منتجو لحوم الدواجن: تراجع العرض وجائحة كورونا وراء ارتفاع أسعار الدجاج    الوداد يتعاقد مع نجل زين الدين زيدان    90 % من اللاجئين فقدوا عملهم خلال الحجر    حقوقيون يطالبون بقانون لحماية الأطفال    فيديو بمفاجأة مدوية: روبرتو كارلوس يُعلن انضمام "إنزو زيدان" إلى فريق مغربي عريق    الباطرونا يعقد مجلس إدارته ويوافق على مقترحات مشورع قانون مالية 2021    الاستقلال يطالب الحكومة بالإسراع في الإفراج عن قانون الإطار الضريبي    ترامب يرفض التعهد بنقل سلمي للسلطة إذا خسر الانتخابات.. وخصومه يستنكرون    المفتش العام للقوات المسلحة يحل بالجدار الأمني في الصحراء تزامنا مع تحركات الانفصاليين    أيوب الكعبي ينضم رسميا إلى فريق الوداد البيضاوي    إجراءات أمنية مشددة لمنع تسلل الجماهير لمحيط" مركب محمد الخامس"    إستياء أرباب مقاهي الدار البيضاء من الغلق بسب الديربي    1000 شرطي لتأمين الديربي    الصحراء المغربية.. الحل السياسي كان ولا يزال محط إشادة من المجتمع الدولي    الشيكات المحررة بتيفيناغ الامازيغية تمتحن الابناك    الأمن يحجز طنا من الشيرا وثلاث سيارات نواحي الرشيدية – صور    اندلاع حريق بوحدة صناعية مهجورة بالدارالبيضاء    سلطات البيضاء تحذر أصحاب المقاهي من بث مباراة الديربي بين الرجاء والوداد    كأس السوبر: لماذا لا يتمنى بواتينغ الوصول للضربات الترجيحية أمام اشبيلية؟    بعد فضيحة التجسّس على مستخدمي "إنستغرام".. "فيسبوك" أمام القضاء    حركتا فتح وحماس تتفقان على إجراء انتخابات عامة قريبا    رسميا .. الكعبي يوقع رسميا لثلاث مواسم بالوداد    بجرة قلم .. منيب تطرد بلافريج من الإشتراكي الموحد بسبب كورونا !    حوالي 7 آلاف لاجئ بالمغرب.. ومدن الرباط والدار البيضاء ووجدة تحتضن ثلثهم    المغرب يعلن خروجه للأسواق المالية الدولية من أجل الاقتراض    إغلاق مركز تسجيل السيارات في مراكش حتى إشعار آخر !    القضاء ينتصر لتلميذة طردتها مؤسسة خاصة بعدما فضلت الإنتقال إلى مدرسة عمومية !    الحرب ضد غسل الأموال تستعر في المغرب : 390 قضية في سنتين !    تقرير : 150 ألف مغربي مصاب بالزهايمر وكلفة العلاجات باهظة !    جهة بني ملال-خنيفرة تسجل 142 إصابة جديد وارتفاع في عدد الوفيات    نعمان لحلو: كلشي باغي يولي سعد لمجرد!    تونس تحتفي بكمال الزغباني: حفلة الحياة    رسميًا / تشيلسي يتعاقد مع حارس المرمى السنغالي إدوارد ميندي    العيون: تتويج مدينة العيون من طرف منظمة اليونيسكو العالمية كمدينة للتعلم    عري وإيحاءات جنسية.. فيديو جديد ل "روتيني اليومي" يهز "اليوتيوب" المغربي    مدير مدرسة مات بكورونا فتازة    رئاسيات أمريكا.. العالم يترقب    بولونيا.. ابتكار دواء لفيروس كورونا من بلازما الدم    الملك يهنئ رئيس جمهورية غينيا بيساو بمناسبة ذكرى استقلال بلاده    إصابة شخص كان في حالة اندفاع وتخدير شديدين بعد إطلاق الرصاص عليه    الوفد السوداني ينهي محادثات مع الأميركيين بالإمارات وأنباء عن تطبيع قريب مع إسرائيل    علي لطفي: هذه أسباب نفاذ فيتامين "c" من الصيدليات    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار يمنح المغرب خطا جديدا لتمويل التجارة الخارجية    الذهب يتراجع لأدنى مستوياته في أكثر من شهرين بسبب ارتفاع الدولار    أصيلة: إحباط عملية للهجرة السرية    مغاربة في رسالة إلى كوبل أكادير: كنبغيوكم بزاف ولا للتنمر    محطة القطار بأكادير تعرف مستجدات سارة، تقرب TGV من عاصمة سوس ماسة .    