بوريطة يتباحث مع نظيره الهندي في نيويورك    إرتفاع قيمة الدرهم مقابل الأورو، و الدولار الأمريكي.    بعد الإفلات من "الإعدام الروسي" .. سعدون يصل إلى المغرب اليوم السبت    وزير الخارجية الصيني: أي تحرك لعرقلة إعادة توحيد الصين سيتم سحقه!    مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي    "ناسا" تؤجل إطلاق مهمة "أرتيمس 1" إلى القمر للمرة الثالثة    مدرب جديد سيشرف على العارضة التقنية لفريق الرجاء البيضاوي بعقد يمتد لموسمين رياضيين.    التونسي منذر الكبير يدرب الرجاء الرياضي    أمطار بعدد من المناطق.. هذه توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد        6 شبان من الحسيمة يصلون الى اسبانيا على متن دراجتي "جيتسكي"    لمجرد ينشر صور زفافه ويوجه رسالة شكر لعائلته وأحبابه ومتتبعيه    هيئة المحامين بالبيضاء تطالب بسحب مسودة قانون تنظيم المهنة    أوريد: المغرب ليس ضاحية أو جزيرة بل هو بؤرة العبقرية المغاربية (فيديو)    بورصة "فالوريس سيكيوريتيز" تستبعد رفع بنك المغرب لسعر الفائدة الرئيسي    رئيسة وزراء فرنسا تزور الجزائر 9 أكتوبر    روجر فيدرر: النجم السويسري يودع ملاعب التنس بعد مباراة انتهت بخسارته في كأس ليفر    الأنوار الإسلامية على القضايا الفردية الزواج: النية    فيديو كل ما قدمه سفيان بوفال أمام المنتخب الشيلي .. بهدل الدفاع    نجم المنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي سببا في اشتباك جماعي    أمن ميناء طنجة يوقف أجنبيا مطلوبا للقضاء البريطاني متهم بالقتل العمد    جلالة الملك يهنئ رئيس جمهورية غينيا بيساو بمناسبة العيد الوطني لبلاده    سايس : أشرف داري مدافع له مستقبل كبير وعلينا تجاوز بعض الأخطاء لنكون في الموعد بالمونديال    المغرب: 22 إصابة جديدة وأزيد من 6 ملايين و809 آلاف شخص تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح    المغرب يرصد 22 إصابة جديدة دون وفيات جراء كورونا خلال 24 ساعة    وزارة الصحة تعلن تسجيل 22 إصابة جديدة بكورونا خلال ال24 ساعة الماضية    لقجع عطا كادو لرئيس جامعة الشيلي ورئيس إسبانيول    وليد الركراكي يعبر عن "رضاه" على أداء لاعبي المنتخب المغربي أمام الشيلي    الناظور...سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفة حلقة الأسبوع الكاتبة العراقية غيد ال غرب    نشرة إنذارية. أمطار عاصفة قوية بهذه المدن السبت والأحد    رئيس مجلس المنافسة: رأينا في المجلس أن يكون الدعم مباشراً للأسر    "طوطو" و"دادجو" و"أيرا ستار" يمتعون حوالي 170 ألف شخص بمنصة السويسي (صور+فيديو)    أولوز انطلاق فعاليات مهرجان أزوران للفنون التراثية بتارودانت    العاصمة الاقتصادية للمملكة تحتل المركز الأول إفريقيا في المراكز المالية    لشبونة تحتفي بالمطبخ المغربي بحضور أحد كبار الطباخين بفندق المامونية بمراكش    افتتاح فعاليات الدورة ال15 للمهرجان الوطني للدقة والإيقاعات بمدينة تارودانت    اجتماعات ولقاءات ماراطونية لأفيلال للنهوض بقطاعات التجارة والصناعة والخدمات