مذكرات مايكل جاكسون.. كان باغي يولي أول ممثل وفنان ومخرج شبعان فلوس    رهف القنون كشفات لأول مرة على تصويرة بنتها وراجلها وبانت بلوك مختلف    تسليم أوسمة ملكية لفائدة موظفين بوزارة الطاقة والمعادن والبيئة    هدم مقهى تاريخية بقصبة الأوداية يُنذرُ بغضبة ملكية ستعصف بالوالي اليعقوبي    حفيد نجم الروك إلفيس برسيلي مات.. وفرضية الانتحار واردة بزاف    الممثلة الميريكانية كيلي برستون مرات جون ترافولتا ماتت بالكونصير    منظمة الصحة العالمية تحذر أن دولا كثيرة « تسلك الاتجاه الخاطئ » في ازمة كوفيد-19    الريال يضيف غرناطة لقائمة ضحاياه و يضع قدمه على منصة التتويج    مدير أعمال هيفاء وهبي: هي مراتي وسكنا فدار وحدة هادي 3 سنين والمشكل بيناتنا شخصي    الشللية و العشائرية عائق التحول الديمقراطي و اشكالية الممونين بالمغرب !    مبديع يطلب تدخل العنصر لتعيينه سفيراً أو عاملاً مع قرب التحقيق معه حول تقرير قضاة جطو    لإنقاذهما من الإفلاس.. الحكومة تدعم "لارام" ب 6 ملايير درهم و مكتب الكهرباء والماء بمليار درهم    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية المعدل 2020    بسبب اختلالات متعلقة بالسلامة الصحية.. إغلاق سوق السمك بمراكش    توقيف 32 مرشحاً للهجرة السرية من إفريقيا جنوب الصحراء بالداخلة    سابقة.. في تطور لافت دراجات مائية تخرج مغاربة عالقين بسبتة المحتلة (فيديو)    العثماني يحث المواطنين على الالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية تفاديا لظهور بؤر جديدة تستدعي الإغلاق    منظمة الصحة العالمية تحذر من "الاتجاه الخاطئ" في التعامل مع "كورونا"    بنشعبون : الحكومة ستدعم لارام ب6 ملايير درهم    تواصل استرجاع مصاريف الحج بالنسبة للمنتقين في قرعة موسم 1441ه    بكفاءات أمنية نسوية وشابة.. الحموشي يضخ دماء جديدة في مناصب المسؤولية    فيروس كورونا يصيب عددا من أئمة المساجد، ويرسلهم إلى جناح كوفيد-19    دراسة: المتعافون من كورونا قد يفقدون المناعة ضده خلال أشهر    بعد انتقاله للدوري الإنجليزي.. تعرّف على الراتب الأسبوعي ل"زياش" مع تشيلسي    فوز يفصل ريال مدريد عن لقب الليغا    ريال مدريد يقترب من "معانقة الليغا" بفوز صعب على غرناطة    استئناف حركة القطارات المكوكية بين الدار البيضاء- الميناء ومطار محمد الخامس    استفزازات أمزازي المتواترة!    "التي جي في" طلقوه بين كازا بور ومطار محمد الخامس باش يخفو من معاناة مغاربة الخارج اللّي راجعين لبلادهوم    بنشعبون : قانون المالية المعدل ليس تقشفيا و لم يتم تقليص اعتمادات القطاعات الإجتماعية !    الكاميرون تعتذر رسميا عن احتضان دوري أبطال إفريقيا    الفيروس يدخل شفشاون..