليار دولار    وزير المالية الفرنسي يحل بطنجة قبل لقاء بنشعبون بالرباط    محمد رمضان وسعد لمجرد يبدآن “من الصفر”    تطوان.. انطلاق فعاليات المهرجان الوطني للمسرح بتكريم أربعة من رواد المسرح المغربي    أروبا : اختتام فعاليات احتفال الجالية بالعيد الوطني    ليلى الحديوي "لأحداث أنفو": لا أقصي المرأة المحجبة من تصاميمي و هذا هو طموحي    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    اليمين المتطرف يقود حملة ضد تشغيل المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية    الأمم المتحدة تطالب بتحقيق عاجل في مجزرة عائلة فلسطينية بغزة قصفها الاحتلال الإسرائيلي    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    مظاهرات عارمة في إيران: 4 قتلى وحرق صورة خامنئي وممتلكات عامة    سلا تحتضن النسخة الثالثة لسهرة الليلة المحمدية    محمد الصفدي يسحب اسمه كمرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية    عبد النباوي: استقلال السلطة القضائية بالمملكة اليوم حقيقة دستورية وقانونية    أمزازي يتباحث بباريس مع المديرة العامة لليونسكو    السفينة الشراعية “الباندا الزرقاء” تحط الرحال بمدينة طنجة    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    وداعًا للعصر الألماني.. كيف أصبحت فرنسا الحصان الأسود لاقتصاد أوروبا؟    للا عايشة ، حوارية الشمس والظل : حفل توقيع بالمركز الثقافي البلدي    انتخاب المكتب الاقليمي للاتحاد العام للمقاولات والمهن    حملة القضاء على العنف ضد النساء تصل مراكش    نقطة نظام.. منع «الراب»    ما معنى انتخاب بودرا رئيسا للمنظمة العالمية للمدن؟    فاجعة.. وفاة طفلة مصابة بداء 'المينانجيت' بمستشفى الجديدة وشقيقتها مازالت تحت المراقبة الطبية بمصلحة طب الاطفال    جمعية تطالب “الصحة” بتسريع اقتناء أدوية التهاب الكبد الفيروسي “س” دعات لتدارك التأخر الذي اعترى طلب عروض شرائها    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجلس الدستوري الجزائري يعلن "إيداع ملفي ترشح" للرئاسيات
نشر في فبراير يوم 26 - 05 - 2019

أعلن المجلس الدستوري في الجزائر الأحد تسجيل إيداع ملفي ترشح إلى الانتخابات الرئاسية المقررة في 4يوليوز، في استحقاق ترفضه بشكل قاطع الحركة الاحتجاجية ويبقى إجراؤه غير مؤكد.
وكانت الإذاعة الجزائرية أكدت صباحاً انتهاء المهلة القانونية للترشح منتصف ليل السبت الأحد بدون تقدم "أي مترشح".
وقالت إنّ المجلس الدستوري المكلف بدراسة ملفات الترشح "سيجتمع الأحد للفصل في هذا الوضع غير المسبوق" بدون توضيحات وبدون ذكر أي مصدر.
غير أنّ المجلس أعلن في وقت لاحق في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه، أنّه "سجل إيداع ملفين اثنين في 25 ماي 2019" لدى أمانته العامة، وهما "من طرف عبد الحكيم حمادي وحميد طواهري".
وقال البيان إنّ المجلس "سيفصل في صحة ملفي الترشح" في مهلة يجب ألا تتعدى عشرة أيام بحسب القانون الانتخابي.
ولا يُعدُّ هذان المرشحان معروفين لدى الرأي العام في الجزائر.
ولكن يُظهر قرار صادر عن المجلس الدستوري بتاريخ 13 مارس 2019، أنّ حمادي وطواهري كانا من بين المرشحين للاستحقاق الرئاسي الذي كان مقرراً في 18 ابريل.
وكان الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ألغى في 11 مارس، قبل أيام من استقالته في الثاني من أبريل، ذلك الاستحقاق.
وحدد الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح الذي تولى رئاسة الدولة بعد استقالة بوتفليقة، في مرسوم في 10 ابريل، الرابع من يوليوز موعدا للاقتراع الجديد.
ويرفض المتظاهرون الذين يواصلون تحركهم منذ شهر فبراير انعقاد انتخابات رئاسية قبل رحيل مجمل وجوه "النظام" الممسكين بالسلطة منذ نحو عقدين، تاريخ وصول بوتفليقة إلى الرئاسة.
كما يطالبون بإنشاء هيئات انتقالية قادرة على ضمان انتخابات حرة وعادلة.
من جانبه، ظهر رئيس أركان الجيش الفريق قايد صالح الذي تحول بحكم الأمر الواقع الرجل القوي في الدولة، متمسكاً بموعد الانتخابات معتبرا أنها "الوسيلة الوحيدة للخروج من الأزمة".
وكانت وزارة الداخلية أعلنت خلال الأسبوع الجاري "في آخر حصيلة لعملية تسليم استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية للراغبين في الترشح للانتخاب الرئاسية، أنه تم إيداع 77 رسالة نية ترشح" لديها.
ويشار الى ضرورة حصول الراغبين في الترشح الى الرئاسة على آلاف التواقيع من الناخبين أو مئات من اعضاء المجالس المنتخبين.
وقبل ساعات من انتهاء مهلة تقديم الملفات أعلن أشهر ثلاثة مرشحين محتملين انسحابهم من السباق الرئاسي، وفق وزارة الداخلية.
وفي منشور على صفحته على فيسبوك، قال اللواء المتقاعد علي غديري الذي كان أول من اعرب عن رغبته في الترشح إنه قرر "عدم تقديم ملفه للمجلس الدستوري" تماشيا "مع رغبة الشعب".
كما أعلن حزب التجمع الوطني الجمهوري "تعليق" مشاركته في الانتخابات وعدم تقديم ملف ترشيح أمينه العام بلقاسم ساحلي إلى "غاية توفر الشروط المناسبة لنجاح هذا الاستحقاق الانتخابي المصيري"، بحسب بيان للحزب.
من جانبه، قرر رئيس حزب جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد، سحب ملف ترشيحه، نظرا "لانعدام التحضير الحقيقي والجدي لهذه المحطة الهامة، وانعدام التنافسية السياسية المطلوبة لإضفاء الجو الديموقراطي لهذه الرئاسيات"، وفق بيان للحزب.
وكانت غالبية الشخصيات السياسية رفضت الانتخابات منذ إعلانها، على غرار علي بن فليس الذي ترشح مرتين ضد بوتفليقة، وكذلك عبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم أهم حزب معارض في البرلمان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.