قيادي بالتوحيد والإصلاح يدافع عن مزوار وينتقد وزارة الخارجية    تذكير: موعد ودية المغرب و الغابون    ضرورة تنزيل سياسة جنائية فعالة    قيس عقب فوزه برئاسة تونس.. “عهد الوصاية انتهى وأول زيارة خارجية ستكون للجزائر”    فرنسا “قلقة” لفرار عائلات جهاديين من مخيم في سوريا    "الأحرار": العثماني يصفّي الحسابات السياسية عبر رئاسة الحكومة    فان دي بيك اغلى من زياش بالريال    استعدادا لمباراة الغابون الودية.. المنتخب الوطني يواصل تحضيراته بطنجة    محمد احتارين يدخل ضمن مخططات عملاق انجلترا    رئيس مصلحة الإنعاش بمستشفى الهاروشي: استقبلنا 3 أطفال رمتهم والدتهم من الطابق 4 وهذه وضعيتهم-فيديو    محمد فضل الله "خبير اللوائح الرياضية": "حاليا الكاف لا تستطيع ابعاد إتحاد العاصمة الجزائري من دوري الأبطال رغم تجميد أنشطته الرياضية"    النجم نيمار يخرج مصابا خلال ودية البرازيل ونيجيريا    أوجار “يطلق النار” على العثماني: رئيس الحكومة يجب أن يكون قائدا ولكن للأسف لم نجد شخصا مؤهلا لشغل المنصب    تطوان.. انتحار غامض لمتزوج بمنزل صهره    بعد تدخل عسكري بسوريا .. المغرب يخالف العرب ويرفض إدانة تركيا    آفة العالم العربي ليست قلة الموارد.. بل وفرة المفسدين...    حسب سبر الآراء.. قيس سعيد سابع رؤساء تونس بنسبة 76% بعد سحق منافسه    دراسة حديثة: السفر يجعلك أكثر سعادة من الزواج    اخنوش يخصص 430 مليون لتوسيع قرية الصيادين بميناء كلايريس بالحسيمة    الاتنتخابات الرئاسية التونسية.. استطلاعات الراي تعلن قيس السعيد رئيساً لتونس    في انتخابات شديدة التنافس.. بدء فرز الأصوات لتحديد رئيس تونس القادم    مدير التعاقدات بالأهلي يكشف مستقبل أزارو    طقس الاثنين.. سماء غائمة واحتمال سقوط أمطار    نشرة خاصة.. زخات مطرية رعدية قوية بعدد من أقاليم المملكة    سعيّد يكتسح الانتخابات الرئاسية التونسية ب72%    العدالة والتنمية يطوي مرحلة بنكيران ويستعرض التحديات المستقبلية التي تواجهه    مراكش: سائق في حالة سكر يقتحم محل وجبات خفيفة ويدهس تسعة أشخاص بعضهم في حالة خطيرة    محمد الغالي: الخطاب الملكي يدعو إلى إشراك القطاع البنكي لضمان إسهام أمثل في الدينامية التنموية    هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباطرونا    ترامب يعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض عقوبات ضد تركيا    انتقادات وزارة الخارجية تدفع مزوار إلى الاستقالة من "اتحاد الباطرونا"    الجامعة غير معنية بنزاع إتحاد طنجة ولاعبه حمامي    حريق بمستودع لليخوت يتسبب في خسائر مادية كبيرة بمارينا سمير    الخميسات.. درك والماس ينهي نشاط مروج مخدرات مبحوث عنه    ماسي في ضيافة “بيت ياسين”    تحقق مردودية عالية.. متى ستتجاوب الأبناك مع مشاريع الشباب؟    محمد رمضان يحل في المغرب غدا الاثنين.. يلتقي الإعلام قبل بداية تصوير الكليب    طالبة يابانية سلمت ورقة الامتحان بيضاء وكشف المعلم لغزها    بعد ضجة فشلها في إقناع لجنة التحكيم.. شاهد أداء الفنانة ليلى البراق في “ذا فويس”-فيديو    ضبط 192 ألف شاحن للهواتف المحمولة غير مطابقة لمعايير السلامة بميناء طنجة المتوسط    الجبهة النقابية لشركة سامير تجدد مطالبتها بعودة الإنتاج بالمصفاة    104 مرضى نفسانيين حاولوا الهروب جماعيا من مستشفى الرازي بطنجة    بيبول: زوجة غنام تدخل عالم التنشيط التلفزيوني    غرناطة المرآة    فيلم «تداعيات».. مصائر ما بعد الحرب    سعيد بوخليط في «مفاهيم رؤى مسارات