"البيجيدي" تصادق على ترشيح الأزمي وكيلا للانتخابات التشريعية بفاس الجنوبية    وفاة أحمد بلقرشي حارس المرمى السابق للكوكب المراكشي والمنتخب الوطني    اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي تنظر في موضوع ادعاءات مزعومة بانتهاك الخصوصية على أجهزة هواتف    انتخابات ممثلي القضاة بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية..التوقيع على ميثاق أخلاقي    توضيحات للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن بخصوص اكتشاف "احتياطي النفط' بإنزكان    تصدير المنتجات الغذائية الفلاحية.. بلاغ وزارة الفلاحة في خمس نقاط رئيسية    واتساب تعلن إطلاق ميزة "العرض مرة واحدة"    الجزائر تدرس "بعناية" دعوة المغرب!    تقرؤون في «المنتخب» الورقي لعدد يوم الخميس    خاص/ تسجيل 3 حالات إيجابية مصابة ب"فيروس كورونا" في الرجاء الرياضي    صدور رواية مشتركة للمغربي عبد الواحد استيتو والسودانية آن الصافي بعنوان "في حضرتهم "    وزير الصحة يدعو إلى ضرورة الالتزام الصارم بالبروتوكول العلاجي لمرضى كورونا    إسبانيا تقرر عودة الجماهير إلى الملاعب الرياضية بنسبة 40 بالمائة    بالفيديو: افتتاح أكبر مركز تلقيح في المغرب بعمالة النواصر    توقيع اتفاقية شراكة بين المؤسسة الوطنية للمتاحف ووزارة العدل بشأن إحداث المتحف الوطني للعدالة بتطوان    رسميا تعيين فان خال مدربا لمنتخب هولندا    فتح بحث قضائي بشأن تورط ثلاثة أشخاص في حيازة مواد متفجرة وتحضير مفرقعات وشهب اصطناعية يشتبه في استخدامها في الشغب    إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة.. تسليط الضوء على الأحكام الجديدة المتعلقة بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب    العيون.. إنقاذ مهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء أثناء محاولتهم الهجرة غير الشرعية    الناصيري يؤكد رحيل أحد لاعبي الوداد    التامك يزعم أن الريسوني يرفض الذهاب للمستشفى ويصف الحقوقيين المتضامنين معه ب "عديمي الضمير"    ليفربول يمدد عقد حارس مرماه البرازيلي اليسون ستة أعوام    أزيد من 10 الاف إصابة جديدة بكورونا و66 وفاة في يوم واحد    تارودانت : تفعيل قرار الإغلاق وتحرير عشرات المخالفات من طرف الدوريات المشتركة    انقاذ 10 مهاجرين ينحدرون من الريف قرب السواحل الاسبانية    كورونا تنفجر.. فإلى متى ستبقى الشواطئ المكتظة مفتوحة؟!    حرمان طلبة بمناطق نائية من وضع ملفات الاستفادة من المنح الجامعية ومطالب لأمزازي بالتدخل    المجلة الإنجليزية الشهيرة يوروموني تتوج التجاري وفا بنك خلال مراسم " جوائز التميز "    المغرب يقاضي شركة نشر ألمانية اتهمته بالتجسس عبر "بيغاسوس"    منظمة الصحة العالمية توصي بإيقاف الجرعة الثالثة من لقاحات كورونا حتى هذا التاريخ    أولمبياد طوكيو(كرة الطائرة الشاطئية): الثنائي القطري يواصل مشواره ويتأهل إلى نصف النهائي    20 قتيلا و1786 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    سوق الشغل..خلق 405 ألف منصب شغل ما بين الفصل الثاني من 2020 والفصل نفسه من السنة الجارية    باحث: النجاة من مخالب الازمة الاقتصادية لا يمكن بلوغه إلا بمحاربة حقيقية للفساد    7 دول تعترض على قبول إسرائيل عضوا مراقبا لدى الاتحاد الإفريقي    لأول مرة في التاريخ المولودية الوجدية ممنوع من الانتدابات بسبب "الديون"    سِراج الليل    دائرة سلا تخلق الحدث وتضع "البيجيدي" في ورطة بسبب بنكيران    اتخاذ مسافة في العلاقة مع الأقارب يجعل التعايش معهم أكثر أمنا    أحوال الطقس غدا الخميس.. أجواء حارة في معظم المناطق    الوضعية الراهنة للتصيد الاحتيالي عبر تطبيقات تبادل الرسائل الإلكترونية    موقف ملتبس…بايدن ينشر خريطة المغرب مفصولا عن صحرائه (تغريدة)    "الدين في السياسة والمجتمع" إصدار جديد للكاتب أبو القاسم الشبري    بعد قرار منع التنقل ابتداء من الساعة التاسعة ليلا    تفاصيل مشاركة المغرب في مناورات عسكرية بإسرائيل    "الشريف مول البركة"، استغل الدين وأوقع في الفخ الحاج إدريس تاجر المجوهرات.. الأربعاء مساء    المغرب والبرازيل يوقعان اتفاقا لنقل التكنولوجيا في مجال شحن بطاريات السيارات    عاملون بغوغل وأبل وفيسبوك: العودة للعمل من المكتب "أمر فارغ"    وفاة الفنانة المصرية فتحية طنطاوي    تونس .. اتحاد الشغل يدين تهديد الغنوشي باللجوء للعنف و الاستقواء بجهات أجنبية    مرسيل خليفة ينجز في سيدني "جدارية" محمود درويش موسيقياً    الشاعر المصري علاء عبد الرحيم يفوز بجائزة كتارا للشعر    فوز ‬فرقة «‬فانتازيا» ‬بالجائزة ‬الكبرى ‬برومانيا    تقرير: تراجع عدد الأوراق النقدية المزورة بنسبة 34 في المائة سنة 2020    انخفاض إصدارات الدين الخاص بنسبة 32,6 في المائة سنة 2020 (بنك المغرب)    الحذر الحذر يا عباد.. من الغفلة عن فلدات الأكباد..(!)    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الطفل أشرف ينتقل إلى بيته الجديد ويندمج تدريجيا في المجتمع
نشر في هوية بريس يوم 19 - 06 - 2021

كشف الفاعل الجمعوي جلال اعويطا أن الطفل أشرف، الذي أثارت محاولة هجرته سباحة إلى مدينة سبتة المحتلة نقاشا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام الوطنية والدولية، انتقل إلى بيت جديد، وتغير وضعه الاجتماعي نحو الأحسن.
