خطر فيروس كورونا بالمضيق الفنيدق يستفحل والحجر الصحي الشامل يلوح في الأفق    مشكل قسم الإنعاش والتخدير بشفشاون يتجه نحو الحل    تعزية ومواساة    "نهضة بركان" يقترب من التعاقد مع هداف البطولة    تصويب واعتذار    درك تزنيت يوقِف مروّج مخدرات ضواحي تافراوت    الجدوى من الاستفتاء على تعديل الدستور تثير انقسام الجزائريين    مؤسسة الرعاية التجاري وفابنك تحلل رهانات حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي    دور الصحافيين الشباب في إعلام الغد.. عنوان دورة تدريبية للصحافيين    ارتفاع عدد قتلى الزلزال في تركيا    بلجيكا تنتقل إلى فرض "حجر صحي أكثر صرامة" في مواجهة موجة وبائية ثانية    العلاقات الأمريكية الروسية تصل إلى مفترق طرق    المغرب ورواندا يوقعان على اتفاقيتين للتعاون الثنائي    توقيف أربعة أشخاص ينشطون ضمن عصابة إجرامية متخصصة في سرقة السيارات والتزوير واستعماله    تعديلات "التبادل الحر" تخفض الواردات المغربية من الأجهزة التركية    إصابة الدولي المغربي حمد الله بفيروس "كورونا"    مجلس الأمن يعرب مجددا عن "قلقه" إزاء استفزازات البوليساريو وانتهاكاتها للاتفاقات العسكرية    منفذ "هجوم نيس" .. "حراك" تونسي ينتقل من المخدرات إلى التطرف    مجلس الأمن يمدد ولاية بعثة "المينورسو" ويؤكد مسؤولية الجزائر    فيروس "كورونا" يصيب اللاعب المغربي حمد الله    سلطات مليلية ترفض تسجيل أطفال من أصل مغربي داخل مدارسها    حمد الله يصاب بفيروس كورونا !    3 عوامل ترشح الرجاء لقلب الطاولة على الزمالك والتأهل لنهائي دوري ابطال افريقيا    هذه مستجدات الحالة الوبائية في جهة الشرق    صحيفة كونغولية: "العقبات أمام النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية تتهاوى بالسرعة القصوى"    زلزال عنيف يدمر إزمير في تركيا !    البرتغالي كريستيانو رونالدو ينتصر على كورونا    الشرطة القضائية تفكك عصابة إجرامية متخصصة في سرقة وتزوير السيارات بالرباط !    أمطار و زوابع رملية غداً السبت في هذه المناطق !    "شفاء كريستيانو رونالدو من فيروس "كورونا    تقرير رسمي يرصد لجوء المغاربة إلى الأبناك لسد عجز أزمة كورونا !    في سوس ماسة.. استثمار 13 مليار درهم و خلق 13 ألف منصب شغل خلال سنة 2020    شفاء لاعبين رجاويين من فيروس كورونا وتسجيل حالة جديدة    إزالة كتابات مناصرة للرسول تثير الجدل بآسفي !    هجوم نيس: كيف تفاعل المعلقون العرب مع الهجوم على المدينة الفرنسية؟    استنكار قوي على حرق شابين صحراويين وهما أحياء على يد جنود جزائريين    حقوق النقل التلفزي.. القضاء السويسري يبرئ ساحة رئيس باريس سان جرمان    "هواوي" تفقد المرتبة الأولى في بيع الهواتف الذكية    مهرجان أندلسيات أطلسية ينعقد في نسخة افتراضية    سيدة بطنجة تتبنى كلب حارس سيارات أقدم على الانتحار    سعدي تجر وزير الصحة للمساءلة بسب تأخر توزيع لقاء الأنفلونزا    خبيب نور محمدوف يرد على ماكرون بعد إساءته للمسلمين -صورة    بالفيديو.. التوأم صفاء وهناء يردان على السيدة التي ادعت أنها أمهما    حصيلة الجمعة.. 53 وفاة و3256 إصابة جديدة و3014 حالة شفاء من فيروس كورونا    هكذا نجت طنجة من غارات الفايكينغ المتوحشة    عيد المولد النبوي    خاص… الدوزي يتعافى من فيروس كورونا    تونس تحقق في وجود تنظيم "المهدي بالجنوب التونسي" تبنى اعتداء نيس الإرهابي    حشود غاضبة تقتل رجلا وتحرق جثته بسبب تدنيس القرآن    روسيا تحظر استيراد الطماطم المغربية    الأمن الغذائي أمام اختبار الوباء    مشروع قانون المالية..هذه تطمينات بنشعبون للجهات    هل سيعلن عن حجر صحي ثان؟.. وزارة الصحة: الوضع الوبائي مقلق وتجار: سيكون ذلك كابوسا    شركة iProductions تمنح مشروع فيلم وداعاً طبريا جائزتها في مهرجان الجونة السينمائي    الصديق عبد الخالق صباح.. وداعا    أميرة الصديقي: "الزفت".. عنوان الفيلم يختزل مضمونه    شريط يعود إلى "هسبريديس" لسبر أغوار "هرقل"    ائتمان التغيير والتجرد الثقافي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحيسن يسبر أغوار فن التّشكيل المغربي المعاصر
نشر في هسبريس يوم 27 - 09 - 2020

تتبّعا لتجليات شعريّة الأثر في التّشكيل المغربيّ، يبحث الناقد والفنّان التشكيلي إبراهيم الحيسن، في كتاب سيصل المكتبات في وقت لاحق، في تجارب أزيد مِن خمسين فنّانا تشكيليّا مغربيّا.
