دار الشعر بمراكش تحتفي بإصدارات المتوجين بجائزتي النقد الشعري وأحسن قصيدة    المدير الفني لأجاكس يوجه رسالة إلى أرسنال: المغربي زياش أفضل من الألماني أوزيل    اختلاس نصف مليار من المال العام وراء سجن الرئيس السابق لبلدية الجديدة ومن معه    جيرو والعثماني يُشيدان بقوة الشراكة الاستثنائية بين فرنسا والمغرب    الهاكا تعاقب “راديو مارس” بسبب برنامجي “العلما د مارس” و”قضايا رياضية بعيون الجالية”    مائدة مستديرة تجمع شخصيات إفريقية وازنة بالمضيق    تطوان تستعد لاحتضان مراسيم حفل الولاء    العثماني يقطر الشمع على “الميزان”: ما كنضربوش بالطباسل داخل الأغلبية!!    دراسة تكشف توفّر 75 في المائة من المغاربة على الهواتف الذكيّة    الخارجية الأمريكية.. هذه وضعية مناخ الأعمال والاستثمار بالمغرب والعقبات الكبرى التي تقف أمامه    ساجد.. من الضروري الاعتناء بقطاع الجلد كأحد سبل الارتقاء بالصناعة التقليدية    "بتكويْن" تتراجع بتزايد التدقيق في العملات المشفرة    أحواض سباحة وغرف "اليوغا" .. مطارات تهتم برفاهية المسافرين    ارتفاع حركة النقل الجوي في مطار مراكش المنارة بنسبة 36 بالمائة    صحيفة جنوب إفريقية: "البراق" من ثمار رؤية الملك محمد السادس    20 مليون مغربي منخرط في الشبكات الاجتماعية.. وواتساب في الصدارة حوالي 8 مستخدمين من 10 يستعملونها يوميا    نصائح ذهبية لحماية هواتف "أندرويد" من الفيروسات    استشهاد فلسطيني يثير التوتر في سجون إسرائيل    الشباب والنخب السياسية    زوج مستشارة الرئيس: ترامب عنصري وتصريحاته تضع أمريكا على المحك    إختفاء ناقلة نفط إماراتية أثناء عبورها مضيق هرمز    تقرير جديد: أعطاب “غامضة” تضرب فيسبوك بمعدل قياسي خلال سنة 2019    احتجاجا على مقتل مواطن تحت التعذيب.. سودانيون يحرقون مقرا لقوات الدعم السريع    تركيا تتحدى الاتحاد الأوروبي بهذا القرار    المنظمة الدمقراطية للشغل ترفض "قانون الإضراب"    لقجع يُمهل رونار للبقاء .. و"الثعلب" اختار الرحيل قبل الإقصاء    حجي يخرج عن صمته ويفتح النار على رونار    طنجة.. أبرشان رئيسا لفارس البوغاز لولاية ثالثة    موهبة مغربية تخطف الأنظار مع ليفركوزن الألماني    كاف يختار فيكتور غوميز لإدارة مباراة الجزائر والسنغال    في انتِظار الإعلان الرسمي.. الوداد يتوصَّل إلى اتفاق نهائي مع المدرب زوران    رونار وجامعة الكرة يعلنان نهاية الأسبوع طلاقهما رسميا ب"التراضي"    "الرسالة" تعقد لقاء استثنائيا بعد منع مخيم واد لاو    الأمن: هذه حقيقة "فيديو" اغتصاب سيدة في الرباط    366 مسجونا يجتازون امتحانات الباكالوريا بنجاح    طنجة.. حجز 500 حبة “إكستازي” بالمحطة الطرقية    شكاوى من تدهور أعمال شركة النظافة في العرائش    5 طرق تساعدك على منع تطبيقات أندرويد من التجسس عليك    اصطدام عنيف لسيارة ميدي 1 تيفي بعمود كهربائي بتطوان    “موثقة” مطلوبة للسلطات القضائية المغربية تسقط في يد الأمن الإسباني    مبصاريو المغرب يرفعون حدّة الاحتجاجات ويرفضون "ضغط اللوبيات"    مغنية أمريكية تؤخر قرار إنجابها بسبب “التغير المناخي”    افتتاح متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في مصر    "سبايدرمان" يحتفظ بصدارة مداخيل السينما في أمريكا الشمالية    الملك محمد السادس يقدّم التعازي إلى أسرة ميكري    حاتم عمور: إنصاف المرأة من أولوياتي    الدورة 15 لمهرجان تويزا بطنجة تناقش « تحول القيم في العصر الرقمي »    أسماء لمنور: الملك منحني شرف منح هويتي لابني    بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    جدل في الأردن.. تعيين أول مفتية    السعودية تلغي قراراً يخصُّ تحركات الحجاج في المملكة    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    حيل بسيطة تجعلنا نحصل على ليلة نوم جيدة    دراسة : اتباع نمط حياة صحي يُبعد شبح الإصابة بالخرف    أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي: الماء يُطفئ حرقة المعدة    الأسماك والبيض والجزر .. هذه أفضل أطعمة لصحة العين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صفقة القرن .. وحدود العقل السياسي العربي
