نهضة بركان ينفصل عن مدربه طارق السكتيوي    المديرية العامة للضرائب تحدد فاتح أبريل المقبل آخر أجل لإيداع الإقرار برقم الأعمال    الاحتكار والتوافقات وراء موجة الغلاء.. ومجلس المنافسة "الغائب الأكبر" عن الساحة    شركة مايكروسوفت والبيت الأبيض يتعرضان لقرصنة عنيفة    رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان يهدد ب"الاعتكاف " بسبب تعثر تشكيل حكومة جديدة    انتخاب المغرب نائبا لرئيس مؤتمر الأمم المتحدة الرابع عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية    رقم قياسي جديد في دوري أبطال إفريقيا    الحكم المغربي رضوان جيد يقوم بخطوة "غير متوقعة" بعد نهاية مباراة الأهلي المصري وفيتا كلوب    الرجاء يبحث عن توسيع الفارق مع الوداد في مباراته أمام برشيد    مقاييس أمطار الخير التي تهاطلت بالمملكة يوم أمس    طقس الأحد... أمطار يحتمل أن تكون قوية مع تساقط البرد وأجواء باردة عموما    الطوارئ الصحية..أرباب المقاهي والمطاعم يهددون الحكومة بعدم الامتثال لقراراتها ويقررون مراسلة الملك    شرطة طنجة تنهي نشاط مروجي "اكستازي" في بني مكادة    وزارة التجهيز والنقل تعلن عن انقطاع مؤقت لحركة السير بكلميم أمام الحافلات والشاحنات ذات الوزن الثقيل    لمجرد يتجاهل الهجوم ضده.. ويشكر الداعمين    سعيدة شرف: بلبشير هو مسير حساب "حمزة مون بيبي".. وندوة باطمة لم تكشف الحقيقة كاملة    عاجل : وصول 500 ألف جرعة من اللقاح الصيني ضد كورونا للمغرب.    وصول شحنة جديدة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا إلى المغرب    الملك يتلقى الحقنة الثانية من لقاح كورونا    بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟    غوتيريش يحتفي بحضور المرأة القوي في التصدي لكورونا    أكادير: التحقيقات مع المتسولة "الثرية" مولات "الكاطكاط" تفجر معطيات جديدة    بالفيديو: انهيار صومعة مسجد أثناء أداء الصلاة بآسفي    عودة النجم إبراهيموفيتش إلى صفوف منتخب السويد وشيكة    ميسي يصنع هدفين وبرشلونة يواصل التقدم بفوزه على على أوساسونا    وَ مَرَّ الغَريبُ    الشيخة "طراكس" تفاجئ متابعيها بالغناء بالفرنسية -فيديو    البابا يصلي من أجل "ضحايا الحرب" في الموصل    هذا موعد استئناف الرحلات الجوية بين المغرب والدول الأوروبية الموبوءة    مجلس صفرو يعيش على وقع "بلوكاج" وأزمة مالية خانقة والرئيس يراسل العامل للمطالبة بحلّه    علاج ألماني جديد يؤخذ عن طريق الفم يفتح إمكانات واعدة للمصابين بفيروس كورونا    مراكش..قرار المحكمة في حق المتهمين على خلفية قضية "برج الناظور" التي كلفت 146 مليار    سلطات طاطا تمنع قافلة جهوية والنقابات تحتج الأحد أمام اكاديمية سوس    فيروس كورونا: مجلس الشيوخ الأمريكي يقر خطة إغاثة بقيمة 1.9 تريليون دولار    جيش نيجيريا يعلن تحرير عشرة أجانب خطفهم قراصنة الشهر الماضي    تنظم البطولة الذهبية لرياضة السورف بمنتجع ليكسوس العرائش    هل من بديل ديموقراطي لإزاحة البيجيدي من رئاسة الحكومة؟    تقرير استخباراتي أمريكي: الصين تتخطى أمريكا كأكبر قوة بحرية في العالم    الرحلات المعلقة تربك معسكر المنتخب    القصة الكاملة لفضيحة البارصا    القاسم الانتخابي : بين البلقنة والهيمنة    تجار السوق المركزي بلاصا يكرم تاجراته بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة 8 مارس    مؤسسة 18 ماي الاعدادية بميسور تحتفي بالتلاميد المتفوقين    تجميع أكبر حجم من البيانات الشخصية من طرف تطبيقات خاصة.    الفيدرالية الديمقراطية للشغل بتطوان تجدد مكتبها وتأبن الفقيد نور الدين فاتح    كتاب يدقق في "تجليات الغيرية" بالثقافة العربية    فرنسا.. 170 وفاة و23306 إصابات جديدة بفيروس كورونا في ال24 ساعة الأخيرة    المغنية المغربية نورا فتحي دردگات على سعد لمجرد.. ولات اول عربية كتحطم حاجز المليار مشاهدة على يوتوب – فيديو    سعيدة شرف: القانون جرّم دنيا وإبتسام بطمة والعجمي وهذه حقيقة مطالبتي بتعويضات 50 مليون-فيديو    المديرية العامة للماء.. هذه حقينات السدود الرئيسية بالمملكة إلى غاية اليوم السبت    "الصوفية و النقد الذاتي من خلال الضبط السلوكي والمصطلحي"    يهم ساكنة الناظور.. مصادرة نوع من الشاي لاحتوائه على مواد خطيرة    طنجة: السفارة الأمريكية في المغرب تقدم دعما للمقاولين الشباب    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تصدر دليلا حول "سندات النوع" بدعم من وكالة "FSD Africa"    وزارة الأوقاف توضح بشأن إقامة صلاة التراويح في رمضان    رسائل مصابة بالحياة    من نبض المجتمع    وزارة الأوقاف تستعد لإقامة تراويح رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأثير "كورونا" على التوازنات المالية يفرض استعجال الإصلاح الجبائي
نشر في هسبريس يوم 18 - 01 - 2021

تأثر الاقتصاد الوطني سنة 2020 بالعواقب الوخيمة الناتجة عن التداعيات السلبية الداخلية والخارجية للأزمة الصحية، إذ انخفضت مداخيل الدولة وارتفعت النفقات، وهو ما أثر سلباً على التوازنات المالية.
