نقل زعيم "البوليساريو" ابراهيم غالي إلى اسبانيا في حالة صحية حرجة    هكذا ردت وكالة الأنباء الجزائرية على اجتماع مجلس الأمن حول الصحراء    الداخلية تحذف 22 شهادة إدارية.. منها شهادة "تعدد الزوجات"!    ذكرى وفاة جلالة المغفور له محمد الخامس..    مبيعات السيارات الجديدة تشهد انطلاقة موفقة مع بداية سنة 2021    حجز مواد غذائية منتهية الصلاحية بأسواق الحاجب وتحرير 5 مخالفات (فيديو)    رئيس برشلونة يصر على النية الحسنة للدوري السوبر الأوروبي ويدعو "للحوار"    شاكلا يسجل في مرمى فريقه ويعيد التقدم لبرشلونة – فيديو    هذه هي الأسباب التي دفعت الزفزافي للتنحي عن قيادة حراك الريف    هام.. أمطار الخير تعود لهذا المناطق غدا الجمعة    واشنطن بوست: فرنسا لا تدخر وسعا في اضطهاد المسلمات ومحوهن من الفضاء العام    كوفيد-19.. تسجيل 166 إصابة جديدة بالسلالتين البريطانية والنيجيرية بالجزائر    "مندوبية التخطيط" ترصد ارتفاع تكاليف المعيشة بجهة طنجة خلال شهر مارس    بعد أكادير, توقيف متسولة يفجر مفاجأة غير متوقعة هزت المغاربة, وهذا مصيرها    وزير الداخلية يكشف تفاصيل جديدة عن تقنين زراعة الكيف بالمغرب    بيان رسمي من برشلونة بشأن دوري السوبر الأوروبي    الحزب المغربي الحر يتهم أخنوش باستغلال فقر المعوزين لأغراض انتخابية    سندات الخزينة الصادرة عبر المناقصة تبلغ أزيد من 600 مليار درهم عند متم مارس 2021    بطل الملاكمة المغربي أبو حمادة يفرّ من إقامة البعثة المغربية ببولندا إلى ألمانيا    رئيس "الكاف" يلتقي برئيس جامعة كرة القدم    المضيق – الفنيدق : بدء سريان إجراءات الإقلاع الاقتصادي    مسلسل "بابا علي" أيقونة أمازيغية تحقق مشاهدات عالية على قناة تامزيغت    وفاة الكاتب المصري المخضرم مصطفى محرم    المكتب الوطني المغربي للسياحة يقدم آليته الجديدة للتسويق لوجهة المغرب    العربي يهنئ النصيري بعد تخطيه رقمه في الليغا    صحيفة صهيونية: ماذا لو أصاب الصاروخ السوري مفاعل ديمونا؟    الأردن.. الإفراج عن 16 موقوفا في قضية زعزعة استقرار البلاد    جامع القصبة بتطوان..عميد مساجد المدينة ومنار تاريخي لتعليم الدين والشريعة    الدارالبيضاء تتصدر .. إليكم التوزيع الجغرافي الجديد للمصابين بكورونا    انتهازية حزب الاستقلال. جماعات استقلالية كتفرق لگفاف بالعلالي وكيعطي الدروس فاستغلال الاحسان فالانتخابات    المصادقة على تعديل مواد النظام الأساسي للجامعة    عبد النباوي كيوجد استراتيجية مستقبلية جديدة لعمل المجلس الأعلى للقضاء    أخطأت في اسم ابن تيمية..الشيخة طراكس تخلق الجدل وتعتذر للمغاربة    ها وقتاش كاين امتحان ديال شهادة التقني العالي "BTS" دورة 2021    تفتيش شخص أم التراويح بمواطنين بطنجة يفجر مفاجأة كبيرة    تراجع المداخيل السياحية ب 65 في المائة في متم فبراير    رئيس الكاف في زيارة رسمية للمغرب    لقاح فرنسي نمساوي يدخل المرحلة الأخيرة من التجارب    مكتب الصرف: الرصيد ديال الاستثمارات الخارجية فبلادنا وصل ل 21,1+ مليار درهم    القضاء الأوروبي يسحب اسم عائشة القذافي من قائمة العقوبات الأوروبية    بعد وفاة رئيس التشاد.. الملك محمد السادس: عندي قناعة بأن رئيس المجلس العسكري الانتقالي غايكون قادر على قيادة الانتقال السياسي    طنجة: إطلاق عملية كبرى لتسويق منتجات الصناعة التقليدية تشمل 12 مركزا تجاريا بالمغرب    أخنوش يدافع عن "جود" ويصف انتقادات وهبي وبنعبد الله بالضرب غير المعقول + ڨيديو    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    هولاندا: إصابة 7 أشخاص في عملية طعن داخل مركز لطالبي اللجوء    اعتبر الحج والأضحية طقوسا وثنية .. الحكم على باحث جزائري بالسجن بتهمة الإستهزاء بالإسلام    جهاز الاستخبارات البريطاني "إم آي 5" يستخدم انستغرام لتبديد الصورة الشائعة عن عملائه كشاربي خمر    الصين تعرب عن إدانتها الشديدة ل"الهجوم الإرهابي" في باكستان    المخرجة "أسماء المدير" تفوز بجائزة أفضل فيلم وثائقي طويل في مهرجان تورنتو بكندا    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (2/2)    من رسائل غيثة الخياط إلى عبد الكبير الخطيبي 8 : الرسالة 1: لم نعش إلا المستحيلات    فرنسا تعمل لمنح حوالي 100000 جرعة من AstraZeneca لدول افريقية خلال ابريل    إدريس الملياني: …ومع ذلك «الحياة جميلة يا صاحبي»    هجوم حاد في السعودية على الفنان ناصر القصبي    "لماذا تعتبر التراويح بدعة".. مفتاح يرد على الكتاني    كًرسيف .. بعض من رمزية مجالٍ وزمنٍ وتراث..    إقليم بولمان: عملية التلقيح ضد كوفيد 19 تمر في ظروف جيدة وتعبئة كبيرة من طرف الأطر الطبية والسلطات المحلية    نصائح لمرضى السكري في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حضانات مجانية تواكب تعميم التعليم الأولي وإدماج المرأة في سوق الشغل
نشر في هسبريس يوم 09 - 03 - 2021

تنكب وزارة الثقافة والشباب والرياضة على مشروع يهدف إلى توفير فضاءات لإقامة حضانات للأطفال عمومية ومجانية، في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص، من أجل تيسير مأمورية ولوج الأطفال إلى التعليم الأولي بعد إطلاق الحكومة لمخطط تعميمه.
