الملك محمد السادس يهنئ إمبراطور اليابان بمناسبة عيد ميلاده    الانتخابات التشريعية الإيرانية: أضعف نسبة إقبال في تاريخ الجمهورية الإسلامية    نهضة بركان يفوت فرصة اعتلاء الصدارة ويكتفي بالتعادل أمام سريع وادي زم    مكناس. ‘مقرقب' يصيب 3 مواطنين ب'جنوية'.. والرصاص يُردِيه في قبضة الأمن    طقس الإثنين.. أمطار وزوابع رملية مرتقبة بهذه المناطق المغربية    مغاربة ينزلون إلى شوارع البيضاء ووالد الزفزافي : « أنا تقهرت »    “آسف حبيبي” تجمع سعد المجرد وفرقة “الفناير”- فيديو    وزارة الصحة تنفي شائعة إصابة أحد الطلبة الأفارقة بفيروس كورونا    بعد إنتشار كورونا في عدة مدن.. خلية أزمة للتواصل مع المغاربة القاطنين بإيطاليا    الآلاف يشاركون في مسيرة “تقهرنا” بالدار البيضاء ويرفعون شعارات منددة بتردي الوضع الاجتماعي والحقوقي    إنجاز مهم. المنتخب الوطني بالعلامة الكاملة إلى ربع نهائي كأس العرب تحت 20 عاما    ضغوطات تدفع رئيس الوداد للتخلي عن رئاسة العصبة الاحترافية لكرة القدم    وفاة عمرو فهمي السكرتير السابق للكاف    “الميركاتو السياسي” ينطلق بطنجة.. أحزاب تتنافس على وجوه انتخابية استعدادا لاستحقاقات 2021 (تحليل)    نزار بركة: الأغلبية الحكومية مسؤولة عن تعطيل خروج القانون الجنائي    سليمان الريسوني يكتب: ضحايا كبار في قضية بوعشرين    ارتفاع الدرهم ب 0,53 % مقابل الأورو    محمد رمضان يعلن توقفه عن الغناء (فيديو)    جزر الكناري.. تعطيل حركة الملاحة الجوية بسبب العواصف الرملية    وزارة الصحة تنفي شائعة إصابة أحد الطلبة الأفارقة بالكلية المتعددة التخصصات بالناضور بفيروس كورونا    “كورونا” يواصل الانتشار ويفتك بمزيد من المصابين في إيران وكوريا الجنوبية والصين    حينما "تبوّل" نجيب بوليف في بئر زمزم    ارتفاع حصيلة حادثة سير بورزازات إلى 5 قتلى    المباريات التي غاب عنها هازارد مع ريال مدريد أكثر من التي غاب عنها مع تشيلسي في 7 مواسم!    إيطاليا.. ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 132 حالة    شركة أمريكية تتوصل إلى لقاح ضد كورونا وستوزعه بالمجان على دول العالم !    سكاي نيوز تعين المغربي يوسف تسوري مديراً للأخبار !    جدل بعد إمامة امرأة لصلاة الجمعة في باريس    إشهار المسدسات لتوقيف مبحوث عنه أصاب شرطيين بجروح في مكناس !    عقوبات بالجملة على لاعبي الزمالك والأهلي    شخص يقتل زوجته بالقنيطرة وينتحر بضواحي سطات    الشعيبية تضع مولودها الأول في البرتغال !    هل سيرتفع ثمن السمك بتطوان بعد السماح لدخوله نحو سبتة مجددا؟    وكالة الاستخبارات الأمريكية تكشف السبب الحقيقي لتنازل إسبانيا عن الصحراء لفائدة المغرب    أياكس يبرم إحدى أكبر الصفقات في تاريخه    العثماني: البطالة في تناقص والشباب يتوجهون لإقامة مشاريعهم الخاصة    نهاية مستحقة ل”سارق الفتيات” بالجديدة    الصين تعلن عن حصيلة جديدة لوفيات “كورونا” والمخاوف تتزايد في العالم    أمرابط يتعرض لإصابة منعته من إتمام مقابلة فريقه بنادي الحزم    أمير قطر يستجيب لدعوة تبون لزيارة الجزائر ويستثني المغرب من جولته العربية    كاهنة بهلول تؤم مصلين مسلمين لأول مرة في مسجد مختلط بباريس    الاستقلال اللغوي شرط لكل نهضة..    الهند.. تحطم طائرة عسكرية أثناء رحلة تدريبية    الزلزال يضرب تركيا .. مصرع 5 أشخاص والبحث عن عالقين تحت الأنقاض على الحدود التركية الإيرانية    عمال لاسامير يطالبون الحكومة لإنقاذ مصفاة المحمدية    تطور سوق التوثيق بالمغرب ينعش خزينة الدولة ب10 مليارات درهم    فيروس « كورونا » سيقلص نمو الاقتصادي الصيني إلى 5،6 في المئة    هذه هي المشاريع المتوقع تدشينها من قبل جلالة الملك بجهة فاس    هذه قصة الطفلة الي ولدت « عاتبة »على الطبيب الذي أخرجها إلى العالم    حضور متميز للمنتوجات المغربية في المعرض الدولي للفلاحة بباريس    إسدال الستار على ملتقى الإبداع والفنون بخريبكة    "بيت الشعر في المغرب" يستضيف محمد الأشعري    شكري يبحث في "تعدّد مقاربات الإسلام والتاريخ"    بين المقايضة والابتزاز    فيروس "كورونا" يسجل 96 وفاة جديدة بالصين    إيطاليا تعزل بلدات عرفت تفشي "فيروس كورونا"    إقامة صلاة مختلطة بإمامة إمرأة في باريس تثير ضجة واسعة في صفوف مسلمي فرنسا    رؤساء المجالس العلمية يتخوفون من الإفتاء في برنامج “انطلاقة” للقروض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقتل متظاهرين في اضطرابات أمنية واسعة في بغداد
نشر في فبراير يوم 20 - 01 - 2020

أفاد شهود عيان بأن أربعة متظاهرين قتلوا في بغداد وكربلاء، الإثنين، فضلا عن إصابة أكثر من 90 آخرين في اشتباكات وقعت بين القوات الأمنية والمتظاهرين.