نشر في لكم يوم 26 - 06 - 2019

تأملات في محددات العقل السياسي العربي في فلسفة الجابري . القبيلة والغنيمة والعقيدة . محددات وتصنيفات معقولة تاريخيا في اطار التراكمات التاريخية والاحداث التي لازالت تغذي هذا العقل في الفعل والتدبير. ونسج العلاقات داخل المكان وخارجه. تحديدات غير منفصلة عن بنيته التي تشكلت في واقع التوسع ودخول أمم اخرى في الثقافة العربية التي ستشكل روافد اخرى تنضاف وتغني النظرة للذات والاخر. التثاقف الحضاري في تذويب التناقضات والاحتفاظ بالأصيل من الثقافات الاخرى بدون اختزال الناس في اللون والجنس والعرق .وانفتاح على تجارب الامم . فالبرهان وليد الاقتراب من اليونان في الفكر العلمي والفلسفي .والعرفان وليد القرب من بلاد فارس. والبيان وليد الثقافة المحلية . الجابري برع في التصنيفات الثلاث .التي أضيفت الى تشكيلات وبنية العقل في معالمه الفكرية والسياسية والاخلاقية . وبالنظر للسياسة . أصبحت بنية العقل العربي منغلقة وثابتة في الميل للقواعد السياسية المبنية على التحالفات القبلية والمذهبية . والتوجه نحو المكاسب والغنائم من خلال رؤية الفاعل السياسي للسياسة العالمية والنظام العالمي الذي ترسمه امريكا في ارادة الاقوى وتحديده وفق منافع وغايات استراتيجية. تبقي على التفوق من جهة .وتترك الكيانات العربية في تبعية دائما للغرب من جهة اخرى. اصوات من هذا العالم على اختلاف توجهاتها السياسية تعتبر المرحلة الانية اخطر في التصدي لتقسيم للدول. في مخططات سايكس بيكو الثانية . وتعميم الفكرة على الكل في دخول العالم العربي للحداثة والتغيير من خلال القطع مع الفكر السياسي التقليدي ونزعة العداء للغرب ولإسرائيل .لا بد ان يستوعب هذا العقل مستجدات العصر والاقبال على حلحلة المشاكل والازمات العالقة بالتفاوض والتنازل. لا بد ان يحتوي العقل على المبادئ والحقائق والذكريات والآمال للمستقبل . في تطلعات الجماهير الواسعة التي تؤرخ للحدث بالذاكرة والتذكر. وستلقي اللوم على الفعل السياسي والفاعل الذي قبل اللعبة وانجر للأفق الضيق في قضية مركزية في الصراع على الارض والوجود . فلسطين ليست قضية محلية أو قومية فقط بل انها قضية عالمية. منظمات عالمية . ودول بعيدة وقريبة تلتقي في فكرة واحدة . الحق لفلسطين والسلام للشرق الاوسط والعيش المشترك. فالعقل العربي الذي يتغنى بالأمجاد والبطولات . ويتحايل ويتمايل تارة بالمكاسب والغنائم لن يحصل من مخططات ترامب وصهره كوشنير وغيره من قادة الغرب الا على المزيد من التعاطف مع اسرائيل والكيل بمكيالين .المشاعر الداخلية والعواطف والقرارات مع اسرائيل. فكل المؤشرات والدلائل تقول ذلك من نقل السفارة الأمريكية للقدس . وفي السخاء والعطاء بدون حدود لإسرائيل .واعتبار أمنها من اولويات الغرب الرأسمالي .فالتحالف المتين والتعاطف ليس امرا غائبا أو جديدا على الفاعل السياسي العربي .حتى اصبحت اسرائيل الصديق .وذلك العدو القديم الذي اقتربت منه بعض الدول العربية. وما يعرف بمحور الاعتدال . غابت فلسطين عن مؤتمر البحرين ورفضت بكل اطيافها السياسية والايديولوجية صفقة القرن واعتبرتها ” صفقة العار” بامتياز لما فيها من انجرار وراء السراب واحلام ترامب الجديدة. التي لبست عباءة الشرق الاوسط الجديد من عهد جورج بوش الابن خلال حرب الخليج الثانية. والتهليل لهذا الشرق الذي تعلب فيه اسرائيل دور الريادة وبالتالي يبقى الخطر الفارسي من ايران قائما .هذا ما يمليه الفهم في حيثيات السياسة . بالعاطفة والجلوس في المفاوضات بثمن لا حق للعرب النيابة عن ابناء فلسطين . التصريحات العربية هنا وهناك تنطوي على التناقض بين القول والفعل. بين الرفض والاذعان. بين المشاركة والعدول . فالأهداف واضحة . الغنيمة التي لا تأتي الا بعد الحرب وغلبة الطرف المنتصر. غنيمة البلدان في مساعدات مالية ضخمة . في القول ان للبلدان ازمات اقتصادية لابد ان تحل بالوسائل الديبلوماسية والحل النهائي .ونحن نعرف من الذين عاشوا في احضان المفاوضات في “أوسلو” مراوغات الطرف الاسرائيلي. الذي يطرح حلولا تناسب الهوى والرغبة في السيطرة .
