عامر يتولى رئاسة الاتحاد العام للطلبة المغاربيين    "شيوخ الممرضين" ينشدون الترقية ويشْكون من "الإقصاء والتهميش"    بالفيديو.. مشهد مخيف في السماء "حوّل الليل إلى نهار"    جمعيات تنتقد تراجع خدمات مستشفى أولاد النمة    الصحراء المغربية .. لماذا الإصرار على تجاهل الحقائق التاريخية؟    غوغل تخطو أول خطوة للتخلي عن واحد من أشهر تطبيقاتها    كيكي سيتين المدرب الإسباني يقاضي يقاضي ناديه السابق برشلونة    نجم نانسي: اللعب مع "أسود الأطلس" حلم طفولة    مصادر التمويل العمومي    إسبانيا: رمى سيارته الفارهة في النهر.. وسلسلة اتهامات بانتظاره    طفل يعثر على لقية في القدس عمرها نحو 3 آلاف عام    مصدر أمني ينفي اعتقال 15 شخصا تضامنوا مع الشعب الفلسطيني بالبيضاء    المثقف يُنتج الثقافة أم تُنتِجُه؟    ملف"مقتل الطفل عدنان" أمام جنايات طنجة    ‘حصلة خايبة'.. اعتقال طبيبين بفاس لإجراءهما فحوصات كورونا داخل المنازل بطريقة سرية    ستيني يضع حدا لحياته بمدينة أصيلة    الخبير الفينة: ميزانية الدولة غير رهينة بالفلاحة والقطاع يحتاج الى التكنولوجيا لتطويره    بين سخرية وشماتة الجمهور.. سقطة رمضان ‘العالمية' تدخل التراند المغربي    رئاسة الجزائر كتنفي وفاة تبون وعندو فترة نقاهة وخرج من السبيطار    التساقطات المطرية تواصل إنعاش حقينة سدود جهة سوس ماسة    قصر المرادية يخرج عن صمته حول صحة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون    ليلى الكوشي: الممارسة اليهودية للموسيقى الأندلسية بالمغرب تعكس التعددية    النسب بالفطرة ومن الشرع    حصيلة كورونا فالجهات اليوم.. 11 ماتو فكازا و312 براو فالشرق    هذا ما تقرر في ملف المتابعين في قضية حساب "حمزة مون بيبي".    طنجة.. انطلاق الاجتماع التنسيقي بين مجلس النواب الليبي والمجلس الأعلى للدولة الليبي (13 + 13)    ا.طنجة يعقد جمعه العام في 22 دجنبر المقبل    مولاي حفيظ يقلص نفقات تسيير وزارته ويركز على التنمية الصناعية والاستثمارات    تفكيك شبكة للأطباء بفاس تتاجر في تحاليل كورونا مقابل 900 درهم    بلاغ وزارة الداخلية بخصوص انتخابات 2021.. ها آخر أجل للتسجيل فاللوائح الانتخابية واللي بدل السكنى خاصو يعلم السلطات    الحكومة ردات على الفايك نيوز ديال البوليساريو: إنجاز البرامج التنموية فالصحراء ب85 مليار درهم بنسبة فايتا 70 في المائة وها لي دار وها لي جاي فطريق    رئيس الحكومة: قضية الوحدة الترابية لا تقبل المزايدة والتنابز والحسابات الضيقة    ضربة قاضية للبوليساريو والدزاير.. المغرب غايطلق مشاريع استثمارية بالقرب من الكركرات    أشبال الأطلس في تونس لخوض التصفيات    التصنيف الإفريقي: أين تتموقع الأندية المغربية؟    "سيدي يحيى" تنعى الشيخ أحمد أوحدو الفرخاني    تفاصيل التوزيع الجغرافي لحالات "كوفيد 19" الجديدة في المغرب    إيران تنشر وثائق ومعلومات جديدة تكشف مفاجأة عن اغتيال العالم النووي    هذا هو المنصب الذي سيشغله "عبد الحق الخيام" بعد مغادرته للمكتب المركزي للأبحاث القضائية    الاتحاد العام لمقاولات المغرب ومؤسسة التمويل الدولية يطلقان منصة لتعزيز تشغيل المرأة    تمديد الطوارئ الصحية على طاولة المجلس الحكومي !    المغرب يجري استعداداته لإنجاح أكبر عملية تلقيح وطنية ضد وباء كورونا    الملك يؤكد دعم المغرب الثابت للقضية الفلسطينية و يدعو الفصائل إلى المصالحة !    نادي حسنية أكادير تنجح في التعاقد مع اللاعب الأزموري زكرياء العيوض    جرّاح مارادونا يدافع عن نفسه    "موديرنا" تعلن أن فعالية لقاحها ضد كورونا تصل إلى 94,1بالمائة وتطلب ترخيص أمريكا وأوروبا    طبيب مارادونا يؤكد أنه فعل المستحيل من أجل إنقاد حياة الأسطورة ديغو    إطلاق المرحلة الثانية من برنامج المثمر للزرع المباشر تستهدف أكثر من 20000 هكتار    الأسعار عند الانتاج تسجل ارتفاعا خلال شهر.. وقطاعا "التعدين" و"الصناعات الغذائية" في المقدمة    ڤيديوهات    بايدن يكسر كاحله وهذه ردة فعل ترامب    الاستغناء عن "محمد رمضان" بسبب أزمة اتهامه ب"التطبيع مع إسرائيل"    تكريم للمخرجة مليكة الزايري بمهرجان كازاالسينمائي الدولي    بهاوي يكشف عن قرب طرح عمل غنائي جديد    وسيمة عزّوز .. مغربية تشق طرقات الإبداع الروائي في جزر الكناري    إيران تتهم إسرائيل باغتيال العالم النووي فخري زادة    الفنانة سعيدة شرف تعلّق على خبر طلاقها من زوجها    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سعد جاب الله .. خبير في علم الأجرام يصلح أعطاب المجتمع ببلجيكا
نشر في هسبريس يوم 31 - 10 - 2020

رفضت أسرة سعد جاب الله، سنة 2000، أن يتم توجيه صغيرها إلى مؤسسة تؤهله لممارسة عمل عضلي بحت، مرتئية أن الشغل الشريف يبقى حائزا للتقدير كيفما كان؛ لكنّ ربط ذلك بأصله كسليل لأسرة مهاجرة لا يمكن قبوله في بلجيكا.
مرّت سنون طويلة على هذه الواقعة؛ لكن ذاكرة سعد لا تزال محتفظة بها كمحطة مفصلية في حياته، بينما التطورات اللاحقة أبرزت أن المسؤوليْن عن جاب الله كانا على حق، بينما هو يتحسر على أقرانه الذين لم يجدوا من يساندهم ضد العنصرية.
من سبتة إلى "فيلبروك"
بين أذرع أسرة وافدة على بلجيكا من ثغر سبتة، ازداد سعد جاب الله سنة 1988 في مدينة "درومست" المتموقعة بين حاضرتَي بروكسيل وأونفيرس، وفي "فيلبروك" تلقى تربية تبقيه محافظا على الهوية المغربية حتى الآن.
يقول جاب الله إن تواصل الجميع بالعربية داخل البيت، إلى جانب اللغة الإسبانية، قد أتاح له البقاء مغربيا في بيئة توفر له التواصل باللغة الهولندية ونظيرتها الفرنسية من خلال الشارع والمدارس.
كما يشدد سعد، من جهة أخرى، على أن المساندة التي لقيها من والديْه، لأنهما متمدرسان بشكل جيد قبل الانتقال إلى بلجيكا، قد أبقته متشبثا بتلقي التعليم كي يجدد اللقاء مع النجاح عند نهاية كل موسم تربوي.
