مذيع كويتي يعلن اعتناق الديانة المسيحية (فيديو)    محاسبة رؤساء جماعات يشتبه في ارتكابهم جرائم الأموال، والوضع ينذر بزلزال عنيف قبل الانتخابات    إطلاق خط جوي يربط مالقا الإسبانية بمطار الناظور    إسرائيل تفتتح سفارة لها في دولة الإمارات    الولايات المتحدة تدين الهجوم الصاروخي على السعودية    ذكرى الثورة التونسية: هل باتت الحياة أفضل بعد الربيع العربي؟    كأس الاتحاد الانجليزي: مانشستر يونايتد يفوز على ليفربول 3-2    سون يتوج كأفضل لاعب آسيوي محترف بالخارج    بيرلو مدرب يوفنتوس يُثني على أداء البرازيلي آرثر ميلو أمام بولونيا    ضحايا "باب دارنا" يحتجون من جديد ويطالبون الدولة بتحمل مسؤوليتها    خسائر مادية كبيرة في حريق بمصنع للنسيج بالمنطقة الصناعية مغوغة بطنجة (فيديو)    طقس الإثنين | استمرار الأجواء الغائمة بالمملكة.. وأمطار خفيفة تزور هذه المدن    إصابات وخسائر بالملايين.. هذا ما خلفه حريق معمل النسيج بمنطقة امغوغة    قائمة حديثة بالدول الأكثر تضررا من وباء كورونا من حيث عدد الوفيات    بعد التحيين.. السلطات الاسبانية تعفي المغاربة مجددا من اختبار كورونا لدخول أراضيها    أوزيل يكمل إجراءات انتقاله لفنربخشه التركي    وزير الخارجية التونسي السابق أحمد ونيس:    الوضع في الكركرات هادئ وطبيعي وحركة المرور «غير مضطربة بأي شكل من الأشكال»    الكوكب المراكشي يبرم أول تعاقداته الشتوية    الحياة تعود إلى رياضة الكرة الطائرة يوم 27 فبراير    بمناسبة عطلة منتصف السنة الدراسية    الحافلات الجديدة بالدار البيضاء تدخل الخدمة بحلول نهاية فبراير المقبل    إهمال كراء «الباركينغ» يضيع على ميزانية جماعة الجديدة حوالي 100 مليون..    نعمان بلعياشي يطلق جديده الغنائي    سعد لمجرد يستعد لتسجيل أناشيد دينية لشهر رمضان    سميرة سعيد: أغنية «بحب معاك» ردى على من يعتبر دعمى للمرأة اضطهاد للرجل    الدورة السابعة من بطولة القسم الثاني    عز الدين أقصبي: منطق "الغني والقوي قبل الفقير" يغلب على سياسة توزيع اللقاح    مصرع أربعة لاعبين برازيليين جراء تحطم طائرتهم بعد دقائق من إقلاعها    إل جي قد تخرج من سوق الهواتف الذكية!    هولندا.. تخريب وإضرام النار في مركز مخصص لإجراء اختبارات كوفيد-19    رسمياً : إنطلاق عملية التسجيل في لوائح التلقيح ضد كورونا و هذه أهم الخطوات للحصول على موعد    تلف ما يقرب من 2000 جرعة من لقاح موديرنا في الولايات المتحدة بسبب خطأ عامل نظافة    الحالة الوبائية تدفع فرنسا نحو حجر صحي جديد    تقرير رسمي: عجز الميزانية بلغ 82,4 مليار درهم عند متم دجنبر 2020    ملاحقة ‘السماسرية' للكعبي ورحيمي تدفع عموتة للسرية في تداريب ‘الأسود المحليين'    الوضع في الكركرات هادئ طبيعي وملشيات البوليساريو تروج لاشتباكات وهمية    "إنسحابات" وإختلاف "حاد" شهده اجتماع "برلمان" البيجيدي بسبب "التطبيع".. ماء العينين: "حسمنا صياغة البيان الختامي بالتصويت"    رسميا..إسرائيل تفتح سفارتها في الإمارات    بالرغم من نفيّها "الترويج الوهمي" لتوظيف 300 خياط.. المحرشي يُهاجم مدير "أنابيك" بوزان: "مسؤوليتك تحتم عليك قبل إعلان كهذا التأكد من مصداقيته كي لا نبيع الوهم لشباب"    طرفا الحوار الليبي يتجهان إلى تلقي طلبات الترشح لشغل المناصب السيادية    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    التجاري وفابنك يغطي قرابة نصف التمويلات البنكية لبرنامج انطلاقة    "رخاص" جديد الفنان أسامة أوزين و المهدي MK    شرطة الموانئ تلاحق ربابنة السفن والصيادين المخالفين بعقوبات ثقيلة    تحذيرات حول الخبز