أعضاء مكتب مجلس النواب يثورون في وجه الحبيب المالكي بسبب "فضيحة" تعيين أشخاص من حزبه في هيئة ضبط الكهرباء دون علمهم    الممرضون: لن تقبل أي تحفيز لا يشمل إعادة النظر في منظومة التعويض وتحقيق "الإنصاف والإستحقاق"    الإسبان والفرنسيون ما زالوا متوجسين من علاقة المغرب ببريطانيا    لبنان: توجيه اتهامات ل 25 شخصا على خلفية إنفجار مرفأ بيروت    روسيا تُعلن بدء إنتاج اللقاح ضد كورونا    إسبانيا تحظر التدخين في الشوارع وعلى شرفات المقاهي وتغلق المراقص والحانات الليلية للحد من انتشار كورونا    سويسرا تمنع المسافرين القادمين من المغرب من دخول أرضيها    رسميا .. تأجيل مباراة الاتحاد الرياضي ووداد فاس إلى موعد لاحق    أربع حالات جديدة لكورونا بالبطولة    موعد والقناة الناقلة لمباراة مانشستر سيتي وليون اليوم في دوري أبطال أوروبا    بمشاركة 35 دولة.. انطلاق التصفيات النهائية لمبادرة "تحدي القراءة العربي"    "كورونا" قتلات شخص داخل كلينيك معروف فأكادير    الحمداوية تعتزل وتسلم المشعل لعويطة    روسيا تعلن عن شروعها في إنتاج لقاح كورونا وتحدد نهاية الشهر الحالي موعدا لطرحه للاستخدام    الحصيلة الوبائية : رقم قياسي جديد يرفع حصيلة إصابات فيروس كورونا بجهة سوس ماسة ل331 حالة مؤكدة.    تكريما لهم على مجهوداتهم.. كندا تمنح الإقامة الدائمة للعاملين في مكافحة كورونا    خلاف عائلي ينتهي بجريمة قتل بإقليم شفشاون    الأمن يفك لغز جريمة قتل راحت ضحيتها سيدة بعد اغتصابها بالبيضاء    نايف أكرد "حصريا".. مع رين سأكتشف أجواء عصبة الأبطال    برشلونة سيعلن عن بعض القرارات الأسبوع المقبل.. و3 أسماء مرشحة لخلافة سيتين    بعد الإمارات .. صهر ترامب يكشف اسم الدولة العربية الثانية في لائحة المطبعين مع اسرائيل    ما موقف ميسي من الخسارة المذلة؟    إنفجار جديد لفيروس كورونا في مدينة سبتة المحتلة    ترانسبرانسي المغرب تطالب بالشفافية في تدبير ملف "المحروقات"    زوجة فريد غنام تخرج عن صمتها وترد بقوة على بعض التعليقات الجارحة-صورة-    الاوغندي حطم رقم قياسي عالمي جديد تشهر فيه الاسطورة سعيد عويطة. صمد 16 عام    ها اش ربحات كورونا فيروس الصين. 100 دولة كتعامل مع اليوان ونموو كعملة دولية غادي مزيان    رأي : القصر الكبير حديث المقابر    جوج حالات تقاست بفيروس كورونا فكَليميم    جمعية الألفية الثالثة توقع اتفاقية للشراكة و التعاون جمعية مكاد الثقافية    أول ظهور لنادين نجيم بعد انفجار مرفأ بيروت    عامل الرحامنة يقترح ترقية عون سلطة متهم ب"العنف اللفظي وانتحال الصفة الضبطية"    طقس السبت..درجات الحرارة العليا تصل إلى 45 درجة ببعض مناطق المملكة    روسيا تعلن بدء إنتاج اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد    إسبانيا تنتقد الرسوم الجمركية الأمريكية على البضائع الأوروبية    البرازيل تعلن تسجيل 50644 إصابة و1060 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا خلال 24    دعواتكم بالشفاء للمخرج محمد إسماعيل    الدارالبيضاء أنفا.. منع متابعة مباريات كرة القدم بالمقاهي وإغلاق بعض الأحياء بسبب كورونا    احتياطي الذهب.. المغرب في المركز 62 عالميا بأزيد من 22 طن    فسحة الصيف.. «المقدم».. عين السلطة    الله يدينا في الضو    مجلس الأمن يرفض مشروع قرار أميركيا لتمديد حظر السلاح المفروض على ايران    فسحة الصيف.. عندما عاش بوش في الجو..