وزير الداخلية الإسباني: العلاقات بين الرباط ومدريد «مهمة واستراتيجية للغاية»    فاعلون يُقَيمون الولاية البرلمانية العاشرة.. "تسييس شعبوي وضعف رقابي"    أسعار الأصول العقارية تتراجع بمدينة طنجة    الخراطي ل «بيان اليوم»: على الحكومة أن تقلص من قيمة الضريبة على القيمة المضافة لمواجهة هذه الأزمة    تركيا تُحَاوِلْ منع فنلندا والسويد للانضمام إلى الناتو    إسبانيا وقطر توقعان عدة اتفاقيات شراكة وعقود استثمار    صحة ناشط جزائري معتقل تقلق "أمنستي"    الحكومة المغربية تلغي اعتماد اختبار "PCR" للدخول إلى الأراضي المغربية    البطولة الإحترافية1..الوداد يعود بتعادل أمام المغرب الفاسي وينفرد بالصدارة    خديجة المرضي تتأهل لنهائي بطولة العالم للملاكمة    هل تراجع المغرب عن قرار إلغاء إختبار PCR لدخول أراضيه؟    توقيف 4 أشحاص بينهم مواطن جزائري للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تهرب المؤثرات العقلية نحو المغرب    وزارة التعليم العالي تحمل أخبارا سارة للطلبة المغاربة العائدين من أكرانيا    استمرار المفاوضات بين إسبانيا والمغرب حول بضائع سبتة ومليلية    عامل الحسيمة: المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مكنت من تقليص مؤشرات الهشاشة والإقصاء الاجتماعي بالاقليم    اعتقال رئيس جماعة بإقليم العرائش بتهمة اختطاف مستشار جماعي    مهرجان العود الدولي بتطوان يحتفي بالملحن محمد الزيات    هذه خارطة الوضعية الوبائية في المغرب    الدولة تجني في 4 أشهر 92 مليار درهم من الضرائب    "حقوق المستهلك" تحذر من مخاطر التجارة الالكترونية    بعد فرنسا.. روسيا تطرد 27 دبلوماسيا إسبانيا    "التقدم والاشتراكية" يسائل الحكومة عن كيفية معالجة الخصاص الكبير في إنتاج الحبوب    في ندوة حول الفرص الجديدة للتعاون المغربي – البلغاري    برنامج يعزز القدرات الحقوقية للقضاة    ارتفاع دراجات الحرارة ابتداء من يوم غد الخميس    الأهلي يحشد 30 طائرة لنقل جماهيره إلى الدار البيضاء    خطوة أميركية "تاريخية" بتحقيق المساواة في الأجور بين منتخبي الإناث والذكور    دراسة: وفاة أكثر من 9 ملايين شخص بالتلوث حول العالم سنويا    أوراكل تطلق أول مختبر بالمغرب في جامعة محمد السادس ببنجرير    وسيط المملكة يدعو إلى مراعاة ولوج الفئات الهشة إلى الخدمات الإدارية الرقمية (فيديو)    المغاربة يتصدرون قائمة المسجلين في الضمان الاجتماعي الإسباني    مع بدء تعافي قطاع السياحة..الحياة تعود إلى ساحة جامع الفنا بمراكش    في ذكرى 16 ماي.. جهاد المشايخ: نكوص عقلي مزمن    بعثة نهضة بركان تطير إلى نيجيريا لمواجهة أورلاندو في نهائي كأس الكاف    حارس عرين "إشبيلية" بونو يتوج بجائزة أحسن حارس بالدوري الإسباني    الملك يبرق حسن شيخ محمود بمناسبة انتخابه رئيسا للصومال    فرنسا تتجه نحو منع ارتداء البوركيني في المسابح    "قضايا تمويل الإنتاج السينمائي بإفريقيا" موضوع ندوة بمهرجان خريبكة    خلال 24 ساعة..