السعيد أمسكان يشيد بملتقى المهندسين ويؤكد على أهمية هذه المبادرات والملتقيات العلمية    الملك يهنئ الرئيس الجديد للجمهورية الإسلامية الموريتانية    واشنطن بوست: في ملف إيران ترامب نمر على تويتر ويتصرف مثل القط!    باريس سان جيرمان يسعى للتعاقد مع نجم لاتسيو    "كأس أمم إفريقيا 2019..فوز ثمين ل"فيلة" كوت ديفوار على ال"بافانا بافانا    أمن القنيطرة … توقيف 1644 شخص خلال 10 أيام    بعد انتخابه رئيسًا لموريتانيا.. الملك يبرق الغزواني ويشدد على التكامل والاندماج فاز ب52 في المائة من الأصوات    ما وراء اختفاء الأدوية الحيوية من الصيدليات المغربية    "البام": مديونية المغرب ترتفع ل 1014مليار درهم والعثماني : الدين الية للتنمية    البنزرتي يطالب الناصيري بأعلى أجر في البطولة    كودجيا يمنح ساحل العاج بداية إيجابية على جنوب إفريقيا    أخنوش: لا مواطنة كاملة بدون مشاركة سياسية لمغاربة العالم    الفنادق المصنفة بطنجة تسجل أزيد من 422 ألف ليلة مبيت بين يناير أبريل    مجلس النواب يصادق على اتفاق الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي في مجال الصيد    جلالة الملك يهنئ محمد الشيخ ولد الغزواني بمناسبة انتخابه رئيسا للجمهورية الموريتانية    هؤلاء هم الحاصلون على المرتبة الأولى في نتائج البكالوريا وجهة الشرق الأولى وطنيا    إطلاق نار على مسجد بسبتة أثناء صلاة الفجر.. وإسبانيا تتعقب المنفذين (فيديو وصور) الحادث خلف هلعا في صفوف المصلين    ميسي: "كل الملاعب كانت سيئة للغاية.. لقد حصلنا على حياة جديدة وعلينا استغلالها"    من ورزازات وزاكورة .. أخنوش يبعث برسائل مشفرة إلى خصومه قال إن الجهة بحاجة لإقلاع تنموي حقيقي    معجبة “مهووسة” بميريام فارس تتقدم الجمهور بموازين – فيديو    هاكيفاش داز اليوم الثالث من مهرجان موازين    نقابة الصحافيين تطالب بإطلاق سراح المهداوي ووقف الاعتداءات ضد الصحفيين    لقجع في اجتماع وزراء المالية العرب: الدعم الاقتصادي للفلسطينيين ضروري لكن لن يغني المنتظم الدولي عن إيجاد الحل الجذري للقضية الفلسطينية    بسبب الحرارة المفرطة.. المراوح تختفي من رفوف المتاجر في عدد من البلدان الأوروبية    الدعوة بالحسيمة إلى تفعيل الترسانة القانونية الضامنة لحماية الساحل وتجريم الإضرار بالبيئية    زياش تدرب على دراجة هوائية ثابتة    ترامب: أموال السعودية، أهم من خاشقجي    دراسة تحذر من مخاطر العمل لساعات طويلة    الأحزاب والاحتجاجات… الوساطة والسمسرة    ملثمان على متن دراجة نارية يطلقان النار على المصلين في مسجد بسبتة    أول رد فعل من الاتحاد المصري بعد فضيحة “التحرش”    "المرابطون" بأجمل "كان" يحلمون    جزر الباربادوس تسحب اعترافها ب"الجمهورية الصحراوية" المزعومة ودعمها للمقترح المغربي لحل نزاع الصحراء    مراكش ..تفكيك شبكة تنشط في مجال ترويج المخدرات    اعتقال اربعة افارقة كبلوا شخصا واحتجزوه في شقتهم بعدما وعدهم بالهجرة    بنك اليسر في ملتقى علمي ثاني لبحث تطوير المالية التشاركية بالمغرب    بمشاركة 30 باحثا.. “الفضاء العمومي” محور مؤتمر دولي بأكادير على هامش مهرجان أكادير لفنون الأداء    أردوغان يقر بهزيمته بانتخابات إسطنبول ويهنئ إمام أوغلو    إثيوبيا: محاولة انقلابية في ولاية أمهرة    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    توقعات أحوال الطقس ليوم غدالثلاثاء.. استمرار ارتفاع درجة الحرارة    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    هجوم مصري بعد مشاركة مريام فارس بمهرجان موازين إيقاعات العالم - العلم    «لبابة المراكشية» تكرم محمود الإدريسي، أحمد وهبي وعزيزة ملاك بسطات : محمود الإدريسي:رفضت دعوة بليغ حمدي للهجرة الفنية إلى مصر بحضور سميرة سعيد    أول معرض خاص بالفنانين الأفارقة    إعادة انتخاب نور الدين الصايل رئيسا للجنة الفيلم بورزازات    تستهدف الفئات العمرية اليافعة والساكنة المجاورة .. حملات تحسيسية لتفادي فواجع «العوم» في مياه السدود والأودية    قتيل و21 جريحا بهجوم جديد للحوثي على مطار أبها السعودي    العمران تزور 4 عواصم عالمية لعرض منتوجها السكني    الصين تسجل إصابة جديدة بحمى الخنازير الإفريقية شمال غربي البلاد    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    مغني الراب كيري جيمس يتسيد منصة أبي رقراق في موازين    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    بالشفاء العاجل    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    نجل مرسي يكشف لحظات وداع أبيه ومراسم تشييعه    تسجيل حالة المينانجيت باسفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجلابة المغربية تتفوق على الجينز في رمضان
نشر في هسبريس يوم 26 - 08 - 2009

تحولت الجلابة المغربية إلى لباس شائع الاستعمال في جميع المناسبات، وطوال فصول السنة، وليس في رمضان فقط، لكونها تواكب الموضة، وتعتمد على قصات جديدة تعانق الجسم وتغطيه بجاذبية، بحيث أصبح من الممكن ارتداؤها والتباهي بها حتى في أماكن العمل، وهو ما جعل الشابات المغربيات يقبلن على ارتدائها كقطعة تتلاءم مع الملابس الجاهزة. ""
غير أنه في رمضان يكون لارتداء الجلابة نكهة خاصة لدى المغاربة، إذ أنها تحتل مؤقتا المرتبة الأولى في هذا الشهر الفضيل، الذي تصبح فيها موضة، ما يجعل الإقبال عليها يزداد من طرف فتيات وسيدات من مختلف الأعمار، رغم تشبث الجيل الجديد بالمظاهر العصرية.
