المجلس الوطني للصحافة يمنح 3394 بطاقة مهنية برسم 2021    أولمبياد طوكيو (ألعاب القوى): تأهل المغربيين عبد العاطي الكص ونبيل أسامة إلى نصف نهاية سباق 800م    قانون الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي يدخل حيز التنفيذ    العدالة والتنمية يخسر أبرز مواقعه الانتخابية بإقليم تطوان    الجزائر التي تعيش إفلاسا معلنا، تستجدي رعاياها في الخارج لتغطية نفقاتها    المغرب يخطط لإقامة مناطق لوجستيكية بالكركرات لتعزيز التبادل مع إفريقيا    بارتفاع بلغ 48 في المائة.. تحويلات الجالية تتجاوز 4400 مليار    بعد فرانس24.. السلطات الجزائرية تسحب اعتماد قناة "العربية"    فضيحة.. تبون يستجدي المهاجرين الجزائريين بسويسرا لتقديم الدعم لمواجهة كورونا    السيد صلاح العمراني مدير شركة ALQUISUR بتطوان يهنئ جلالة الملك بعيد العرش المجيد    حكماء الرجاء يجتمعون بالأندلسي لهذا الغرض    أولمبياد طوكيو-قوى: الجامايكية طومسون تحتفظ بلقبها في 100 م    تقرير يكشف بعض أسباب التوتر بين المغرب ودول أوروبية    لسعة عقرب تنهي حياة طفل صغير ضواحي أكادير وسط صدمة العائلة    طرفاية.. وجود جثة داخل منزل يستنفر مصالح الدرك الملكي    نفاذ الأوكسجين يتسبب في وفاة عدد من مرضى كورونا بمستشفى جزائري    مذكرة أميركية تؤكد أن "الحرب تغيرت" على كوفيد وتحذر من متحورة دلتا    تونس... توقيف النائب البرلماني ماهر زيد على خلفية دعوى قضائية    في عز فصل الصيف.. عواصف رعدية وتساقطات مطرية غزيرة وتساقط "التبروري"    شاهدوا.. 100 مليون والعادة السيئة مع الكوميدي علاء بن حدو    وفاة الفنانة انتصار الشراح    تونس.. الرئيس قيس سعيد يعفي كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية من مهامه    بعد وصول شباب مغاربة غير ملقحين إلى أقسام الإنعاش.. خبير يوضح    كم تبلغ نسبة الإصابة بفيروس كورونا في صفوف الملقحين؟    الشابة المختفية كوثر صبار تعود إلى أحضان عائلتها بطنجة (صورة)    "لاراثون" الإسبانية تتحدث عن التطورات التي تشهدها الأزمة بين الرباط ومدريد!    ارتفاع القروض البنكية بنسبة 4.1 في المئة خلال شهر يونيو    ممونو الحفلات ملتزمون بقواعد الحرب على الكوفيد.. ضرورة وضع دفتر تحملات    هل يجلب كوشنر استثمارات إسرائيلية ودولية إلى المغرب؟.. تقرير يكشف "مخططا استثماريا" لصهر ترامب    أولمبياد طوكيو-كرة القدم.. إسبانيا تنجو أمام ساحل العاج وتبلغ نصف النهائي    القنوات المفتوحة الناقلة لمباراة مصر والبرازيل في أولمبياد طوكيو    إغلاق مؤسسة فندقية بالحوز لخرقها إجراءات حالة الطوارئ الصحية    جامعة الملاكمة تحقق في "اتهامات خطيرة" لمدرب رافق المنتخب بأولمبياد طوكيو    مهرجان الفيلم التربوي الرابع: بصدد فيلمي الإفتتاح    زهير بهاوي يوجه رسالة مؤثرة لوالديه -صورة    أي منطقة في الجمل يستخرج منها "لودك؟...