وسير» .. شظايا فكرية وفلسفية لأدباء وفلاسفة ومفكرين    انتخاب الدكتور لحسن الصنهاجي رئيسا.. والمغرب يحتضن مقرها : خبراء الأدوية في 15 دولة إفريقية يؤسسون جمعية للتوزيع الصيدلي تحقيقا للأمن الدوائي ومواجهة الأدوية المزيّفة    “بركة” يطالب “العثماني” ببرنامج حكومي جديد وتعديل مشروع قانون المالية    توقف حركة القطارات من فاس والقنيطرة نحو طنجة لأربع ساعات لاندلاع حريق غابوي    دراسة: انخفاض الراتب قد يسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية    دراسة بريطانية : تناول الوجبات السريعة بشكل متكرر قد يزيد من خطر الإصابة بالعقم والسرطان    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    تناول المكسرات يساهم في الحد من زيادة الوزن    إذ قال لابنه وهو يعظه    اكتئاب المراهقة    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معتقل إسلامي: أين الصخب الإعلامي في قضيتنا كما في "اكديم إزيك"؟
نشر في هسبريس يوم 18 - 02 - 2013

بعد "رسالة إلى من يهمهم الأمر"، التي ناشد فيها الملك محمد السادس ب "الإفراج عنه"، خص المعتقل الإسلامي محمد الشطبي، المتواجد بالسجن المحلي لتيفلت والمدان تحت طائلة "قانون الإرهاب" ب30 سنة سجنا نافذة قضى منها عشرا، (خصّ) هسبريس برسالة ثانية يعلق فيها عما أسماه الصخب الإعلامي الذي صاحب محاكمة المعتقلين على خلفية تفكيك مخيم "اكديم ازيك"، مستغربا في مقدمتها "هل نحن معشر المغاربة سواسية أمام القانون".
وتسائل الشطبي من داخل سجنه عن موقف وسائل الإعلام المغربية "عندما كان المرء يجبر على التوقيع على محاضر حتفه وهلاكه مغمض العينين.. وعندما نصبت الدولة نفسها أمام هذا العدد الهائل من المتهمين الضحية والشاهد والحكم؟"، وهو الذي اعتبر أن المغرب أريد له تسويق صورة "من خلال وقائع هذه المحاكمة"، يورد المعتقل الذي أدين ب20 سنة سجنا نافذا بتهمة "الإرهاب" قبل أن تنضاف إليها عشر سنوات بعد محاولته الفرار من السجن المحلي بالقنيطرة.
ووجه الشطبي انتقاذه إلى وزير العدل والحريات، متوجها إليه بالقول "أذكر أنه عندما أمسكت راحة الأستاذ المناضل الرميد حقيبة العدل والحريات صرح بأنه إذا ما انتهكت حريات المغاربة سيغادر ولن يكون شريكا لمن يدوس على كرامة المواطنين وأنه إذا عرقلت مساعيه في الإصلاح فسيرمي لهم مفتاح المبنى"، موضحا "لكن الوضع لازال كما هو وماجرى لنا بسجن تولال2 ليس عنه ببعيد، وكيف طوي الملف وطمست معالم الجريمة ولايزال من تبول على كاتب هذه السطور وكسر عظام أصابعه وأدخل العصي في أدبار آخرين في موقعه يصول ويجول ويتبجح"، يقول المعتقل ذاته.
وفيما يلي نص الرسالة كما توصلت بها هسبريس من محمد الشطبي:
تعدو الذئاب على من لا كلاب له
كلمات على هامش الصخب الإعلامي المصاحب لمحاكمة المعتقلين على خلفية تفكيك مخيم كديم إزيك .
هل نحن معشر المغاربة سواسية أمام القانون !!!؟؟؟
المساواة كلمة جميلة وفعلها لذيذ على الآذان، وتزداد طلاوة لما يشنف مسامعنا بها الساسة عندما يطلون علينا من منابرهم وهم يلوكون نصوصهم المرتجلة المرصعة بالعناوين التي اعتدناها وألفنا رنينها " حرية كرامة عدالة اجتماعية "
فهل حقا ينعم كل المغاربة بالمساواة ؟ وهل يتقاسمون الحقوق مثلما تأديتهم للواجبات ؟ وهل قضاؤهم حقا نزيه يتساوى أمامه (الشريف والوضيع)؟وهل القيم والمبادئ والمثل تسمو على الأهواء أم تداس عند أول منعرج يصادم المصالح؟ أسئلة لاذعة ملحة حارقة طفت طارحة نفسها دون أن تجد لها إجابة في مغرب المتناقضات.