رصد توجيه عنصري
يستحضر سعد جاب الله أنه عبر محطات عنصرية عديدة؛ أولاها كانت في مدينة "فيلبروك" دون أن يتخطى 12 سنة، وتحديدا حين أقبل على مؤسسة للتعليم الإعدادي والثانوي حاول أطرها توجيهه إلى تكوين مهني.
يقول المغربي نفسه: "في هذه المنطقة، كان ينظر إليّ، وإلى عدد كبير من ذوي الأصول المغربية أيضا، بتنميط يجعلني ملاصقا لمستويات متواضعة، إذ يتم ربط كل أبناء المهاجرين بمستقبل يعملون فيه بعضلاتهم".
"ما زلت أستشعر صدمة ذاك الوقت؛ لكنّ موقف والدي برز مشرفا وهو يرفض هذا التوجيه التمييزي، وقد أشهر أبي نقاطي العالية في وجه من استهان بي، متيحا لي إكمال تعليمي كأي طفل بلجيكي"، يردف سعد.
إلى خبايا الإجرام
كلما مُس جاب الله بسوء إلاّ وزاد إصراره على التطور بسرعة، ويقول في هذا الإطار: "كنا نخضع لتدقيق الهوية أكثر من مرة يوميا على أيدي أمنيين، وعند سؤالهم عن السبب يردونه إلى انحدارنا من المغرب.. هذا لم يحبطني بقدر ما حفزني".
كما يذكر سعد أنه يعمل، عند مصادفة مثبطات العزيمة، على استحضار محاولة توجيهه إلى التكوين المهني تعسفا. كما يتذكر الجهود القيمة التي وفرتها أسرته كي يتقدم بثبات، ليصل إلى أن تقاعس يبقى خذلانا لذاته ومحيطه.
بعد إنهاء المرحلة الثانوية بنجاح في مدينة "فيلبروك"، أقبل سعد جاب الله على العاصمة بروكسيل من أجل استيفاء تعليمه الجامعيّ، مختارا تخصيص هذه المرحلة لضبط ما يجب ليغدو خبير في علم الإجرام؛ فكان له ما أراد.
بعيدا عن الشرطة
يسرّ سعد جاب الله بأن دافعه إلى دراسة علم الإجرام يرتبط بجده الذي كان في جهاز الشرطة بمدينة سبتة، إذ لا ينسى السبط ما شاهده عند محاولة والد أمه حل لغز جريمة ما، والتحقيقات التي يقوم بها لاستجماع الأدلة.
يضيف المستقر في بلجيكا أن التقدم في الدراسة الجامعية يجعله واعيا بقدرة علم الإجرام على أن يكون فاعلا في ميادين أخرى بعيدة عن أداء عناصر الشرطة القضائية، لذلك مال إلى ربط مساره المهني بالخدمات الاجتماعية.
لتحقيق مراده، التحق جاب الله كمتطوع بمركز لرعاية الشباب في مدينة "مالين"، مزاوجا بين هذا الالتزام والتكوين العالي، ثم صار مؤطرا في الفضاء نفسه قبل أن يحصل على تزكية جعلته مديرا لهذا المرفق السوسيولوجي.
ثلاثة فضاءات متميزة
يقول سعد جاب الله: "يتعلق الأمر بمرفق شبابي واجتماعي كبير كنت أقصده صغيرا كمستفيد، ومررت به متطوعا ثم مؤطرا، وعندما وصل مديره إلى سن التقاعد أوصى بي لخلافته؛ مرتئيا أني متخصص في المجال وأضبط ما يتم بشكل تام".
يحرص الشاب المعلن نفسه مغربيا بلا تردد على إدارة المؤسسة المنتشرة على 3 مراكز بكل من مدن "مالين" و"فيلبروك" و"فيلفورد" وتعد الأكبر من نوعها على الصعيد الأوروبي بإشرافها على تأطير 2500 مستفيد في مالين وحدها.
