الأطر الطبية والتمريضية بالناظور تواصل الاحتجاج ضد قرارات وزارة الصحة    بالفيديو.. إطلاق نار في البيت الأبيض وترامب يغادر مؤتمراً صحفياً    شعب لبنان مَا شَاءَ كان    قطاف الرؤوس الكبيرة بالجزائر.. القضاء العسكري يوجه اتهامات بالخيانة العظمى لقائد الدرك وسكرتير قايد صالح    الرجاء يستعيد الصدارة بعد ثنائية في مرمى حسنية أكادير – فيديو    رسميا..الاتحاد الأوروبي يعلن تأجيل مباراتين في الدوري الأوروبي    بنشعبون: صندوق الاستثمار الاستراتيجي سيدعم الإنتاج والمشاريع الاستثمارية الكبرى    النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة    بسبب كورونا…تأجيل مباراة اتحاد الفتح الرياضي ورجاء بني ملال إلى موعد لاحق    رئيس "الطاس" ل"البطولة": "منعنا اللاعبين من التنقل لمنازلهم خوفا من انتشار العدوى وسنعيد التحاليل يوم الجمعة المقبل"    منع المقاهي من نقل"المباريات" يقسم المهنيين-فيديو    وفاة كاتبة مغربية هولندية تخف استياء لدى مختلف القراء والمثقفين    كورونا بالجهة : 140 حالة مؤكدة ، منها 10 بإقليم العرائش    كورونا تقتحم البرلمان والمالكي يلزم النواب بإجراء التحاليل قبل دخول المجلس    التشكيلة الرسمية لحسنية أكادير أمام ضيفه الرجاء    ‘الصحة العالمية' ترد على بوتين: الصرامة تسبق السماح بتداول أي لقاح لكورونا في الأسواق العالمية    أمطار رعدية قوية اليوم الثلاثاء في هذه المدن !    عاجل.. إغلاق أحياء فالحي المحمدي بعدما تسجلات بؤرة عائلية فيها 76 مصاب ب"كورونا" -تصاور    بنشعبون: يدعو إلى حذف مؤسسات عمومية تستنزف المال العام    البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية يمنح المغرب تمويلا بقيمة 40 مليون يورو    بريطانيا تلغي 114 ألف وظيفة إضافية في يوليوز المنصرم    هل يعود البيجيدي إلى منهجية "التقليص الذاتي" في انتخابات 2021؟    المغرب في "آخر 24 ساعة".. 1132 إصابة بوباء "كورونا" من أصل "22001 اختبارا" و 861 حالة شفاء و 17 وفاة    قبيل الامتحانات.. إغلاق الحي الجامعي بفاس إلى إشعار اخر يربك الطلبة    حقوقيون يطالبون بكشف حقيقة افتقاد مستشفيات لأدوات الكشف السريع عن كورونا    حاولوا الوصول إلى إسبانيا..إنقاذ 8 مغاربة كانوا على مثن قوارب "الكاياك"    جهة سوس ماسة توقع على أعلى حصيلة من إصابات فيروس كورونا، و تنذر بمستقبل غامض للوباء بالجهة. (+أرقام)    بعد إصابة 24 فردا من اتحاد طنجة بكورونا..هذا مصير مباراة نهضة بركان وفارس البوغاز    في أسبوع.. 1186 حادث سير يخلف مصرع تسعة أشخاص و1649 جريحا    هبوط سريع في أسعار الذهب وسعر الأوقية يصل إلى ما دون ال2000 دولار    "لحر" يحقق معادلة صعبة في عالم الراب    نحو إحداث مختبر حديث لفيزياء التربة بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية    اليوم الوطني للمهاجر…احتفاء بمساهمات مغاربة العالم في زمن كورونا    بعد ساعات من إعلان روسيا تسجيل لقاح "كورونا".. الإعلام الأمريكي يُشكّك في "فعاليته"    اللبنانيون مصرّون على الاحتجاج ويطالبون بعد استقالة الحكومة بذهاب الرئيس عون ورئيس مجلس النواب برّي وكل المنظومة    الخطوط الملكية المغربية تمدد العمل بالرحلات الخاصة إلى غاية 10 شتنبر المقبل    المغرب سافط أطنان دالمساعدات للبنان واليوم كمالة 20 طيارة    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    قرار وكيل الملك بآسفي في حق المتورطين في تفجر بؤرة "كورونا"    نجم إسباني عالمي يعلن إصابته بفيروس كورونا في عيد ميلاده    لجنة إقليمية ببوجدور تراقب سلامة تخزين المواد الخطرة والقابلة الانفجار    6 غيابات وازنة لحسنية أكادير أمام الرجاء    بوتين: جربت اللقاح على ابنتي بعد ان اجتاز كل الاختبارات وحصل على موافقة وزارة الصحة    *وحدي أشطح*    تهدم منازل مسجلة لدي اليونسكو في صنعاء القديمة جراء الأمطار الغزيرة    العاملين في القطاع السياحي المتضررين من كورونا يتوصلون بتعويض 2000 درهم !    "كورونا".. محاكمة أزيد من 6000 معتقل عن بعد خلال 5 أيام    غرامات مالية تهدد عشرات الآلاف من هواة الصيد بالقصبة والصيد الترفيهي !    الحبيب المالكي لقناة "فلسطين": الجامعة العربية بحاجة لإصلاحات عميقة    ممثلة تكشف كيف فقدت شعرها بسبب "كورونا" -فيديو    رسميا.. المكتبة الشاطئية بواد لو تفتح أبوابها أمام عموم المُصطافين    تقرير يتهم هوليوود بممارسة الرقابة الذاتية لدخول الأسواق الصينية الضخمة    فيس بوك تنافس تيك توك بتطبيق الإنستغرام Reels    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلاغ العدالة والتنمية مترجما ترجمة صحيحة! إشادة من الأمانة العامة بالكذب والتحايل وتنويه بسرعة وزير الشغل في استغلاله لمنصبه
نشر في كود يوم 04 - 07 - 2020

ماذا يعني تنويهنا في حزب العدالة والتنمية بمسارعة مكتب محاماة وزير الشغل لتصحيح وضعية مستخدميه القانونية.
يعني ذلك إشادتنا باستغلاله لمنصبه.
يعني أن تكون مؤسسة بحجم الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في خدمة وزيرنا الشاب.
وأن يتصرف فيها كما يشاء.
وأن يوظفها لصالحه.
وأن يفتح أحد مقراتها لينقذ نفسه من ورطته.
وأن يسرّع عملها.
وأن يفرض عليها أن تفعل ما لا تفعله عادة. وأن تواكب سرعته.
ويعني أيضا إعجابنا بكونه سبق الصحافة. وسبق الوقت. واستدرك كل ما فاته. وفي الدقيقة الأخيرة. صرح بالمشتغلين في مكتبه.
ولهذا لم نتردد في التركيز على عامل السرعة الذي ميز تحركه. وعلى التنويه به.
كأنه وزير البرق.
كأن له أجنحة.
كأنه في سيارة فيراري.
كأن محمد أمكراز هذا بمحرك.
وقد حييناه على تحايله. وثمناه. واعتبرنا ذلك مديحا له.
واعتبرناه دليلا على كفاءته.
وأن تحاول خداع الرأي العام بهذه الطريقة. فهذا غير متاح لأي شخص.
ويجب أن تكون أعجوبة كي تقوم بذلك.
يجب أن تكون مفرط الذكاء.
يجب أن تتخيل المغاربة أغبياء.
يجب أن تكون وزير شغل ينتمي إلى حزب العدالة والتنمية.
ويجب أن تكون فائق السرعة.
ومدربا على ذلك.
ويعني البلاغ أيضا إشادتنا بالكذب. وبنفي الرميد وأمكراز لما تم الكشف عنه. حين تفجرت الفضيحة في البداية.
قبل أن يتراجعا.
ويتحول الموضوع إلى عناية وكرم وسرعة.
ويعني هذا أننا حزب إسلامي كذاب.
يعني أن الكذب حلال. إذا كان الغرض منه إنقاذ وزرائنا.
يعني أننا ماضون قدما في الانحراف.
يعني أننا حزب لا أخلاق له. وقادرون. مثل غيرنا. على التهرب من فضائحنا.
وعلى التنويه بالكذابين دون أدنى شعور بالحرج.
وباللف والدوران.
يعني إشادتنا بتخراج العينين.
يعني أننا لا نحترم القانون. ونشجع على خرقه. ونشجع التهرب الضريبي. ونشجع التملص من التصريح بالمستخدمين في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.
ونشجع الفساد.
يعني أننا لا نخجل من أنفسنا.
يعني أن هذا البلاغ سيشكل قطيعة مع شعاراتنا السابقة.
يعني أنه بلاغ مؤسس.
وخارطة طريق لما سنقوم به في المستقل.
وللطريقة التي سنتصرف بها كلما واجهتنا فضيحة من الفضائح.
يعني أنه تقرير إيديولوجي جديد وواضح لحزب العدالة والتنمية.
يعني قفزة إلى الأمام.
يعني أنه تخفف من ثقل الأخلاق ومن عبء المرجعية.
