طقس الأربعاء: نزول أمطار محلية فوق عدد من المناطق    متحف ياسر عرفات يسحب صورا كاريكاتيرية تجسد شخصية الرئيس الراحل بعد عرضها    كأس أمم إفريقيا: المنظمون يواجهون تحديات عدة    استقالة رئيس مجلس إدارة مجموعة "إن إس أو" الإسرائيلية المطورة لبرنامج بيغاسوس    السلطات بتارغة- شفشاون تتواطأ مع نافذين في البناء العشوائي    AMDH الناظور يصدر بيانا بخصوص وفاة ثلاثة أطفال أفارقة واصابة والدتهم بحروق    تقرير يحذر: طعام يقبل عليه الملايين يمكن أن يسبب "العمى"!    بسبب اشتياقها لوالديها، المشاركة "أولغا" من بيلاروسيا تذرف الدموع في التحدي الأخير من "أحسن Pâtissier"    فهد من القنيطرة يفشل في إقناع لجنة تحكيم "أحسن Pâtissie" ويغادر البرنامج    مبابي: حكيمي أفضل ظهير أيمن بالعالم    حكيمي يتعملق أمام مالاوي ويقود أسود الأطلس لربع نهائي كأس أفريقيا    وزير النقل ينفي مغادرة شركات طيران المملكة ويعلن ترقب إستئناف الحركة الجوية    خبير مكسيكي:دعوة غوتيريس تؤكد "تورط" الجزائر في إطالة قضية الصحراء المغربية    طقس الأربعاء..أمطار وتساقطات ثلجية في مناطق المملكة    حقيقة الاعتزام المحتمل لبعض الشركات الدولية إلغاء رحلاتها تجاه المطارات المغربية.    حكيمي عن إمكانية تنفيذ الركلات الحرّة في سان جيرمان: "سأطلب ذلك من ميسي ونيمار"    الولايات المتحدة .. عملة البيتكوين تفقد نصف قيمتها في سوق الأسهم    بوريطة يتباحث مع نظيره الكمبودي    سرقة المواطنين تحت التهديد بالسلاح يوقع بشخصين في يد شرطة العيون    العلوي: الحكومة اعتمدت مجموعة من الآليات لتسهيل ولوج المقاولات للتمويل    خاليلوزيتش: "كنت واثقا في لاعبي المنتخب ويجب أن نحافظ على تواضعنا"    اجتماع هام يضم قيادات عسكرية دولية، بمقر القيادة العليا للمنطقة الجنوبية بالمملكة المغربية.    مؤتمر نزع السلاح .. لتجاوز الخلافات، المغرب يوصي بهذا الأمر    بنعلي توجه "سهام الانتقادات" نحو مكتب الكهرباء وتصف طريقة اشتغاله بالتقليدية    إعادة فتح الحدود .. "اللجنة العلمية" تقدم توصياتها لحكومة أخنوش    اتفاق جديد بين الدول الأوروبية بخصوص السفر في زمن "كورونا"    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (440) من مسلسلكم "الوعد"    المغرب إلى ربع نهائي "الكان" بعد الفوز على مالاوي    المنتخب المغربي يطيح بمالاوي ويتأهل لربع الكان    بورصة الدار البيضاء..حجم التداولات يتجاوز 125 مليون درهم    سلالة فرعية من "أوميكرون" تثير الذعر.. وتواصل الانتشار    إدماج اللغة الأمازيغية في مجال العدالة محور ملحق اتفاقية تعاون بين وزارة العدل والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية    شنقريحة وكرة القدم السياسية    السيد بوريطة يتباحث مع نظيره الكمبودي    في الندوة الصحفية لأعضاء المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي في أفق المؤتمر الوطني الحادي عشر    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بالمغرب    السينغال تتأهل دون إقناع لربع نهائي كأس أفريقيا على حساب جزر الرأس الأخضر    ماكرون يهدد روسيا بدفع "ثمن باهظ" إذا اجتاحت أوكرانيا    ‪سائقون مغاربة يتخوفون من هشاشة الوضع الأمني في بوركينا