المغرب يفتتح قنصلية فخرية في كالكوتا بالهند    تمديد العمل باتفاقية التعاون بين مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة والحكومة البريطانية    "الأعنف منذ 40 عاما".. احتجاجات عنيفة في هولندا ضد حظر التجول    بدر هاري يبحث عن الثأر من الروماني بينجامين أديغبويي (صورة)    مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه لتوقيف أربعة أشخاص خطرين    "القرطاس" يلعلع لتوقيف أخطر "كراب" رفقة مساعديه، خلال عملية خطيرة أصيب خلالها 3 من رجال الشرطة بالسلاح الأبيض و الحجارة    رائحة تعفن تقود إلى اكتشاف جثة باكستاني في طنجة    المؤسسة الوطنية للمتاحف تطلق مسابقة لإعادة تجديد هويتها البصرية    في برنامج مدارات : حديث في الادب والتاريخ مع الكاتب و الباحث المغربي المصطفى اجماهري    وصول الدفعة الاولى من لقاح كورونا الى الحسيمة (فيديو)    التخفيضات الشتوية تعود من جديد بموروكومول ابتداء من 21 يناير    المغرب يجد دعوته إلى إحداث منصة للخبراء الأفارقة تعنى بمكافحة الأوبئة    تونس.. 28 منظمة تندد ب"السياسة البوليسية" في التعامل مع المتظاهرين    مصرع مهرب مخدرات شهير بين المغرب وإسبانيا أثناء مطاردة بحرية    أزيلال: العزلة وغياب التطبيب تخرج دواوير بأيت تمليل للاحتجاج    إدارة بايدن مستمرة في دعم مغربية الصحراء    كأس الشان .. صافرة مالية تقود مباراة منتخب المحليين ضد نظيره الأوغندي    بنطيب يقود منتخب أقل من 20 سنة لهزم نهضة الزمامرة    هل لقاح "أسترازينيكا" فعال لكبار السن؟..الشركة تحسم الجدل    بايدن يستبعد إمكانية إدانة ترامب في مجلس الشيوخ    الاستقلال يطالب الحكومة بدعم "الكسابة" بمساعدات مالية مستعجلة بدل الشعير فقط    الأنشطة المينائية بطنجة المتوسط تواصل النمو    عموتة يستعين ب"مغضوب عليه" في مباراة أوغندا    هناوي:التصدي للتطبيع واجب وطني لتحرير الإرادة الوطنية في ملف قضية الصحراء من أجندة المقايضة والابتزاز    الفلسطينيون يرحبون برفض السعودية التطبيع مع الكيان الصهيوني    مشروع الدولة وعجز التنخيب السياسي 2/1    عزالدين عناية: الحديث لدينا في اليهودية لم يرتق بعد إلى حديث أكاديمي    صدور كتاب "السيونيزم أي المسألة الصهيونية: أول دراسة علمية بالعربية عن الصهيونية"، من تأليف محمد روحي الخالدي    كتاب "عيلبون – التاريخ المنسي والمفقود" لعيسى زهير حايك    تعيين جانيت يلين أول امرأة في منصب وزيرة الخزانة الأمريكية    المجلس الحكومي يتدارس تغيير النظام الأساسي للداخليين في مستشفيات الصحة العمومية    الصحة العالمية تكشف أمرا جديدا شديد الخطورة عن كورونا    فيلكس: لست مستاء من الجلوس على دكة البدلاء    أكادير: فتح البحت العمومي الخاص بمشروع تصميم تهيئة جزء من الجماعة الترابية الدراركة    جمعية مهنية تفضح مندوب الصيد البحري و تطالب بتزويد ميناء أسفي بالصناديق البلاستيكية الموحدة    هذه توقعات المديرية العامة للأرصاد الجوية لأحوال الطقس اليوم الثلاثاء    دييغو سيميوني: أتلتيكو مدريد لازال بحاجة للتحسن    اتفاقية لطيران الإمارات لتجربة IATA Travel Pass    من ضمنها المغرب.. يوم خدمة OPPO ينظم في أكثر من 20 دولة    انخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا بالبيريمييرليغ    فيه 8 د البيوتة و 12 طواليط.. سيلفستير ستالون باغي يبيع القصر ديالو – تصاور    التونسية نرمين صفر "راقصة كورونا" متهمة بالاعتداء على الأخلاق بسباب الشطيح!    