قرب الإعلان عن خطة وزارية لحماية الأطفال من الاستغلال في التسول    استعداداً للبطولة الافريقية.. منتخب المحليين يفوز على منتخب غينيا    هشام الدميعي: "رحلتي مع إتحاد طنجة لن تكون مفروشة بالورود وينتظرنا عمل كبير"    توتنهام يقيل مدربه بوكيتينو وخليفته جاهز    اعتقال شخصين بحوزتهما أكثر من طن ونصف من الشيرا بمكناس داخل مستودع لتخزين المواد الإستهلاكية ببوفكران    في محاولة للهجرة السرية.. مصرع شاب إثر سقوطه من أعلى السياج المحيط بميناء طنجة المتوسط    من هو شكيب بنموسى المكلف من طرف الملك لرئاسة اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي؟    مندوبية التخطيط: 39 في المائة من المقاولات تتمركز بجهة البيضاء    سلطات تطوان تمنع وقفة تضامنية مع غزة.. و”تمزيق للعلم الفلسطيني أمام الملأ”    خاص | صِباغة عُشب "الملعب الشرفي" بالأخضر لإظهاره في كامل "نُضجه" قبل نهائي "كأس العرش"    الترسانة الباليستية الايرانية الأولى في الشرق الاوسط بحسب البنتاغون    خامنئي: إيران تواجه حربا اقتصادية.. والاحتجاجات « مفتعلة »    الرئيس اللبناني يعرض حقائب وزارية على المتظاهرين    شرعنة الاستيطان شرعنة للاحتلال وانقلاب على الشرعية الدولية    «هيئة الرساميل» تكشف حصيلة مخططها الاستراتيجي    مكناس: حجز طن و625 كيلوغراما من مخدر الشيرا    مديرية الأرصاد تتوقع نزول أمطار رعدية غدا الأربعاء بعدد من مناطق المملكة    الدورة الخامسة لمهرجان الوطني للتراث الجبلي الفنانة بشفشاون يكرم شامة الزاز    إجراءات استباقية لمواجهة آثار موجة البرد بورزازات    البيجيدي وبرنامج "التمكين" من النساء لا لهن    الاتحاد العربي يرفض استئناف الوداد    الرئيس السيراليوني يشيد بريادة الملك لفائدة التعاون جنوب-جنوب والتعاون الإفريقي    ضمير: المقاربة المحاسباتية تطغى على القانون المالي    الذكاء الاصطناعي أساسي لتطوير المقاولات    ذكرى ميلاد الأميرة للا حسناء.. مناسبة لتسليط الضوء على الالتزام الثابت لسموها إزاء قضايا البيئة والتنمية المستدامة    اعتقال شرطيين في ملف سمسار قضاة    إنريكي يقود إسبانيا في يورو 2020    وفاة تلميذة بالمينانجيت بالجديدة    حاليلوزيتش يشيد بأداء لاعبي المنتخب أمام بوروندي    فيفو تكشف عن هاتفها الذكي V17 Pro    مندوبية « التامك » تنظم دورة تكوينية لفائدة مديري المؤسسات السجنية    بنعليلو: وسيط المملكة انتقل إلى هيئة دستورية لتحليل تظلمات المواطن في إطار منظومة مندمجة    أحكام بالسجن بحق متظاهرين رافضين للإانتخابات الرئاسية في الجزائر    أخنوش: “أليوتس” من أحسن الاستراتيجيات.. و”الأحرار” يهاجم مجلس جطو خلال حديثه بمجلس المستشارين    استئنافية طنجة تؤجل محاكمة المتهمين في مقتل الطالب الصحراوي    هام للمسافرين.. توقف مؤقت لحركة السير بين العرائش ومولاي بوسلهام    فيسبوك يحذر من خلل أمني جديد في واتساب يسمح بسرقة البيانات الشخصية لمستخدميه    تأثير الإفراط في تناول السكر على الدماغ    مضيان لبلافريج..