جمعية صحراوية تطالب السلطات الإسبانية باعتقال غالي و إحالته على المحاكمة !    اتصالات المغرب.. أزيد من 73 مليون زبون خلال الفصل الاول من 2021    اتصالات المغرب.. النتيجة الصافية المعدلة حصة المجموعة بلغت 1,47 مليار درهم خلال الفصل الأول من 2021    أوكسفام: تعميم الحماية الاجتماعية "مدخل هام لمحاربة الفقر"    بالرغم من تضييقات الاحتلال.. 60 ألف مصلي أدوا صلاة الجمعة الثانية من رمضان بالأقصى    مقتل شرطية فرنسية طعناً قرب باريس ومصرع منفذ الهجوم    تسريبات جديدة تفشي أسرار مستخدمي الفايسبوك    وزيرة الخارجية الإسبانية: علاقتنا مع المغرب ممتازة ولن يؤثر عليها وجود زعيم البوليساريو ببلادنا لتلقي العلاج    اليابان تُعلن حالة طوارئ جديدة بسبب كورونا المتحورة    بطولة إسبانيا لكرة القدم: برنامج الدورة 32    ولاية أمن الرباط تقدم روايتها بخصوص الأستاذة التي اتهمت شرطيا بالتحرش بها وتعنيفها    المنح الدراسية.. الوزارة تعفي أولياء الأمور من التأشير على دخلهم السنوي    الأساتذة المتعاقدون يخلدون ذكرى رحيل حجيلي بوقفات احتجاجية جهوية    الطرق السيارة بالمغرب ترد على ياسين الصالحي    جوج قهاوي ف طنجة جابو الربحة... كانو كيفتحو للكليان من وقت لفطور حتى ل 11 ديال الليل    مسجد غينيا .. صرح روحاني ومعماري في قلب الحسيمة    تعرفوا عليها.. فوائد مذهلة لتناول التفاح    اضطراب مواعيد النوم في رمضان.. سهر وسمر لا يمران دون تأثير على صحة ومزاج الصائمين    اعتقالات واسعة على خلفية "أكبر عملية احتيال في تاريخ تركيا"    سبتة تغير مواقيت حظر التجول لتمكين المسلمين من أداء صلاة الفجر في المساجد    نائب العثماني يُصعد ضد لشكر: غير مؤهل لإعطاء الدروس!    هزة أرضية بقوة 4.4 درجات في سواحل الصويرة    خبير سياسي: خضوع زعيم الانفصاليين للعلاج في إسبانيا نهاية حقبة    جدل استعمال حزب أخنوش قفف جمعية تابعة له لاستمالة الناخبين مستمر وفيدرالية اليسار تطالب بالتحقيق    بعد ترويج فيديو لمستخدمة في محطة للوقود تدعي طردها من العمل.. "شركة أفريقيا": لا علاقة لنا بالقرار ومالك المحطة طردها بعد ثبوت تورطها في عمليات اختلاس    فرنسا ترفع قيود الإغلاق و حظر التجول في 03 ماي !    بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب    إنزكان : أعضاء مستقيلون من المجلس الجماعي يطالبون بوقف وإلغاء طلب عروض مرفق عمومي.    جامع القرويين... صرح روحي ومعرفي متجدد العطاء    تأجيل المزاد العلني لبيع سينما الأطلس التاريخية بمكناس    فيروس كورونا.. الهند تسجل أعلى حصيلة إصابات يومية في العالم    "من العجيب إلى الرائع" .. أعمال تشكيلية للفنانة ليلى ابن حليمة بتطوان    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    لجنة وزارية: لم يتم تسجيل أي نقص في الأسواق خلال الأسبوع الأول من رمضان.. والأسعار مستقرة    يهم جماهير الرجاء البيضاوي.. تحديد موعد نهائي كأس محمد السادس    حريق داخل مستشفى يودي بحياة 13 مصابا بفيروس كورونا في الهند    الانفصاليّون في الصّحراء المغربيّة من بؤرة ثوريّة إلى سقط المتاع!    ندوة حول الأمن الغذائي والفلاحة المبتكرة تجمع المغرب وإسرائيل بقلب الأمم المتحدة    السكنفل لشيوخ السلفية: اتقوا الله فحكم الحاكم يرفع الخلاف    الجامعة تعلن تعديلات قوانين انتقالات اللاعبين    توقعات طقس السبت .. أمطار ورعد بهذه المناطق    بعد ضجة ابن تيمية.. "طراكس": الإنسان غير معصوم عن الخطأ    مباشرة بعد زيارة القاهرة.. الرئيس الجديد للكاف يعود للمغرب    من جرعة واحدة فقط.. دراسة "مبشرة" عن لقاحين مضادين لكورونا    المكتب الوطني المغربي للسياحة يقدم آليته الجديدة للتسويق لوجهة المغرب    اطلاق تطبيق الهاتف الخاص بوزارة الشغل وتوزيع لوحات الكترونية على المفتشين..    بشكل مستعجل.. الممرضون المجازون ذوي السنتنين يطالبون بنشعبون بحل مشاكلهم    الإفتاء المصرية تحسم الجدل وتحدد يوم مولد النبي محمد (ص) ميلاديا    ليلة سوداء.. مدافع المنتخب المغربي يهدي برشلونة 3 أهداف (فيديو)    إسلاميات… خريطة الإسلاموية في فرنسا: الدعوة والتبليغ (1/5)    الأردن تفرج عن 16 متهما في قضية "الفتنة"    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيهدمو الاقتصاد بخطابهم الايديولوجي. بنحمزة ورط المجلس العلمي ضد الداخلية.. هاد الفقيه تحالف مع البي جي دي ضد مصلحة كثر من 90 الف عائلة كاتعيش فزراعة الكيف ومعارف حتى التكوين ديال النبتة وشنو منافعها الطبية
نشر في كود يوم 08 - 03 - 2021

جوج فمصلحتهم ميكونش تقنين زراعة الكيف فالمغرب، قلناها ف"كود" من نهار حطات الداخلية مشروع التقنين فالحكومة، هاد جوج هوما مافيا تهريب الحشيش واللحايا.