هكذا اخترق كورونا "الحصن الأزرق" بعد أشهر من الصمود    أخنوش يعلن عن فتح جميع أسواق المواشي تزامنا مع عيد الأضحى    تيباس ينتقد "طاس" بعد تبرئة مانشستر سيتي    أولمبيك آسفي يوضح بخصوص بنود عقد مورابيط مع شباب المحمدية    الملك محمد السادس يعزي عائلة الشناوي    الPPS يقف ضد مشروع قانون المالية التعديلي.. والأبلق: "تضمّن إجراءات محدودة ومحتشمة"    أزيد من 122 آلف بطنجة.. ترقيم الأغنام والماعز استعدادا لعيد الأضحى    محكمة إسرائيلية ترفض دعوى من "منظمة العفو الدولية" ضد شركة "إن.إس.أو"    التحقيق مع رئيس موريتانيا السابق بعد إهدائه جزيرة ساحلية لأمير قطر !    مندوبية التخطيط تتوقع لجوء المغرب إلى الاقتراض الخارجي    الملك يعزي في وفاة الراحل الشناوي: فقدنا قامة فنية كبيرة ورائدة في المسرح المغربي    وضع "آيا صوفيا" مصدر توتر جديد بين اليونان وتركيا    هكذا يتم الاستعداد لفتح مسجد الحسن الثاني ومديره يكشف ما يجب على المصلين القيام به    السلطات العمومية ستلجأ إلى إغلاق الأحياء السكنية التي قد تشكل بؤرا وبائية جديدة    وزير الصحة الألماني يحذر من خطر حقيقي لموجة ثانية من كورونا    عشاق باتشان يصلون من أجل شفائه وعائلته من كورونا    أرقام محفزة للوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري في 2019    سلاح الجو الفرنسي يقتل "داعشييّن" شمال العراق    لمجرد يكشف عن الموعد الجديد لإصدار أغنية "عدى الكلام" بعد تأجيلها للمرة الثانية -فيديو    المركز السينمائي المغربي يعلن عن عرض مجموعة جديدة من الأفلام المغربية الطويلة الروائية والوثائقية على الموقع الإلكتروني    مدارس عليا.. تمديد عملية الترشيح لولوج المراكز العمومية للأقسام التحضيرية    عاجل.. الداخلية تعيد إغلاق أحياء بطنجة بسبب كورونا وفرض الحجر الصحي من جديد    أمريكا..وفاة زوجة الممثل جون ترافولتا    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ضرورة الفلسفة والتفلسف
نشر في لكم يوم 29 - 05 - 2020

تنسب لأرسطو قولة شهيرة وردت في كتابه: ” دعوة للفلسفة”؛ الذي ظل مفقودا لقرون طويلة؛ مؤداها: ” إما أن التفلسف ضروري، ولابد عندئذ من التفلسف، وإما أنه غير ضروري، ولابد أيضا من التفلسف لإثبات عدم ضرورته. أي في الحالتين معا ينبغي التفلسف”… والواقع أن هذه العبارة تكتسي أهمية بالغة في سياقنا الثقافي الذي لم يتمكن فيها فعل التفلسف من اقتحام الوعي الجمعي. لذلك فإن هذه الدعوة التي أطلقها أرسطو في كتابه المذكور تستنفر واقعنا وتستفزه، لأننا نعيش في بيئة ثقافية غيبت العقل والمنطق والسؤال وكل أدوات فعل التفلسف… وهكذا تحول الإشتغال بالتفكير الفلسفي إلى صك اتهام جاهز يتضمن قائمة من الأحكام القبلية التي تضع الفلسفة مرادفا للزندقة والكفر والهرطقة…
آراء أخرى
* الزفزافي وكهنة سرير بروكرست*
فريد آيث لحسن
* مع بول شاوول بعد الحجر الصحي
عبد الرحيم التوراني
* روح الاتحاد
عبد المنعم العمراني