إصابة شرطي بالرصاص في احتجاجات بريونا تايلور بولاية كنتاكي الأمريكية    «جنون ابن الهيثم « ليوسف زيدان مشروع روائي عن الفكر العربي المستنير    الناقد نور الدين صدوق ضيف «مدارات»: لم آت لحقل الكتابة بالوراثة الذين قرأوا العروي، قرأوه بوعي مسبق يستحضر المفكر قبل الروائي    مجلة «الاستهلال» تخصص عددها 28 لأبحاث حول أدب الطفل    طنجة.. إصابة شرطي خلال عملية توقيف عصابة كان أفرادها في حالة هيجان    جثث الأطفال في "معسكرات الحركيين" بفرنسا تخرج من طي النسيان    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ربورتاج l الصويرة.. مدينة الرياح تلملم جراح "كساد كورونا" وتراهن على السياحة الداخلية
نشر في لكم يوم 03 - 08 - 2020

في الوقت الذي تراجع فيه عدد السياح خلال الأربعة أشهر الأولى من هذا العام ب45 بالمائة وانخفض عدد ليالي المبيت السياحية بنحو 43 بالمائة، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، بحسب ما أوضحت وزيرة السياحة نادية فتاح، فإنَّ مدينة الصويرة المطلة على المحيط الأطلسي تُراهن على كسب تحدي جديد لم يسبق له مثيل تزامنًا مع انتشار وباء "كوفيد-19".
يُفكر مسؤولي قطاع السياحة رفقة أجهزة وزارة الداخلية في وضع سيناريو محكم لإنقاذ ما تبقى من الموسم السياحي في مدينة الرياح، والمحسوبة على جهة مراكش آسفي، والتي تُعتبر من ضمن أبرز المدن المغربية السياحية التي تنتعش كل صيف.
وفي الوقت الذي زار موقع "لكم" مدينة الصويرة، كانت السدود الأمنية تُشدد المراقبة بشكل غير مسبوق على مداخل المدينة الرئيسية، ورغمَ عدم صدور قرار عاملي يقضي بمنع الدخول للمدينة حتى اللحظة، فإنَّ السلطات عقدت العزم على منع دخول المواطنين القادمين من المدن التي سجلت بؤر وبائية، وعاينَ "لكم" إقدام السلطات الأمنية على إرجاع مواطنين قدموا من مدن البيضاء وآسفي.

وأوضحَ مصدر من عمالة مدينة الصويرة لموقع "لكم" أنَّ عملية انطلاق الموسم السياحي تقتضي حماية المدينة أولا وصحة الزوار، وبتالي يُعد الأمر صعبا للغاية، مقابل الكساد المعلن والذي خلفته جائحة كورونا على العالم، مشيرًا إلى أنَّ الوضع الحالي أصبحَ متحكم فيه إقليميا، ويجري التعاون بين الأطر الصحية والمؤسسات السياحية لإنجاح الموسم السياحي الداخلي".
كساد معلن
وكشفَ عدد من المهنيين في قطاع السياحة في تصريحات متفرقة لموقع "لكم" أنَّهم تكبدوا خسائر ضخمة، وأوضح صاحب مطعم خاص أنه يشغل أزيد من 25 مستخدمًا بمطعم يقع في موقع إستراتيجي بالمدينة، وأن نيته لم تكن إعادة فتح مطعمه نظرًا للنقص الحاصل في الزوار مقارنة بالمصاريف المتطلبة، وقال إنه في العام الماضي في مثل هذا الوقت كانت مداخيل مطعمه الخاص تفوق 35000 ألف درهمًا في الليلة الواحدة، بينما اليوم لم تعد المداخيل تتجاوز ما قدره 4000 أو 5000 درهمًا.