وتأتي فكرة إحداث حضانات عمومية مجانية، حسب المعطيات التي قدمها عثمان الفردوس، وزير الثقافة والشباب والرياضة، في ندوة نظمها المجلس الوطني للصحافة، حول صورة المرأة في الإعلام، انطلاقا من أن "ولوج الطفل إلى التعليم الأولي مباشرة دون المرور عبر الحضانة قد يجعل انطلاقة مساره الدراسي غير موفقة".
وأضاف المسؤول الحكومي: "مخطط تعميم التعليم الأولي، الذي يستهدف الأطفال البالغين أربع سنوات، هو مخطط إستراتيجي؛ ولكن إذا قضى الطفل أربع سنوات الأولى من عمره داخل بيت أسرته، ولم يسبق له أن خرج من محيطه العائلي أو المجتمع الضيق المحيط به، ثم ولج مباشرة إلى التعليم الأولي فقد لا تكون انطلاقته جيدة".
ويتوفر المغرب على شبكة من زهاء 500 حضانة خاصة و400 حضانة عمومية، يتراوح عدد المقاعد التي توفرها ما بين 40 ألف مقعد إلى 50 ألف مقعد.
ويرى الفردوس أن إنشاء حضانات عمومية مجانية لن يساعد فقط في المساهمة في تجويد مردودية مخطط تعميم التعليم الأولي؛ بل سيساعد أيضا على التمكين الاقتصادي للنساء، من خلال إدماجهن في سوق الشغل.
في هذا الإطار، نبه المسؤول الحكومي ذاته إلى الكلفة الاقتصادية الباهظة التي يؤديها المغرب جراء غياب المساواة بين الجنسين في سوق الشغل، مبرزا أن بلدنا إن نجح في تقوية مقاربة النوع الاجتماعي في المجال الاقتصادي سيتمكن من زيادة ناتجه الداخلي الإجمالي بنسبة 35 في المائة، أي ما يساوي 35 مليار أورو، واصفا هذا الربح بالمكافأة المقدسة "un sacré bonus".
وتوقف الفردوس عند النتائج الدراسية التي تحققها الفتيات بناء على الأرقام الصادرة عن وزارة التربية الوطنية، والتي تشير إلى أن نتائج الإناث أفضل من نتائج الذكور بعشر نقاط في مستوى الباكالوريا، كما هو الحال خلال الموسم الدراسي 2019، حيث بلغ معدل نجاح الإناث 76 في المائة والذكور 66 في المائة، معتبرا أن هذه النتائج تعني أن هناك تحولات في المجتمع لجعل نصف الرأسمال البشري من النساء.
وفي مقابل هذا التحول الإيجابي، نبه المتحدث ذاته إلى أن تحول الرأسمال البشري نحو النساء يواكبه إشكال يتمثل في ضعف حضور النساء في سوق الشغل، "وهذا يتمثل انتحارا اقتصاديا"، على حد تعبيره، موضحا: "إذا كنا نعلّم ونكوّن الفتيات ولا نفعل شيئا من أجل إدماجهن في سوق الشغل فهذا مشكل".
واستطرد وزير الثقافة والشباب والرياضة، خلال كلمته التي ألقاها في الندوة سالفة الذكر، أن الرهان الذي ينبغي أن يكسبه المغرب في غضون الثلاثين سنة المقبلة هو أن يتم تعويض الرجال الذين يشغلون اليوم المناصب في سوق الشغل، وهم أقل تكوينا في مجال اشتغالهم، بنساء صغيرات في السن وأكثر تكوينا وكفاءة.
وعلاقة بذلك، كشف الفردوس أن وزارة الشباب والرياضة وقعت اتفاقية مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، ترمي إلى جعل الرياضة أداة بيداغوجية لنشر ثقافة مقاربة النوع في المجتمع المغربي، وذلك عن طريق تشجيع كرة القدم النسائية، حيث سيُخصص لهذا الورش غلاف مالي بقيمة 155 مليون درهم سنويا.
ويهدف هذا المشروع إلى تشجيع إجراء مقابلات في كرة القدم بين الإناث والذكور، وتشجيع الآباء والأمهات على تسجيل أطفالهم في النوادي الرياضية، وتوعية المدربين والأطر الرياضية على إعطاء الفرصة للفتيات، مضيفا: "بهذه الطريقة سنغير صورة المرأة في المجتمع، ولنا أن نتخيل كيف ستصير صورة المرأة لدى الشباب حين يخرج فريق من الذكور من مباراة في كرة القدم منهزما أمام فريق من الإناث".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.