الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تقرير إخباري: ما الذي سيفعله بنموسى لاستعادة الثقة في المدرسة العمومية؟
نشر في لكم يوم 24 - 10 - 2021

سؤال بات الرأي العام التربوي الذي يلم أكثر من 280 ألف موظف بقطاع التربية الوطنية يسهر على أكثر من 8 ملايين تلميذة وتلميذ ينتسبون لأكثر من 15 ألف مؤسسة تربوية عمومية وخصوصية، يتوزعون على 12 أكاديمية جهوية للتربية والتكوين بميزانية تناهز70 مليار درهم.

وإذا كان الوزير بنموسى أكد في صفحته الرسمية أنه حان الوقت لاسترجاع الثقة للمدرسة المغربية بهدف تحقيق لنهضة التربوية التي جاء بها شعار المومس الدراسي والنموذج التنموي الجديد الذي صاغه بمعية فريقه، فإن الفاعلين والمراقبين لشؤون أكبر قطاع اجتماعي بالمغرب (التربية الوطنية) يعتبرون أن الداخل الخمس الأساس لنجاح بنموسى في مهمته تتوزع بين الحكامة، وتحسين جاذبية المؤسسة التربوية، وتجديد النفس والدماء في المنظومة التربوية، وفي الوقت ذاته تخليصها ممن يعرقلون تنزيل مشاريع الإصلاح وشاخوا في هياكلها من دون أن يحالوا على المعاش.
أي حكامة داخل القطاع؟
واعتبر الخبير التربوي محمد سالم بايشى، الذي شغل مهمة مفتش تربوي سابق بقطاع التربية الوطنية، أن "سوء تدبير قطاع التربية الوطنية يساءل حكامته، سواء في إسناد المهام أو الإعفاء، عمقت جراحها الزبونية في ملفات تجمع التربوي والمادي الربحي كورش تجديد الكتاب المدرسي الذي بقي محفوظا لجهات معينة، وكذا التعليم الأولي الورش الأساسي الذي انتظرنا هيكلته منذ إصلاح التعليم الأساسي منتصف الثمانينات وجاء به الميثاق ثم الرؤية والقانون الإطار ليفوت لجمعيات معينة علما بأن التجربة مع الجمعيات سواء في التربية غير النظامية أو محو الأمية لك تحقق المطلوب. ونحن نعيدها في ورش من المفروض أن تتحمل الحكومة المسؤولية المباشرة في إرسائه وتعميمه.
وزاد موضحا: مكانة مهنة المدرس في المجتمع وضعف الامتيازات الاجتماعية ومحدوديتها حتى على مستوى خدمات مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين.
أولويات صعبة تحتاج لتبصر
ونبه عبد الرزاق بن شريج، وهو خبير تربوي، إلى أنه "يصعب الحديث عن أولويات وزارة التربية الوطنية، التي أصبح على الوزير المعين شكيب بنموسى الاهتمام بها أكثر، نظرا لأن المنظومة التربوية وصلت، تدبيريا، إلى الدرك الأسفل، وأن التربية شأن عام لن يتحكم فيه الوزير وحده، بل الحكومة والمؤثرين والمجتمع النقابي والسياسي والمدني بنسب متفاوتة، لكن الذي يهمنا هي المحاور الكبرى التي بإمكان الوزير معالجتها، إن عولجت بحكمة وتبصر ستعالج توابعها تلقائيا".
وفي هذا الصدد، يقترح الخبير التربوي عبد الرزاق بن شريج، أربعة محاور كبرى أولويات على مكتب الوزير الجديد شكيب بنموسى. وأولها الميزانية في تدبير وإنجاح أي قطاع أو مشروع، ولكن هذا المحور ليس بيد الوزير، بل من اختصاص الحكومة، التي مع الأسف لم تخصص في الميزانية الأخيرة ما يدعو للاطمئنان، حسب مشروع قانون المالية المصادق عليه من طرف الحكومة المغربية يوم الاثنين 18/10/2021، بالإضافة إلى إشكالية وضع آليات عقلنة لترشيد تدبير هذه الميزانية، على ضعفها، مركزيا وجهويا وإقليميا".
وفي نفس الاتجاه، سار محمد سالم بايشى، ، للتأكيد على أن "أولى الأولويات قضية الموارد البشرية انتقاء وتكوينا وتأطيرا وضمن هذا المحور قضايا عرقلت الإصلاح كالتعاقد ودور المر اكز الجهوية والتفتيش أو التأطير التربوي والمصاحبة".