توافقت معنا على المادة9 و »كل شاة تعلق من كراعها »    شرطي يشهر سلاحه لتوقيف شخص في سكر طافح عرض حياة والديه للخطر    الطفولة تجمع لطيفة رأفت و سلمى رشيد و شوقي    التشكيلة الرسمية للمنتخب المغربي لمواجهة بوروندي    كوستا كافراس: المهرجان الدولي للفيلم بمراكش أصبح موعدا بارزا في الأجندة السينمائية الدولية    مروان حاجي يكشف ل »فبراير » حقيقة مشاركته في « مهرجان باسرائيل »    الدورة 24 لمهرجان سينما المؤلف بالرباط تحتفي بالممثلة المصرية وفاء عامر والمخرج المغربي داوود أولاد السيد    تقرير”الثروة العالمية”: متوسط ثروة كل مغربي يصل إلى حوالي 12.5 مليون سنتين    المهرجان الوطني للمسرح في دورته ال 21 يكرم أربعة من رواد المسرح المغربي    منظمة الصحة العالمية أطلقت حملة لأسبوع من أجل التوعية بمخاطرها : استعمال المضادات الحيوية دون وصفة طبية يهدد المرضى بمضاعفات وخيمة    منظمة الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر : تلقينا 78 ألف بلاغ عن أمراض باليمن خلال 2019    انطلاق أشغال اجتماع المجلس التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية    السفياني يبرز سر إشعاع مدينة شفشاون على المستوى العالمي    "Google"يشارك المغاربة احتفالات عيد الاستقلال    وفاة الطفلة الكبرى المصابة بداء «المينانجيت» وشقيقتها تصارع الموت بمستشفى الجديدة    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جولة في صحف أوروبا الشرقية الصادرة اليوم
نشر في هسبريس يوم 20 - 01 - 2018

تناولت الصحف، الصادرة اليوم السبت بمنطقة شرق أوروبا، قضايا ومواضيع متنوعة، من بينها الإقالات التي طالت مسؤولين بيئيين حكوميين ببولونيا ،وقرب بدء العملية العسكرية التركية ضد التنظيمات الإرهابية على حدودها مع سوريا، وعزم النمسا إنشاء "وحدة لحماية الحدود" هدفها مواجهة تدفق موجة جديدة من المهاجرين، إضافة إلى مواضيع أخرى.
ففي بولونيا، كتبت صحيفة "رزيشبوسبوليتا" أن "إقالة عدد من المسؤولين عن قطاع الغابات وعلى رأسهم المسؤول عن الغابات التي هي في ملكية الدولة ،يحمل أكثر من دلالات و يسائل سنوات من تدبير هذا القطاع الحيوي، الذي فقدت بسببه بولونيا سمعتها البيئية التي راكمتها لعقود إن لم يكن لقرون من الزمن ،والذي طالته الكثير من المشاكل تجاوزت الأفق الوطني للقاري".
وأضافت الصحيفة أن "هذه الإقالات ربما تدل على أن حكومة ماتيوس مورافيسكي قد تكون غيرت استراتيجياتها البيئية إما عن قناعة ذاتية أو بسبب ضغوطات الاتحاد الأوروبي ،وبلوغ الخلاف بين وارسو وبروكسيل حد طرح القضية على أنظار محكمة العدل الأوروبية ،ومهما تكن من أسباب فقد تساعد هذه الإقالات على تنقية أجواء قطاع البيئة والمحيط الطبيعي من الشوائب التي علقت به" .
واعتبرت صحيفة "فبروست" أن إقالات مسؤولين حكوميين "تعني شيئا واحدا وهو أن زمن المحاسبة قد حل لمعاقبة الذين جعلوا قطاع الغابات بقرة حلوب لأغراض اقتصادية ،وأساءوا في تدبير هذا القطاع الحيوي ،الذي بالإضافة الى أهميته الطبيعية في الوقت الحاضر ومستقبلا ،فهو مجال أصبحت تقاس به حضارة وتمدن الدول" .
وشددت على أن "الإقالة لا تكفي ،لأنه من الواجب محاسبة المعنيين وفضح ممارساتهم السابقة ،التي جعلت بولونيا تؤدي ثمنها غاليا بعد أن وجهت إليها انتقادات كثيرة من طرف مؤسسات الاتحاد الأوروبي وتجاوزت ذلك الى التلويح بسن غرامات مالية بسبب قضية غابات بيالوفيجا "،المصنفة ضمن التراث الطبيعي العالي في قائمة اليونيسكو .