فاسو‬    هيئة الصيادلة تدخل البرلمان بنقاشات "رفض الوصاية" و"الحكم برأسين"    مافاقوش ليه.. تبون ماعندوش الدعم لتنظيم القمة العربية المقررة فالدزاير ولقاؤو مع السيسي طلع "خاوي"    الإسبان يعانون من البرد بعد فشل الجزائر في مدهم بالغاز    حاكم مليلية يؤيد ملك إسبانيا ويدعو إلى فتح الحدود للسماح بمرور الأشخاص والبضائع    بايدن يشتم صحفياً على المباشر ويصفه ب"ابن العاهرة" (فيديو)    الإقصاء من الدعم يخرج مهنيي وكالات الأسفار للاحتجاج    وفاة أحد أبطال المسلسل التركي الشهير "قيامة أرطغرل"    برقية تهنئة من جلالة الملك إلى رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة عيد ميلاده    كاس امم افريقيا- مصرع ستة اشخاص وإصابة العشرات إثر تدافع أمام ملعب "اولمبي"بالكامرون    مندوبية حقوق الإنسان ترد على تقرير "هيومن رايتس ووتش" بخصوص أوضاع المهاجرين واللاجئين بالمغرب    مكناس العتيقة تحتفي بالشعر الحديث على إيقاع الزغاريد وفن الملحون    "إشراقات 2022" في مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية الأربعاء المقبل    حمزة الفيلالي يتراجع عن قرار إخفاء زوجته عن الأضواء ويكشف السبب -صورة    نائلة التازي: الصناعات الثقافية والإبداعية قطاع صاعد ذي قيمة مضافة عالية    د.رشيد بنكيران يحذر من معاملة مالية ويقول: هذه ليست "دارت" بل معاملة مالية ربوية محرمة    الأمثال العامية بتطوان.. (38)    محمد زيان.. توبة نصوح أم استهزاء بالقرآن؟    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هشام العلوي يحنّ إلى "الربيع العربي" وانفجار الأوضاع بصعود بايدن
نشر في هسبريس يوم 18 - 11 - 2020

يرى الأكاديمي هشام العلوي أنه بوصول الديمقراطيين إلى البيت الأبيض من المفترض أن تعيد الولايات المتحدة الامريكية علاقاتها مع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية وإسرائيل والنظام الإيراني، بالإضافة إلى بعث روح جديدة في ثورات الربيع العربي.
وفي العلاقات الدولية، هناك مناهج عديدة مؤهلة لتتبع تنفيذ السياسة الخارجية للدول. الليبرالية بالنسبة للبعض، والبنائية للآخرين أو حتى الواقعية أو المثالية؛ وهما نظريتان متعارضتان.
وتقوم النظرية الأولى على سعي الأمم إلى ضمان أمنها وتطوير نفوذها لمواجهة نفوذ القوى الأخرى، والثانية على زراعة الوهم والمثالية لنظام العلاقات الدولية القائم على نفي القوة وإعطاء القيمة المطلقة للفكرة أو للقانون.
لكن تحليل الباحث الأكاديمي هشام العلوي الأخير لا يتناسب مع أي منهما، وبالتالي يشكل فضولًا؛ لأنه يحير أولئك الذين يحاولون فهم قضايا السياسة الخارجية الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في ضوء وصول المرشح الديمقراطي جو بايدن إلى البيت الأبيض.
ونشر الأمير هشام مقالا تحليليا مثيرا للجدل في موقع مركز واترهيد التابع لجامعة هارفارد، يتحدث فيه عن التحديات التي سيواجهها الرئيس الأمريكي المقبل في مناطق العالم الحيوية لواشنطن.
واعتمد المركز على آراء باحثين أدلوا برأيهم حول السياسات الخارجية لواشنطن في المرحلة المقبلة بقيادة بايدن؛ ومن ضمنهم الأمير هشام، الذي تناول ملفات السعودية والقضية الفلسطينية والربيع العربي والعلاقة مع إيران.
