تكريم الراحل ديغو مارادونا في الدقيقة 10 من مباريات البطولة الايطالية    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد.. امطار الخير في طانطان    تركيا.. العثور على تمثال رأس كاهن عمره 2000 عام    زيارات تضامن لطلبة مطرودين معتصمين بأكادير    سامسونغ تعود لسوق الحواسب بجهازي Chromebook    ثالث دورات "نقطة لقاء" تعود خلال شهر دجنبر    دليل يطمح لإقناع الباحثين والطلبة بالتزام أخلاقيات البحث العلميّ    يشاهد عشرات الملايين المسلسل باللغة الإنجليزية    لأول مرة.. منظمة الصحة العالمية تتحدث عن قرب "التخلص من كورونا"    التعاون الإسلامي تنوه بتضامن المغرب اتجاه إفريقيا في جائحة كورونا    تحويل ملعب إلى سوق للمتلاشيات يكرس الهشاشة بجمعة الفضالات    حمد الله في ورطة بعد رفضه الصعود للمنصة بحضور أمير سعودي    لقجع يكشف موقف الجامعة من عودة الجماهير للملاعب    مات فقيراً".. تقارير صحفية تكشف الوضع المالي لمارادونا    بنعبد القادر يبرز مزايا المركز القضائي ببئر كندوز    الهزيمة الثالثة هذا الموسم.. ريال مدريد يسقط أمام ديبورتيفو ألافيس في "الليغا"    إلى الزُمْرَةُ المَارِقة العَاقّة الهَارِبَة من حُضْن الوَطن    الوباء يغير نمط التعلم ب"الإمام الغزالي" في تمارة    صورة مع جثمان مارادونا .. عندما تنتهك حرمة الموت    هل نشأ "فيروس كورونا" في إيطاليا؟ .. الصين تحبذ هذه الفرضية    خبراء و مسؤولون بمراكز أبحاث إفريقية يدعمون تدخل المغرب بالكركرات    ريال مدريد ينهزم أمام ضيفه ديبورتيفو ألافيس    الزفزافي يغادر السجن لزيارة والدته في المستشفى !    الإتحاد البيضاوي يستهل مغامرته الإفريقية الأولى بالعودة بفوز من غامبيا    صدامات قوية و حرائق بمظاهرات ضد عنف الشرطة الفرنسية و قانون يحمي رجالها    طنجة : البيان الختامي لمجلس النواب الليبي يثمن جهود المغرب وحرصه على دعم الشعب الليبي    وزير الصحة يريد زيادة 2260 سريرا العام القادم    غزو "الميكا" الأسواق يدفع الحكومة إلى تشديد مراقبة المُصنعين    عناصر الشرطة تضبط "قاتل عامل بناء" في طاطا    فرنسا.. محتجون يضرمون النار في بنك وكشك للصحف وسط العاصمة وإصابة 37 شرطيا    رسميا..مقاطعات الدار البيضاء تكشف عن مراكز عملية "التلقيح ضد كورونا"    استمرار غياب "الرئيس المريض" يزيد حجم الغموض في الجزائر    حصيلة كورونا فالجهات اليوم: 17 ماتو بالفيروس فكازا و559 براو فسوس    وزير الخارجية "بوريطة" يهنئ مجلس النواب الليبي على نجاح الاجتماع التشاوري بطنجة- فيديو    جواد مبروكي يكتب: وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم !    تسجيل 50 حالة وفاة جديدة سجلت بهذه المدن، و مجموع حالات الشفاء وصل 298574 حالة.. التفاصيل بالأرقام.    الأرصاد الجوية: أمطار معتدلة بأقاليم طنجة-أصيلة والعرائش    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    منظمة الصحة العالمية: 60 إلى 70 في المائة من السكان بحاجة إلى التحصين لمنع انتقال فيروس كورونا    تمديد آخر أجل لإرسال ملفات الترشيح لاجتياز مختلف المباريات الخارجية لولوج أسلاك الشرطة    فنانو القضية يرحلون تباعا!!!    أرض الحب    الإعفاء الضريبي .. انتهاء الآجال قريباً    الملك لموريتانيا: لي كامل اليقين أن علاقاتنا ستزداد متانة ورسوخا    ندوة جهوية حول دور المؤسسات المهنية والجمعوية في النهوض بقطاع النسيج والألبسة بالشمال    صندوق "الإيداع والتدبير" يتجه نحو تخفيض الفروع التابعة له بنحو 50% خلال 2021    روحاني: اسرائيل هي اللي قتلات العالم النووي محسن فخري زاده ومسشار المرشد الاعلى: غاديين يخلصو    زيارة رئيس الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة الليبي لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة    طقس السبت.. زخات مطرية وانخفاض في درجة الحرارة    تكريم للفنان حميد نجاح بمهرجان كازا السينمائي الثالث    لماذا لا تتذكر بعض الكلمات رغم أنها "على طرف لسانك"؟    مهنيون يطلبون احتساب آجال إعفاء سداد "أوكسجين" بعد "الطوارئ"    إسبانيا.. 550 فندقا للبيع خلال الموجة الأخيرة لوباء كورونا    فرونسواز.. قبائل الجبال هبة الله لمواشيها؛ فما "ليوطي"؟    الصين تُعَرض منتجات ألياف "البوليستر" المغربية لرسوم جمركية    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيديو جنسي يفضح أكاذيب ربة فندق ويكشف تورطها في الدعارة بمولاي ابراهيم نواحي مراكش
نشر في كشـ24 يوم 13 - 12 - 2016

عرت الفضيحة الجنسية التي هزت مولاي ابراهيم بإقليم الحوز قبل أيام حقيقة أحد الفنادق الذي دفعت عنه مالكته شبهة الدعارة في شريط فيديو مصور بأحد المواقع الإلكترونية.
