"تعزيز الرخاء" يَعقد "منتدى المحيط الهادي" بكبرى حواضر الصحراء    بعد محمد بن سلمان..أمير قطر يستقبل الهمة وبوريطة    أخنوش يستعرض محاور الاستراتيجية الجديدة للتنمية الفلاحية    بوتين لا يستخدم الهاتف الذكي ويصف التلفون القديم ب "الطيب" !!    فريق المغرب التطواني يقيل مدربه أنخيل فياديرو    سيتين إلتقى بغوارديولا عقب فوز السيتي على ريال مدريد.. 4 أيام قبل "الكلاسيكو"!    كأس العرب للشباب | المنتخب الوطني يصطدم بتونس في "المربع الذهبي"    إدارة الوداد تستقبل وفد النجم الرياضي التونسي    طنجة : كاميرات المراقبة تطيح بمتورط في السرقة من داخل محل تجاري    رئيس الأمن القومي ببرلمان إيران يعلن إصابته بكورونا    مدير الأوبئة بوزارة الصحة : التحليل الطبي لفيروس كورونا يكلف 500 درهم !    انتبهوا : كل من نشر أخبار زائفة حول فيروس كورونا في المغرب سيتعرض للمساءلة    فيروس "كورونا" ينهي حياة سفير إيراني سابق    "ترامواي" يتسبب في وفاة موظفة بالدار البيضاء    سعيدة شرف تشعل ملف “حمزة مون بييي” بشكاية جديدة    صدور العدد 11 من المجلة الدولية المحكمة أبحاث معرفية عن مختبر العلوم المعرفية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بالمغرب    33 قتيلا في هجوم لهندوسين على مسلمين بالعاصمة الهندية أكثر من 200 جريح    حقيقة رفض حسني مبارك فيلما من بطولة عادل إمام        اتهامات "بيع الماتش" تلتصق ب"تشرذم نقابي" أمام الوزير أمزازي    السلطات الأمنية بتطوان توقف شابا لادعائه وفاة شخصين بسبب فيروس كورونا    العثماني: ترويج أخبار كاذبة بشأن "كورونا" ممارسات "غير معقولة"    «القانون الجنائي» هل «سيفجر» حكومة العثماني فعلا؟ الدكتور نور الدين مضيان: الحكومة مسؤولة عن تجريد القوانين من قيمتها الحقيقية وإدخالها في «الثلاجة»    الدولة تسرع إجراءات احداث منطقة تجارية بالفنيدق تفعيلا لتوصية اللجنة البرلمانية    هذه خصائص و مميزات “البيرمي” والبطائق الرمادية الالكترونية الجديدة    بنشرقي وأوناجم يتصدران قائمة الزمالك لمواجهة الترجي    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مندوبية التخطيط: اغلب العاملين بالمغرب لا يتوفرون على عقد عمل    محددات معدلات الفائدة    بسبب «كورونا» الدولار الأمريكي يتراجع    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    إحباط محاولة تهريب مخدرات في "طنجة المتوسط"    مصرع جندي وإصابة 4 آخرين بثكنة الحاجب العسكرية اثر انفجار قنبلة    طنجة .. العثور على جثة جنين بالقرب من سيارة    قضية الصحراء.. مجلس النواب الإسباني يدعو إلى "حل عادل ودائم ومقبول"    قتلى ومصابين في إطلاق نار بمدينة ميلووكي الأمريكية    النقابة الوطنية للصحة تستنكر نهج وزارة آيت الطالب “سياسة التقشف والترقيع” وتدعو لوقفة احتجاجية السبت المقبل    ابن الرئيس الجزائري ينال البراءة في قضية فساد    جميعا من اجل النهوض بالتراث المحلي وفق مقاربة تشاركية لتنمية مستدامة ومندمجة    رئيس صيادلة المغرب لRue20 : الكمامات الطبية الواقية من كورونا نفذت من الأسواق !    وزارة الصحة: التحاليل تكشف سلامة 19 مغربيّا من "فيروس كورونا"    وزارة الصحة تقصي وسائل إعلام وطنية من ندوة صحافية حول فيروس “كورونا”!    فاتي جمالي تكشف كواليس الاستماع إليها من قبل الفرقة الوطنية في قضية “حمزة مون بيبي”    القفاز المغربي حاضر بأٍربع ملاكمين بأولمبياد طوكيو 2020    كونفدرالية إسبانية تدين الهجوم على شاحنة مغربية    مجموعة OCP تطلق المحطة التاسعة من آلية “المثمر المتنقل” بشفشاون    مباراة الموسم    “سويز” تفوز بعقدين لتدبير نفايات رونو و “ب س أ” ب 17,6 مليون أورو    البرلمان التونسي يمنح الثقة لحكومة الفخفاخ    «الجسد في المجتمعات العربية » ضيف السيدة الحرة بالمضيق    قصة قصيرة : «أمغاري»    من تنظيم شعبة القانون العام بجامعة الحسن الأول بسطات .. ندوة علمية حول «النموذج التنموي الجديد: قراءة في السياق وسؤال التنمية بالمغرب»    السعودية تُعلّق دخول المملكة لأداء مناسك العمرة بسبب فيروس “كورونا”    لحظة هروب دنيا بطمة من أمام مقر الشرطة بعد اعترافات عائشة عياش    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    المرابط: الاستغلال السياسي و"القراءات الأبوية" وراء مشاكل الإسلام    مقاطعة بالدارالبيضاء يترأسها البيجيدي تنصح المواطنين بالوضوء لتجنب فيروس كورونا !    عرض خاص وغير مسبوق لوكالة الأسفار Morocco Travel بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





داعية سعودي: إبراهيم كان يريد ذبح ابنه إسحاق وليس إسماعيل.. والريسوني يتهمه بتحريف الدين (فيديو)
نشر في لكم يوم 13 - 02 - 2019

فجر داعية سعودي يدعى صالح المغامسي فجر جدلاً واسعاً، بقوله إن “الذبيح” في قصة النبي إبراهيم ليس هو ابنه إسماعيل وإنما هو إبنه إسحاق.