- الحلقة 4    تقرير: المغرب على مساره الصحيح في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورتبته 64 عالميا    انخفاض أسعار النفط بسبب مخاوف شح الطلب وزيادة المعروض    العافية شعلات عوتاني فموقع تصوير "ميسيون آمبوسيبل 7" والخسائر وصلات ل2.6 دولار    داروها الحجر الصحي وكورونا.. أورسولا كوربيرو حتافلت بعيد ميلادها ال31 مع كلبها -تصاور    بايرن ميونيخ الألماني يدك شباك برشلونة ب 8 اهداف!!    الرئيس التونسي قيس سعيّد: الدول لا دين لها ومسألة الإرث محسومة شرعا    قبل اعتزالها.. الحمداوية تهدي كل أغانيها لابنة عويطة بدون مقابل -فيديو    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الموقف الأوربي.. دعم سياسي للحكم الذاتي وللخيار الديموقراطي المحلي
نشر في لكم يوم 06 - 07 - 2020

ظل موقف الاتحاد الأوروبي المعبر عنه بواسطة أجهزته التقريرية من ملف الصحراء محكوم بتطور النزاع و بالتقدم المحرز في الملف و في جدية مختلف الأطراف خاصة منها المغرب الذي أثبت أنه شريك أساسي للاتحاد الأوروبي و أثبت من خلال مختلف مقترحاته و تحركاته السياسية، ثم على مستوى تعاطيه المسؤول مع الاتحاد الأوروبي خاصة في اللحظات التي انطلق فيها النقاش المفتوح، الصريح أثناء التحضير لتوقيع مختلف الاتفاقيات الفلاحية و المتعلقة كذلك بالصيد البحري التي عززت الشراكة بين المغرب و الاتحاد الأوروبي، وجعلت من هذا الأخير ينظر بمنظار مختلف لمداخل الحل السياسي للنزاع المفتعل حول الصحراء حيث لم يقتصر الأمر فقط بتأكيده على دعم المسلسل السياسي الأممي و هو دعم لا يرتبط فقط بموقف عادي، بل بموقف قوي اتجاه التطور الذي شهده الملف داخل أروقة الأمم المتحدة خاصة مع القرارات الأخيرة للأمم المتحدة التي دعت بشكل صريح إلى البحث عن " حل سياسي عادل، متوافق بشأنه بروح ودينامية جديدة" و عندما تحدث مجلس الأمن عن ضرورة الوصول لحل سياسي بروح و دينامية جديدة فهذا يعني أن الدينامية السابقة التي تم تجاوزها عمليا من طرف الأمم المتحدة قد تم إقبارها، و هي دينامية " استفتاء تقرير المصير" لينتصر مجلس لحل سياسي جديد يعكس هذه الروح التي تحدث عنها مجلس الأمن، و هي الروح التي جسدها المغرب و تجسدت في مبادرة الحكم الذاتي التي تستجيب مضامينها للمعايير التي وضعتها الأمم المتحدة لإنهاء هذا النزاع المفتعل، و بالعودة للموقف الذي تم التعبير عنه من طرف الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية جوزيف بوريل الذي تبنى الخيار الجديد للأمم المتحدة و لمجلس الأمن لتسوية الملف سياسيا، فهو بذلك يدعم خيارا سياسيا بالمعايير التي أشرنا إليها سابقا، و هي المعايير المعبرة مضمونها على دعم الحكم الذاتي كمبادرة تبعث روح جديدة و تطلق دينامية تعكس هذا التوجه السياسي الجديد، لذلك فتطابق رؤية الاتحاد الأوروبي مع رؤية و قرارات مجلس الأمن يؤكد رغبة الاتحاد الأوربي من جهة في طي هذا النزاع المفتعل، من جهة أخرى في دعم سياسي صريح للمغرب و لرؤيته التي طرحها لإنهاء هذا الملف.
