«البيجيدي» يقود تحركا برلمانيا لتجريم التطبيع مع إسرائيل    اللائحة الأولية للمسؤولين المغضوب عليهم بجهة طنجة تطوان الحسيمة    العثماني: بنكيران كان حكيما في تدبير وضعه بالحزب    أطباء بلا حدود: 6.7 ألف ضحية بين مسلمي الروهينغا خلال شهر    تمثيل مغربي منخفض في قمة اسطنبول    إعادة تمثيل جريمة سرقة ذهب بمحاذاة القصر الملكي- صور    أجواء باردة مصحوبة بأمطار في طنجة خلال اليوم الجمعة    منصات التواصل الاجتماعي .. "سلطة خامسة" بالمغرب في 2017    البرلمانات العربية تعلن سحب الرعاية الأمريكية من عملية السلام بعد قرار ترامب    تفاصيل وكواليس صدور بلاغ عن مكتب مجلس المستشارين بالإجماع والانقلاب عليه ببلاغ مضاد    مشاهد مروعة للحظة انهيار "سور بلفدير"- فيديو    سلمى حايك: أنا أيضا ضحية "السرير مقابل النجومية"    اللجنة المحلية لنصرة القضية الفلسطينية القصر الكبير نداء    زلزال ملكي ثالث "مدمر" يعصف برؤساء جهات ومجالس    إغلاق سجن الزاكي بسلا..وهذا مصير النزلاء    في المستقبل السياسي لعبد الإله بنكيران    صُحف الجمعة: "الشان" يؤجل "ديربي" البطولة بين الوداد والرجاء إلى فبراير المقبل    البرلمانات العربية تعلن سحب الرعاية الأمريكية من عملية السلام    احصاء المشردين بمختلف التراب الوطني لوقايتهم من البرد    اعادة تمثيل جريمة السرقة الهوليودية ل350 مليون من الذهب    بنشرقي: تلقيت عروض عربية واوروبية لكن أريد الاحتراف في اسبانيا    بودربالة: الملك "الحسن الثاني" هو مكتشف تكتيك برشلونة "تيكي تاكا"    بنشرقي يكشف عن الدوري الذي يرغب في الاحتراف به    كافاني الاقرب لحسم الحذاء الذهبي    فيديو مسرب للرميد يهدد فيه أعضاء حزبه إذا لم يصوتوا للعثماني    اللائحة الأولية للزلزال السياسي الذي أطاح برجال السلطة    المنتخب المغربي يواجه أوزباكستان وديا    إلغاء الزيادات والغرامات وصوائر تحصيل الضرائب المستحقة لفائدة الجهات والعمالات والأقاليم والجماعات    بنزيمة يشكو حكيمي لزيدان بسبب مستواه في "الموندياليتو"    الحكومة تعد مشروع قانون للبحث عن مصادر بدلية للغاز الجزائري    الخلفي يطمئن : أخنوش وعد باتخاذ تدابير مواجهة تأخر التساقطات المطرية    العثماني: نعول على الحقوقيين في تنبيه الحكومة إلى أخطائها    لحساب جماعة الدار البيضاء.. "البنك الدولي" يمنح قرضا جديدا للمغرب    الخلفي: المغرب لا يواجه مشكلا في المديونية كباقي الدول    وزير العدل النمساوي يشيد بالتعاون الوثيق بين بلاده والمغرب    حجز وإتلاف 345 طنا من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك في نونبر    الاتحاد البرلماني العربي يؤكد تمسكه بدعم الشعب الفلسطيني وحقه المشروع في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف    ارتفاع أسعار الاستهلاك ينهك القدرة الشرائية للأسر المغربية    أفلام وحكام مسابقة مهرجان العيون الثالث للفيلم الوثائقي    أطباء بلا حدود تحصي عدد الروهينغا الذين قتلوا مند اندلاع أعمال العنف في بورما    بالصور.. الشاب خالد يتحول إلى الحاج خالد    النادي السينمائي ببنسليمان : الفيلم القصير أولا    بالصور..حكيمي مع عائلته في جولة بأبوظبي قبل نهائي الموندياليتو    منظمة الصحة العالمية تتوقع زيادة أعداد مرضى الخرف 3 مرات بحلول عام 2050    لقاء بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية في موضوع "أي دور للمؤسسة التعليمية في الإرتقاء باللغة العربية بالمغرب؟"    فرقة روافد للمسرح من الداخلة تشارك في الدورة الثالثة من مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي    القدس في الشعر المغربي المعاصر.. أحمد المجاطي نموذجا    الباكوري : التجربة المغربية في ميدان الطاقات المتجددة نتاج رؤية طموحة لتحقيق انتقال إيكولوجي حقيقي    تدوينات    علماء: نوعية الغذاء تؤثر على المزاج    مرتيل : السياسة الترابية للسلطات الاستعمارية بشمال المغرب ورهان تنمية السياحة الثقافة    هذا ما يفعله تناول العسل بوزنك وبالأمراض التي تعاني منها    إصابته بالسيدا مجرد كذب .. المثلي هشام ضحك على المغاربة    التوفيق: هؤلاء العلماء جروا المغرب إلى هزيمة نكراء    مهرج يدخل الجامعة ويحاضر أمام الطلبة    التوفيق: إقامة السلم شرط إقامة الدين ولا يجب السكوت عن الحقوق بالمغرب    عائلة ديغبي: قصة عائلة وجدت القناعة والهناء في أبسط أساليب الحياة    التوفيق.. يتعين على العلماء السعي لإقامة السلم اعتمادا على الكلمة الطيبة والأسوة الحسنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الرباعي العربي" يتهم الريسوني باستغلال الإسلام لترويج الإرهاب

في ظل تفاقم الأزمة الخليجية على إثر قطع السعودية والإمارات ومصر والبحرين علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، أعلن "الرباعي العربي"، اليوم الخميس، عن إدراجه ل11 فرداً وكيانين جديدين بينهما الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والذي يوجد ضمنه المغربي أحمد الريسوني، الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح، "الذراع الدعوية" لحزب العدالة والتنمية، على قوائم "الإرهاب" الخاصة بالدوحة.