"خضت هذه التجربة بحماسة جعلتني أتشبث كثيرا بما أقوم به، كما أمتلك مخططات اشتغال قادرة على إعطاء إشعاع أكبر لما نقوم به، والرهان المستقبلي ينصب على توسيع شبكة المراكز التابعة لنا حتى تبلغ أرجاء أخرى ببلجيكا"، يسترسل جاب الله.
التصدي للتطرف
يسهر المتخصص في علم الإجرام، بتنسيق مع متدخلين مؤسساتيين يكتسبون صفة شريك في تفعيل البرامج، على تدخلات استباقية لمعالجة المشاكل الشبابية الناجمة عن العنصرية وصعوبات التعلم والإجرام والإدمان؛ وغيرها من المثبطات.
ويعتبر سعد جاب الله أن البرامج التي يشرف على وضعها وتنفيذها من موقعه الإداري ترفع رهانات أساسها الأداء التحسيسي، بينما تروم الاتصال بصغار السن وفق مقاربات لعلم الإجرام؛ والآثار الكبرى تم جنيها في التصدي للتطرف بين الشباب.
"شهدت بلجيكا إقبال عدد من المغاربة على قصد مناطق النزاع المسلح في سوريا، ملتحقين بتنظيم "داعش" الإرهابي؛ بينما رصد الجميع أن لا أحد من الشباب تحرك من مالين في هذا الاتجاه"، يكشف الإطار الاجتماعي ذاته.
ويضيف جاب الله في السياق: "هناك فضول أوروبي يمتد إلى ما نقوم به، حيث تزورنا وفود من دول أخرى للاطلاع على الخطوات الميدانية محددات الأداء، بل امتد هذا إلى صحافيين من اليابان ووزراء من كندا أغرتهم التجربة وقصدونا".
تقييم النجاعة
يعدّ سعد جاب الله أن تجربته جعلته يتأكد أن الآخر يؤمن بالقدرات حين تصل لحظة النظر بوضوح إلى المؤهلات العلمية والمنجزات الميدانية معا، وبالتالي يتساوى الجميع عند الأخذ بهذا المعيار البعيد عن الاسم أو اللون أو اللسان أو المعتقد.
كما يرى الإطار ذو الأصل المغربي أن سر نجاحه المهني يرتبط بالتزام التشارك في محاولة إيجاد حلول للمشاكل المرصودة، والحرص على التأسيس لهوية إيجابية تنطلق من التعدد الثقافي للمستهدفين، حيث ينبغي الافتخار بالأصل مع الاندماج في بيئة العيش.
ويعلن سعد أيضا أن عمله ضمن المراكز الثلاثة، بمعية الطواقم التي تسنده في الأداء على أرض الواقع، يولي أولوية لمخاطر العصر الآتية من الانخراط في المخططات الإرهابية وتشجيع التطرف، ليكون العمل الاستباقي اليومي بوابة تشيع التوعية وتسند ثقافة الحوار.
دعم الهجرة
يضع سعد جاب الله التقدم في الدراسة إلى أبعد مدى في صدارة الممارسات التي تقود إلى النجاح، سواء تعلق الأمر بتجربة في الهجرة أو وسط البيئة الأصلية لكل فرد، زيادة على التحلي بالعناد الإيجابي لإبراز المؤهلات عند الخضوع للاختبارات.
ومن منظوره الشخصي يزيد: "الوجود في أوروبا بلا دبلوم عال لا يسفر إلا عن تعقيد وضع المهاجر خلال الآونة الحالية"، وبصفته المهنية يستسرسل: "هذا ما نحاول إبلاغه حتى للحاصلين على الجنسية البلجيكية هنا؛ فالعصر أضحى يعتمد على إشهادات أولا".
"أكيد أن الفضاء الأوروبي يبقى متيحا لفرص تقود إلى مسارات ممتازة، بينما تنمية القدرات ضرورية منذ نعومة الأظفر كي يتم صقل المواهب وإبراز التميز؛ وذوو الكفاءات ملوبون أكثر من البقية التي تحبسها العطالة"، يختم سعد جاب الله فكرته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.