الجواب في "نكتشفو بلادنا"    أولمبياد طوكيو... المصنف الأول عالميا ديوكوفيتش يخرج خالي الوفاض من مسابقة التنس    حركة "حماس" تنتقد استمرار واشنطن في تسليح إسرائيل    فيدرالية النقل السياحي تشكو ممارسات "مليشيات تحصيل الديون" وتحمل الأبناك المسؤولية    كوفيد 19: وزارة الصحة تدعو لتفادي الاكتظاظ في مراكز تلقيح بعينها    تحذير من متحور كورونا يقتل ثلث المصابين به.. هذه فرص انتشاره    الاتحاد الأوروبي يغرم "أمازون" 746 مليون يورو من أجل انتهاك قوانين حماية البيانات    مسؤول إسباني يصب الزيت على نار الأزمة مع المغرب من جديد    طنجة.. توقيف شخص لتورطه في الحاق خسائر مادية بسيارة نفعية بحي السواني باستعمال السلاح الأبيض.    "زنزانة البوح" تحكي أسرارها بمهرجان مسرح مراكش الثقافي    الفضاء النّصيّ وطبوغرافيا المكان عند سناء الشّعلان في جامعة سعيدة الجزائريّة    الليجا "تكرم" أبطال الموسم الماضي في حفل مليء بالنجوم    الإشراف البنكي.. الأرقام الرئيسية في التقرير ال17 لبنك المغرب    شركة "سوناكوس" لتسويق البذور تعيش على صفيح ساخن واحتجاجات العمال مستمرة    التغير المناخي: لماذا يقترب عصر محطات الوقود من نهايته؟    دراسة: تسجيل درجات حرارة قياسية أكثر تواترا في المستقبل    تسجيل أربع هزات أرضية بإقليم الدريوش    الهجمات الحقيقية التي يريد الإعلام الفرنسي لفت الأنظار عنها بالتهجم على المغرب    الفنان خالد بناني يصاب بكورونا    الشيخ القزابري يكتب: حَمَاكَ اللهُ وَصَانَكَ يا بلَدِي الحَبِيبْ..!!    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مغربي يزعم فك آخر ألغاز القاتل المتسلسل "زودياك" الذي حيّر أمريكا
نشر في كشـ24 يوم 23 - 06 - 2021

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن فرنسيا، من أصول مغربية، زعم أنه فك شيفرتين متبقيتين من أربع شيفرات أرسلها القاتل المتسلسل المعروف ب"زودياك" الذي يحير السلطات الأميركية منذ 51 عاما.
وتتهم السلطات السفاح بارتكاب خمس جرائم قتل مروعة في كاليفورنيا في ستينات القرن الماضي. بينما زعم هو، في رسائله، أن عدد ضحاياه 37 ضحية، على الأقل. ولم تنجح محاولات القبض عليه حتى اللحظة ولا تزال قضيته قيد التحقيق.
ولطالما حيرت ألغاز زودياك مصممو الشيفيرات، ووكلاء إنفاذ القانون، والمحققين الهواة المهووسين بالقاتل المتسلسل مجهول الهوية.
وأرسل القاتل أربعة شيفرات، باستخدام أحرف الأبجدية والرموز، إلى وسائل الإعلام من يوليو 1969 إلى أبريل 1970. وبعد نصف قرن من البحث عنه، يعتقد الكثيرون إن هوية "قاتل الأبراج"، كما يلقب، ستظل لغزا إلى الأبد.
وأثار الفرنسي فيصل الزيراوي ضجة على مواقع الإنترنت بعد أن قال إنه نجح في فك شفيرتين، إحداهما تحدد هوية القاتل.
وبعد أسبوعين من الشروع في مهمته، الفرنسي، المولود في المغرب والذي درس في إحدى أكبر كليات الهندسة في فرنسا، قال إنه فك الشيفرتين المتبقيتين باستخدام مفتاح تشفير، ظهر في ديسمبر الماضي، وتقنيات لفك الشيفرات.