وقالت وكالة الأنباء السعودية إن هذا القرار، الذي اتخذته الدول المقاطعة لقطر، يأتي "في ضوء التزامها بمحاربة الإرهاب، وتجفيف مصادر تمويله، ومكافحة الفكر المتطرف وأدوات نشره وترويجه، والعمل المشترك للقضاء عليه وتحصين المجتمعات منه".
وذكر البيان أن الكيانين: المجلس الإسلامي العالمي "مساع"، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين "هما مؤسستان إرهابيتان تعملان على ترويج الإرهاب عبر استغلال الخطاب الإسلامي واستخدامه غطاء لتسهيل النشاطات الإرهابية المختلفة". كما تم إدراج 11 فرداً على قوائمها؛ بينهم محمود عزت إبراهيم، المرشد العام المؤقت للإخوان المسلمين.
وبين أعضاء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين رجل الدين السعودي سلمان العودة، الذي اعتقلته السلطات السعودية في شهر شتنبر الماضي؛ وراشد الغنوشي، زعيم حزب حركة النهضة التونسي؛ والمغربي أحمد الريسوني، الذي يشغل منصب نائب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يوجد مقره في قطر، ويرأسه الشيخ المصري يوسف القرضاوي.
وضمت لائحة الأفراد كل من الأسماء التالية: خالد ناظم دياب، وسالم جابر عمر علي، وسلطان فتح الله جابر، وميسر علي موسى عبد الله الجبوري، ومحمد علي سعيد أتم، وحسن علي محمد جمعة سلطان، ومحمد سليمان حيدر محمد الحيدر، ومحمد جمال أحمد حشمت عبدالحميد، ومحمود عزت إبراهيم عيسى، ويحيى السيد إبراهيم محمد موسى، وقدري محمد فهمي محمود الشيخ، وعلاء علي محمد السماحي.
واعتبرت الدول المقاطعة لقطر، في بيانها، أن "الأفراد ال11 نفذوا عمليات إرهابية مختلفة، نالوا خلالها وينالون دعماً قطرياً مباشراً على مستويات مختلفة؛ بما في ذلك تزويدهم بجوازات سفر وتعيينهم في مؤسسات قطرية ذات مظهر خيري لتسهيل حركتهم".
وسبق لدولة الإمارات، عبر مجلس وزرائها، أن أصدرت سنة 2014 قائمة ضمت 83 تنظيماً في العالم الإسلامي والعربي، تنشط في مجالات الإغاثة والعمل الخيري والدعوة الإسلامية، مصنفة إياها ضمن التنظيمات الإرهابيّة. كما ضمت "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وجماعة "الإخوان المسلمين" و"تنظيم القاعدة" و"داعش" وجماعة "الحوثيين"، واتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا.
في المقابل، تعتبر دولة قطر الاتهامات الموجهة إليها بدعم الإرهاب تأتي في سياق "حملة تشويه دخلت مرحلة اليأس"، بحسب ما عبرت عنه البعثة القطرية لدى الأمم المتحدة الشهر الماضي، خلال اجتماعات الجمعية العامة في نيويورك.
وقالت البعثة، ردا على كلمتي البعثتين السعودية والبحرينية، إن "سجل قطر يتفوق في جميع الأصعدة -بما في ذلك مجال مكافحة الإرهاب- على سجل الدول التي وجهت إلى الدوحة اتهامات بشأن الإرهاب، وإن أي ادعاءات بوجود صلة بين دولة قطر والإرهاب باطلة ولا أساس لها من الصحة، وتأتي في سياق الحملة المغرضة التي تستهدف الدوحة".
وجاء في الرد القطري أن "الحملة بدأت بجريمة قرصنة إلكترونية إرهابية، ومرت بابتزاز بعض الدول لاتخاذ نفس الإجراءات ضد دولة قطر، واستغلال المنابر الدينية لشرعنة الحصار الجائر وغير القانوني".
وتقول قطر إنها لم تدخر جهدا لدعم الجهود الدولية في مكافحة الإرهاب، حيث إنها عضو أساسي في كافة التحالفات والتجمعات والمبادرات الدولية لمكافحة الإرهاب؛ ومنها التحالف الدولي لمكافحة داعش، والمنتدى الدولي لمكافحة الإرهاب.
وكان الملك محمد السادس، في خطوة اعتبرت غير مسبوقة، قد حل، منذ أيام، مرفوقا بالأمير مولاي إسماعيل، بالعاصمة القطرية الدوحة، قادما إليها من دولة الإمارات العربية المتحدة، في مستهل زيارة رسمية إلى دولة قطر.
وربط مراقبون بين زيارة العاهل المغربي إلى قطر بعد تلك التي قام بها إلى الإمارات العربية المتحدة، وبين تفعيل الوساطة المغربية لتقريب وجهات نظر أطراف النزاع الخليجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.