بالمغرب    سفينة شحن تفقد 750 حاوية في المحيط في طريقها من الصين للولايات المتحدة    مراكش تجمع نورا فتحي و"ميتر جيمس" في عمل فني جديد    برلمانيو التقدم والاشتراكية يطالبون الحكومة بإنقاذ النقل السياحي من الإفلاس    بينهم أطفال ولدوا في السجن.. مغاربة بمعتقلات العراق يعانقون الإذلال وينتظرون الإعدام    أشرف غربي يحقق لقب "ستاند آب" ويحصد جائزة 20 مليون سنتيم    مشروع فني جديد.. منصة الاستماع "ديزر" تدعم مغنيي الراب في المغرب    بعد حديث عن قصف استفزازي بالكركرات.. مسؤول مغربي رفيع: لم يُعطّل حركة المرور    فرنسا تدخل على الخط لانقاذ المكتبات الفرنكوفونية بمراكش من تداعيات الجائحة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعلام أرجنيتي يفضح اختلاس البوليساريو والجزائر للمساعدات الإنسانية الموجهة لساكنة تندوف
نشر في فبراير يوم 04 - 07 - 2020

فضحت وكالة الأنباء الأرجنتينية المستقلة "ألتيرناتيف بريس أجينسي" اختلاس البوليساريو والجزائر بشكل ممنهج للمساعدات الإنسانية الموجهة للساكنة الصحراوية المحتجزة بمخيمات تندوف بالتراب الجزائري.
وأكد الخبير السياسي الأرجنتيني، أدالبيرتو كارلوس أغوزينو، في مقال بعنوان "التجارة المربحة من خلال تحويل المساعدات الإنسانية"، أن هذه الاختلاسات ليست جديدة، مذكرا بأن العديد من وسائل الإعلام الدولية فضحت، منذ عقود، ارتكاب جرائم ضد الإنسانية مرتبطة بالسرقة الممنهجة للمساعدات الإنسانية من قبل البوليساريو بمشاركة وتواطؤ الحكومة الجزائرية.
وأضاف أغوزينو أن "إجراءات تحويل المساعدات الإنسانية وإعادة بيعها من قبل البوليساريو والمسؤولين الجزائريين تتم بطريقة ممنهجة ومافيوية منذ سنوات" من أجل "الاستيلاء على الإعانات الموجهة للساكنة المغربية المحتجزة منذ أكثر من أربعين سنة في مخيمات تندوف بجنوب الجزائر".
وأشار الأكاديمي الأرجنتيني إلى أن جزءا كبيرا من المساعدات التي تصل الرابوني ينتهي بها المطاف في مخازن سرية تستخدم أيضا لإخفاء جزء من المساعدات المأخوذة من مخازن أخرى من أجل طلب مساعدات إضافية من المانحين الأجانب لاحقا.
وذكر أغوزينو بأن الجزائر والبوليساريو تمنعان المسؤولين بمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وأعضاء المنظمات الإنسانية غير الحكومية المانحة للمساعدات من زيارة مخيمات تندوف.
وقالت وكالة الأنباء الأرجنتينية إن هذه الإعانات، التي تتم تعبئتها وتوضع عليها ملصقات تشير إلى أنها "مساعدات إنسانية غير قابلة للتسويق"، تباع بعد ذلك بطريقة غير مشروعة، من خلال مافيا دولية تتحكم في الاتجار غير القانوني بمنطقة الساحل، في السوق السوداء بالعديد من البلدان الإفريقية.
وأضافت أن تحويل المساعدات الإنسانية ممكن لأن قادة البوليساريو والجيش الجزائري، الذين يحكمون قبضتهم على المخيمات، قدموا أعدادا مبالغا فيها بشأن عدد المحتجزين، وتفوق بكثير العدد الحقيقي وذلك بغرض الحصول على المزيد من الإعانات.
ولفت الخبير الأرجنتيني الانتباه إلى أن البوليساريو تطلب مساعدات إنسانية لفائدة 170 ألف شخص يزعم أنهم يتواجدون بالمخيمات، في حين يؤكد مراقبون مستقلون أن عدد الساكنة المحتجزة لا يتجاوز 90 ألف شخص.
وخلص كاتب المقال إلى أن الأنشطة غير المشروعة التي تتعاطى لها البوليساريو والجزائر هي "أحد الأسباب الرئيسة التي تجعل الحكومة الجزائرية والبوليساريو تعارضان اقتراح التفاوض بشأن مبادرة الحكم الذاتي للصحراء التي قدمتها المملكة المغربية باعتبارها البديل الوحيد العادل والممكن" لإيجاد حل لهذا النزاع المفتعل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.