وتم فك أول شيفرة مكونة من 408 أحرف، بعد وقت قصير من إرسالها والتي قال القاتل فيها إنه "يحب قتل الناس".
وفي ديسمبر الماضي، تمكن الخبير الأمريكي ديفيد أورانشاك، من فك شيفرة أرسلها زودياك إلى صحيفة "سان فرانسيسكو كرونيكل" عام 1969، وحملت رقم 340، كونها كانت مكونة من 340 حرفاً.
تبقت بذلك شيفرتان، إحداهما مكونة من 32 رمزاً والأخرى من 13 رمزاً مسبوقاً بالكلمات "اسمي——"
وقال المغربي إنه استطاع فك الشفرة الأولى وظهر له "LABOR DAY FIND 45.069 NORT 58.719 WEST"وهي إحداثيات تستند إلى المجال المغناطيسي للأرض.
أما الشيفرة التي من المفترض أن تكشف اسم القاتل، فقام بفكها أيضاً، على حد زعمه، باستخدام مفتاح التشفير نفسه لفك الشيفرة السابقة وتقنيات أخرى، ليصل إلى كلمة "KAYR"، والتي أدرك أنها تشبه الاسم الأخير لورانس كاي، الرجل الذي كان يعيش في ساوث ليك تاهو، والذي كان مشتبهاً به في القضية، وقد توفي عام 2010
وتقول الصحيفة إن الخطأ المطبعي ورد في الشيفرات السابقة، لكن تشابه الاسم وموقع الرجل أكبر من أن يكون مصادفة.
وكان اسم كاي قد ورد في تقرير محقق (متوفى الآن) كان مقتنعاً بأنه القاتل لكنه لم يتمكن من إقناع رؤسائه.
بينما شكك أورانشاك، الذي فك الشيفرة الثانية في ديسمبر، في كلام الزيراوي، مشيراً إلى أن "مئات المقترحات" لحل الشيفرتين كانت موجودة بالفعل، وأنه " من المستحيل عملياً تحديد ما إذا كان أي منها صحيحاً"، فيما امتنع مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) وإدارة شرطة سان فرانسيسكو، التي أرسل إليها الزيراوي نتائجه، عن التعليق، بحسب الصحيفة.
يذكر أنه في 5 يوليوز 1969، كشفت الشرطة عن جريمة قتل شنعاء لفتاة داخل سيارتها، وكانت بصحبة صديقها في مدينة فاليجو (شمال سان فرانسيسكو)، ونجا الشاب من الحادث ليكون الضحية الوحيدة، التي رأت وجه القاتل.
وبعد ساعات من الكشف عن الجريمة، تلقى مركز شرطة فاليجو اتصالاً من القاتل، ليعترف بجريمته، وينسب إلى نفسه جريمة قتل أخرى حدثت قبل 7 أشهر، قتل فيها شاباً وفتاة داخل سيارتهما أيضاً.
وبعد شهرين، فاجأهم القاتل بجريمة أخرى لا تقل بشاعة عن جرائمه الأولى، في 27 سبتمبر 1969، عندما هاجم زوجين في بحيرة بيريسا في مقاطعة نابا بولاية كاليفورنيا، وبعد تهديدهما بالسلاح، قام بربطهما وطعنهما بالسكين؛ لكن تمكن الزوج من النجاة.
اختتم المجرم الغامض جرائمه بقتل سائق سيارة أجرة في 11 أكتوبر عام 1969، في سان فرانسيسكو، الذي مات بعد توجيه القاتل طلقة في رأسه مباشرة.
مع ذلك، لم تتمكن الشرطة من الوصول إلى دليل أو خيط يصلها بمن وراء هذه الجرائم، وتسببت جرائمه في نشر الذعر بين الشعب، خاصة بعد تهديده باستهداف حافلات المدارس، وقتل الأطفال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.