آراء أخرى
* ملاحظات بشأن بيان حزب "الطليعة" بطنجة
عبد الله أفتات
* صفقة القرن.. لن تخلق حقا ولن تنشئ التزاما
عبد الله النملي
* تخليدا لذكرى انتفاضة 20 يونيو المجيدة..
اسماعيل الحلوتي
لا تقبل اسرائيل التقسيم ولا حدود 1967 . ولا عودة للاجئين أو تفكيك المستوطنات. العقل السياسي الاسرائيلي والغربي من شدة الذكاء والدهاء يفاوض بدون تنازلات . ويحاول استمالة العرب بالإغراء الاقتصادي . ان تصبح فلسطين غنية اقتصاديا بالسلع الغربية والتحفيزات الاقتصادية ورزمانة من المبادرات والاصلاحات الهيكلية الواسعة للقطاع والضفة الغربية . ولا امل في القدس لأنها عاصمة لإسرائيل منذ القديم بل على الفلسطيني ان يعيش في ارضه بدون سلاح حتى يتخلى عن المقاومة وثقافة الرفض في سبيل الحصول على مساعدات مالية .وانعاش الاقتصاد الفلسطيني .وازالة الحصار النهائي . فهل من حق العرب والغرب ان يحسما قضية فلسطين بدون الفلسطينيون ؟ كلا . ابناء فلسطين اصحاب القضية. والطرف الذي يجب ان يحاور بشروط عادلة . الانقسام الفلسطيني واقعي والاعتراض على صفقة القرن حقيقي وبإجماع . ولا تملك الدول العربية الكلام باسم فلسطين . صفقة القرن قديمة بلباس جديد .عرابها كوشنير الذي جال الدول العربية وجمع من المعطيات الكثير عن رغبة الاطراف في الجلوس وقبول الصيغة المقترحة . في انهاء الصراع الذي رسم معالم المنطقة من زمن بعيد . ولازالت قضية فلسطين حاضرة وباقية في نهاية غير محسومة . الشق الاقتصادي غير منفصل عن الشق السياسي . دولة فلسطينية ذات سيادة وجغرافية موحدة وعاصمتها القدس الشرقية في موقف بعض الدول العربية . أو حل الدولتين وبناء دولة واحدة في اراء محدودة . أو نهاية اسرائيل في الخطاب الراديكالي. فالأمر الواقعي ان الغرب ساهم في تشكيل اسرائيل وترسيخ وجودها على ارض فلسطين. في صيحة اليهود بالعودة الى أرض الميلاد وفرض ما يعرف بوعد “بلفور” . الذي منح لإسرائيل الحق في اقامة دولتها على ارض فلسطين . الحق لا يلغي حق الاخر في العيش . في ارض يعود زمنها للماضي السحيق . حق الانسان الذي تماهى مع الارض والهواء. اقتلاعه من ارضه ورفض حق العودة اليها من الشتات سلب للحق الفلسطيني في العودة. وتنمية بلده بدون الحاجة للمساعدات الغربية . انها لعبة الكبار. تحالفات ظاهرة وكامنة في تهويد الارض . وسلب الانسان في فلسطين مكامن القوة . وخنق الارادة التي تعني نهاية القضية بأدوات عربية محلية . وصناعة غربية بدون حلول منصفة . فأين معيار القبيلة التي تشد الناس بعضهم الى بعض ؟هل يعقل أن يساوم العرب على فلسطين ؟. لا ينكر الفاعل السياسي والمشاهد للحقائق من عين المكان ان التطبيع مع اسرائيل بدأ من مدة طويلة في الخفاء والعلن . رحلات وزيارات متكررة . ومفاوضات برعاية عربية وامريكية . زيارات وقبول الدعوات من شخصيات اسرائيلية . سلطنة عمان وزيارة ناتنياهو .وتبادل المصالح والمنافع وتقاسم الآراء المشتركة بخصوص ايران كعدو مشترك يهدد امن اسرائيل والخليج . فالعقل العربي يعلوه الصدأ . عقل عاطفي وشاعري . انفعالي وانقلابي .لا يستقر على مبادئ خالصة .عقل يفند ويقرر. يسكنه التناقض . يستبق الوقائع ويقرأ الاحداث وفق ما يرسمه الاخر من مخططات. عقل مندفع ومتسرع في الاحكام. لا يخطو خطوات للأمام . ولا يقرأ ردود الافعال ومشاعر الملايين من الناس الذي يعتبرون قضية فلسطين جوهرية . لا تحل الا بناء على انصاف للشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية والواقعية المشروعة . جاريد كوشنر لا يفهم ابعاد القضية . ولا يلم بحيثيات الصراع في بعده الوجودي . وميل امريكا لإسرائيل واضح. في الدفاع عنها من خلال الغاء قرارات باستعمال” الفيتو ” في الامم المتحدة . ودونالد ترامب التاجر ورجل الاقتصاد . الحلاب الذي يخاطب العالم بخلفيات براغماتية وخطاب استعلائي. لا يخشى سوى القوة المتوازنة والمصالح الامريكية المعرضة للتهديد. لا يسكت في القول ان الوجود الامريكي في الشرق الدفاع عن الدول العربية من مخاطر الارهاب وايران .
