لماذا لا تنشغل القيادة الجزائرية بحالتها "القسوى".    بنكيران يتحدث عن موقفه من المرحلة المقبلة لحزب "البيجيدي"    في رسالة إلى الحكومة.."الباطرونا" تطرح تساؤلات حول تطبيق قرار جواز التلقيح داخل المقاولات    استئناف الرحلات الجوية بين المغرب وكندا ابتداء من هذا التاريخ    بمشاركة زياش كبديل.. تشيلسي "يمطر" شباك نورويتش (7-0) ويواصل تصدر الدوري الإنجليزي    الشابي يستدعي معاد موشتانيم ضمن "اللائحة الرسمية" لمواجهة أويلرز الليبيري    مركزية نقابية: اشتراط "جواز التلقيح" للاستفادة من الحقوق "خطوة غير قانونية"    كان مفتشا لسلاح الاشارة..الجنرال مصطفى زرياب في ذمة الله    تسجيل ارتفاع في مبيعات الإسمنت ب18,3% خلال 2021    لجنة حماية المعطيات الشخصية: خطورة الوضع الصحي تقتضي تفضيل المصلحة العامة    فيديو: لماذا أصبح التلقيح اجباريا بعد أن كان اختياريا؟    كومان: "لست خائفًا من ريال مدريد.. مستقبلي يعتمد على النتائج"    حسنية أكادير يوسفية برشيد: هل يأتي على الأخضر واليابس؟    هذه توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    غليان يرافق مباراة توظيف خريجي المعهد الملكي لتكوين الأطر    13 من الشباب المغاربة المعذبين باليونان يصلون إلى مستشفى تركيا    طليق أسماء لمنور: لهذا ليس من حقها الكشف عن مرض ابننا    "لعبة الحبار" …دعوات بعدم مشاهدة أشهر مسلسل عالمي    السلطات الأمريكية تكشف تفاصيل ما حدث يوم "مأساة هوليوود".. كيف أطلق الممثل بالدوين الرصاص على مديرة التصوير والمخرج    "بوسحاق" يبدي رأيه في حرب الكلاشات بين "الرابورات" المغاربة والجزائريين ويختار أحسن رابور مغربي -فيديو    باحث صربي يؤكد وجاهة الدعوة إلى طرد "البوليساريو" من الاتحاد الإفريقي    يهم الملقحين بالجرعة الأولى.. وزارة الصحة تدعوكم لتحميل جواز كورونا المؤقت    مبادرة الحكم الذاتي تبقى بالنسبة لغواتيمالا الأساس "ذي المصداقية" لحل "متفاوض بشأنه" لقضية الصحراء المغربية    فيديو.. اعتداء همجي على ممرضة بجناح كوفيد 19 بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة والأطر الطبية تشل مرافقه احتجاجا    مهني يكشف أسباب ارتفاع أسعار المحروقات بالمغرب    مستشفى "ابن سينا" ينفي وفاة طالبة بعد تلقي جرعة لقاح مضاد لفيروس كورونا    محمد صلاح يُحزن جماهير ليفربول    الطاهر الدامي:هذه الرؤى الشاملة وتصورات هيئة المحاسبين العموميين لإصلاح النظام الضريبي    التوقيع بطنجة على أربع اتفاقيات شراكة لتعزيز البحث العلمي حول القنب الهندي    المغرب يعزز ترسانته البحرية لحماية منشآت التنقيب عن البترول والغاز    الدون بيغ المغربي يتحدى أكبر قوة ضاربة في العالم    هذه القنوات الناقلة للنزال القوي لبنصديق أمام الهولندي ريكو    صديقي كاد يسقط بملعبه    اختراق شبكة ترامب الاجتماعية قبل إطلاقها    عائلة المصورة التي قتلها الممثل الأمريكي أليك بالدوين تطالب بأجوبة    إيفرا نجم مانشستر يونايتد السابق يكشف تعرضه ل"إساءة جنسية"    واتساب يودع للأبد ملايين الهواتف ابتداء من فاتح نونبر المقبل    بعد طلاقها وعام من القلق.. أديل تكتسح سباق الأغنيات ب 100 مليون مشاهدة    هيئة تنبه إلى خطورة انتشار المخدرات بمحيط المؤسسات التعليمية بضواحي قلعة السراغنة    "فيسبوك" تتهم مواطنا أوكرانيا بسرقة وبيع بيانات 178 مليون مستخدم    السبب الحقيقي لقرار السلطات إعطاء لقاح "فايزر" لأصحاب الجرعة الثانية فقط    المندوبية السامية للتخطيط تطلق منصة رقمية لتجميع المعطيات الخاصة ببحوث الظرفية لدى المقاولات    حكومة أخنوش تقدم مشروع قانون مالية سنة 2022 البعيد عن انتظارات الصحة ومهنييها    التعاون المغربي – الأمريكي: إطلاق دورة تدريبية عسكرية على تقنيات الإنزال السريع لفائدة القوات الخاصة التابعة للبحرية الملكية    تأخر التزود بلقاحات فايزر يفرض تخصيص المخزون المتوفر للجرعات الثانية    إمانويل دوبوي : المغرب هو الضحية ومتنفس تستعمله الطغمة العسكرية بالجزائر، وهو ما يفسر هذا التوتر الاستثنائي    منها انخفاض الخصوبة وارتفاع السكر.. تعرف على مخاطر التوتر    العمران بسيدي حجاج وادي حصار تتسبب في كارثة بيئية    فرنسا تخصص دعما للمواطنين في ظل ارتفاع أسعار البنزين بشكل صاروخي.    التوقيع بطنجة على أربع اتفاقيات شراكة لتعزيز البحث العلمي حول "الكيف"    هذه حالة "صناعة الطيران" في المغرب    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    مصر.. "فتوى أزهرية" حول زرع أحد أعضاء الخنزير في جسم الإنسان للتداوي    أليك بالدوين "مفجوع" إثر تسببه بمقتل مصورة خلال تصوير فيلم    درس بجامعة فاس..الموت يغيب المفكر حسن حنفي    فضائح المقررات الدراسية متواصلة.. نص مدرسي يستهدف فريضة الصلاة ويربط بينها وبين تخريب حديقة عمومية    في عيد المولد النبوي … روح التدين المغربي    فضيحة أخرى.. الإساءة إلى "عبادة الصلاة" في كتاب مدرسي بالتعليم الابتدائي!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من يقف وراء ارتفاع الأسعار؟
نشر في لكم يوم 16 - 09 - 2021

"الشناق" هو مصطلح رائج في المجتمع المغربي وهو مرتبط أكثر بفترة عيد الأضحى المبارك حيث يقوم هؤلاء "الشناقة" بشراء الأكباش من الفلاح بأقل ثمن ممكن ويزيدون على ما صرفوه من رؤوس أموال هوامش ربح مبالغ فيها، مما يتسبب في ارتفاع الأثمنة بشكل مهول.