الواقع أن اتهام الفلسفة والمشتغلين بهاظل في كل مكان وزمان سوطا للترهيب والتهديد، لأنه يرتبط بسياق ثقافي واجتماعي لا يرتاح لجرأة الفلاسفة، ولا يقبل استعدادهم لتفكيك كل الخطابات ومساءلة كل البداهات… وهكذا لا تنفصل النزعة الإتهامية للفلسفة في البيئة الإسلامية عن أدبيات الخطاب الديني القروسطوي الذي اختار أن يضع الفلسفة في خانة الكفر والإلحاد (من تفلسف تزندق)…
من الواضح أننا نواجه الفلسفة بنفور غريب وحذر شديد ينمانعن ثقافة قاصرة ومنغلقة ولا عقلانية… وليس بغريب أن يعيش التفكير الفلسفي بيننا في غربة نتيجة حالة الصد الشعوري واللاشعوري التي تمنعه من ممارسة دوره في التغيير والتنوير… ومن المعروف أنالجذور التاريخية لهذا الانطباع السلبي عن فعل التفلسف تمتد الى اللحظات الأولى التي تبلورت فيها بعض ملامح العقلنة في المجتمع الإسلامي، عندما أقبل عدد من المسلمين على دراسة الفلسفة اليونانية، وخصوصا خلال المرحلة التي يصطلح على تسميتها ب”عصر التدوين”، حيثنشطت حركة الترجمة والكتابة. غير أن بذور العقلنة تلك سرعان ما أهيل عليها التراب، ليتم إقبارها في المهد؛ عندما تعرضت الفلسفة ( عفوا:العقلانية) لانتكاسة حقيقية توجها الفيلسوف الفقيه” أبو حامد الغزالي” بإصدار كتابه الشهير ” تهافت الفلاسفة ” الذي كتبه تحت الطلب انتصارا للمذهب الأشعري المسنود سياسيا، وتصدى فيه للفلاسفة عموما و "لأرسطو" ومترجميه من الفلاسفة المسلمين وفي مقدمتهم "الفارابي" و"ابن سينا" على وجه الخصوص.
ورغم أن الغزالي لم يرفض الفلسفة في كليتها، بل رفض مباحث محددة فيها،( حيث يؤكد في رده على الفلاسفة بأن العقل عاجز عن فهم واستيعاب القضايا الميتافيزيقية، وعلى رأسها الإلاهيات)، وهو فيلسوف فوق العادة بأسلوبه ومنهجه الجدلي والبرهاني… رغم كل ذلك إذن، فإن الغزالي “الفقيه” انتصر على الغزالي “الفيلسوف”، ونجح عمليا في تقويض الفلسفة في الشرق الإسلامي بسببمكانته الفقهية، وحرصه على تخطيء الفلاسفة، وإبطال دعواهم في كثير من المسائل التي تحدث فيها الدين من جهة، وبسبب وجود سلطة سياسية لم تحتمل هذا “الوافد اليوناني” بأسئلته وتأملاته وجرأته، ولم تسمح بتبيئته واحتضانه…. ولقد كان غرض أبي حامد في التشويش على المشتغلين بالفلسفة واضحا، حيث نقرأ في المقدمة الثالثة من كتابه ما يلي:
” ليعلم أن المقصود تنبيه من حسن اعتقاده في الفلاسفة، وظن أن مسالكهم نقية عن التناقض، ببيان وجوه تهافتهم. فلذلك أنا لا أدخل في الإعتراض عليهم إلا دخول مطالب منكر، لا دخول مدع مثبت…”. وفي متن الكتاب عارض الغزالي مواقف الفلاسفة في سبع عشرة مسألة، وكفرهم في ثلاث مسائل أخرى… وهكذا كان ” تفكير التكفير”هو السلاح الذي واجه الفلسفة منذ ذلك الحين إلى زماننا هذا. لذلك لا عجب أن يتنامى هذا الرفض والصد في أوصال مجتمعاتنابالشكل الذي نعيشه اليوم وبكل ما ينتجه من تطرف وانغلاق وإرهاب، مادامت الأطر المرجعية لهذا الفكر الإقصائي تجد مشروعيتها في تاريخ موت بذور العقلنة وانتصار النقل على العقل.