محاكمة المعتقلين على خلفية أحداث تفكيك مخيم كديم إزيك التي تدور أطوارها هذه الأيام والهالة الإعلامية الضخمة المرفقة بها والروتوشات المعطوبة التي تلفها تجعل المرء يدرك دون بالغ صعوبة خبث السياسة ونفاق الساسة في هذا الصقع من كوكب الأرض وتجعله يلمس بجلاء ووضوح أن مستقبل حريته مرهون بالحسابات الضيقة والمزايدات الفارغة .
والمتتبع لمجريات الأمور لن تغفل عينه الصورة التي أريد تسويقها عن المغرب من خلال وقائع هذه المحاكمة، يلحظ ذلك في هذا الكم الهائل من المراقبين الدوليين الذين وجهت لهم الدعوة لمواكبة أطوارها يلحظ ذلك في التغطية الإعلامية الضخمة والخطاب المتداول في تدبيج تقاريرها المركز على مفردات المحاكمة العادلة وضمان حقوق المتهمين .
إزاء هذه الدعايات المشبوهة يحق للمرء أن يتسائل عن السر في هذا التغيير الفجائي وعن الأسرار الكامنة وراء هذه (السحابة الديمقراطية) التي أظلت سهول حقوق الإنسان الجذباء في مغرب الإستثناءات .
كاتب هذه السطور أبت ذاكرته إلا أن ترجع به عشر سنوات إلى الخلف عندما اقتيد مع من اقتيد إلى مسالخ العهد الجديد آنذاك في غلس الليل البهيم إلى دهاليز تمارة المرعبة حيث تباد كرامة وآدمية الإنسان . فأين كانت وسائل الإعلام عندما كان المرء يجبر على التوقيع على محاضر حتفه وهلاكه مغمض العينين ولماذا لم يستدع المراقبون الدوليون عندما حشروا الآلاف من الشباب في محاكمات صورية أقل ما يمكن أن يقال عن مهندسيها أنهم ظلمة عتاة ؟ ثم أين كانت وسائل الإعلام عندما نصبت الدولة نفسها أمام هذا العدد الهائل من المتهمين الضحية والشاهد والحكم؟ بل ألم تكن هذه الوسائل المأجورة طرفا في تلك الحملة الظالمة تروج للظالم وتغذي أكاذيبه وتدين الضحية قبل نطق ما سمي بالقضاء كلمته؟ ألم يذبحنا هذا الإعلام على نطع حرية الرأي والخبر المزعومة ليكون شريكا في الجريمة ؟
مفارقة عجيبة أن تتحول هذه الأبواق إلى منابر حيادية تلتزم الموضوعية لضمان سير الأمور حتى تفصل العدالة العمياء وأم المفارقات أن ينبري المراقبون للتتبع عن كتب في هذه النازلة وعندما تعلق الأمر بآلاف المستضعفين كان منهم المحرض والآز والحمال للحطب ونافخ الكير والمنادي بالإجتثات والإستئصال -إلا من رحم الله وقليل ماهم- ويوما بعد أخيه يتضح لجموع المغفلين نفاق المجتمع الدولي وخداعه وازدواجية طروحاته وتناوله لقضايا المسلمين على النحو الذي يمزق صفهم ويشتت وحدتهم ويخدم مصالحه لاغير.
أمر خطير أن تتحول حريات المغاربة إلى سوق مزادات تخضع للمكاسب بمنطق الربح والخسارة والأخطر من ذلك أن تقاس سلامتك على مدى رصيدك من الحلفاء ولوبيات الضغط ولو أردت أن تحضى بالأمان تحت شمس بلدك وجب عليك التعلق بأجندات خارجية متعددة الأذرع ومتفرعة الذيول.
قال الشاعر العربي قديما وصدق
تعوي الذئاب على من لا كلاب له / وتتقي صولة المستأسد الضاري
القوم يعلمون أن نشطاء البوليساريو وراءهم دول تعادي المغرب وتحتضن مناوئيه، وراءهم دبلوماسية جيران قوية تمتلك أدوات التحكم في النزال وبما تمتلكه من إمكانيات تستطيع إثارة الضجات وافتعال ردود الأفعال الصابة في مصلحة دعاة الإنفصال وهناك سوابق إلى عهد قريب سببت للمغرب العديد من المتاعب. وراءهم جمعيات وأحزاب في شبه الجزيرة الأيبيرية وأمريكا الجنوبية وأفريقيا توفر لهم أضخم وسائل الدعم اللامشروط وترصد لهم من الإمكانيات ما الله به عليم . لهذه الأسباب لاتعجب من البراعة الفائقة في ارتداء فرو الحمل وتقمص أدوار الفاتحين العظام في
الدمقراطية وحقوق الإنسان وهلم شعارات . . .
