طقس الجمعة..ضباب مع أمطار في مناطق المملكة    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    رصد الليغا : الدورة 31 المتأخرة    د ب أ.. إجلاء الآلاف بعد الكشف عن "قنبلة من الحرب العالمية" في "ألمانيا"    رويترز.. "بريطانيا" تعتذر عن "عنصرية مستشرية" منعت تكريم "قتلى الحرب العالمية من الآسيويين والأفارقة"    إسبانيا أكدت دخوله للعلاج في حالة حرجة.. هل توفي زعيم البوليساريو؟    مدريد تقدم مبررات "إنسانية" لاستقبال زعيم البوليساريو وأنباء عن وفاته    بسبب ال"سوبر ليغ".."اليويفا" يدرس إمكانية معاقبة ريال مدريد ويوفنتوس    بعد رفض برلين استقباله، و تعذر نقله إلى دولة أروبية أخرى : نقل إبراهيم غالي على وجه السرعة إلى مستشفى إسباني في حالة حرجة    أ ف ب.. شرطة "نورث كارولينا الأمريكية" تقتل "أبا لعشرة أطفال من أصول إفريقية"    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    تحذير من سهر الأطفال.. يبطئ النمو ويفقد التركيز    رقم قياسي عالمي لإصابات كورونا في الهند والعالم يسارع لوقف الرحلات الجوية    مصدر من لجنة التلقيح بالمغرب يتحدث عن العودة للحياة الطبيعية    بعد مرض إبراهيم غالي..من يكون خطري أدوه الرئيس المؤقت لجبهة البوليساريو الإنفصالية    بعد عام على إغلاق معبر سبتة.. سلطات الشمال تعلن بدء سريان إجراءات الإقلاع الاقتصادي    المدفع و "الزواكة".. تقاليد رمضانية تقاوم من أجل البقاء    السلطات تواجه "خروج" أطفال فاس العتيقة في ليالي رمضان بإغلاق الساحات    استمرار توقيف الدراسة الحضورية بكلية العلوم والتقنيات بسطات بسبب كورونا    درك السوالم يسقط البارون الشهير " القرد " ويحجز سيارة رباعية الدفع وكمية من المخدرات    الممرضون المجازون ذوي السنتنين يراسلون بنشعبون لتعجيل التأشير على ملفهم    خصصت لوحات إلكترونية مهنية لمفتشي الشغل..وزارة أمكراز تطلق تطبيقا هاتفيا خاصا بها    "البيجيدي" أَمام الاختبارِ الصعب!    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    "من العجيب إلى الرائع"، معرض للفنانة التشكيلية ليلى ابن حليمة بتطوان    بعد ضجة "ابن تيمية".. الشيخة "طراكس" تصرح: "مكاينش شي واحد في العالم مكيغلطش"    تنافس مغربي جزائري في "برلمان شعب".. وإدبلا: التنافس الشريف له أخلاقيات    رئيس ال"كاف" يقوم بزيارة للمغرب ويعقد لقاءً مع فوزي لقجع    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    هذه نصائح الخبراء لك كي لا تعطش في رمضان.    بالفيديو.. الصالحي النجم السابق للرجاء يحذر مستعملي الطريق السيار من "جواز" بعد تعرض زجاج سيارته للكسر    بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب ..    الأردن: الملك الأردني يأمر بالإفراج عن 16 موقوفا في قضية "زعزعة استقرار" البلاد    قضية الأمير حمزة:: الأردن يفرج عن 16 من المتهمين بالتورط في "الفتنة"    إتلاف 18 طنا من المواد الغذائية الفاسدة وتسجيل 552 مخالفة خلال الثمانية أيام الأولى من رمضان    العنسر: إجراء التعديلات يجب ان يكون بعيدا عن ضغط الانتخابات    بلاغ جديد وهام بخصوص أسعار المواد الغذائية بالمغرب خلال رمضان    متعاقدة تتهم رجل أمن بالتحرش بها جنسيا وتعنيفها    قصبة تاوريرت .. الترميم لإحياء الإرث التاريخي    خلال 8 أيام من رمضان.. تسجيل أزيد من 500 مخالفة في الأسعار وجودة المواد الغذائية    الفيديو القنبلة..