ورأت صحيفة "أونيط" أن "إقالة مسؤولين عن تدبير قطاع البيئة وتدبير الغابات على وجه التحديد "يدل على أن هذا القطاع عمر فيه عش الفساد والخروقات والأخطاء القاتلة ،التي أوصلت بولونيا الى حد الأزمة مع المفوضية الأوروبية ،وأفسدت على بولونيا حلاوة احتضان أهم حدث بيئي عالمي يتمثل في فعاليات الدورة الرابعة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (كوب 24)".
ودعت الصحيفة حكومة ماتيوس مورافيسكي الى "الاستمرار في هذا النهج ومعاقبة ومحاسبة كل المفسدين في كل القطاعات ،وعدم التهاون مع أي جهة مهما كان الثمن" .
وفي اليونان، كتبت (كاثيمينيري) أن الامين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) أخبر قادة جمهورية مقدونيا اليوغسلافية السابقة انه ليس هناك أي حل بديل لانضمامهم لحلف الأطلسي وللاتحاد الأوربي سوى التسوية مع اليونان بشأن موضوع تغيير اسم هذه الدولة ،من أجل الا تستخدم أثينا حق النقض ضد الانضمام.
وأضافت الصحيفة أنه بعد أن قدم المبعوث الأممي مقترحات أسماء بديلة تتضمن جميعها عبارة (مقدونيا) سيلتقي وزيرا خارجية البلدين في الأيام القليلة المقبلة لإجراء مباحثات حول الأمر.
صحيفة (تو فيما) انتقدت اجتماع رئيس الوزراء مع رئيس الكنيسة الارتدوكسية لأطلاعه على فحوى المفاوضات بشأن الخلاف مع مقدونيا بدل الاجتماع أولا مع قادة الاحزاب السياسية المعارضة ،والبحث عن توافقات وطنية حول موضوع هام ورئيسي.
وقالت الصحيفة "في اللحظة التي تدخل فيها المفاوضات مع البلد الجار منعطفا حرجا يحدد مستقبل هذا النزاع الذي عمر أزيد من 25 عاما ،فإن الحكومة تبذل كل ما في وسعها من خلال تصرفاتها تلك لنسف المناخ السياسي".
وأضافت أنه في الدولة العلمانية الديمقراطية يبقى للكنيسة دور ثانوي ومن حقها التعبير عن آرائها ،لكن لا يمكنها أن تسعى لأدوار لا تناسبها أو ليست من صلاحياتها. لقد دفعنا غاليا لتدخلات مماثلة في الماضي.
وأضافت أن "ما نحتاجه هو مزيد من الحكمة والمعرفة الذاتية، وانقسامات أقل".
وفي روسيا، كتبت صحيفة (إزفيستيا) ، نقلا عن زعيم المعارضة بجمهورية الجبل الأسود، ميلان كنيزيفيتش، وأحد المشتبه فيهم الرئيسيين في المحاولة الانقلابية التي شهدتها البلاد سنة 2016 ، أن المدعي العام للبلاد "استبعد مؤخرا أي تورط للمسؤولين الروس، بمن فيهم الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف، في المحاولة الانقلابية".
ونقلت عن كنيزيفيتش، الذي يرأس الجبهة الديموقراطية ،التي تضم أبرز قوى المعارضة بالبلاد، قوله إن " المدعي العام أدرك أنه لا علاقة لروسيا بالمحاولة الانقلابية الفاشلة لعدم وجود أدلة كافية تثبت ذلك، وهذا تغيير جذري في الوضع"، مشيرا، في المقابل، إلى أنه "تم توجيه الاتهامات لاثنين من القوميين الروس بالضلوع في هذا الانقلاب".
