حسن عبيابة: إن الحكومة ترفض رفضا قاطعا إصدار فتاوى خارج المؤسسة المخول لها ذلك    الحكومة ترد على بوليف .. نرفض التشويش و المجلس العلمي هو الجهة الوحيدة المخول لها إصدار الفتاوى"    "بيجيدي" يسحبُ تعديل "الإثراء غير المشروع" ويعمق جراح الأغلبية    شوفوا على حقد. تبون يستدعي سفيره من الكوت دفوار بسبب فتح قنصلية بالعيون    الحكومة ترد على بوليف: المجلس العلمي من يصدر الفتوى ولا للتشويش على مشروع ملكي    ارتفاع بأزيد من 300 في المائة لصادرات المغرب من الطاقة الكهربائية خلال 2019    بعيدا عن لغة الديبلوماسية.. الرئيس الجزائري يواصل هجومه ضد المملكة ويتهم “اللوبي المغربي” بالسعي إلى خلق توتر بين بلاده وفرنسا    ألمانيا.. “العنصرية وكراهية الأجانب” وراء الهجوم الإرهابي الذي أودى بحياة 9 أشخاص    الشرطة البريطانية: طعن رجل في مسجد بشمال لندن    منتخب الشباب يسحق دجيبوتي بسداسية في كأس العرب    إدارة الرجاء تراسل العصبة الاحترافية للطلب تأجيل مباراة نهضة الزمامرة    برايثوايت.. من لاعب "مغمور" إلى مهاجم يُعول عليه برشلونة لسد "الفراغ الهجومي"    لجنة تأديبة تغرم الوداد وتوقف لاعبها زهير المترجي    بنشرقي على أعتاب العودة إلى المنتخب    معلومات أمنية دقيقة تقود لحجز طنين من المخدرات و توقيف شخصين    في ذكرى 20 فبراير.. “أساتذة التعاقد” يجوبون شوارع المملكة في مسيرات حاشدة    خريف “20 فبراير” !    المفتش العام للقوات المسلحة يستقبل رئيس أركان القوات البرية الباكستانية    مندوبية السجون ترد على تقرير أمنيستي بخصوص معتقلي الريف و بوعشرين    نجم الأسود يزور مقر بعثة المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة    رئيس الحكومة الإقليمية لفالنسيا: تعزيز التعاون مع ميناء طنجة المتوسط سيقرب بين القارتين    بسبب معتقلي “حراك الريف”.. المغرب: نرفض بشدة تدخل برلمان هولندا في شؤوننا الداخلية    'طفح الكيل'.. فيلم مغربي يُلخص معاناة المغاربة مع المستشفيات العمومية    في أدنى حصيلة له منذ شهر بالصين.. حالات جديدة لكورونا في إيران    مديرة صندوق النقد: الإصلاحات التي نفذها المغرب يمكن أن تمثل مصدر إلهام للبلدان الأخرى    الرشيدية: توقيف شخصين لارتباطهما بشبكة إجرامية تنشط في الاتجار في المخدرات    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    تصنيف الفيفا.. المنتخب المغربي يحافظ على ترتيبه القاري والعالمي    سرّ تردد اسم شقيقة وزيرة سابقة في قضية “حمزة مون بيبي”    نقل مركز تقديم طلبات "فيزا" هولندا من الناظور إلى طنجة    سنة أولى “حراك”.. “انتفاضة” نقلت الجزائر لعهد جديد    ارتفاع أسعار النفط وانحسار مخاوف الطلب    وفاة الممرضة رضوى يخرج الأطر الصحية للاحتجاج والتنديد ب”أسطول الموت”    الأميرة للا زينب تستقبل السيد مارك ناصيف، رئيس مؤسسة رونو -المغرب    تونس: هل تنجح حكومة الفخفاخ في انتشال البلاد من أزمتها؟    وفاة عالم الكمبيوتر لاري تيسلر مبتكر Copier Coller !    سويسرا توجه اتهامات إلى رئيس BEINSPORT في قضايا فساد    تلاميذ مدرسة تكانت يستفيدون من عروض تحسيسية حول السلامة الطرقية ويساهمون في صباغة ممر خاص بالراجلين بمركز أفورار    تفاصيل حالة استنفار عاشها مستشفى بالقنيطرة بسبب “كورونا”    اتفاقيات التبادل الحر: الميزان التجاري للمغرب يزداد عجزا وتدهورا    الأرصاد الجوية.. رياح وزخات مطرية رعدية بهذه المناطق بالمملكة    عدد المتعافين يتخطّى المصابين ب"كورونا" في الصين    ميناء طنجة المتوسط: شركة (أ بي إم تيرمينالز) تتجاوز مليون حاوية معالجة في أقل من عام واحد    ضحايا كورونا في الصين يصلون إلى 2000 حالة وفاة    عبيابة.. ضرورة تكثيف الجهود لإضفاء شروط التميز والإشعاع على تظاهرة “الرباط عاصمة إفريقيا للثقافة”    “غوتشي بلوم” تطلق عطرا جديدا    طليقة ملك ماليزيا السابق تفجر « مفاجأة الخيانة »    صيادلة وجدة يضربون احتجاجا على بيع الأدوية في « سوق القلاح »    المحكمة تحسم قضية نسب “أولاد الميلودي”    ميناء الداخلة يشدد المراقبة للحد من انتشار فيروس “كورونا”    «السرد بين الكتابة والأهواء» لأحمد المديني ضيف المكتبة الوطنية    الروائي مبارك ربيع: نقادنا المغاربة خجولون وبخيلون جدا    هذا موعد طرح جديد سعد لمجرد رفقة مجموعة فناير    مسؤول بوزارة الصحة: فيروس الإنفلونزا بطبيعته ينتشر خلال فصل الشتاء    بعد فتوى الريسوني .. رفوش يؤلف كتابا عن قروض برنامج “انطلاقة” ضمن منشورات مؤسسة ابن تاشفين    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“حماة المال العام” يطالبون بالتحقيق في اختلالات كورنيش آسفي الذي كلف مليارين و600 مليون سنتيم
نشر في لكم يوم 02 - 12 - 2019

طالب محمد الغلوسي رئيس جمعية حماية المال العام بفتح تحقيق عاجل حول مشروع كورنيش آسفي.