أما نحن( المعتقلون على خلفية مايسمى بملفات السلفية الجهادية) فعندما علم أهل الدار أنها تكالبت علينا من أقطارها ورمينا عن قوس واحدة ووظفنا كمنتوج يذر الربح ويخلق التوازنات ولو بعد حين تركنا والغول يسحقنا بين فكيه والجميع يتطاربون فرحا بمهلكنا وموتنا البطيء في الزنازين الباردة التي تنخر العظام.
حتى حينما كان (إخواننا في الله) يمثلون دور المعارضة في المشهد المغربي القاتم راهنوا على مظلوميتنا وشكلوا من مآسينا ورقة لتسديد الضربات لخصومهم ولطالما تباكوا على على القضاء المنخور فسادا وعلى المحاكمات الجائرة التي نلنا على إثرها مئات السنوات الضوئية عقب تفجيرات 16 ماي الملغزة التي لازالت لحد اليوم تفاصيل كواليسها عصية على الفهم والتحليل.
لفرط سذاجتنا وقلة فقهنا بعفن السياسة وألاعيبها أحسننا الظن بالقوم وقلنا بأن خروجنا من غيابات السجون الظالم أهلها سيتزامن مع إمساك بنكيران بمفاتيح رئاسة الحكومة، نمنا في العسل وعندما فتحنا أكياس الوهم صدمنا كملايين المسحوقين المظلومين من أبناء هذا الوطن وسقط في أيدينا كما سقط في أيدي من أصبحت تهشم أضلاعهم الهراوات المذيلة بتوقيعات المراهنين على محاربة الإستبداد، شدهنا وفغرنا أفواهنا كما شده الذين هدمت دورهم على رؤوسهم باسم الصرامة وسيادة القانون،وتحولت خيول الرهان إلى بغال تحمل الملح وتجوب به البراري ليضاف إلى جراحنا.
وبعد استفاقتنا من سكرة ذهولنا وجدنا الجلاد هو هو والذي تغير هو الكرباج الذي صار ألسع وأوجع والله المستعان .
أذكر أنه عندما أمسكت راحة الأستاذ المناضل الرميد حقيبة العدل والحريات صرح بأنه إذا ما انتهكت حريات المغاربة سيغادر ولن يكون شريكا لمن يدوس على كرامة المواطنين وأنه إذا عرقلت مساعيه في الإصلاح فسيرمي لهم مفتاح المبنى، لكن الوضع لازال كما هو وماجرى لنا بسجن تولال2 ليس عنه ببعيد ، وكيف طوي الملف وطمست معالم الجريمة ولايزال من تبول على كاتب هذه السطور وكسر عظام أصابعه وأدخل العصي في أدبار آخرين في موقعه يصول ويجول ويتبجح وأمثال هذه الشواهد لا تحصى أو تعد في عهد إخواننا في حزب المصباح. لازال الوضع متعفنا والعدل والمساواة لايوجدان إلا في مخيلة الحالمين ومسوقي الوهم.
فيا أيها المهرولون نحو إصلاح الفساد . الفساد يقتلع من جذوره. والترميم يجبر الشقوق ومن المحال في حقه أن يرسي الدعائم ويمتن الأسس والأزمة أزمة مبادئ وقيم وليست كلاما مجلجلا يلقى على عواهنه،
ويزداد اللبيب حيرة عندما يرى دعاة تقسيم الوطن المحرقين للجثت المتبولون عليها- حسب ما ذكر وتناقلته الصور - يجدون لهم أعوانا وأنصارا وإعلاما على الأقل محايدا غير متحامل بينما من فزع يوما لنصرة إخوانه المستضعفين أو دعا إلى إقامة دنيا الناس على أساس القرءان والسنة فلا مكان له في منظوماتهم ولاوسعته يوما مبادئهم الكونية الكاذبة المفصلة على مقاس قمع الشرفاء وخدمة المشاريع الإستعمارية".
كتبه من سجنه:المعتقل الإسلامي محمد الشطبي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.