وقال المغامسي في حوار مع قناة “إم بي سي” السعودية، إن من قُصد ب “الذبيح” في قصة النبي إبراهيم هو ابنه إسحاق وليس إسماعيل، على حد تعبيره.
وأوضح أن “البشارة في القرآن لم ترد إلا في حق إسحاق، وأنا سأصور المسألة كما أفهمها: خليل الله رُزق بإسماعيل مِن هاجر، ولم تكن هناك بشارة بإسماعيل، لماذا لم تكن البشارة؟ البشارة في الشيء المتأخر، لكنَّ هاجر أُهديت من قِبل سارَّة إلى إبراهيم؛ لأن سارة لم تكن تلد، كانت عقيماً، فأهدت هاجر إلى زوجها إبراهيم..”.
وتابع المغامسي: “أتاها (هاجر) إبراهيم فحملت بإسماعيل، منذ أن وطِئها فولدت غلاماً صغيراً، أخذه ووضعه في مكة مع أمه.. آلله أمرك بهذا؟ هاجر تقول له، قال: نعم، قالت: إذاً، لا يضيعنا الله. وضعهم أين؟ في مكة عند البيت.. وعاد عليه السلام إلى قومه يدعوهم، لما عاد إلى قومه يدعوهم كان في ال75 من عمره..”.
وشرح المغامسي وجهة نظره قائلاً: “الآن إسماعيل وُلد وهو في مكة ولا علاقة لنا به، فعاد عليه السلام، خرج من أرض بابل، أرض العراق إلى أرض حران جهة بيت المقدس، لما وصل إلى بيت المقدس بعد ذلك عندما بلغ ال90 من عمره تقريباً، جاءته الملائكة لتعذب قوم لوط، لما جاؤوه بشَّروه بغلام، لما بشّروه بغلام، كبر الغلام”.
قصة "الذبيح" يرويها الشيخ المغامسي.. ولهذا السبب هو "إسحاق"#الأبواب_المتفرقة@[email protected]@SultanQhtani pic.twitter.com/yK89ioDl48
— MBC1 (@mbc1) February 9, 2019
وأضاف المغامسي: “الله عز وجل يقول: (فلما بلغ معه)، وقضية (معه) مهمة، فلما بلغ معه السعي، يعني الغلام هذا نشأ في كنف أبيه حتى أصبح قادراً على أن ينفع به، وأصبح مراهقاً يستطيع أن يغدو ويروح مع أبيه، إسماعيل هنا الآن أين؟ مع أمه في مكة، لا علاقة له بأبيه، يعني لم يغدُ ويرُح في كنف أبيه..”.
الريسوني: تحريف للدين
وفي تعليقه على تصريحات المغماسي، قال أحمد الريسوني، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، إن الداعية السعودي المغامسي يشغل الناس عامة والسعوديين خاصة، بما يلهيهم عن واقعهم المعيش الذي وصفه ب “البائس”.
ورفض الريسوني إقحام نفسه بالجدل الدائر بشأن ذبيح النبي إبراهيم: هل هو ابنه إسماعيل كما يذهب غالبية جمهور المسلمين، أم النبي إسحاق مثلما ذهب إلى ذلك المغامسي أخيراً. وقال إن “ما يقوم به المغامسي وغيره من دعاة السعودية ممن هُم على نهجه تحريف للدين عن حقائقه وشواغله ومقاصده، وإلهاء للناس عن قضاياهم.
وأضاف الريسوني “لا يهمني هل المقصود بالذبيح هو إسماعيل أو إسحاق أو إبراهيم، هذا ليس موضوعاً أصلاً، ما يهمني اليوم هو معالجة قضايا الناس المعيشية والمتصلة بكرامتهم”، على حد تعبيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.