"لارام" تمنح تغطية دولية مجانية ل"كوفيد-19″ تصل إلى 150 ألف أورو    الجامعة تعزي في وفاة الدولي المغربي أبرهون    الأندية المغربية تعزي في وفاة محمد أبرهون    مشروع الربط القاري بين المغرب وإسبانيا يعود إلى الواجهة من جديد    حادثة سير خطيرة تودي بحياة طفلين بإقليم شفشاون    فقدان ازيد من 12 شابا في عرض المحيط الاطلسي ولازال البحث جاريا عن مفقودين ينحدرون من مدينة اسفي    الملك محمد السادس يراسل رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة.    معلومات الديستي تقود فرقة مكافحة العصابات إلى حجز طن و300 كلغ من مخدر الشيرا    التقدم والاشتراكية يدعو المواطنين إلى التسجيل في اللوائح الانتخابية المفتوحة خلال شهر دجنبر الجاري    نقابة تطالب أمزازي باحترام الحق في الإضراب ووقف الاقتطاعات والعقوبات في حق الأساتذة المضربين    في لقاء مع وزير الداخلية: مفوضة أوروبية تصف المغرب بالشريك "الموثوق للغاية"    بوريطة: المغرب لا يدخر أي جهد للمساهمة في تنفيذ أهداف ميثاق مراكش حول الهجرة    بسبب كورونا.. نذر مجاعات في الأفق والأمم المتحدة تنادي بجمع 35 مليار دولار لمواجهتها    "سي إن إن": إسرائيل تقف وراء اغتيال العالم الإيراني فخري زاده    طنجة: تنسيق مغربي أمريكي يجهض محاولة لتهريب شحنات من مخدر الكوكايين    الطلبة المهندسون يخرجون للاحتجاج للمطالبة ب"تجويد التكوين"    من بينها المغرب.. الأيدز ينتشر بشكل غير مسبوق في دول شرق المتوسط    الحكومة البريطانية تمنح الترخيص للقاح فايزر وبايونتيك المضاد لكوفيد-19    المرزوقي يوجه نداء إنسانيا ل"إخوتنا الصحراويين" بتندوف    موافقة بريطانية طارئة على لقاح "بيونتيك وفايزر"    التعاون التنموي المغربي–الألماني.. المغرب يستفيد من غلاف مالي قدره 1,387 مليار أورو    اللاعب الدولي السابق " محمد أبرهون" في ذمة الله .    عصبة أبطال أوروبا: الاتحاد القاري يدرس دورا افتتاحيا من عشر مباريات    دوري أبطال أوروبا : ريال مدريد يتلقى خسارة قاسية أمام شاختار دونيتسك    رضى الطالياني ممنوع من الدخول إلى تونس    عميد المغرب التطواني السابق محمد أبرهون يفارق الحياة عن عمر يناهز 31 عاما    السرطان ينهي حياة اللاعب المغربي محمد أبرهون    بريطانيا أول دولة تقر استخدام لقاح "فايزر-بيونتيك" المضاد لفيروس كورونا    عندما يلمع الذهب الأحمر أملا بين جبال صاغرو    هذه توقعات الطقس بجهة طنجة وباقي جهات المملكة اليوم الأربعاء    حقيقية وفاة كبير فقهاء سوس ماسة "الحاج الطيب الزهوني "    وعدوهم بالعمل في الإمارات ونقلوهم إلى القتال في ليبيا.. ضحايا سودانيون يقاضون 10 شخصيات بينهم بن زايد وحفتر    مسلسل أمريكي مستمر منذ 47 عاماً يبلغ حلقته رقم 12000    الشرقاوي: سؤالي إلى الدكتور المهدي بن عبود رفع بي الأرض إلى ما فوق قمة الهملايا    الصراع المغربي العثماني حول مجالات النفوذ والبحث عن الشرعية    دبلوماسي في سانت لوسيا يعلق على التطورات الأخيرة بمعبر "الكركرات" بين المغرب وموريتانيا    نسبريسو تطلق "ڤارياشنز إيتاليا"    الرجاء يعين رسميا المدرب المساعد للسلامي    الCGEM يحدد موقفه من إصلاح الضريبة على القيمة المضافة والضريبة التضامنية    حلا الترك ترفع دعوى قضائية ضد والدتها.. التفاصيل!    عادل بنحمزة يكتب: الجزائر ولعبة إخفاء الرئيس!    الشاعر سرحان يحتفي من "برج مراكش" بعبقرية "اللغات المغربية"    مختبر: سيكون من الصعب إنتاج لقاح كورونا مغربي قريبا    حكيمي يتألق ويقود الإنتر لفوز مثير أمام بوروسيا مونشنغلادباخ في دوري الأبطال    المغرب يتراجع درجة في مؤشر الابتكار العالمي 2020    مشروع سينمائي يُعَبد "طريق الذهب" ويبعث سجلماسة من الرماد    جامعي ينبه إلى خطر اليساريين على مصالح المغرب لدى أمريكا    تزوجي الدنماركي وإلا لن تحصلي على الجنسية    ارتفاع واردات إسبانيا من خضر وفواكه المغرب    تخفيضات كاذبة تقلّص إقبال المغاربة على عروض "البلاك فرايداي"    محنة عباقرة العالم مع المسلمين    فيلم «التكريم» .. دراما اجتماعية فكاهية تسائلنا؟    التدخين يهددك بهذا المرض الخطير!    وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الجزائرية يهاجم المغرب    لاعب كمال أجسام يتزوّج دمية!    بقامة قصيرة وبلا يدين.. أمين يتحدى الإعاقة ويشتكي من التنمر (فيديو)    النسب بالفطرة ومن الشرع    "سيدي يحيى" تنعى الشيخ أحمد أوحدو الفرخاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو زيد تنادي بدعم القارة الإفريقية لتحقيق الرفاه
نشر في هسبريس يوم 21 - 10 - 2020

دعت الدكتورة أماني أبو زيد، مفوضة الطاقة والبنية التحتية في الاتحاد الإفريقي، إلى دعم القارة في تنفيذ إستراتيجياتها الرامية إلى النهوض وتحقيق الرفاه لكل مواطنيها، وذلك من خلال شراكات بناءة داخل وخارج القارة.