وقال فاعل جمعوي في اتصال ب “كش24″، إن الفيديو الذي تم نشره على إحدى صفحات موقع التواصل الإجتماعي “الفايسبوك” والذي تصل مدته إلى 6 دقائق ويظهر مشهدين خليعين بطلتهما مسيرة الفندق المذكور التي أشار لها الشريط بالإسم، ومومس تدعى “س” أثناء ممارستهما الجنس مع زبونين مقابل مبالغ مالية تراوحت بين 70 و100 درهم، يفند ادعاءات صاحبة الفندق ويكشف أكاذيبها وزيف التهم التي حاولت تلفيقها ببعض الناشطين الجمعويين بالمنطقة وهي تحاول أن تبعد شبهة الدعارة عن فندقها.
وزعمت مالكة الفندق القاطنة بحي المسيرة بتراب مقاطعة المنارة بمراكش في شريط فيديو بعد الإنتفاظة التي عرفها مركز مولاي ابراهيم العام المنصرم ضد ما يسمونه أوكار الدعارة، أن مؤسستها الفندقية تم استهدافها من طرف بعض المنافسين ومنهم منتخبون محليون، وفاعلون جمعويون ذكرتهم بالإسم كان دافهعم الإبتزاز المالي لاغير، قبل أن تعمد إلى جر بعضهم إلى القضاء بتهم التشهير والإبتزاز، ليتم تبرئتهم بعد ذلك من طرف المحكمة، ثم يأتي الفيديو الذي يصور مشهدين جنسيين داخل فندقها ليعري الحقيقة التي حاولت طمسها ويكشف أنه لايختلف عن بعض المحلات الأخرى التي تستغل في تقديم الخدمات الجنسية.
وكان المئات من المواطنين تظاهروا مساء يوم الأحد 4 دجنبر الجاري، أمام مركز قيادة مولاي ابراهيم بإقليم الحوز للتنديد بآفة الدعارة التي تعرفها الجماعة بعد الفضائح الجنسية الأخيرة التي كشف عنها بعض الفيديوهات التي تم تصويرها داخل بعض الفنادق والتي تم نشرها على إحدى صفحات موقع التواصل الإجتماعي “الفايسبوك”.
وبحسب مصادر ل”كش24″ من عين المكان، فقد رفع المحتجون الذين يناهز عددهم نحو 400 شعارات تنديد بطريقة تعاطي السلطات المحلية والدرك الملكي مع الفضائح الجنسية التي تفجرت مؤخرا والتي تعري واقع الدعارة الذي تحاول اللوبيات التي تنشط فيه طمسه بتواطئ مع بعض الجهات.
وقالت مصادرنا، إن تحركات السلطات والدرك الملكي أتت متأخرة بعد 48 ساعة على الفيديوهات الجنسية التي تم نشرها على “الفايسبوك” وطبعها ما أسموه ب”التلكؤ” ما فسح المجال لبطلتي اللوبي المتورط منذ سنوات في أنشطة الدعارة واللتان ظهرتا في الشريط البالغ مدته ست دقائق، للهرب فيما تم اعتقال مومس “مغمورة”.