المغرب يسجل 116 إصابة جديدة ووفاة واحدة ب"كورونا"    البيجيدي يطالب بالكشف عن حقيقة اختفاء تلاميذ مغاربة بسلوفاكيا    منظمة الصحة العالمية تعرب عن قلقها من تداعيات كورونا في كوريا الشمالية    بوعيدة تشارك في قمة المدن بإفريقيا    هيئات بدمنات تحتج ضد التطبيع    توقيف نائب بريطاني بشبهة الاغتصاب والاعتداء الجنسي    أردوغان يحل بأبو ظبي للتعزية برئيس الإمارات الراحل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان    رفض نقابي ل"الإصلاحات الترقيعية" لصناديق التقاعد وتحميل الموظفين والعمال كلفتها    حين ‬يتجنى ‬إعلام ‬الجنرالات ‬على ‬الحقائق ‬الدامغة ‬من ‬أجل ‬تمويه ‬الجزائريين    وزير الأوقاف يتحدث عن تكلفة الحج ويطمئن الحجاج المغاربة    دارت پيروك وصبغات وجهها.. نانسي عجرم احتافلات بعيد ميلادها بطريقة مختالفة – فيديو    "نتفليكس" جمعات لاجينيراسيون الثانية من نجوم "بوليود" ففيلم جديد – فيديو    أعراض التهاب الجيوب الأنفية..!!    تأجلات عامين بسباب الجايحة.. شيريهان علنات على مسرحيتها الجديدة – تصاور وفيديو    أمبر هيرد: جوني ديب ضربني في شهر العسل    تكريم مؤلف أردني بالرباط نقل ظروف عيش المحتجزين بمخيمات تندوف في عمل روائي-فيديو    جمعية أصدقاء المكتبة الوسائطية عبد الصمد الكنفاوي تسلط الأضواء على ديوان "جنون الظل" للشاعر محمد مرزاق    وزير الأوقاف: أسعار مناسك الحج معقولة وننتظر رد السلطات السعودية لتحديد تكلفة الخدمات    "رابطة علماء المسلمين" توضح عددا من الأمور المتعلقة باغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة    انطلاق عملية تأطير الحجاج برسم سنة 1443 بالحسيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جنازة مهنة

يطلبون مني أن أكتب بضع كلمات في التأبين. لا أقوى على ذلك. يستحيل علي. لم يحدث في حياتي أن رأيت ميتا يكتب تأبينا لنفسه, لذلك عذرا. الكلمات الحزينة وإن كانت كاذبة ومنافقة أريد الاستماع إليها من الآخرين.
يعجبني اليوم هؤلاء الذين لايقرؤون عادة صحافتنا المغربية, والذين يصفونها بأنها "صحافة بوزبال", وهم يسارعون إلى تدبيج عبارات التضامن معها. أقول لنفسي إنني كنت مخطئا حين اعتقدت أن الناس كفروا تماما بهذه الحرفة الحرقة في هذا البلد. واضح أن ثمة شيئا ما لازالت تنبض فيه بقية من حياة.
حياة فاسدة؟ ربما, لكنها حياة على كل حال. ويروقني أكثر هؤلاء الذين ينظرون لها. أغلبهم لاعلاقة لهم بها, لكن حين تكون بعيدا عن شيء ما يكون حسنا باستمرار أن تتحدث عنه. لن تدرك أنت ولا مخاطبوك حجم الجهل الذي قد تحمله في كلامك لميدان بعيد عنك كل البعد. هذا هو أحلى ما في الأمر. لذلك لا اعتراض.
وعذرا مرة أخرى على لعب دور "داك خينا اللي باغي يريب الحفلة", لكني معجب أشد الإعجاب بالفنان الكبير الذي جعل الناس في تظاهرات 20 فبراير تحرق في وقت سابق نسخ جريدة "المساء" وتتهمها بأنها جريدة الأجهزة, والذي تمكن من قلب الناس تماما وجعل جريدة المساء ومديرها المعتقل حاليا رشيد نيني _ فك الله أسره وأسر هذه الحرفة الحرقة آمين _ شعارا يتردد على لسان كل نفس 20 فبراير وهي تقول إن رشيد يدفع اليوم ضريبة التغيير وأنه فخور بذلك.
