بوعياش:عقوبة الإعدام لا تحُد من الجرائم والحق في الحياة هو الأصل    المغرب في المركز 121 عالميا في مؤشر التنمية البشرية ل 2019    حافلة رجاء بني ملال تتعرَّض للاعتِداء بطنجة    الراحولي يكسب رهان طاليب    هدر مدرسي وتعنيف .. زواج القاصرات في المغرب يثير قلق منظمات أممية    سيحال على التقاعد هذه السنة.. أستاذ ينهي حياته شنقا بكلميمة    105 ألف متفرج حضروا الدورة ال 18 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    استبعاد روسيا من المنافسات الدولية لمدة 4 أعوام بسبب المنشطات    كأس الكونفدرالية: برنامج الجولة 3    أحمد الزفزافي.. عندما يمشي النفاق بقدمين، وينطق بلسان    المغربي محسن عطاف يفوز بالميدالية الذهبية في بطولة للجيدو بماليزيا    الأمن يتدخل لمنع “مسيرة الحفاة” للأساتذة حاملي الشهادات بالرباط (فيديو وصور) كر وفر بين قوات والأمن والمحتجين    كلمة سلال أثناء المحاكمة: أنا لست فاسدا ولم أسرق فرنكا واحدا (فيديو)    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    الجميلة سانا مارين تصبح أصغر رئيسة في العالم بعد توليها رئاسة فنلندا    جامعة الأخوين تحتفي بأفضل كتاب قصص الأطفال باللغة العربية    تعزية في وفاة والد المنتصر المخلوفي    شاهد.. لحظة اغتيال ناشط عراقي بارز في الشارع    غرفة التجارة بطنجة تفتح أبوابها أمام المستثمرين المصريين من خلال إتفاقيات للتعاون المشترك    على خلفية حادثة فلوريدا.. بايدن يشن هجوما جديدا على ترامب والسعودية    قبل مواجهة “الماط”.. الرجاء يتلقى أنباء سارة بخصوص مصابيه    سناء عكرود: أول مرة كنشوف مسلم مسيكين كيضحك    افتتاح معرض "سيال 2019" للتغذية بحضور مغربي وازن في أبوظبي    صن داونز يشكر مكونات الوداد على الدعم وحسن الضيافة- صورة    هيئة سوق الرساميل تقدم دليلها لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    زعم وجود قنبلتين بمنزل بفاس.. اعتقال تلميذ بسبب “بلاغ كاذب” يبلغ من العمر 18 سنة    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون مالية 2020    قمة المناخ (كوب 25) بمدريد.. اختبار صدق الجهود والالتزامات    نسبة 13 في المائة من المصابين بالسيدا في الناظور تتعلق بمدمني المخدرات باستعمال الحقن    تشويش على معركة البناء الديمقراطي    سلامي: "الكل جاهز لمواجهة المغرب التطواني باستثناء بانون.. وعلينا خوض كل المباريات بعقلية الانتصار"    السعودية تسمح بدخول النساء والرجال إلى المطاعم من نفس الباب    إنقاذ 77 مهاجراً سرياً انطلقوا من سواحل الريف    احتجاز جميع المتدربين السعوديين بقاعدة فلوريدا للتحقيق    العثماني أمام المستشارين غدا الثلاثاء    “وادي الأرواح” للمخرج الكولومبي نيكولاس رينكون خيلي يفوز بالنجمة الذهبية في مهرجان الفيلم الدولي بمراكش    فرنسا.. استمرار الإضراب لليوم الخامس وشلل في حركة وسائل النقل    دواء الغدة الدرقية يغيب في الصيدليات والوزارة تؤكد أنها وفرت مخزون 3 أشهر.. من المسؤول؟    رئيس اللجنة القضائية ب”النواب” الأميركي: ترامب سيدان في 3 دقائق لو وقف أمام محكمة    تارودانت تحتضن المهرجان الإقليمي الأول للقفز بالمظلات    مؤيدو الفصائل المسلحة يثيرون قلق المتظاهرين في بغداد    المنتدى الاقتصادي الثالث لجهة فاس- مكناس تحت شعار: «الشراكات المبتكرة تآزر ونمو»    الدورة الأولى لمهرجان التراث الموسيقي والغنائي لوادي درعة    الفيلم الكولومبي «وادي الأرواح» لنيكولا رينكون جيل يتوج بالنجمة الذهبية للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    تكريم النجمة السينمائية الهندية بريانكا تشوبرا بساحة جامع الفنا    المغرب يحتاج مليون و264 ألف قنطارا من القمح اللين    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    بلمداحي يكتب.. المواطنة فعل وحضور    المتنافسون على لقب « ذا فويس ».. فوزهم بيد الجمهور    بالفيديو..إفريقية تحصد لقب "ملكة جمال الكون"    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    يا بنكيران .. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ !    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    بُورتريهاتْ (2)    دراسة: تناول الحليب ومشتقاته لا يطيل العمر عند الكبار.. وقد يكون سببا في أمراض قاتلة    دراسة علمية جديدة تكشف فائدة أخرى “مهمة” لزيت الزيتون    ما يشبه الشعر    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موجات الغضب الشعبي العربي .. هل هي بريئة؟!