ويرى الموقع الإخباري "أطلس أنفو" أن تحليل هشام العلوي يترك القارئ في حالة من الشك؛ لأن النظام الدولي، الذي يحاول رسم معالمه، يضع الولايات المتحدة كدولة أقوى من الدول الأخرى، بينما من حيث التعريف، فإن النظام العالمي فوضوي والدول مستقلة، إذ يحاول الباحث أن يبرز "تحليله" من منطلق نظام قطبي أحادي، علما أن حتى فكرة استحواذ كل من أمريكا وروسيا على قطب من العالم لم تعد موجودة منذ زمن بعيد.
وأشار الموقع سالف الذكر، الذي يصدر باللغة الفرنسية، أن هشام العلوي أغفل بالفعل أن ميزان القوى قد تغير وأن البطاقات قد أعيد توزيعها، وتطورت التحالفات، وحتى العلاقة الدولية للولايات المتحدة لم تعد كما كانت.
تحديات أمريكية
بالنسبة للموقع الإخباري "أطلس أنفو | Atlasinfo"، على عكس ما ذهب إليه تحليل هشام العلوي، السنوات المقبلة للشعب الأمريكي ستكون مظلمة وحافلة بالتحديات؛ وهو ما سيجبر ادارة بايدن على إبقاء أعينها على الجبهة الداخلية، خصوصا بعد تحديات فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية وصعود الشعبوية، بالإضافة إلى مشاكل الهوية والأزمة العرقية، ما يضع البلاد على حافة حرب أهلية.
ويبدو من المدهش أن ينطلق هشام العلوي في تحليله عن الولايات المتحدة، التي يعتبرها "وطنه الثاني"، من منطلق وكأن العالم لم يتغير وتوقف عن الدوران منذ أربع سنوات، والأكيد أن عودة الديمقراطيين إلى البيت الأبيض لا تعني إعادة عقارب الساعة إلى الوراء، مهما كانت إخفاقات إدارة ترامب.
ويشرح الموقع الإخباري "أطلس أنفو" أن برنامج حملة بايدن يشهد على التزام المرشح الديمقراطي بتحقيق الرفاهية والازدهار والحقوق لكل مواطن أمريكي؛ ما يعني أن تركيزه سينصب على معالجة الاختلالات الداخلية.
ويبرز المنبر الإعلامي أنه في العلاقات الدولية لدولة ما، فإن الأساسيات لا تتغير. الأسلوب والطريقة يصنعان الفرق، ولا يغيران الجوهر؛ ما يعني أن الخيارات الإستراتيجية لواشنطن لن تتغير، لا في ما يتعلق بالصين وإيران والسعودية والإمارات ولا حتى روسيا أو أوروبا.
الملف الإسرائيلي
بالنسبة للملف الإسرائيلي الفلسطيني فلا يحتاج المرء إلا إلى قراءة برنامج جو بايدن للتذكير ب"التزام الحزب الديمقراطي الراسخ بأمن إسرائيل". علاوة على ذلك، لا يزال جميع المتخصصين في الشرق الأوسط يفكرون في كلمات كامالا هاريس، نائبة الرئيس المنتخب، عندما قالت خلال الحملة الانتخابية: "يجب أن نقف إلى جانب إسرائيل، لضمان أمنها؛ وهو موقف يجب أن يكون صلبًا مثل الصخرة"، مضيفًة أن الديمقراطيين خططوا لمساعدة عسكرية بقيمة 38 مليار دولار لصالح الدولة اليهودية على مدى السنوات العشر المقبلة.
وأورد الموقع الإخباري "أطلس أنفو" أن تحليل هشام العلوي، الذي يجعل إستراتيجية إدارة بايدن هي إستراتيجية "إعادة التزام حذر" مثل عقيدة أوباما، يدل على أن الرجل لا يدرك أن العمل الأحادي من جانب الولايات المتحدة ليس خيارًا قصير المدى وأن الوضع قد تغير في المنطقة بتشكيل محاور هجومية مثل تلك التي تقودها أنقرة أو قطر أو مرة أخرى الإخوان المسلمون.