من يمسك برشيد اليوم في سجن عكاشة؟ إذا توفر لديكم الجواب, ستربحون نسخة من المحضر, أو ملفا سريا تطلعون عليه في القريب العاجل. إذا لم يتوفر لطم الجواب لابأس. نحن حرفة مهمتها طرح الأسئلة, وليس تقديم الإجابات. هكذا يعرفوننا في الأكاديميات التي تدرس مهنتنا. هل تعلمون أن وزارة الاتصال شطبت على مايقارب التسعمائة صحافي مزيف هذه السنة أثناء إعدادها لبطائق المهنة الخاصة بنا؟
900 صحافي مزيف. ترى كم يبلغ عدد الآخرين؟ كم صحافيا حقيقيا لدينا في هذا البلد؟ ثم لنكن واضحين, ماذا نريد من سؤال مثل هذا؟ لاشيْ. في المغرب هناك أمية تفعل بنا ماتشاء, قد يحلو لها أن ترى في الأكشاك عددا كبيرا من الجرائد دون أن تلمسها, وأن تمر مباشرة إلى علبة السجائر, تقتنيها, تنفث دخانها في السماء, وتسأل "مولات الدار": "شنو مطيبة لينا اليوما؟"
في الختام المغربي معذور جدا فيما يفعله بعناوينه الصحفية, ذلك أنه علينا ألا ننسى أن الكتلة القارئة لازالت على حالها لم تتزحزح نهائيا: الثلاثمائة وخمسون ألفا الشهيرة التي تذكرنا بعدد من ذهبوا إلى المسيرة الخضراء ذات سبعينيات, لازالت على حالها, تنقص هنا لكي تزداد هناك, وتسائل شعبا من أربعين مليونا: من رأى منكم جريدة صالحة للقراءة فليقتنها.
ومعنا في كل هذا الآخرون, أولئك الذين اكتشفوا أن الصحافة في الختام هي مهنة تحب الرجال الأقوياء, مثل المرأة تماما. تريد من يشعرها بضمة واحدة أنه قادر على احتواائها, تريد الكريم الذي لايبخل عليها بفلس واحد, وتريد ختاما المتوحش الذي يضربها ويجرها من شعرها لكي يعبر لها عن حبه لها بطريقته "الرجولية" المبالغ ففيها لكي تتبعه. هي أيضا مثل المرأة تريد من يقرر لها فجأة أن تظدهر ثم يقرر لها في الفجأة الثانية أن تذهب إلى حيث لاقرار
.
عندما أجالس وافدين جدا من هؤلاء الذين يدرسون الصحافة اليوم, ويسألونني "كيفاش دايرة المهنة آأستاذ؟". أضحك وأتذكر ماقاله كوميدي في برنامج على القناة الأولى هذا الأسبوع "أنا ماشي أستاذ, واش ربحنا اللقب ديال كوميديا رديتونا أساتذة", ثم أجيب إنها "مهنة ممتعة نظريا مؤلمة عمليا, تترك لديك يوميا إحساسا بغصة غريبة في الحلق أنك لم تكتمل لأنك اخترتها, لأنها حرفة النقصان في بلد مثل المغرب لايمكن أن تكون فيه صحافة قوية إلا بعد سنوات وعقود".
أطلب منهم مع ذلك ألا يهجروها خصوصا إذا كانوا قد اختاروها طوعا, ولم يذهبوا إليها مرغمين. أسوء شيء يمكن أن يقع لهذه المهنة أن يكون كل المنتسبين إليها مجبرين على ممارستها لأنهم كانوا يريدون مهنا أخرى, أسوء شيئ قد يحدث لنا أن نكره الحرفة التي نعتاش منها, وأن نواصل مع كرهها اليوم وسبها العيش في ظلها الصغير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.