وسجل السياسي المونتينيغري أن المحكمة تسعى جاهدة لإصدار حكمها قبل الانتخابات الرئاسية ،المقرر إجراؤها بالبلاد فى شهر أبريل من السنة الجارية، وذلك "بهدف إلحاق الضرر بقوى المعارضة وتشويه صورتها لدى المواطنين والرأي العام"، معتبرا أنه "إذا تمت الإشارة إلى مؤسسات وهيئات الدولة الروسية في الحكم، فإن ذلك سيلحق خسائر كبيرة باقتصاد بالجبل الأسود"، وسيدفع روسيا إلى سحب استثماراتها ومشاريعها الطاقية من بودغوريكا، إضافة إلى تراجع عدد السياح الروس الوافدين على البلاد.
وفي تركيا، ذكرت صحيفة (دايلي صباح) أن مقاتلي الجيش السوري الحر، الذين يحظون بدعم أنقرة، انتشروا مساء الخمس بمنطقة أعزاز (شمال سوريا) بهدف تطويق مدينة عفرين التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب ،التي تعتبرها أنقرة امتدادا لحزب العمال الكردستاني.
وأضافت الصحيفة أن القوات الموالية لتركيا انتشرت على طول الحدود مع عفرين وأقامت عددا من نقاط التفتيش لصد أي هجومات محتملة بواسطة القنابل.
ونقلت الصحيفة عن مصادر استخباراتية أن الميليشيات الكردية السورية نشرت، بدورها، قواتها بعفرين والمنجب، ووضعت أزيد من 140 شاحنة، ومنعت المدنيين من مغادرة المنطقة.
من جهتها، ذكرت صحيفة (خبر تركيا) نقلا عن وزير الدفاع نورالدين جانكلي ، أن بلاده ستنفذ العملية العسكرية بمنطقة عفرين، لكون "الخطر الإرهابي أصبح واسع النطاق ويزداد حجمه يوما بعد يوم" .
وأضاف أن "القوات المسلحة التركية ستنفذ عمليتها المرتقبة في عفرين قريبا، على الرغم من دعوة وزارة الخارجية الأمريكية أنقرة إلى عدم اتخاذ هذه الخطوة، والتركيز على محاربة تنظيم داعش"، مشيرا في السياق ذاته إلى أن توقيت تنفيذ هذه العملية "سيتحدد أخذا بعين الاعتبار التوقيت الأكثر فاعلية ونجاحا".
من جهتها، أفادت صحيفة (ستار) أنه مع بدء العد العكسي لانطلاق العملية العسكرية التركية ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية، بدأت عناصر الشرطة العسكرية الروسية الانسحاب من مواقعها في محيط قرية كفر جنة شمال عفرين، باتجاه مدينتي نبل والزهراء شمالي حلب الخاضعتين لسيطرة النظام السوري.
وفي النمسا، ذكرت صحيفة (كوريير) أن وزير الداخلية النمساوي الجديد، هيربرت كيكل ،الذي ينتمي إلى اليمين المتطرف، يعتزم إنشاء "وحدة لحماية الحدود" هدفها مواجهة تدفق موجة جديدة من المهاجرين على غرار تلك التي حدثت عام 2015.
ونقلت الصحيفة عن كيكل قوله إن "هذه الوحدة تروم ضمان إدارة منظمة للحدود خلال ساعات، كي لا يتكرر ما حصل سنة 2015"، موضحا أن النمسا سجلت سنة 2015 عددا قياسيا من طلبات اللجوء ، فاق 90 ألف طلب لجوء ".
من جهتها، أفادت صحيفة (دير ستاندار) أن الحكومة النمساوية جددت، الخميس، على لسان الناطق باسمها بيتر لونسكي ، تمسكها ب"وحدة" أراضي البوسنة والهرسك بعد ورود تصريحات لنائب المستشار النمساوي المنتمي لحزب الحرية اليميني المتطرف، هاينز كريستيان ستراتش، أعلن فيها تأييده "لاستقلال الكيان الصربي في هذا البلد" .
وأضافت الصحيفة أن هذا التوضيح يأتي بعد ردود الفعل الغاضبة ،التي خلفتها تصريحات ستراتش في النمسا، بعدما كشف حزب نيوس الليبرالي المعارض مضمون التصريحات التي أدلى بها المسؤول النمساوي في شتنبر الماضي لقناة تلفزيونية تابعة للكيان الصربي في البوسنة، وأعرب فيها عن أمله في أن "يمنح هذا الكيان الحق في الانفصال عن البوسنة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.