يعتقد الأمير هشام، في مقاله، أنه من المحتمل تراجع إدارة بايدن عن صفقة القرن، وتحاول إحياء حل الدولتين، مشيرا إلى أن الإدارة الأمريكية ستحاول دفع إسرائيل للعودة إلى المفاوضات؛ لكن هذا التوجه، وفق أطلس أنفو، لا يوجد أي احتمال عليه. بالعكس، أعطى جو بايدن بالفعل جميع التعهدات للجماعات الإسرائيلية، من خلال الإشادة باعتراف دول الخليج بإسرائيل وإعلانه من خلال صوت نائبه كامالا هاريس أن أولوية ولايته هي أمن إسرائيل.
هذه الالتزامات للإدارة الأمريكية من المرجح أن تعزز موقف بنيامين نتنياهو، بدلاً من دفعه إلى تبني خيار دولتين مع سلطة فلسطينية يصفها هشام العلوي بأنها "عالقة في تدهور محتضر لعقود".
جهل بالموقف الأمريكي
ويعتقد العلوي أن "الدول العربية سيكون لديها حافز أقل للتسرع في التطبيع مع إسرائيل دون أن تتناول الأخيرة الحقوق الفلسطينية". كما يغفل، في تحليله، النهج "المتشدد" للولايات المتحدة تجاه إيران، مهما كان اللون السياسي لإدارتها، كما أنه لا يأخذ في الاعتبار الدعم والضمانات المقدمة للقادة السعوديين والإماراتيين في تطبيعهم مع الدولة العبري"، يشرح أطلس أنفو.
وحول الملف الإيراني، يتصور الأمير أن إدارة بايدن ستحاول استعادة مبدأ التفاوض الذي يجسده إطار الاتفاق النووي لعام 2015؛ لكن الطموحات التوسعية الإقليمية لطهران تجبر واشنطن، بغض النظر عن الشق السياسي لرئاستها، على الاستمرار في الضغط على نظام إيران، الأكثر تصميماً من أي وقت مضى على إنشاء ترسانتهم النووية.
وخلال حملته الانتخابية، وعد المرشح الديمقراطي بإعادة تعديل علاقة الولايات المتحدة بالسعودية؛ لكن الأمير هشام يعتقد أن الإدارة الديمقراطية الجديدة ستشرع في "تفكيك" ما شكله ترامب مع المملكة العربية السعودية الجديدة في عهد محمد بن سلمان.
هذا الاعتقاد، وفق أطلس أنفو، ليس مجرد خطأ؛ ولكنه دليل على الجهل بالموقف الأمريكي في المنطقة. وتعد المملكة العربية السعودية ركيزة أساسية في المنطقة بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية.
ويكتب العلوي: "لقد لعبت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة دور الطليعة المضادة للثورة في الشرق الأوسط، وتسعى جاهدة إلى عكس المكاسب الديمقراطية. لقد سعوا إلى تعزيز الأنظمة الاستبدادية والحلفاء في جميع أنحاء المنطقة، ونجحوا في ذلك بفضل تفويض افتراضي من إدارة ترامب".
ويعتقد هشام العلوي هنا أن جو بايدن سيبني سياسة مع حلفائه العرب تستند فقط إلى حقوق الإنسان. ويقول تحليل أطلس أنفو إنه لو كان هذا هو الحال لكان هذا النهج سائدًا مع إدارة أوباما ومع إدارة أسلافها الديمقراطيين على حدٍ سواء، حيث إن قضية انتهاكات حقوق الإنسان ليست سمة مميزة للسلطة السعودية الجديدة التي يجسدها محمد بن سلمان.
ويضيف هشام العلوي، الذي نسي أن إدارة باراك أوباما دعمت الحرب: "إدارة بايدن أكثر صرامة وإدراكًا للعواقب الوخيمة لما أنتجته المغامرة السعودية الإماراتية في اليمن وليبيا وقطر".
ويشدد المقال التحليلي لأطلس أنفو على أن جو بايدن لن يدير ظهره للسعودية أو الإمارات، الحليفين الإستراتيجيين في "احتواء" إيران و"الركائز الرئيسية" في تكريس التفوق الإسرائيلي في الشرق الأوسط.