آراء أخرى
* العثماني يجهض أحلام آلاف العاطلين !
اسماعيل الحلوتي
* الحاجة إلى أحزاب سياسية "مستقلة وذات سيادة" !
الصادق بنعلال
* من "أكسيل" إلى الزفزافي
محمد بودهان
ما يعزز ما تم طرحت سابقا، هو أن الأمر لا يتعلق فقط بموقف سياسي أوروبي معزول، بل برؤية تتقاطع فيها عدة تحركات سياسية دبلوماسية و مؤسساتية لأجهزة الاتحاد الأوروبي هو ما يتعلق بالمفاوضات التي تمت بينه و بين المغرب حول تجديد اتفاقيتي التبادل الفلاحي و الصيد البحري الذي بموجبها عادت السفن الأوروبية للمياه الصحراوية المغربية وفق اتفاق محدد محترم للقانون الدولي و للسيادة المغربية السياسية و الإدارية على كافة مياهه الإقليمية المتواجدة ضمن إقليم الصحراء الغربية المغربي، هذه التفاهمات و الاتفاقيات لم يكن لها أن تنجح دون إشراك المغرب للساكنة المحلية من خلال ممثليها المنتخبين ديموقراطيا المشكلين لمختلف الأجهزة المحلية و الجهوية للمؤسسات المنتخبة بالأقاليم الصحراوية التي تقدر في حوالي ألف منتخب مشكلين لما مجموعه 33 جماعة محلية متواجدة بالأقاليم الجنوبية الصحراوية و أربع غرف مهنية حيث أن عملية إشراك هؤلاء المنتخبين تمثلت في المشورة التي استند عليها المغرب و قدمها للاتحاد الأوربي من أجل تجديد الاتفاقية الفلاحية معه حيث كان لرأي الممثلين المحليين القول الحاسم في هذا التجديد و كان موقفهم الذي يعبر عن طموح الساكنة المحلية في التنمية و في شراكة حقيقية مع أروبا تنعكس إيجابيا إلى الوضع الاقتصادي العام بالصحراء، حاسم في تجديد الاتفاقية تمثل كل ذلك في التقرير الأوروبي الذي تم إعداده من قبل EESA ووجهه للمجلس والبرلمان الأوروبي لتعمل اللجنة المكلفة بالتجارة الدولية بمهمة استطلاعية عبارة عن تقصي للحقائق في الأقاليم الجنوبية، حيث توج كل ذلك بقرار أوروبي صريح بتجديد و توقيع الاتفاقية الفلاحية، هنا لابد و أن يطرح سؤال من يمثل الساكنة الصحراوية و من يحمي مصالحها و من يعتبر أمام المنتظم الدولي خاصة على المستوى الأوروبي المخاطب إلى جانب المغرب في الشراكات التي يوقعها معه، فإشراك الاتحاد الأوروبي للممثلين المحليين في المفاوضات و جلوسهم معهم لم يكن فقط أمرا شكليا في المسار الذي سبق توقيع الاتفاقيات بل كان تعبير عن قرار سياسي و موقف مؤسساتي للجهة التي تم اعتبارها هي المخاطب و هي الموكول لها الحديث باسم الساكنة المحلية الصحراوية و تمثيلها.
فالموقف الأوروبي حسم بشكل نهائي الجدل القائم حول من يمثل الساكنة الصحراوية وانتصر للتمثيلية الديموقراطية والمدنية المتواجدة بالأقاليم الصحراوية وأنهى عمليا أكذوبة شعار " البوليساريو الممثل الشرعي" للساكنة الصحراوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.