الراقصة "الطراكس" وشيخ الاسلام ابن تيمية سؤال يشعل الغضب!    متهم بخرق حقوق الإنسان..منظمة حقوقية تُعلم محكمة إسبانية بوجود ابراهيم غالي على التراب الإسباني    مليلية تعدل مواقيت حظر التجول لتسهيل أداء الصلاة في المساجد خلال رمضان    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    البارصا تفوز بالخماسية وتشدد الخناق على أتلتيكو    "بروكسيل للطيران" تطلق خطوط جوية جديدة الى الحسيمة والناظور    هل هي بداية صداقة جديدة؟.. موتسيبي يزور المغرب في أول محطة بعد تنصيبه على عرش الCAF    عالم رياضيات تطاول على القرآن الكريم والنبيصلى الله عليه وسلم ثم أسلم.. ما قصته؟    مبيعات السيارات الجديدة تشهد انطلاقة موفقة مع بداية سنة 2021    سندات الخزينة الصادرة عبر المناقصة تبلغ أزيد من 600 مليار درهم عند متم مارس 2021    صحيفة صهيونية: ماذا لو أصاب الصاروخ السوري مفاعل ديمونا؟    جامع القصبة بتطوان..عميد مساجد المدينة ومنار تاريخي لتعليم الدين والشريعة    تراجع المداخيل السياحية ب 65 في المائة في متم فبراير    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    اعتبر الحج والأضحية طقوسا وثنية .. الحكم على باحث جزائري بالسجن بتهمة الإستهزاء بالإسلام    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (2/2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تطور العلاقات الصينية الإسرائيلية من السر إلى العلن
نشر في لكم يوم 28 - 12 - 2020

يقول الحكيم الصيني صن تزو " الانتصار في المعارك ليس هو النجاح التام.. النجاح التام هو أن تكسر مقاومة العدو بدون قتال.." و في نفس السياق يقول "وليم شكسبير" " المهزوم إذا ابتسم ، افقد المنتصر لذة الفوز" و يقول "إبراهيم نصر الله" " إن عدم الوفاء للشهداء هو بداية الهزيمة الحقيقية لأي أمة"، فالشيء الوحيد الذي يجعل الشر ينتصر هو أن يظل الخير ساكتا لا يفعل شيئا بحسب تعبير "إدموند بورك"، هذه الأقوال حول النصر و الهزيمة إقتبستها للتعبير عن الموقف العربي الرسمي في مواجهة العدو التاريخي و الحضاري لهذه الأمة، و أعني الكيان الصهيوني و داعميه في الغرب الإمبريالي..لا سيما بعد الأحداث الأخيرة و الجهود الجارية لتصفية القضية الفلسطينية، عبر صفقة القرن و إتفاقيات التطبيع مع الكيان الصهيوني،و محاولة دمج هذا الكيان الغاصب في العالم العربي، دون أن يدفع الثمن، خاصة و أن التطبيع مع هذا الكيان لا يمكن أن يقود إلى أي نتائج إيجابية بالنسبة للمطبعين ، فماهي المكاسب التي حققتها مصر من التطبيع و من إتفاقية "كامب ديفيد" و نفس الأمر ينطبق على الأردن و اتفاقية "وادي عربة" و الفلسطينيون و اتفاق أوسلو " غزة و أريحا أولا " ، فما حصده السابقون سوف يحصده اللاحقون؟، لكن بالمقابل لنرى مكاسب الصهاينة، فهذه الاتفاقيات مع الحكام العرب تكسب الكيان الصهيوني مكاسب في غاية الأهمية دون أن تكلفه أي مقابل، و لعل أهم و أبرز هذه المكاسب فك العزلة الدولية المفروضة على هذا الكيان و إعطاءه شرعية، تمكنه من إختراق قلاع دولية كانت مناصرة للحق الفلسطيني و العربي و من ذلك الصين الشعبية …