بجهة طنجة تطوان الحسيمة    دروس تربوية من وحي ذكرى خير البرية صلى الله عليه وسلم    وزير بلجيكي: مخطط الحكم الذاتي يسير في الاتجاه الصحيح    الاحتجاجات تجبر جامعات طهران على "الدراسة عن بعد"    جمهورية الصومال تقرر فتح قنصلية لها في مدينة الداخلة    بسبب تورطهم في الشغب الرياضي.. توقيف أشخاص من فصيلين متنافسين بالبيضاء    المغرب يحتضن أول إجتماع لوزراء الدول الإفريقية المتوسطية بالرباط    بشرى سارة للطلبة المغاربة بشأن المنح    المغرب-إيرلندا .. بحث إمكانية فتح خط بحري    بنك قطر للتنمية يبحث عن أسواق جديدة لمصدري بلاده في المغرب    أسعار الأسماك بتطوان    هل يتكلم يتيم عن بنكيران؟    زيادة مرتقبة في عدد العاملين بمصنع لدواسات طائرات "إيرباص" بالنواصر    مقاييس الأمطار المسجلة بالمغرب خلال ال24 ساعة الماضية    بوريطة: فلسطين ومصير القدس قضية جميع المغاربة    دولة أوغندا تسجل 3 وفيات بإيبولا في ظرف 3 أيام    فوائد الزعتر الصحية متعددة.. تعرف عليها هنا        أزمة جديدة تلاحق شركة "ميتا".. تغريمها 174.5 مليون دولار بسبب خدمة "البث الحي"    كرسي الآداب الإفريقية بالأكاديمية المغربية يبحث الإسهام في إشعاع القارة    السعودية تتخذ إجراءات جديدة لتسهيل قدوم المعتمرين    شريهان تودع توأم روحها هشام سليم برسالة مؤثرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الإعلام والتعليم والقوانين الجزائية الزاجرة.. بيد من؟!
نشر في هوية بريس يوم 11 - 08 - 2022


ثم ماذا؟
من يصنع الوعي (بناءً أو هدمًا) اليوم؟
الجواب: الإعلام والتعليم والقوانين الجزائية الزاجرة.
الإعلام: بيد العالمانين والمُجّان ومحرّفي الدين.. هو الذي يبث قيم العلمنة في الأفلام والمسلسلات اليومية، ويصنع رموز الانسلاخ كسعد الدين الهلالي… وقد تمكّن الإعلام المسلم من الانتشار والتأثير في سنوات قليلة سابقة، قبل أن يُبتر بسيف إرهاب الأنظمة العربية.
التعليم: تقليص ساعات الدين واللغة العربية، وإفراغ العمل التعليمي من روحه الرسالية، وتحويله إلى سوق شهادات للوظيفة. ثم إضافة جرعات جاهلية من العلمنة واللبرلة والنسونة، بقيادة مؤسسة راند RAND التي وضعت رجلها فوق رقاب الحكام العرب، وأُسلِم إليها سلطان صناعة "الجيل الجديد"، ورموزه وأهدافه.
الإعلام البديل (فايسبوك، تويتر، يوتيوب…) متواطئ في دعم الشذوذ بقمع المعارضين، وفتح مساحات لسبّ الدين، وقتل روح مقاومة الصهينة..
وفي الآن نفسه يُضيّق على الدور التربوي والإعلامي للمساجد، من خلال توحيد الخطبة، ومعاقبة الأئمة، ومنع النشاطات العلمية أو تقليصها، وتعيين الفارغين والمجنّدين للطاعة..
القوانين الجزائية الرادعة: تهاون متنام في أمر الإباحية والمخدّرات.. وشدّة وتطرّف في محاصرة الدعاة وقمع الصادقين منهم..
ثم ماذا؟
ما هو سبيل استنقاذ الجيل من مكر أعداء الدين، إذا كانت المنافذ الكبرى للوعي محاصرة؟
هو السؤال العاجل الذي يطلب جوابًا من العاملين للدين؛ فإنّ أوّل العلاج، الوعي بالمحنة ومظاهرها ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.