هذا النوع من الخطاب السياسي الامريكي غاية في الوقاحة والانتقاص من الاخر. فهل يعقل أن يعطي ترامب أشياء لفلسطين وللعرب من دون مقابل ؟ العقل السياسي العربي لا يملك الخيارات الممكنة غير الاعتماد على الذات . والتحرر من نزعة الخوف من الجار التاريخي الذي يمكن ارغامه في تبديل سياسته . والكف عن ثقافة الاحتواء والتحريض المذهبي. العقل السياسي العربي يكابد القهر والانغلاق. ويقدم حلولا واقتراحات من ذوات لا تمتلك النظرة الاستراتيجية المستقبلية للعبور بالسياسة نحو الامان . العراق بمشاكله الانية يرفض صفقة القرن . ولبنان بطوائفه . وحالته السياسية لم يشارك في مؤتمر المنامة . والبرلمان الكويتي يندد. وسوريا التي تعيش حالة الحرب الحقيقة تقاوم سياسة التطبيع وتلقي اللوم على السياسة العربية الميالة في تقويض كل جهود الحلول الممكنة .وتعتبر قضية فلسطين جوهرية بغض النظر عن اراء فصائلها وانحياز البعض ضدها. المجتمع المدني في دول العالم يعتبر الحق الفلسطيني مشروع في اقامة دولة فلسطينية . فمن المفروض في القبيلة ان اللحمة العاطفية والوشائج قوية في اتجاه الاخر اذا كان يهدد الامن والسلم الداخلين . ومعروف ان العقيدة رباط وثيق بين الناس على أساس ما في العقيدة من قوة تشد الناس بعضهم الى بعض. ودفع الضرر وانصاف المظلوم. والشدة على المعتدي والرحمة بين الاخوة الاشقاء . من هنا يبدو أن محددات العقل السياسي العربي مفككة بفعل التغير الذي أصاب بنية هذا العقل . ولا ندري بالأساس ان كانت هذه المحددات معممة وصالحة للتحليل. أم نسعى الى محددات جديدة في عالم سياسي تغيرت فيه الايديولوجيات. بل الاحرى الحديث عن العقول بصيغة الجمع . التي تميل فيها السياسة والفكر وفق المنفعة والمصلحة الخاصة بكل بلد . فالعقل السياسي العربي وليد ترسبات الفعل التقليدي . وليد الصراعات والنزاعات على الفكرة . وليد الصراعات على السلطة . وليس وليدة الاحتكاك السياسي الخارجي . لا تنجر المجتمعات للحروب ولا تنتهي الحلول النهائية . بل يخوض العقل سلسلة تجارب . ويعيش مخاضا في ولادة نظرية محكمة في السياسة تقود المجتمعات نحو سلام عادل. وترغم الاخر ان يحترم منطق الشعوب من باب المصالح المتبادلة . مفاوضات الحل النهائي بأدوات غربية وعربية . عرس بدون عريس . وزفاف بدون أصحابه . وفي الاخير يجب ابلاغ الطرف المعني بالقضية. بالقرار النهائي . والا تنتظره عقوبات اقتصادية . انها صفقة القرن التي تزيل الحواجز وتؤسس للعلاقات الجديدة بين اسرائيل والدول العربية من منظور احادي في السياسة الخارجية الامريكية وعلى طريقة ترامب . وأقل ما يمكن انجازه . ان ترفض الجماهير .الواسعة هذا النوع من الصفقات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.