"وتطرد" الجلابة الألبسة العصرية من سوق الألبسة، من "نينز" وتنورات وغيرها، ليفتح الباب أمام هذا اللباس التقليدي الذي استعاد اعتباره من خلال جهود المصممين والمصممات، الذين أبدعوا في ابتكار تصاميم معاصرة للجلابة تواكب أحدث خطوط الموضة العالمية على مستوى الأقمشة والقصات.
وتستعد غالبية النساء والفتيات المغربيات لاستقبال الشهر الفضيل باللباس التقليدي، حيث يكثر الإقبال على محلات الملابس التقليدية الجاهزة، إضافة إلى محلات الخياطين ومصممي الأزياء التقليدية.
وتقول رشيدة لعويني، ربة منزل، "أقتني ثوبا يكون عصريا وأنيقا، مع قرب شهر رمضان أذهب عند الخياط ليفصل لي أحسن شكل لديه، يراعي فيه التصميم العصري مع مراعاة روحانية وحرمة الشهر".
وقالت رشيدة، التي التقتها "إيلاف" في محل خياطة بالدار البيضاء، "الأثمنة تختلف حسب الجودة، فهناك أنواع من الجلابات تصل أسعار خيالية، وهناك أخرى تكون جاهزة خيطت بالآلة يصل سعرها 500 درهم (64 دولار)، أما تلك التي يجري خياطتها باليد فيتراوح ثمنها ما بين 1000 و1500 درهم (189 دولار)".
وأضافت، والابتسامة تعلو محياها بعد أن ارتاحت إلى تصميم جلابتها، "أعشق تمضية شهر رمضان وأنا أرتديها، وفي أغلب شهور الصيام السابقة كنت أجهز جلابتين لأرتديهما في رمضان، أمنا الثالثة فكنت ألبسها في العيد".
تفضل العديد من الفتيات والنساء قضاء ليلة القدر ويوم عيد الفطر من كل سنة بلباس تقليدي جديد لم يرتدينه من قبل، وهو الأمر الذي يدفع بالغالبية منهن إلى الوقوف على أبواب الصناع التقليديين، من خياطين ومصممي أزياء لحياكة ملابس تليق بطبيعة المناسبات الدينية، التي يزخر بها شهر المغفرة.
يوضح محمد وريدي، خياط ألبسة تقليدية، "تنهال عليها في هذه الفترة من السنة مجموعة من الطلبات لخياطة جلابات بموديلات مختلفة، ونضطر في بعض الأحيان إلى الاعتذار لبعض الزبائن، خاصة إذا حددوا الموعد الذين يريدون فيه الحصول عليها".
وذكر محمد، في تصريح ل "إيلاف"، "الشابات هن الأكثر إقبالا على خياطة الجلابة، ويردنها في تصاميم عصرية، وأن تكون حيكت باليد، وهذا ما يجعل من الصعب إنجازها في فترة وجيزة، لهذا نطلب من زبنائننا أن يأتوا قبل أزيد من نصف شهر لوضع الثوب وأخذ المقاسات".
وجعل التفنن في ابتكار التصاميم أن يتشكل الجلباب الواحد من خمس قطع، في لبسا يشكل لوحة فنية رائعة أبدعتها أيادي الصانع المغربي.
وتتكون الجلابة عادة من قطعة واحدة طويلة أو قطعتين جلابة قصيرة على شكل قميص وسروال يناسبها من نفس القماش وطريقة الخياطة.
ويعتبر الشكل الأخير من إبداع جيل الشباب من المصممين إلى جانب أشكال أخرى تسعى للبساطة والاستجابة لمعايير اللباس العصري.
وترتبط الجلابة في العادة بالحذاء المغربي التقليدي ذي الطرف المدبب والنعل اللين، والذي يزيد الاقبال أيضا على شرائه في شهر رمضان.
وترتفع مبيعات متاجر الأحذية التقليدية في الأسواق من "البلغة" الصفراء التي يرتديها الرجال، و"الشربيل" الذي يتوفر في مجموعة كبيرة من الألوان وترتديه النساء. ويرتدي الرجال الجلابة البيضاء ومعها الطربوش الأحمر اللون.
(إيلاف)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.