لقد نجح سياط التكفير إذن في طرد الفلسفة( الوافدة ) بعيدا عن عقول المسلمين. وتمت مصادرة العقل والعقلانية بسلطة مقص رقيب ” الإسلام السياسي”. وبالرغم من النجاح الذي عرفه الفكر الفلسفي بعد ذلك في المغرب والأندلس، والذي بلغ مستوى كبيرا مع ” ابن رشد ” حين رد على اتهامات الغزالي للفلسفة بكتابه المتميز في أخلاق الحوار وأدوات الإقناع :” تهافت التهافت”- بالرغم من ذلك إذن- لم تنجح الفلسفة في الوصول إلى المكانة اللائقة بها في الثقافة الإسلامية إلى يومنا هذا…
لقد أثبتت التجارب أن الموقف من الفلسفة يعد محددا أساسيا لتقدم المجتمعات أو تخلفها. و يتعلق الأمر بموقع العقل في السياقات اليومية لحياة الإنسان، فبدون إفساح المجال أمام العقلانية والتفكير الفلسفي لن ننتظر إلا مزيدا من الانحطاط والتخلف والإنغلاق. وما أحوجنا اليوم إلى إعمال العقل حينما يتعلق الأمر بالإختيار الحر، واتخاذ القرار المناسب والمسؤول، وتكسير حواجز الصمت واللامبالاة، ومقاومة قوى الممانعة، ومحاربة التطرف والإرهاب، والإنفلات من سلطة " الجهل المقدس"… دون أن يكون ذلك مجالا للمصادرة من أي أحد. لذلك ينبغي إعادة الإعتبار لفعل التفلسف باعتباره منهجا وأسلوبا في الحياة وليس ترفا زائدا.
قد يكون السؤال الأكثر ملحاحية في هذا السياق الآن هو: بأي معنى يمكن إعادة الإعتبار للفلسفة؟ وكيف يمكن بث العقلانية في المجتمع؟…أدرك أن الكثيرين يستهجنون طرح السؤالين، لأنهم لا يؤمنون أصلا بقيمة الفلسفة، ويعتبرونها ” أس الزيغ والضلال”، لذلك فمجرد الحديث عن ضرورة التفلسف، هو في حد ذاته خطر؛ بالنسبة لهؤلاء؛ ينبغي مواجهته…وقد يقول قائل بأن الفلسفة مادة دراسية أساسية في المنظومة التربوية المغربية في السلكين التأهيلي والجامعي، ومع ذلك لا يبدو لها أي تأثير في السلوك الجمعي مادامت مظاهر الروح العلمية والنقدية غائبة في تفاصيل الحياة اليومية…
وفي آذان هؤلاء أهمس بأن تحقيق الطفرات يحتاج إلى كثير من الجهد والوقت، خصوصا عندما تكون العوائق متجذرة وثاوية في ثنايا الثقافة الإجتماعية المراد تغييرها وعقلنتها. لذلك يظل الحضور المدرسي للفلسفة ضروريا لبناء جيل جديد يتشبع بقيم العقلانية وإشراطاتها، لكن هذا الحضور وحده يظل غير ذي تأثير كبير إذا لم يترافق بعملية “تثوير” حقيقية للعقل في كل مجالات الحياة بدءا بالأسرة، لأننا حينما نسمح لأطفالنا ” الفلاسفة” بالسؤال، نكون قد بدأنا طريق العقلنة، وحينما نعترف بأخطائنا، ونتقبل النقد، وننتصر للحوار، نكون قد نبذنا العنف، وأسسنا للتسامح والحرية والإختلاف والتعايش… وتلك هي القيم الأساسية التي لا يمكن أن نتعلمها بدون تفلسف. لذلك فالحديث عن ضرورة الفلسفة ليس مجرد دفاع عاطفي عنها، بل هو اعتراف بدورها ومكانتها في تطور العقل الإنساني والسعي نحو استكمال بناء العقل الكوني من خلال المشترك الإنساني، لذلك سيظل العدو الرئيسي للفلسفة هو التفكير المنغلق الذي يلوذ بالخصوصية لتكبيل العقل ومنعه من التحليق عاليا والتفكير بصوت مرتفع…


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.