ضابط شرطة يطلق النار لتوقيف ثلاثة أشخاص خطيرين    البرلمان العربي يتضامن مع المغرب بجلسة طارئة للرد على البرلمان الأوربي    بايدن - بوتين وألغام الحرب الباردة    العثور على مبرمج ميتا في سجن إسباني    حزب الاستقلال في تطوان يخسر قبيل الانتخابات أبرز نسائه    أنس الدكالي ل"الأيام": "التقدم والاشتراكية" فقد بوصلته وهذا موقفي من الترشح للأمانة العامة    ألمانيا تتأهل بصعوبة وتضرب موعداً مع إنجلترا في ثمن النهائي    انتخاب شكيب بن عبد الله رئيسا جديدا للمجلس الوطني لهيئة المهندسين المعماريين    شخص يسطو على وكالة بنكية ويستنفر أمن ورزازات    عاجل.. اطلاق النار بسطات بعد عرقلة تفتيش منزل "بزناس"    الإعلان عن النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة المهنية برسم سنة 2020    طقس الخميس..أمطار جد خفيفة في مناطق المملكة    خلال أيام.. مطار طنجة الدولي يستقبل أكثر من 19 ألف مسافر ذهابا وإيابا    رونالدو يحقق أرقاما "قياسية" عديدة ويضيف فرنسا لقائمة ضحاياه    العلمي: حالة التعافي التي شهدتها القطاعات الصناعية بعد أزمة كورونا لم تكن متوقعة    الجواهري : الملك كايدير كلشي و الناس مابقاتش كاتيق فالسياسيين    الملك خوان كارلوس وافق على تسليم مدينتي سبتة مليلية للمغرب.. وثيقة كشفت عنها الإدارة الأمريكية    أمكراز يتدخل لإنقاذ نقابة البيجيدي من الإنهيار    بوريطة يغيب عن مؤتمر ليبيا في برلين    دراسة تكشف هول تداعيات كورونا على المغرب، والقطاع غير المهكيل في مقدمة المتضررين.    موريتانيا: حبس ولد عبد العزيز مسألة "قضائية" لا سياسية    كرة الطائرة الشاطئية: المغرب يحقق انتصارا مزدوجا على تونس في الإقصائيات المؤهلة لأولمبياد طوكيو    بعثة الوداد تشد الرحال لجنوب افريقيا    في مقدمتهم حافيظي والهدهودي.. غيابات "وازنة" للرجاء أمام الدفاع الحسني الجديدي    العثماني: هناك أسباب أمنية منعت بنكيران من استقبال وفد حماس ولهذا استقبلهم الرميد    الصراع المغربي الجزائري.. حين تنقل روسيا وأمريكا حربهما الباردة إلى المنطقة المغاربية للسيطرة على سوق الأسلحة    والي بنك المغرب : لا يمكن الإستمرار في تحرير الدرهم في الظرفية الحالية رغم ضغوط النقد الدولي    "لارام" تلغي حجوزات عدد من الرحلات المبرمجة بين المغرب وهذه الدولة    المغرب يعلن تحديث الرحلات الجوية بلدان القائمة "ب"    تحذيرات من موجة خطيرة وفتاكة لسلالة جديدة من فيروس كورونا    مختل عقلي يقتحم مسجداً بمدينة أكادير ويطعن مُصلين بسكين    مدرب المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة: "نعيش فترة انتقالية.. سعداء بتحقيق التأهل لربع نهائي كأس العرب وبإمكاننا تقديم الأفضل"    كوفيد-19 : عدد الملقحين بالكامل بالمملكة يفوق ثمانية ملايين و566 ألفا    فتح باب الترشيح للدورة 53 لجائزة المغرب للكتاب 2021    فرنسي يقود تداريب بركان لنهاية الموسم !    