كانت هربات ليها ف 2008.. اسرائيل سلّمات لاستراليا أستاذة متهمة بالاعتداء الجنسي على درّيات صغار    دراسة: الجليد كيذوب بالزربة هاد ليامّات مقارنة مع منتصف التسعينات    أمغار الدغرني وإسرائيل    وداد تمارة يرغم لوصيكا على التعادل    الملك الراحل الحسن الثاني في مذكرات الوزير الفرنسي رولان دوما: في حالة تمسك الاسرائليين بتحويل القدس إلى عاصمتهم الأبدية، يتوجب عليهم التخلي للمسلمين عن أحياء المدينة التي تخصهم، خاصة دور العبادة    بعد تورطهم في قضايا فساد.. الداخلية تعرض ملفات رؤساء جماعات على محاكم جرائم الأموال    شيوع الامية مظهر من مظاهر اخفاق النظام التربوي وفشل السياسات التنموية    عين على "الحملة الوطنية للتلقيح"    إنزكان تتوصل بحصتها من لقاح كورونا.. ومسؤول طبي: "اليوم عيد" (فيديو)    مسيرة حياتنا ..    عشاق الموسيقى أمام طبق غنائي متنوع.. نهاية الأسبوع الماضي شهدت إصدار أزيد من 25 أغنية    هل يكون للسينما العربية حظ بقائمة ترشيحات الأوسكار 2021؟    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤاخذات أوروبية تدفع السلطات الجزائرية إلى التخبط في مأزق حقوقي
نشر في هسبريس يوم 30 - 11 - 2020

فضّلت السلطات الرّسمية في الجزائر "الهروب إلى الأمام" في تعاطيها مع مؤاخذات البرلمان الأوروبي بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد، وهو الأمر الذي كان منتظرا في ظل حالة "التردد" التي تعرفها المؤسسات وضبابية المشهد الداخلي.
ويصر المسؤولون الجزائريون في كل مناسبة تتعلق بفتح ملف انتهاكات حقوق الإنسان على "شيطنة" المؤسسات الحقوقية الدولية واتهامها بخدمة "أجندات" تستهدف استقرار البلاد؛ بينما يتعلق الأمر اليوم بمؤسسة أوروبية تشريعية لها وزنها هي البرلمان الأوروبي.
وبينما يقر الأوروبيون بوجود انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في الجزائر، وبسيادة "مناخ" عام موسوم بالخوف والتردد في ظل "حكم العسكر" وتبخر حلم الدولة المدنية، فضل مسؤولون جزائريون إنكار هذه الاتهامات جملة وتفصيلا، محاولين إظهار الجزائر كما لو أنها "جنة حقوقية".
وكذّبت الخارجية الجزائرية ما اعتبرتها اتهاماتِ باطلةِ متداولة في ردهات البرلمان الأوروبي، تمت ترجمتها في نص اللائحة الأخيرة.
وفي وقت تحتجز السلطات الجزائرية عددا من الصحافيين والمدونين والنشطاء الحقوقيين، يحاول النظام الجزائري ربط اتهامات البرلمان الأوروبي بما يعتبره "عداء دفينا ممتدا للحقبة الاستعمارية تكنه بعض الأوساط الأوروبية للشعب الجزائري وخياراته السيادية".
وأدانت الخارجية الجزائرية هذه اللائحة التي "لن يترتب عنها سوى المساس بعلاقات الجزائر مع شركائها الأوروبيين، في حين أن جميع المؤشرات تميل إلى تعزيز الحوار والتعاون في كنف الهدوء وروح المسؤولية".
وللمرّة الثّانية في غضونِ سنة واحدة، يتبنّى البرلمان الأوروبي ملف انتهاكات حقوق الإنسان في الجزائر، مسجّلاً في قراره الصّادر الخميس تصاعد عمليات الاعتقال والاحتجاز غير القانونية والتعسفية والمضايقات التّعسفية للصحافيين والمدافعين عن حقوق الإنسان، والنقابيين والمحامين وأعضاء المجتمع المدني والنشطاء السلميين.
وأدان البرلمان الأوروبي في قراره الجديد موجة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان التي تشهدها الجزائر منذ انطلاق الحراك السّلمي، مسجّلاً أنّ "السّلطات الجزائرية أغلقت أيّ إمكانية للحوار السياسي حول المراجعة الدستورية غير الديمقراطية، وتعوق ممارسة حريات التعبير والتجمع وتكوين الجمعيات".
واستنكرت وثيقة البرلمان الأوروبي التي اطلعت عليها جريدة هسبريس الإلكترونية ما اعتربته "استغلال حالة الطّوارئ الصّحية سياق جائحة COVID-19 كذريعة لتقييد الحقوق الأساسية للشعب الجزائري".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.