لذلك، سنحاول تحليل العلاقات الصينية الإسرائيلية، و توضيح السياق التاريخي لتطور هذه العلاقات بتسلسل زمني يمتد إلى تاريخ نشأة كلا الدولتين، و سنركز على التبادل التجاري و التعاون العسكري و البحث العلمي و غيرها من مجالات التعاون الثنائي، و سنوضح الدور السلبي الذي لعبته اتفاقيات التطبيع مع الكيان الصهيوني في تحول الصين باتجاه المعسكر الصهيوني، بعدما كان لها مواقف معارضة لهذا الكيان و داعمة للحق الفلسطيني و العربي ؟
ومن الصعب تناول جميع هذه المواضيع في مقال واحد ، لذلك سوف نقسمها إلى أكثر من مقال و سنكتفي في هذا المقال بتقديم عام لتاريخانية هذه العلاقات ، على أن نتوسع و نفصل أكثر في هذه العلاقات في مقالات موالية إن شاء الله…
وتحليل العلاقات الصينية الاسرائيلية لابد فيه من التمييز بين محطات رئيسية : فقبل إعلان قيام جمهورية الصين الشعبية، أعربت الصين عن تعاطفها مع العرب واليهود بالتساوي و قد تعاطفت حكومة "الكومتانغ" مع اليهود و إستقبلت عدد كبير من اللاجئين اليهود الذي فروا من النظام النازي خلال الحرب العالمية الثانية، و عبر التاريخ الطويل تعاملت الحكومات الصينية في العهد الإمبراطوري و العهد الجمهوري بمرونة مع الجالية اليهودية[1] ، لكن بعد قيام جمهورية الصين الشعبية عام 1948 تغير الموقف تدريجيا من إسرائيل ففي الفترة مابين 1949-1959 تميزت العلاقة بالبرود و السرية، و في الفترة مابين 1959-1969 تبنت الصين سياسة مؤيدة للعرب ومعادية لإسرائيل، كما قدمت الصين دعم غير محدود لمنظمة التحرير الفلسطينية، لكن في الفترة مابين 1969-1979 خفضت الصين من لهجتها العدائية تجاه إسرائيل، و أيضا خفضت من دعمها الغير محدود لمنظمة التحرير الفلسطينية، و في الفترة من 1979-1989 اعترفت الصين ب "حق إسرائيل في الاستقلال والبقاء"، و سعت إلى إقناع الطرفين بالتفاوض وتحقيق السلام ؛ و في عام 1992 سوف تعترف الصين بدولة إسرائيل و تقيم علاقات دبلوماسية كاملة معها[2]…
أولا- العلاقات الصينية قبل 1978:
بعد قيام إسرائيل في عام 1948 ، اعترفت الصين الوطنية بالدولة اليهودية الناشئة في الشرق العربي، وجاء الاعتراف الصيني بإسرائيل في وقت كانت فيه الحرب الأهلية الصينية محتدمة بين الوطنيين (فرموزا سابقا وتايوان اليوم) والماويين الشيوعيين (الصين الشعبية اليوم) والتي دامت ثلاث سنوات 1946-1949. وبالرغم من وقوف الغرب بما فيه الولايات المتحدة وأوربا الغربية مع الصين الوطنية ضد الصين الشعبية الماوية الماركسية ، على اعتبار أن الأخيرة كانت مدعومة من قبل الاتحاد السوفيتي ومنظومته الاشتراكية العالمية ، إلا أن إسرائيل فاجأت الجميع بالاعتراف بجمهورية الصين الشعبية عند إعلانها سنة 1949 وأيّدت سياسة «الصين الواحدة»[3].
وقبل قيام جمهورية الصين الشعبية في الأربعينيات من القرن الماضي، تطورت العلاقة بين الأحزاب الشيوعية في الصين وإسرائيل. و بعد فترة وجيزة من قيام دولة إسرائيل عام 1948، فقد قام الحزب الشيوعي في إسرائيل بعقد أول مؤتمر حزبي له ..و تم إرسال الدعوات إلى الأحزاب الشيوعية في جميع أنحاء العالم – بما في ذلك الأحزاب الشيوعية الصينية.و حدث هذا التجمع في ذروة الحرب الأهلية الصينية ، وبالتالي لم يحضر الصينيون إلى إسرائيل[4]. ومع ذلك ، كانت هناك بعض التفاعلات بين الطرفين، فقد زار زعيم الحزب الشيوعي الإسرائيلي " Meir Vilner" واثنان من مساعديه الصين في سبتمبر 1956..