وأبلغ الشهود أن "ثلاثة متظاهرين قتلوا وأصيب أكثر من 65 آخرين في مصادمات شهدتها المنطقة المحصورة بين جسر محمد القاسم وساحة الطيران ببغداد من ساعات الصباح وحتى عصر اليوم، بعد أن استخدمت القوات العراقية الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع للتصدي لموجات المتظاهرين التي تحاول السيطرة على تقاطع محمد القاسم".
وأوضح الشهود أن القوات العراقية طاردت المتظاهرين الذين أغلقوا الشوارع وسط مدينة كربلاء باستخدام الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع، مما تسبب بمقتل متظاهر وإصابة أكثر من 25 آخرين.
وفي مدينة البصرة الغنية بالنفط، قالت مصادر أمنية إن سيارة مدنية دهست شرطيين وقتلتهما أثناء الاحتجاجات. وأضافوا أن السائق كان يحاول تفادي مكان الاشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن عندما صدم اثنين من أفراد الأمن.
وكان متظاهرون أفادوا اليوم الإثنين بأن شوارع بغداد و9 محافظات جنوبية شهدت اضطرابات أمنية وإغلاق الشوارع الرئيسية والجسور وإحراق الإطارات، في مسعى من المتظاهرين للضغط على الأحزاب والكتل السياسية للإسراع بتشكيل حكومة جديدة.
ويخوض آلاف المتظاهرين المناهضين للحكومة عمليات كرّ وفرّ مع القوات الأمنية في محاولة لقطع الطرق في بغداد، مع انتهاء مهلة كانوا حددوها للسلطات لتنفيذ إصلاحات يطالبون بها منذ أكثر من ثلاثة أشهر.
وفي السياق، فضت قوات أمنية بالقوة متظاهرين معتصمين قرب طريق محمد القاسم السريع، وسط العاصمة بغداد، بحسب مصدر أمني.
وأوضح المصدر أن "القوات الأمنية منعت المتظاهرين من التقدم باتجاه طريق محمد القاسم السريع، للحيلولة دون إغلاق هذا الطريق الحيوي والمهم الرابط بين بغداد ومحافظات الجنوب".
وأضاف: "في مسعى منهم لتأمين الطريق، أطلقت القوات الأمنية قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في ساحة الطيران لإجبارهم على العودة إلى ساحة التحرير، ما أوقع عشرات الجرحى".
وأوضح شهود عيان: "منذ ساعات متأخرة من الليلة الماضية وفجر اليوم، انطلقت مجاميع من المتظاهرين بفرض إجراءات مشددة لإغلاق الطرق الخارجية الرابطة بين محافظات بغداد وكربلاء والنجف وبابل والبصرة والناصرية وميسان وواسط والديوانية والمثنى، وقطع الجسور والضغط على الدوائر الحكومية بعدم الانتظام بالدوام وإيقاف الدوام في المدارس والجامعات، من أجل تلبية مطالب المتظاهرين لتشكيل حكومة جديدة".
وذكر الشهود أن "الحياة شبه متوقفة وأن سحبا كثيفة من الدخان تغطي الشوارع على خلفية إحراق الإطارات، فيما رافق هذه الاضطرابات أعمال عنف ومصادمات بين القوات الأمنية والمتظاهرين استخدمت خلالها الغازات المسيلة للدموع وخاصة في بغداد والناصرية".
وأعلنت محافظات الناصرية والديوانية وبابل اليوم الإثنين عطلة رسمية خوفا من اتساع رقعة الاضطرابات رغم الانتشار الكبير للقوات الأمنية في الشوارع وفي محيط البنوك والمصارف والأبنية الحكومية.
ويعد إيقاف إنتاج النفط الخام من حقل الأحدب النفطي الذي تديره شركة النفط الوطنية الصينية في محافظة واسط جنوب شرقي بغداد أحد أخطر ما تشهده البلاد من اضطرابات أمنية، فيما تشير وتيرة الاضطرابات إلى أن حقولا ومنشآت نفطية مهددة بالتوقف على خلفية قطع المتظاهرين الطرق المؤدية إلى حقول الإنتاج الكبرى في محافظات البصرة وميسان والناصرية.
وذكر الشهود أن ساحات التظاهر تكتظ منذ ساعات الصباح بآلاف المتظاهرين وخاصة من طلبة الجامعات والمراحل الدراسية لدعم الضغط على أحزاب السلطة لتشكيل حكومة جديدة تتولى التهيئة لإجراء انتخابات مبكرة في البلاد تعمل على إعادة كتابة الدستور وتحسين الخدمات وحل مشكلة البطالة والفقر.
وعلى الصعيد نفسه أكد عضو تحالف الفتح في البرلمان العراقي النائب حمد الكناني في تصريح لوكالة الأنباء العراقية أن "الكتل السياسية ماضية في اختيار رئيس وزراء مستقل لا تنتمي جذوره لأي كتلة سياسية".
وأضاف: "في حال اختيار رئيس الوزراء فإن البرلمان سيعقد جلسة حتى لو كان في عطلة تشريعية للتصويت على البرنامج الحكومي والتشكيلة الوزارية الجديدة".
وقال مصدر طبي إن المواجهات استمرت طوال الليلة الماضية، ما أدى إلى اصابة نحو 20 شخصا بجروح.
وكالات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.