نشر في هسبريس يوم 18 - 11 - 2019


ظاهرة استأسدت بالمشهد الإعلامي
في أعقاب حراك "الربيع العربي" وما أفرزه من تمزقات سياسية واضطرابات شعبية، ظهرت إلى الوجود موجة جديدة من الحراك الشعبي الجماهيري، بتنظيم سلمي منظم ومطالب واضحة، كان من أبرز تداعياته الإطاحة بحكومات وإخضاع بعض رموزها للمثول أمام القضاء، وقد امتد تياره ليشمل عديدا من الدول، بدءا بالجزائر ومرورا بلبنان والعراق ومن قبل تونس، فضلا عن مناطق جغرافية أخرى بأوروبا وأمريكا اللاتينية.
ويتساءل المرء أمام هذا المد الجماهيري الكاسح: هل هو ظاهرة صحية وبريئة من الدسائس لأطراف أجنبية، أم مجرد زوبعة لا تلبث أن تنطفئ في فنجان العسكر؟!
الميديا الشعبية سلاح بيد أطراف دخيلة
في بحث صحافي استقصائي حديث بعنوان "العالم العربي يدير ظهره للدين وغضبه للولايات المتحدة"Arab world turn it's back on the religion and it's ire on the US by Kate Hodal, June 24 2019
انفردت بنشره صحيفة "الغارديان" البريطانية الأوسع انتشارا، أوردت كيت هودل، مراسلة الصحيفة بجنوب شرق آسيا، تقريرا مفصلا لمجموعة من النتائج والمؤشرات لهذا البحث، أولتها الصحيفة بأنها تشكل تحولا جذريا في أفكار ومواقف وتطلعات الشباب العربي خاصة تجاه الدين وقضايا أخرى، لتخلص إلى استنتاج عام يتحدد في "تراجع مريع لثقته في زعمائه وقادته وحكوماته".
ويتبين أن توقيت هذا البحث تزامن مع الحراك الشعبي الجماهيري منذ الغارات الأولى للتحالف العربي على الحوثي باليمن سنة 2015، وامتد في الزمان إلى غاية اندلاع الغضب الشعبي في كل من الجزائر ولبنان والعراق حاليا. خمس سنوات من البحث، وحتى إن ارتكزت أدواته على الاستبيان والمقابلة، فإن وسائل التواصل الاجتماعي لعبت فيه دورا رياديا وجوهريا في التأثير على اتجاهات الشباب ومواقفهم، حملتها رسائل وصور ومقاطع فيديو روجت لها عناصر مندسة تعمل لصالح مخابرات وأطراف أجنبية، شددت في أهدافها على تغيير قناعات الشباب وحملهم على التشكيك وأحيانا نزع الثقة من ولائهم للأحزاب والحركات والتنظيمات ذات التوجه الإسلامي، كحزب الله اللبناني وحركة حماس، فضلا عن الأحزاب والحكومات الإقليمية. ولعل الآلة الصهيونية الرهيبة، التي تقف وراء هذا التحول المفاجئ في توجهات الشباب العربي، استهدفت من ورائه كسر شوكة الفكر الشيعي المتغلغل في أجزاء هامة من الجغرافية العربية، سواء في اليمن أو العراق أو في لبنان أو فلسطين.
حكومات جديدة تحتضن الميديا الشعبية
يلاحظ أن بعض الحكومات الجديدة المنبثقة عن الحراك الشعبي مؤخرا، وقناعة منها بما أصبحت لهذه الوسائل من دور حيوي ونجاعة في التأثير على مواقف الشباب، لجأت إلى احتضانها وركوبها في بث خطابها السياسي وتعميق ثقافتها لدى الشباب، فسارعت من خلالها، وتحت أقنعة متعددة، إلى الترويج لصور ومقاطع فيديو لبعض الرؤساء العرب وهم يستقبلون بالأحضان ثلة من شباب "الحراك"، في غمرة من العواطف الجياشة، والعمل على نشرها على أوسع نطاق!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.