وكتب المشرف العام على تطبيق "يتيمي" على حسابه بالفيسبوك " أشرف اليوم انتقل إلى بيته الجديد بغرفته الخاصة وبدأ تكوينه بمعهد لتعليم الحلاقة، والتحق بنادٍ رياضي وبدأ يندمج تدريجيا في المجتمع، هذه المبادرة لا اعتبرها إنجازًا تاريخيا ولا عملاً خارقاً، بل كنت أرى المبادرة واجبا إنسانيا ودينيا وأخلاقيّاً ووطنياً .. كيف لطفل يتيم أُغلقت كل أبواب في وجهه أن يبقى المجتمع يتفرج على مآسيه من مدرجات الجماهير، ولهذا لم أتفاعل نهائيا مع كل وسائل الإعلام الوطنية والدولية بما فيها القنوات الرسمية لبعض الدول الأروبية حتى لا يُفهم أنني أريد الركوب على مشكلة أشرف أو استغلالها من أجل مصالح معينة .. وأعتذر لجميع الزملاء الصحفيين عن هذا التقصير وأرجو أن يقبلوا اعتذاري ولهم مني كل الود والاحترام.
وأضاف اعويطا "الوقوف مع أشرف وغيره من الأيتام والفئات الهشة واجب علينا جميعنا، وحقهم علينا على الأقل مد يد العون إليه ومحاولة إزالة مآسيهم بالمرة، فإن لم نستطع فعلى الأقل محاولة تقليص هذه المعاناة بفعل أي شيء، فإن لم نستطع فعلى الأقل أن نتوسط له مع من نرى فيه القدرة على فعل ذلك، فإن لم نستطع فعلى الأقل أن نواسيه بكلمة طيبة وبدعاء صالح، أما أن نمر على مثل هذه الحالات كأنها حالة منفصلة عنا، نبدي لها حزنا مزيفا لدقيقة، ونبدي الفرح لمقطع مضحك بعده لساعات، اليوم أشرف وغدا ربما صغير من أسرنا سيكون في هذا المقام، وصفحات التاريخ برُمَّتِها شاهدة على هذه التقلبات في الأحوال، فكم من غني انقلب فقيرا، لكن، هذا التقلب لا يُفزِع مجتمعا الفرد فيه لأخيه كالبنيان المرصوص، دائم الحضور معه في سرائه وضرائه.
أعلم أن هناك الآلاف مثل أشرف وعندي يقين أن هذا المجتمع له شواهد تاريخية عظيمة على أنه آوى الحيوان، وأحسن إلى الجماد، وأوقف على الحدائق، وناصر الأقليات، بل اجتهد في مداواة المريض من الطير والأنعام، فهل سيُعجزه الإنسان؟ ولهذا يجب مضاعفة جهودنا جميعا .. والعناية والوقوف مع مثل أشرف، لأن أشرف وأمثاله شئنا أم أبينا، هم أبناؤنا، وأركان مجتمعنا التي لا ينبغي أن تُهمَّش".
وختم اعويطا تدوينة على صفحته بالفيسبوك بقوله "شكرا لكل من اتصل وتابع قصة أشرف .. ونحن في مؤسسة عطاء لم نفتح ولم نطلب ولم نتلقَّ أيَّ درهم بخصوص أشرف، ونحن من أردنا تبني حالته بشكل كامل، غايتنا أمر واحد فقط، هو دعوة كل الفعاليات للتفكير في حلول جذرية لمثل هذه المشاكل الكبيرة، لأن تأثيرها يتجاوز الفرد المعني إلى المجتمع بأكمله. إلى الحاضر، الى المستقبل، إلينا جميعا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.