وأشار الغلوسي في تدوينة له على فيسبوك، أن كورنيش آسفي كلف أزيد من مليارين و600 مليون سنتيم، وهو الفضاء الذي انتظرته ساكنة آسفي لمدة طويلة عله يشكل متنفسا للمدينة ولساكنتها ويحاصر نسبيا التلوث الذي يقض مضجع الناس بالمدينة، لكن المفاجأة كانت غير سارة ذلك أن وضعية الكورنيش تنبئ بأن فسادا كبيرا جرى تحت الجسر وفوقه قبل أن يخرج إلى الوجود.

وأكد الغلوسي أن هذه الوضعية تسائل المسوؤلين عن هذا الورش وما إذا كانت هناك دراسات قبلية ومراقبة لجودة الأشغال، أم أن البعض مصاب بعمى المصلحة الفردية ضدا على شعارات الحكامة والشفافية.
وأوضح رئيس جمعية حماية المال العام أن كورنيش آسفي أخرج الناس إلى الاحتجاج لكي يفهم البعض أن المجتمع حي وله ضمير، ولم يعد ممكنا ولا مقبولا أن يسكت على جشع وفساد بعض المسوؤلين الذين ينظرون إلى المشاريع والصفقات العمومية آلية للاغتناء الفاحش على حساب المصالح العليا للوطن.
وأبرز الغلوسي أن ” فضيحة كورنيش آسفي تحتاج إلى فتح تحقيق عاجل دون تماطل ومساءلة كل المسوؤلين عنه، أما ذا استمر الفساد فإنه سيأتي على الأخضر واليابس وتكلفته ستكون باهضة”، على حد تعبيره.
وسبق لمجموعة من الفعاليات الحقوقية والمدنية في مدينة آسفي من بينها المرصد المغربي لحقوق الإنسان، والرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، أن راسلت وزارة الداخلية، والمجلس الأعلى للحسابات، ورئاسة النيابة العامة، من أجل فتح تحقيق في مدى احترام كورنيش آسفي لدفتر التحملات ، وترتيب الجزاءات القانونية في حق كل من ثبت تورطه في نهب المال العام.
وقالت هذه الهيئات إنها ستدعم كل الأشكال الاحتجاجية التي ستخوضها فعاليات المجتمع المدني بالمدينة لفضح اختلالات هذا الكورنيش، مع تسطير برنامج تصعيدي لمواجهة لوبيات الفساد بآسفي.
واشتكت هذه الفعاليات من عدم مطابقة الكورنيش للمعايير المطلوبة في دفاتر التحملات، حيث وبخلاف التصاميم الهندسية الأصلية للمشروع والتجهيزات التقنية والفنية المنصوص عليها في دفتر التحملات، قامت الشركة الفائزة بالصفقة باستبدال أشجار نخيل بمواصفات طبيعية عالية وجودة تقاوم الرطوبة والملوحة كما هو معمول به في كورنيش البيضاء والرباط ومدن الشمال، بشتلات أشجار رخيصة الكلفة ولم تصل بعد إلى مرحلة النضج، ولا تتوفر على الجمالية المطلوبة، وعدم مطابقة الزليج وتصميم الحدائق والحزام الواقي وحتى طبيعة التربة ونوعية الأغراس المستعملة للمعايير التي وضعت في دفتر التحملات.
وأكدت هذه الهيئات أن أرصفة وزليج كورنيش آسفي تعرضت للتلف وللاقتلاع، قبل إنهاء أشغال تهيئته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.