غير أن الموقف الصيني الرسمي ظل ينظر إلى إسرائيل على أنها جزء من تحالف قوى امبريالية استعمارية تعتمد التوسع والهيمنة على الجوار العربي، ولا تتورع عن احتلال أراض الغير بالقوة العسكرية… خاصة بعد العدوان الثلاثي على مصر في عام 1956 والذي كانت إسرائيل احد أضلاعه الرئيسة ، ومما زاد من تعقد المهمة الإسرائيلية في إغواء الصين والتودد لها بروز حركة عدم الانحياز Non- Alignment Movement في مؤتمر بانودنغ في اندونيسيا في 1955 والذي أصبح تجمعاً كبيراً لدول آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية الحاصلة حديثا على استقلالها ، والذي كانت الصين جزء من ترتيباته الأولية[5] .. و بعد هذا المؤتمر قرر الحزب الشيوعي الصيني (CCP) أن الحفاظ على العلاقات مع العالم العربي أكثر أهمية من أي اتصال مع إسرائيل ، وانتهت العلاقة مع الشيوعيين الإسرائيليين[6]…
و بالرغم من أن إسرائيل كانت من أوائل الدول التي اعترفت بنظام "ماو تسي تونغ"[7]،و من ضمن الدول التي صوتت في الأمم المتحدة لصالح السماح للصين الشعبية لاحتلال مقعد دائم في الأمم المتحدة في أيلول عام 1950 ،وظلت إسرائيل منذ ذلك الوقت جزء من مجموعة ال 15 التي ناضلت لحساب انضمام الصين الشعبية إلى مجلس الأمن كعضو دائم[8]،إلا أن الصينيين لم يردوا بالمثل على هذا الاعتراف حتى عام 1992، لكن ذلك لم يلغي وجود علاقات سرية بين الطرفين خاصة في الميدان العسكري و الأمني..
و على سبيل المثال ، عندما تدهورت العلاقات بين الصين والاتحاد السوفيتي في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، و نشوب مناوشات حدودية عام 1969..وهو ما أتاح الفرصة للولايات المتحدة لإقامة علاقات مع الصين[9]. و بعد أن انتقلت فيتنام إلى المعسكر السوفيتي وغزت "كمبوديا" حليف "بكين"، حاول الصينيون ردع فيتنام، لكن التدخل العسكري الصيني انتهى بفشل عسكري وكشف عن تقادم المعدات العسكرية الصينية، عندها قرروا تحديث قواتهم المسلحة، وهنا جاء دور إسرائيل.[10]خاصة و أن مصالح الطرفين قد إلتقت بشكل فريد، فإسرائيل بعد حرب الأيام الستة عام 1967 ، وجدت نفسها تمتلك مخزونات ضخمة من الأسلحة السوفيتية الصنع، استولوا عليها من الجيوش العربية المنهزمة. و تبعا لذلك، بدأت محادثات سرية بين الصينيين والإسرائيليين، هذه المباحثات أسفرت عن تعاون عسكري و أمني بين الجانبين، إذ قام الإسرائيليون بتحديث وتعديل آلاف الدبابات الصينية، لكن عندما تم عرض الدبابات الجديدة التي تم تجديدها في العرض العسكري، الذي نظمه الجيش الشعبي الصيني بمناسبة العيد الوطني في أكتوبر 1984، لم يتم ذكر أصل الدبابات و لم تكن الصين حينئد مستعدة للإعتراف بإسرائيل رسميا[11]. واستمرت العلاقات غير الرسمية بين البلدين في التطور، و كان لدى كلا البلدين بعثات غير رسمية في بكين وتل أبيب[12]…
ثانيا- العلاقات الصينية الإسرائيلة في عصر الإنفتاح و الإصلاح:
منذ أن بدأت بكين بتطبيق سياسة الانفتاح على الخارج والاصلاح من الداخل أواخر سبعينيات القرن العشرين، وتراجعت عن موقف التشدد الأيديولوجي الذي شهده عهد "ماوتسي تونغ"[13] ورفعت شعار «مصالح الصين قبل كل شيء» ، أرادت توجيه سياستها الخارجية نحو الغرب للاستفادة من رؤوس أمواله بغية النهوض بالاقتصاد الصيني الذي أنهكته تجارب ماو. وبعد الزيارة التاريخية التي قام بها الرئيس نيكسون إلى بكين في العام [14]1972، والتي انتهت بتصفية الخلافات حول "تايوان" من خلال توقيع بيان "شانغهاي" الذي تمسكت بموجبه واشنطن بسياسة الصين الواحدة. وبذلك زال من أمام اسرائيل أكبر عائق اعترض بناء علاقات متطورة مع الصين، والذي تمثل بالرفض الأميركي المستمر لقيام هذه العلاقات. والتقت المصالح الأخرى بين الدولتين من خلال العداء المشترك للاتحاد السوفياتي. فقد أدركت الصين أن إحدى أهم الوظائف التي أوكلت لإسرائيل، كانت مكافحة المدّ السوفياتي، وإضعاف علاقات موسكو مع الدول العربية[15]. وفي هذا المجال التقت المصالح الصينية مع اسرائيل، حيث رأت الصين في الكيان الاسرائيلي حليفًا محتملا لإضعاف الاتحاد السوفياتي كما أنه مصدر من ضمن المصادر التي تمكن بكين من تأمين المشتريات العسكرية المتطورة والتكنولوجيا العالية، لذلك يشكل هذا العنصر مفتاح العلاقة بين إسرائيل والصين[16].. ففي العام 1980 جرت صفقة عسكرية بين الطرفين، حصلت بموجبها الصين على 54 طائرة مقاتلة اسرائيلية وعدة مئات من دبابات ميركافا، ومدافع ذاتية الحركة وعربات مدرعة وصواريخ جبرائيل المضادة للسفن، بالاضافة إلى مضادات الكترونية متنوعة، قدّرت قيمة الصفقة بحوالى بليون دولار[17].