وصدر كتاب الحيسن عن منشورات جمعيّة أصدقاء متحف الطّنطان، معنونا ب"شِعريّة الأثر في الفنّ التّشكيليّ المغربيّ.. نماذج وتجلّيات".
ومن بين الأسماء التي يبحث الناقد الحيسن في تجاربها كلّ مِن: الجيلالي الغرباوي، محمد شبعة، عبد الكبير ربيع، المكي مغارة، فؤاد بلامين، عبد الكريم الغطاس، محمد حميدي، محمد بناني - موا، عبد الرحمان الملياني، مصطفى بوجمعاوي، خليل لغريب، عزيز أزغاي، ميلود لبيض، سعد بن السفاج، محمد القاسمي، سعد الحساني، بوشعيب هبولي، عزيز سيد، عبد الكريم الأزهر، نور الدين فاتحي، محمد بوزيان، سيدي محمد المنصوري الإدريسي، ويوسف سعدون.
ويبحث الكتاب أيضا في تجارب فنّانين تشكيليّين مغاربة، من قبيل: أحمد الشرقاوي، عبد الله الحريري، عمر أفوس، حسن المقداد، حكيم غزالي، عمر بوركبة، عبد الغني أوبلحاج، نجية محاجي، سعيد المساري، التيباري كنتور، حسن الشاعر، بشير أمال، سليمان الدريسي، أحمد بن سماعيل، عبد المالك بومليك، أحمد العمراني، امبارك بوحشيشي، عثمان الشملاني، إبراهيم أشيبان، ورشيد بكار.
كما يقف كتاب "شِعريّة الأثر" عند تجارب فنّانين، مثل: العربي الشرقاوي، خالد توفيق، رشيد بخوز، أحمد الحياني، يوسف الغرباوي، وفاء التازي، عبد العزيز لغراز، فيصل احميشان، حافظ مربو، سعيد لبيض، وعبد الهادي موريد.
ويقول إبراهيم الحيسن إنّ في التجارب المغربية التي اشتغلَت على الأثر "نوعا من الشِّعرية الشبيهة بالشِّعرية الأدبية"، ويضيف في حديث مع هسبريس: "بقدر ما نجد في شِعريّة الشِّعْر تنويعا على مستوى الترميز والقافية والصّور البلاغيّة، نجد في النّصّ البصري أنّ لكل فنان أثرا خاصا به، يتنوّع بتنويع السّنائد وأوساط الاشتغال؛ فهناك من أخذ الأثرُ عنده منحى تجريديّا صرفا، مثل عبد الرحمان الملياني، وهناك ما تحضر فيه تلميحات الجسد، مثل القاسمي، وهناك من أخذ عنده شكل خيالات وأطياف إنسيّة، مثل المنصوري الإدريسي".
ويشرح الحيسن "الأثر التشكيلي" قائلا إنّه "حصيلة توظيف الموادّ في السَّنَد"، ويقدّم مثالا بالتّجريديّين الذين "يجرّبون الألوان والموادّ"، واصفا إيّاهُم ب"فنّاني البصمة والأثر"؛ لأنّ "غايتهم، في آخر المطاف، البحث عن التّحوّلات البصريّة فوق السّند".
وتعليقا على التّجربة التّشكيليّة المغربية، يقول التّشكيليّ الحيسن في التّصريح ذاته: "نجد أنّ الأثر قد خلق شِعريّة بصريّة عند المتلقّي، وهو ما يلمسه، المُشاهِد، عند مقارنة اللّوحات".
وقسّم الكاتب التجارب التي يعالجها في "شعريّة الأثر في الفنّ التّشكيليّ المغربيّ" إلى سبعة أقسام، هي: "غنائية الأثر"، "أركيولوجيا الأثر"، "الأثر والجسد"، "مدارات حروفيّة"، "آثار غرافيكيّة"، "ما يُشبِه الجدران"، و"الأثر الحركيّ".
ويكتب إبراهيم الحيسن أنّ أعمال الجيلالي الغرباوي تندَرج داخل خانة التّجريديّة الغِنائيّة، التي "تبدو لديه في الضّوء الذي يهب المادّة حركيّة ونصاعة، وفي اللّون الواحد منسدلا على ألوان أخرى، وفي الإيقاع الذي يُمَوضِع المرسوم في فضاء اللّوحة موازيا للضّوء وللألوان المتعاقِبَة".
وبعد تفصيل في المراحل الإبداعية التي مرّ بها المكّي مغارة، يكتب الحيسن أنّ اللوحة التّشكيليةَ لدى هذا الفنّانِ قد تمَيَّزَت ب"التّعدّد والتّنوّع على مستوى المادّة والسَّنَد"، دون أن يُفقِدها ذلك "خاصية أساسية تتمثّل في تصادم الألوان وتساكُنها في آن واحد، على درجة متحوِّلَة مِن المستويات اللّونيّة".
ويُدرج إبراهيم الحيسن تجربة خليل لغريب في خانة "الفنِّ الزّائل" أو "الفنِّ العابِر"، لاشتغاله على مواد خام "تتوارى خلف التّراكيب والتّكوينات اللامكتملة، الحرّة، وغير الخاضعة لسلطة الإطار".
ويزيد الكاتب في نصّه حول شعريّة أثر خليل لغريب: "عبر الإبداع في هذه الوسائط المادي، تتحدّق عينُ المتلقّي، وتتعدّد الرّؤية وهي تنسج مساراتها داخل جسد الموادّ الهشّة التي يستعملها الفنّان، وفي قلب التّشكيلات اللّونيّة التي يبدِعُها على اللوحة، وَفق إيقاع طيفيّ متقشّف تسوده هَدْأَة البياضِ، بياضِ الجير، وصوفيّة الأزرق الشّفيف".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.