تنويه خاص بالفيلم المغربي القصير «عايشة» بمهرجان الإسماعيلية    وهم التنزيل    روبرت فورد: عبد المجيد تبون "أكثر عزلة من أي وقت مضى"    المغرب يفند أكاذيب الجزائر ودعم دولي متجدد وموسع لمغربية الصحراء    دراسة بريطانية : شرب القهوة يقي من مشاكل الكبد للمتقدمين في السن    باريس جان جرمان يحسم صفقة أشرف حكيمي    هذا ما قررته محكمة الاستئناف بالبيضاء في حق "عصابةالصحافيين""    الدورة 42 لموسم أصيلة الثقافي الدولي في دورتين صيفية وخريفية    المجلس الأعلى للسلطة القضائية يُصدر بلاغا عقب اجتماعه الأسبوعي    ارتفاع تكاليف المقاصة بأزيد من 18 في المائة في نهاية ماي    سلطات مراكش تُشدّد المراقبة على مداخل ومخارج المدينة    رغم خطورته.. جميع اللقاحات المتوفرة بالمملكة فعالة ضد متحور "دلتا"    مغربي يزعم فك آخر ألغاز القاتل المتسلسل "زودياك" الذي حيّر أمريكا    مغاربة العالم يحولون 28 مليار درهم نحو المغرب خلال النصف الأول من 2021    العمل المسرحي "قنديشة.. أسطورة؟".. قصة نضال نسائي ضد الاستعمار    "الآداب المرتحلة" تستأنف الأنشطة ب"جنان السبيل"    "التاريخ والمؤرخون في المغرب المعاصر ".. كتاب غير معروف للمفكر الراحل الجابري    أخبار ثقافية    الفنان التشكيلي العصامي المصطفى بنوقاص .. عندما يلخص الإبداع معنى الحب و السلام    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة إلى خطباء الجمعة
نشر في هوية بريس يوم 16 - 05 - 2021

شيخي و أستاذي وأخي الحبيب خطيب الجمعة، لقد تصدرت منصبا عظيما و علوت مكانا عليا و اخترت لنفسك أن تأخذ الأمانة و تتكلم فوق منبر رسول الله صلى الله عليه و سلم، فإذا رأيت في نفسك أن الأمر أسند لغير أهله فانزل من على المنبر و اتركه لأهله.. و إذا رأيت في نفسك أنك أهل له فاعلم أن لا أحد يمنعك من الحديث عن قضايا الأمة الكبرى (حرب العقيدة بين الإيمان والكفر/ الصهاينة/ المسجد الأقصى/ تقتيل المسلمين في حوادث متكررة في العالم….) وعن قضايا وطنك (عبادة القبور والدعوة إلى حرية المعتقد والجسد وسب الله والرسول بكل حرية و افتخار، وإعلان الأكل في نهار رمضان وإغلاق مدارس التعليم الأصيل مقابل فتح مدارس التعليم العمومي…)..
أصعب شيء على الفطرة السليمة والذي لا يتحمله الإنسان العاقل السوي:
– أن يتكلم الخطيب عن ضياع الأمانة في الخطب و هو مضيع لأمانة المنبر..
– أن يتكلم الخطيب عن الغش و هو غااااش لقضايا أمته…
– أن يتكلم الخطيب عن صحابي يصفه بكونه لا يخاف في الله لومة لائم و هو جبان في الحديث عن الجبناء (اليهو د) الذين قذف الله في قلوبهم الرعب و وصفهم بقوله :"لأنتم أشد رهبة في صدورهم من الله".
أخي الحبيب خطيب الجمعة، نحن لا نشك في علمك و معارفك و صلاحك ، نحن فقط ضد أن تسكت عن البيان وقت الحاجة دون حاجة و لا إكراه.
وكمثال على ذلك : اليوم الجمعة، انتظر المسلمون من الخطباء أن يتكلموا عن قضية الأمة الإسلامية ضد الصها ينة فسكت الكثير منهم عنها و كأنها لا تعنينا و تكلم البعض جزاهم الله خيرا و سدد خطاهم و نصرهم.
ما الذي يمنعكم عن الحديث !؟ الجواب :لا أحد منعنا إلا الجبن..نعم، أحيانا لا تتدخل الدولة في مثل هذه الأحداث وتترك للخطيب حرية التعبير إلا أنه يختار عدم الخوض خوفا من الوهم..و هذا جبن.
نصيحتي لكل خطيب يعلم أنه مقصر وضعيف (بل الإنسان على نفسه بصيرة و لو ألقى معاذيره) ألا يتكلم عن الصحابة الذين لا يخافون في الله لومة لائم أو أن ينزل من على المنبر فإن السؤال عن أمانة منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم سؤال صعب لا تطيقه السماوات والأرض والجبال..
أعتذر إليكم أحبتي الخطباء الكرام وأسأل الله أن يسدد رأيكم ويثبتكم على الحق ويرزقكم من حيث لا تحتسبون..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.