ولإنقاذ الموسم الصيفي، أطلقت السلطات حملة إعلامية من أجل "تذكير المغاربة بكل الغنى والتنوع الذي يتميز به بلدهم" مع "عروض تحفيزية" و"أسعار تفضيلية"، وفق الوزيرة، وفي هذا الإطار يقول محسن الشافعي العلوي ، المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بإقليم الصويرة في حديثه لموقع "لكم" إنَّ المندوبية عقدت عدة لقاءات تشاورية مع مهنيي القطاع بهدف إيجاد صيغة توافقية لإنقاذ الموسم السياحي الحالي.
وأورد الشافعي العلوي، أن التحدي الأول يكمن في عتبة الأسعار وعلى إثرها عقدت هذه اللقاءات مع المهنيين بحضور عامل إقليم الصويرة، حيث جرى اقتراح أسعار تناسب السائح المغربي وضمان الجودة في الوقت نفسه.
سياحة مشروطة
وأوضح مندوب إقليم السياحة أيضًا، أنه جرى طلب من المهنيين اقتراح أسعار معقولة، حتى تكون حافزا للسفر للمواطنين المغاربة، وأكد مندوب السياحة أنه في الظرفية الحالية أصبحت أسعار فنادق خمسة نجوم إنطلاقا من 700 درهمًا فقط.
ومن جهة أخرى يقول أحد الفندقيين مفضلا عدم ذكر اسمه في حديثه على توقف توافد السياح الأجانب "إنها ضربة كبرى لمعنويات الفندقيين الذين كانوا يأملون البدء في استقبال زبائن مغاربة منتصف يونيو".
وتمثل السياحة نحو 10 بالمائة من الناتج الداخلي الخام للمغرب، وهي أيضا مصدر أساسي للعملة الصعبة بجانب الصادرات والتحويلات المالية للمغاربة المقيمين في الخارج.
واستفاد القطاع في السنوات الأخيرة من ربط مطارات المملكة بخطوط جوية عدة للرحلات منخفضة الكلفة، لكنه خسر بالمقابل عائدات من السياح المحليين الذين صاروا يفضلون السفر إلى الخارج حيث أنفق المغاربة العام الماضي أكثر من ملياري دولار على سياحتهم في الخارج.
وأشارت تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي، بمناسبة الحملة الإعلامية حول السياحة الداخلية، أيضا إلى العائق الذي يمنع الكثير من الشباب من حجز غرفة مزدوجة في فندق ما لم يكن معهم عقد زواج، إذ إن إقامة علاقة حميمية خارج إطار الزواج يمكن أن يؤدي إلى السجن بحسب قانون يثير رفضا واسعا لدى الحقوقيين.
وفي منطقة سيدي كاوكي، والتي هي عبارة عن جماعة قروية تابعة لإقليم الصويرة ضمن جهة مراكش – تانسيفت – الحوز، لم يعد الوضع كما كان من قبل، حيث أوضح صاحب مركز للتخييم بالمنطقة أن السياح أصحاب العربات المجرورة والسيارات المنزلية "caravane" الذين كانوا يتوافدون عن المركز للتخييم انسحبوا مع حلول الجائحة، ولم يتبقى سوى 3 سياح التقاهم موقع "لكم" هناك.
وقال صاحب مركز التخييم لموقع "لكم" إن قطاع السياحة يعيش سنة بيضاء، فيما تفاقمت مصاريف الاستغلال والترويج، وتقلصت المداخيل بشكل بالغ، ودعا المستثمر المذكور المسؤولين عن قطاع السياحة للتدخل ومساعدة أرباب المهن السياحية ودعمهم ماديا حتى يعود القطاع إلى سابق عهده.
وفي مقابل ذلك، وإزاء أزمة كورونا، كشف استطلاع للرأي أجراه المكتب الوطني المغربي للسياحة، في منتصف يونيو 2020، أن 70 بالمائة من المغاربة يخططون لقضاء عطلتهم الصيفية داخل البلاد.
وهمّ استطلاع المكتب 2800 شخصا من سكان الحواضر تتراوح أعمارهم بين 18 و 75 سنة، يمثلون مختلف الفئات الاجتماعية والمهنية.
وأظهر الاستطلاع أن القيود المفروضة على التنقل، والإكراهات المتعلقة بالوضع الصحي والاقتصادي، كلها عناصر تجعل المغاربة يختارون السياحة الداخلية لقضاء العطلة الصيفية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.