يعني أننا لا نرى عيبا في أن يكون وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان ووزير الشغل هما أول من يخرقا القانون.
وهذه في نظرنا مخالفة بسيطة. ولا تستدعي كل هذه الجلبة.
وشتان بين فستان آمنة ماء العينين وشعرها الذي أدناها وهاجمناها في لجنتنا على تعريته. وبين أن تتهرب من التصريح بمستخدميك.
وماء العينين خالفت قيم الحزب.
وأمكراز وزير سريع.
والرميد وزير يعتني بكاتبته.
ويعني هذا أننا مع المظاهر.
ومع الخداع.
ومع ادعاء الأخلاق. وادعاء الالتزام بها. ومعاكستها في الواقع.
ويعني أننا لا تهمنا الدولة.
ولا قوانينها.
ولا سمعتها.
وكل همنا هو البقاء في السلطة أطول فترة ممكنة.
وكل همنا هو إنقاذ الرميد.
وهو الإشادة بعنايته بكاتبته. كأننا نعيش عصر ما قبل الدولة. وما قبل القانون. وما قبل حقوق العاملين. وما قبل المؤسسات.
كأننا في دولة الإحسان والعناية والصدقة.
وقد لاحظنا أن سوء فهم هناك.
وأن الرأي العام لم يستوعب بلاغنا كما يجب.
وأنه ليس مترجما ترجمة صحيحة.
ولذلك نعيد صياغته هنا.
وهذا البلاغ الذي تطلعون عليه هو المترجم ترجمة صحيحة.
وواضحة.
ولا أخطاء فيها.
وهو المعتمد. وهو الصيغة النهائية.
ولتذهب النزاهة والشفافية إلى الجحيم إن كانت ستدين الرميد.
وطز في القانون. وفي الحق. وفي الأخلاق. وفي الضمان الاجتماعي.
وطز في سمعة المغرب.
ثم ما المشكل أن يكذب وزير الشغل.
فقد كان سريعا. وتدارك الخطأ. وهذا يحسب لصالحه.
والأهم هي السرعة. أما الباقي فمجرد تفاصيل. وترهات.
ومن حسن حظه أنه وزير الشغل. وأن الصندوق له. ويتصرف فيه. وإلا لكان بطيئا.
ومن حسن حظنا أننا في الحكومة.
والأهم أيضا هو أن لا يتضرر الرميد.
وأن لا يتأثر حزب العدالة والتنمية.
فنحن حزب نزيه وشفاف.
وطيب.
ومحارب من الجميع. ومن أنفسنا.
ولذلك فنحن نضطر أحيانا إلى التغطية على بعضنا البعض.
وربما لاحظتم أننا نستغل لجنة النزاهة والشفافية للانتقام من الأعضاء المزعجين.
ولتصفية الحسابات.
لكننا نتحكم فيها. و نحولها إلى لجنة مسخرة. وهزلية. حين يتعلق الأمر بالرميد.
وقد نلغيها.
لأن هذه اللجنة صارت فاضحة لنا.
ومحرجة.
ومن الأفضل أن نتهمها هي الأخرى بالتبعية للخصوم.
ونستغلها للمرة الأخيرة كي ننوه بمسارعة محمد أمكراز للتصريح بمستخدميه.
وكي نكون صرحاء
فقد ضحكنا كثيرا في الأمانة العامة ونحن نصوغ بلاغنا
ومنذ أيام ونحن نبحث عن تخريحة
وعن صيغة مناسبة
وحين عثرنا على عناية الرميد وعلى مسارعة أمكراز
شهقنا من شدة الضحك
وأصابنا فواق. وحضنا بعضنا البعض.
وكان الهدف من البلاغ هو أن يضحك المغاربة جميعا. بدل جو النكد السائد هذه الأيام.
أما الترجمة الصحيحة
أما البلاغ الحقيقي والمعتمد فهو أننا وقعنا في ورطة.
وعار على حكومة في القرن الواحد والعشرين. لم يصرح فيها وزيرا الشغل وحقوق الإنسان بمستخديمهم في الضمان الاجتماعي.
وفي بلاد أخرى
تعتبر هذه جريمة. وقد تؤدي إلى السجن.
لكنها في المغرب
تتحول إلى إشادة بسرعة وزير في خداع الرأي العام
حتى أن الوزير السريع
وكلما قرأ هذه العبارة في البلاغ
اطمأن
وغرق في موجة هستيرية من الضحك
وشكر الله
أنه ينتمي إلى حزب اسمه العدالة والتنمية
وبدل أن يلومه على فعلة المسارعة والكذب
أشاد به. ونوه بسلوكه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.