وستستمر التوازنات المالية بالمغرب في مواجهة عدة صعوبات رئيسية، وستتفاقم وضعيتها نتيجة المجهودات الإضافية التي يتعين على الدولة أن تبذلها للنهوض بالنشاط الاقتصادي، خصوصاً في مرحلة التعافي.
ويؤكد تقرير حديث للمندوبية السامية للتخطيط أن هذه الوضعية تفرض تقوية مداخيل الدولة من أجل استعادة توازن الميزانية وضمان استدامته، وهو الأمر الذي يثير تساؤلات حول مدى جودة النظام الجبائي المعمول به ودرجة فعاليته، خاصة خلال فترات الأزمات.
وترى المندوبية أن السياق الحالي يفرض الإسراع في تنفيذ الإصلاح الجبائي بناءً على توصيات المناظرة الوطنية الثالثة حول الجبايات التي نظمت في ماي 2019، من أجل تدارك نواقص النظام الضريبي الحالي.
وكان يُفترض أن تعد وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة قانون إطار يتضمن تفعيلًا لتوصيات المناظرة الوطنية الثالثة للجبايات، غير أن حلول أزمة فيروس كورونا مع بداية السنة الماضية أجل الأمر إلى حين؛ لكن تم إدراج بعض توصياتها ضمن قوانين المالية.
ويفترض من القانون الإطار "المتأخر" أن يكون مرجعيةً ملزمةً لقوانين المالية في السنوات الخمس المقبلة بهدف بناء نظام جبائي قائم على الإنصاف والامتثال الضريبي ليلعب دوره في النموذج التنموي للبلاد، إذ ستتم مراجعة الضريبة على الدخل، مع توسيع حصة الضريبة الخاصة بالدخول المهنية، من أجل دعم المواطنين ذوي الدخول المنخفضة والطبقات المتوسطة.
وجاء ضمن مخرجات المناظرة أنه سيتم التكريس النهائي لحياد الضريبة على القيمة المضافة عن طريق إلغاء تأثير المصدم، ورفع الضريبة على الأنشطة الاقتصادية المحمية، وتوحيد الأنظمة التفضيلية المطبقة في التصدير في المناطق الحرة والشركات الحاصلة على صفة القطب المالي للدار البيضاء CFC.
وكانت المناظرة كشفت ضمن خلاصاتها عدم الإنصاف الذي تتسم به الضريبة على الدخل، إذ يؤدي المهنيون غير الأجراء فقط 5 بالمائة من مجموع الضريبة على الدخل، في حين يؤدي الأجراء والموظفون 95 بالمائة منها.
كما أكدت المناظرة أن النظام الضريبي الحالي معقد لا يتلاءم مع القدرات المحدودة للمهنيين الصغار، إضافة إلى إشكالية عدم حيادية كل من الضريبة على القيمة المضافة والضريبة على الشركات، إذ إن 80 بالمائة من مصادر الضريبة على القيمة المضافة مصدرها 1.6 بالمائة من الملزمين.
وتنضاف هذه الخلاصات إلى ما كشفه بنك المغرب الأسبوع الماضي، إذ أورد أن المغرب لا يستغل كل إمكانياته الضريبية، مع وجود فجوة ضريبية غير مستغلة تمثل حوالي 6.7 نقاط من الناتج الداخلي الخام، ما يعني ضياع مليارات من الدراهم سنويا.
وأشارت الدراسة إلى أن مستوى المداخيل الضريبية في المغرب يبقى منخفضا نسبيا مقارنة بالإمكانية المتوفرة؛ إذ خلال الفترة الممتدة من 2013 إلى 2017 كانت القدرة الضريبية المتوسطة للمغرب تناهز 27.2 في المائة من الناتج الداخلي الخام، في حين كانت المداخيل الضريبية المحققة في حدود 21.2 في المائة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.