بخصوص الأمل بعودة الربيع العربي، يعتبر كاتب مقال أطلس أنفو أنه لا توجد "عملية تاريخية مستمرة (...) للتغيير السياسي"، والتي يمكن أن تسمى "الربيع العربي"، مستغربا من المنطلقات التي انطلق منها العلوي للقول بأن وصول الديمقراطيين إلى السلطة في واشنطن يمكن أن "يشجع الحركات الديمقراطية في المنطقة وحتى في العالم".
ويكمن السبب الوحيد وراء عدم فتح صفحة الربيع العربي، حسب أطلس أنفو، في الفوضى غير المسبوقة التي زرعتها الوعود بغد أفضل بعد انتفاضات 2011، سواء في ليبيا أو سوريا أو اليمن، لا شيء مشجع.
وحتى في تونس، التي يعتبرها العلوي مثالا للنجاح و"أول ديمقراطية في العالم العربي"، فبعد ما يقرب من 10 سنوات على نهاية نظام زين العابدين بنعلي، لم يكن يأس الشباب ومعدل البطالة المستشري وإفقار المناطق الداخلية والانقسام في هرم الدولة أكبر من أي وقت مضى، إلى حد بات غالبية التونسيين في حاجة إلى الأمن الاقتصادي.
ويبرز المنبر الإعلامي ذاته أن الوافد الجديد إلى البيت الأبيض سيشرع في منطق البراغماتية ومنطق التحالفات القوية مع الأنظمة القائمة، مع العلم أن الوضع في المغرب العربي غير مذكور في أجندة السياسة الخارجية لبايدن. نلاحظ أن إفريقيا، على سبيل المثال، ورد ذكرها مرة واحدة فقط عندما يتحدث جو بايدن عن "تكامل الدول الصديقة في أمريكا اللاتينية وإفريقيا".
كما أن الاعتقاد بأن وصول الديمقراطيين إلى البيت الأبيض سيعيد تنشيط الحركات الاحتجاجية في الدول العربية هو أولاً اعتقاد بأن الشعوب العربية تعمل فقط من خلال بوصلة البيت الأبيض، وهو تصور خاطئ.
وعلى عكس قراءة العلوي، لن يمضي جو بايدن في التراجع عن ما فعله سلفه وسيضمن بالفعل أن ما حققه كتحول نموذجي يستمر قبل كل شيء لخدمة المصالح الفضلى للولايات المتحدة في المنطقة وفي العالم.
أولاً، بالنسبة لجو بايدن، فإن الهدف هو استعادة المصداقية التي تآكلت إلى حد كبير بسبب القوة الاقتصادية المتنامية والقوة الناعمة التي طورتها الصين.
هذه هي أولوية الإدارة الأمريكية الجديدة التي تعتزم استعادة وإعادة بناء شراكاتها في آسيا، خاصة مع اليابان وكوريا الجنوبية، وتعزيز إنجازاتها في أمريكا اللاتينية، واحتواء إيران، وضمان أمن إسرائيل، وإعادة إطلاق الحوار مع أوروبا، وإدارة أزمة المناخ، ومواجهة صعود القومية الشعبوية، ووضع حد "للحروب التي لا نهاية لها في أفغانستان والشرق الأوسط" واعتماد نهج جديد يوحد الحلفاء والشركاء حول قيم السلام والديمقراطية.
ويخلص أطلس أنفو إلى أن جو بايدن، عضو مجلس الشيوخ لمدة 36 عامًا ورئيس لجنة العلاقات الخارجية لمدة عامين ونائب الرئيس لمدة ثماني سنوات، رجل واقعي براغماتي ومخضرم على الساحة الدولية ويؤمن بالتحالفات الإستراتيجية والمعاهدات والتعاون الدولي لإعادة الولايات المتحدة إلى ريادتها العالمية.
وأضاف المنبر ذاته أن هشام العلوي قدم تفكيرًا خاطئًا حول جميع المحاور الإستراتيجية للسياسة الأمريكية لسببين هما: افتقاره إلى الرؤية، وحقيقة أنه يتصرف خلف الكواليس ك"صاحب مصلحة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.