لكن الملاحظ أن "الشناقة" أصبحوا في كل مكان ويشكلون حلقة وصل في الدورة الاقتصادية في كل المجالات.
والأمثلة لا حصر لها، فهناك "شناقة" في موانئ صيد السمك يتسببون بارتفاع مهول في أسعار الأسماك، بالرغم من توفر واجهتين بحريتين.
فسمك السردين مثلا خلال فترة وفرته قد ينزل لأقل من 3 دراهم للكيلوغرام خلال بيعه "بالجملة" ل "الشناقة" في حين يقفز ثمنه لأكثر من 20 درهما بالأسواق بالنسبة للمستهلك، وقس على ذلك في كل المجالات بدون استثناء: الخضر والفواكه والمواد الغذائية والكتب المدرسية والصيدليات والنسيج.. وكل المستلزمات التي صارت تنهك الأسر وتجعلهم يدخلون في دوامات الديون والضوائق المالية دون رحمة أو انقطاع.
ويتعجب المواطنون كيف لبلد فلاحي بامتياز تباع فيه الخضر والفواكه بأسعار مرتفعة؟ وكيف لبلد له واجهتان بحريتان، لا يقوى مواطنوه على استهلاك السمك بانتظام لغلاء أسعاره؟ لمدا تعاني الطبقة المتوسطة وما دونها من الغلاء في حين يستفيد "الشناقة" ويراكمون الثروات على حساب معاناة شرائح عريضة من المجتمع؟
وتجدر الإشارة أن "الشناق" يتميز بالمكر والدهاء وحس المغامرة والطمع الشديد والأنانية والتجرد من العاطفة. ولذلك تجده يستثمر حتى في معاناة ومآسي الغير. وكمثال على ذلك فإن العديد من "الشناقة" راكموا أرباحا طائلة خلال فترة جائحة كورونا التي قتلت كثيرا من أحبتنا وشردت آخرين. فهناك من "الشناقة" من تاجر في اختبار كورونا السريع من خلال احتكاره والمتاجرة به في السوق السوداء قبل أن يتم تحديد الأسعار مؤخرا بشكل رسمي. وهذا دليل آخر على أن "الشناق" لا يفقد أبدا تركيزه ويستغل الفجوات أينما توفرت.
إن امتياز الاحتكار وإعادة البيع بأثمنة مرتفعة لا يحصل عليه الجميع، فحتى لو أردت أن تصبح "شناقا" فالأمر ليس سهلا على الإطلاق بحكم أن نادي "الشناقة" يتوفر على ميزة الحصرية(exclusif) و من أجل الدخول إليه تحتاج لبطاقة (vip).
لم يعد "الشناق" مرتبطا بالأسواق الشعبية،بل أصبح يتوفر على مكتب ويردتي بذلة رسمية خلال أوقات العمل وله "سكرتيرة" تنظم برامج مواعيده.
كما لم يعد بيع وشراء البهائم تخصصا ل "الشناق" بل أصبح يتاجر في الشقق السكنية والأراضي والسيارات والكتب المدرسية والحبوب والقطاني والمواد الغذائية وقطع الغيار وكل شيء يمكن أن يباع ويشترى.
ولم يكتفي "الشناق" بالتجارة بل دخل عالم السياسة وما يجري خلال مرحة تشكيل المجالس من تجاذبات واختفاء أعضاء. كل ذلك يدل على أن "الشناق" حاضر بقوة في كل المجالات.
من جهة أخرى فالدولة تقوم بدورها في ما يتعلق بمحاربة الاحتكار ورفع الأسعار من خلال التقنين والمراقبة وإجبار أصحاب الأنشطة التجارية بإعلان أثمنة البيع للعموم. كذلك بعض فعاليات المجتمع المدني تقوم بمحاربة الظاهرة كجمعية حماية المستهلك.
لكن هذه الجهود يجب أن تتعزز بسلوك المواطن، حيث يتوجب عليه التبليغ عن أي مخالفة مرتبطة برفع الأسعار بدون سند قانوني. ومقاطعة "الشناقة" ومقاطعة المعاملات التجارية في الأسواق السوداء التي لا تخضع للقوانين والضرائب وتشجع "الشناقة" وتزيد من جشعهم على حساب جيوب المواطنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.