واستغرب فاعلون جمعويون من منطقة آسني بجماعة مولاي ابراهيم ضواحي مراكش، من تأخر تحرك مصالح الدرك الملكي بعد تفجر فضيحة فندقين معدين كوكر للدعارة بتراب الجماعة القروية.
وقال نشطاء من المنطقة في اتصال ب”كش24″، إن الدرك الملكي لم يتحرك في الوقت المناسب من أجل توقيف أبطال الفضيحة الجنسية التي أشارت اليها “كش24” وفق ما تم معاينته في مقطعي فيديو تحفظت الجريدة عن نشرهما، ما ترك المجال لأبطال الفضيحة من أجل الهروب ومغادرة الفندقين فيما تمكنت عناصر الدرك الملكي بآسني من إعتقال متورطة وحيدة تخلفت عن الأخريات وبقيت بتراب الجماعة.
ووفق مصادرنا، فإن مصالح الدرك الملكي أوقفت بطلة الفيديو الاول المدعوة “ز” و المنحدرة من منطقة امزميز بعد مرور نحو ثلاثة أيام، فيما تمكنت بطلتي الفضيحة في الفيديو الثاني من الاختفاء عن الانظار ساعات قليلة بعد انشار الخبر مرفوقا بصور منتقاة من المقطع الذي يظهرهما أثناء ممارسة الجنس مع شابين اللذان وثقا أحدهما الفيديو.
وتضيف مصادرنا أن سيارة أجرة كبيرة نقلت مجموعة أخرى من الفتيات الناشطات في الدعارة داخل أحد الفندقين المشار اليهما في المقطعين الجنسيين، في الساعات الاولى من صباح أمس الاربعاء الى وجهة مجهولة.
وكانت إحدى الصفحات على موقع التواصل الإجتماعي “الفايسبوك” قد باشرت فضح ما تسميه بواقع الدعارة الذي يسئ لجماعة مولاي ابراهيم المعروفة بساكنتها القروية المحافظة، من خلال تسريب فيديو جنسي جديد تم تصوير لقطاته داخل فندق آخر بالمركز الحضري للجماعة المذكورة بعد الفيديو الاول الذي وثق لنفس الظاهرة داخل فندق بالجماعة القروية.
ويظهر الفيديو الذي تصل مدته إلى ست دقائق مشهدين خليعين بطلتهما مسيرة الفندق المذكور التي أشار لها الشريط بالإسم، ومومس تدعى “س” أثناء ممارستهما الجنس مع زبونين مقابل مبالغ مالية تراوحت بين 70 و100 درهم.فيما اظهر الفيديو الاول الذي ظهر يوم الثلاثاء إحدى المومسات في وضع مخل بالآداب مع شخص داخل أحد الفنادق غير المصنفة بالمركز الحضري للجماعة المذكورة.
ويظهر الفيديو الأول الذي نشره ناشطون على إحدى صفحات موقع التواصل الإجتماعي والذي تصل مدته أربع دقائق، إحدى المومسات وهي تستدرج زبون يبدو أنه وراء عملية التصوير لإحدى الغرف قبل أن تشرع في ممارسة الجنس معه، وهي المتورطة الوحيدة في الفضيحة التي تم إعتقالها لحدود الساعة بعد أزيد من ثلاثة أيام من إنفجار الفضحية الجنسية التي هزت الجماعة فيما لاذت بقية المتورطات بالفرار.
وكانت مسيرة احد الفندقين التي ظهرت في الفيديو الثاني وهي مطلقة من مواليد 1984 وتنحدر من تيفلت، قد رفعت دعوى قضائية رفقة مالكة الفندق القاطنة بحي المسيرة بتراب مقاطعة المنارة بمراكش، ضد نشطاء وفاعلين جمعويين بالمنطقة بتهمة الابتزاز مدعية ان الاتهامات باحتضان الفندق لانشطة مشبوهة مجرد إدعاءات باطلة لابتزازها، قبل أن يحسم القضاء في الاتهامات بعدما أصدر حكمه بالبراءة في حق النشطاء المذكورين.
وتجدر الإشارة إلى أن نشطاء جمعويين سبق لهم أن نظموا أشكال احتجاجية بجماعة مولاي ابراهيم للتنديد بتنامي مظاهر الفساد الأخلاقي وتحول بعض الفنادق إلى أوكار للدعارة، وهي الإحتجاجات التي قوبلت بمحاولات إسكات الأصوات المناهضة لهذا الواقع من طرف لوبيات الفساد التي جرت عدد من الناشطين إلى القضاء بتهمة التشهير قبل أن تتم تبرئتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.