و بالمقابل أدركت اسرائيل أهمية تنويع علاقاتها وتحالفاتها مع القوى الكبرى، وأن نشاطها مع أوروبا وأميركا ليس كافيًا، وأن تحسين علاقتها مع الصين سيوفر لها ظروفًا أفضل للعمل في آسيا. و قد توجت هذه العلاقات السرية بتوقيع إتفاق في كانون الثاني 1992 يخرج هذه العلاقات من السر إلى العلن ، إذ وقع وزيرا خارجية البلدين آنذاك، "دايفيد ليفي" و"تشيان تشي تشنغ"، بيانًا مشتركًا يعلن إقامة علاقات بينهما على مستوى السفراء.[18]و منذ ذلك الحين ستشهد العلاقات الصينية الإسرائيلية تطورا مثيرا للانتباه، و هو ما سنحاول التوسع فيه في مقال موالي إن شاء الله ..و الله غالب على أمره و لكن أكثر لناس لا يعلمون..
أكاديمي متخصص في الاقتصاد الصيني و الشرق آسيوي، أستاذ العلوم السياسية و السياسات العامة..
[1] -Yin Gang, "Restraint and Regret, Sixty-Year Relationship between China and Israel," Journal of West Asia and North Africa, No. 4, 2010.
[2]-Wang Jinglie, "Palestine-Israel Conflict: Theory Construction and Prospect Analysis," Arab World
Studies, No.1, 2016, p.9.
[3] -Yitzhak Schichor , Israel's Military Transfers to China and Tawian , Survival , no, 1, Vol. 40 , 1998 , P. 68-90
[4]– Aron Shai, "The Israeli Communist Party's Policy toward the People's Republic of China, 1949–1998," Goldstein, op.cit., pp. 83–94.
[5] –Gaye, Adama « Chine-Afrique : le dragon et l'autruche : essai d'analyse de l'évolution contrastée des relations sino-africaines : sainte ou impie alliance du XXIème siècle ? » DL 2006 .pp.57-62.
[6] – Peter Berton "The Evolution of Sino-Israeli Relations" , Center of Jewish Studies of Shanghai. 2013-05-08. http://www.cjss.org.cn/plus/list.php?tid=24
[7] Israeli Chamber of Commerce in Beijing, «Sino-Israeli Commercial Relations – An Historical Perspective,» beijing. ischam.org/business-in-china/history .
[8] – عبد العزيز حمدي عبد العزيز ، العلاقات الصينية – الإسرائيلية ، السياسة الدولية العدد 132 ، ابريل 1998، ص. 127-143.
[9]– Zhixiong, Wang « Chine, la démocratie ou le chaos ? », Editions Bleu de Chine. Paris. 1997. .pp.27-29.
[10] – Peter Berton "The Evolution of Sino-Israeli Relations" , Center of Jewish Studies of Shanghai. 2013-05-08. http://www.cjss.org.cn/plus/list.php?tid=24
[11] – Yitzhak Shichor, "Israel's Military Transfers to China and Taiwan," Survival, XL:1 (Spring, 1998), 68–91.
[12] – Peter Berton "The Evolution of Sino-Israeli Relations",op.cit.
[13] -Aurélie M. Neecher, " La politique étrangère de la Chine Populaire aux Nations Unies depuis 1989", Paris ,L'Harmattan ,2006.pp.15-31.
[14] – Zhixiong, Wang « Chine, la démocratie ou le chaos ? », op.cit. pp.27-29.
[15]– Efron, Shira, Howard J. Shatz, Arthur Chan, Emily Haskel, Lyle J. Morris, and Andrew Scobell, The Evolving Israel-China Relationship, (California: Rand Corporation 2019), p.xii
[16] – Ibid.pp. xii-xix
[17] -Ibid.pp. xii-xix
[18] Pevzner, Alexender B., A New Era for Israel- China Relations, Jerusalem Post, 23 January 2018.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.