جاء ذلك خلال كلمة أبو زيد الافتتاحية في الاحتفالية التي أقامتها مدينة مانشستر البريطانية، وذلك بمناسبة مرور 75 عاما على اجتماع الآباء الأوائل للتحرير في إفريقيا، حيث أوضحت أن روح التحدي والتمسك بالأمل والعمل الجاد والإخلاص، رغم المصاعب، "هي التي ساعدت إفريقيا على تحرير نفسها من الاستعمار ومن الفصل العنصري، وتحقيق تقدم اقتصادي واجتماعي وثقافي كبير"، وزادت: "كما أرست إفريقيا الأسس لوحدتها من خلال إنشاء منظمة الوحدة الإفريقية، التي أصبحت في ما بعد الاتحاد الإفريقي عام 2002".
وأضافت المتحدثة أن الاتحاد الإفريقي اليوم في طليعة الفكر الإنمائي ودعم الشراكات لصالح إفريقيا والأفارقة، موردة أنه يتم دعم هذه الشراكات على أعلى مستوى سياسي في القارة، وتجمع بين الحكومات والهيئات الإقليمية والمجتمع المدني، مضيفة: "هذه هي الروح الكامنة وراء أجندة 2063. ويمكنني أن أقول بثقة إن إستراتيجية التنمية لإفريقيا هي مثال لما كان يفكر فيه هؤلاء القادة الأفارقة قبل 75 عاما، واتفاقية منطقة التجارة الحرة الإفريقية تعكس قناعاتهم، إذ يتم من خلالها تكامل القدرات واستغلال الموارد الهائلة التي تتمتع بها القارة لكسر حلقة التبعية والفقر".
وأشارت أبو زيد إلى التطورات الإيجابية والزخم الجديد والنتائج الباهرة التي بدأت في الظهور في جميع أنحاء القارة، "والتي تشمل وجود عدد من الدول الإفريقية في الاقتصاديات الأسرع تقدمًا، والمراكز التقنية التي تنتشر في كل مكان في القارة، والمشروعات الكبرى التي يتم تنفيذها في عدد كبير من الدول الإفريقية، وبروز الطبقة الوسطى في دول القارة، وتحسين الحوكمة"، مؤكدة أن المشروعات الرئيسية القارية تسير في المسار الصحيح، ومشيرة إلى أن التكامل الاقتصادي للقارة الذي تتطلع له شعوبها أصبح الآن في متناول اليد، وأضافت: "طموحنا المشترك وطموح قادتنا والمئات من ملايين الأفارقة هو التقدم بقوة أكبر وتصميم نحو هذا الأفق".
كما أكدت أبو زيد أن إفريقيا غيرت نظرة العالم السلبية لها وأصبحت مرة أخرى فخر العالم، موردة أن هذا الأمر "لم يحدث بطريقة سحرية أو في غمضة عين، بل استغرق عقودًا بعد عقود، وتطلب قرارًات وإصلاحات كبيرة وجهودا مدروسة لتحسين مستويات المعيشة وتطوير بلادنا".
"وأسهمت الإصلاحات المؤسسية في البلدان الإفريقية في وضع القارة على مسارات تجارية واقتصادية وسياسية ثابتة"، تقول المفوضة، مضيفة: "لقد تحولت إفريقيا من مجرد قارة مهمشة في الشؤون الدولية في نهاية الحرب الباردة القرن الماضي إلى "إفريقيا الناهضة" التي يتكالب عليها العالم ويسعى إلى كسب صوتها في المحافل الدولية والعمل مع بلدانها".
كما تطرقت أماني أبو زيد في كلمتها إلى قضية تمكين المرأة في إفريقيا، قائلة: "إذا نظرنا إلى صورة القادة في ذلك الحدث قبل 75 عامًا، كانت هناك امرأة واحدة فقط.. لقد تغير ذلك الأمر بالتأكيد، فالمرأة الإفريقية اليوم هي المحرك الرئيسي الاقتصاديات الإفريقية، وقد لعبت ومازالت تلعب دورًا نشطًا في تنمية القارة".
ولفتت أبو زيد الانتباه إلى أن الاتحاد الإفريقي احتفل مؤخرا بنهاية عقد المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة "2010/2020"، حيث تم تكريس عقد كامل للمرأة، "وأظهر القادة الأفارقة إرادتهم السياسية والتزامهم بتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة من حقوقها"، لافتة إلى أنه طوال هذا العقد "تم إحراز تقدم كبير في ترجمة الالتزام إلى عمل، إذ اتخذت معظم البلدان الإفريقية خطوات عملاقة للارتقاء بوضع المرأة من خلال الوسائل القانونية والدستورية؛ فضلاً عن خلق بيئات مواتية لتحقيق إمكاناتها"، وزادت: "لقد شهدت إفريقيا زيادة في مشاركة المرأة في عمليات صنع القرار السياسي، وتشغل النساء الآن في عدد من الدول الإفريقية وزارات إستراتيجية مثل الدفاع والاقتصاد والمالية الشؤون الخارجية، والتي كانت تقليديا مخصصة للرجال".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.