اللحايا هاد الايام تحالفو ضد هاد المشروع، حرضو عليه فالفايسبوك، أكيد كون عرفو هاد النبتة شحال مهمة عند كثر من 90 ألف اسرة كتعيش فهاد الزراعة، وكون عرفو بلي هاد النبتة فيها منافع طبية للناس، ومن غير هادشي راه الحشيش كيتباع ف كل زنقة وكل حي فالمغرب خصوصا فالمدن، يعني مستهلك بطرق غير قانونية وكيتباع بشكل غير قانوني، وعلاش مايكونش هادشي قانوني.
غير الغريب فتحالفو اللحايا، هو توريط مؤسسة عندها مكانة خاصة فالنظام السياسي، وهي مؤسسة المجلس العلمي الأعلى، واحد من المسؤولين على هاد المؤسسة لي هو الشيخ بنحمزة مصطفى بنحمزة، رئيس المجلس العلمي لمدينة وجدة، واللي صرح لجريدة القدس العربي بلي :"هاد التقنين عندو علاقة بقرب الانتخابات".
الخطير ان بنحمزة كيهضر بلا ما يكون متخصص ولا عارف نبتة القنب الهندي، ودار فتوى كاع فاش قال : «درء الضرر مُقدَّم على جلب المصلحة». دبا بالنسبة لو النبتة هي الضرر أولى نبعدوه.
"الدولة ضد الدولة" هادشي لي مفهوم من كلام بنحمزة، اي المجلس العلمي ضد وزارة الداخلية.
وكالة لاماب كتبت اليوم مقالين زوينين فيهم بالشرح فوائد تقنين الكيف، ومنها أن "الوضعية الحالية للزراعة غير المشروعة للقنب الهندي بالمغرب، تبرز أن عملية الزراعة تتم حاليا على حساب كل من الساكنة والبيئة، ويتجلى ذلك من خلال ممارسة هذه الزراعة في مساحة إجمالية تقدّر ب55 ألف هكتار حسب معطيات سنة 2019، مقابل 134 ألف هكتار في سنة 2003، أي السنة التي شهدت إنجاز الدراسة المشتركة بين كل من المغرب ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وحوالي 74 ألف هكتار سنة 2005".
وتحقق هذه الزراعة مداخيل هزيلة للساكنة المحلية، والذين يتم استغلالهم من طرف شبكات الاتجار، فالفلاح لا يحصل سوى على 4 بالمائة من رقم المعاملات النهائي، مقابل 12 بالمائة التي تخولها له السوق المقننة.
في سنة 2013، كتبت فرنس 24 بأن "وتعمل في زراعة القنب الهندي 89900 عائلة في شمال المغرب، ويبلغ مردود كل عائلة من هذه الزراعة سنويا 39 ألف درهم (3600 يورو)، بحسب دراسة رسمية أنجزتها وكالة إنعاش وتنمية الشمال، التابعة لرئاسة الحكومة المغربية".
القنب الهندي، المصنف كأحسن مادة عازلة إيكولوجية على المستوى العالمي، في بناء بعض المباني في مدينة خضراء شمال مراكش، لكنها تستورد المادة من فرنسا في غياب التصنيع والقوانين المنظمة.
اوا دبا هاد االلحايا صحاب "الجهل المقدس" كيضربو الاقتصاد الوطني، وكيهدموه، شوفو غير هاد المادة ديال الكيف اللي كتستعمل فالبني، كيفاش المغرب كيستوردها من فرنسا.. شحال ديال الملايير مشات بسبب التأخر في التقنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.