موارد بشرية بحاجة إلى تأهيل
أما المحور الثاني، فيتصل بالموارد البشرية، التي تشكل العمود الفقري للمنظومة التربوية. وهو ما يتطلب بحسب بن شريج، "تأهيلها يمثل المدخل الأساس لتحقيق الخطوة الأولى في طريق إنجاح أي مشروع كيفما كان، عبر ترسيخ مسألة حب المهنة أو ما يسمى "الرضى الوظيفي" فالمطلوب اليوم من الوزير توفير الجو المناسب لتحقيق مردودية جيدة، سواء على مستوى توفير وسائل وأدوات العمل أو على مستوى التحفيزات المادية والمعنوية".
وسار الخبير التربوي في تصريحه لموقع "لكم" للتأكيد على أنه إن "كان تنزيل مشروع معين على عاتق المنفذين الصغار ونقصد هنا ما دون المركز، أي الأكاديميات والمديريات الإقليمية وباقي مكونات المؤسسات التعليمية، فالاهتمام بتحقيق الأهداف الاستراتيجيّة الكبرى للمنظومة يقع على عاتق المسؤولين المركزيين، الذين يجب أن تتوفر فيهم كفايات التخطيط بأنواعه، والتمكن من وضع السيناريوهات الممكنة لتنزيل المشروع".
لا مقاربة بيداغوجية واضحة
وبخصوص المناهج والبرامج، فدعا الخبير التربوي بن شريج ل"القطع مع الفوضى التي تعرفها المناهج، والبرامج والكتاب المدرسي الذي أصبح يغير كل سنة بما هو أسوأ من السنة السابقة، والاختباء خلف ما يسمى التنقيح، فالأمر يقتضي اختيار لجان قارة وفق كفايات خاصة تسهر على تجديد المناهج والبرامج وفتح الباب أمام شركات النشر والمؤلفين للعمل وفق دفتر تحملات واضح ومصادق عليه من طرف اللجان المختصة، واختيار لجان المصادقة على الكتب المدرسية تكون محايدة وغير مشاركة في التأليف".
ونبه بن شريج إلى أن "الكتب المدرسية التي تروج لملايين الدراهم تعد ويصادق عليها بطرق ملتوية دون ضوابط ودون دفتر تحملات متكامل، وتكليف بعض المشاركين في التأليف أعضاء في لجان المصادقة على الكتب المدرسية"، وفق تعبيره.
وشبه الخبير التربوي بايشى ما يحصل في المناهج والبرامج بالمدرسة المغربية بأنه "وضع العربة أمام الحصان، فأنهت الوزارة بزعمها مثلا برامج الابتدائي قبل تشكيل اللجنة الدائمة للبرامج والمناهج التي لم يصدر النص المنظم لها إلا مؤخرا. وما شاب العملية من تسرع لإدراج مواضيع إرضاء لأطراف معينة ( الثقافة اليهودية والتطبيع بدعوى التسامح. وسوء التقدير في تناول مواضيع معينة كزواج القاصرات… )"ز
وخلص الخبير التربوي بايشى إلى أن "نتيجة ذلك وضع المجتمع على صفيح ساخن دون مبرر، وفقدان الثقة في المدرسة، في غياب مقاربة بيداغوجية واضحة المعالم منذ التخلي عن مشروع بيداغوجيا الإدماج لسنوات".
تصفية جهاز التفتيش
وتأسف بن شريج لما أسماه "تصفية جهاز التفتيش من قبل وزارة التربية الوطنية، والذي تشهد به الوثائق الرسمية والأحداث التاريخية. ففي سنة 1996 تم إغلاق مركز تكوين مفتشي التعليم من طرف الوزير رشيد بلمختار، ولم يفتح إلا سنة 2009، وجاءت المغادرة الطوعية لتقلص من عدد المفتشين بالمغرب، حيث انتقل معدل التأطير من 45 أستاذا(ة) لكل مفتش، إلى 100 سنة 2006، لينتقل سنة 2009 إلى 200 أستاذ(ة) تقريبا، وتحويل مهمة التأطير والمراقبة التربوية إلى المهام التدبيرية العادية، تحت تصرف النواب الإقليميين، وتقاعد المفتش العام عبد الإله مصدق في سنة 2006 بدأت بوادر السطو على المفتشية العامة وتقزيم دورها ضدا على مرسوم مهام المفتش".
وتواصل نهج "التفتيت، كما أسماه بن شريج، عبر " إرضاء بعض الخواطر، حيث تم تقسيم المفتشية العامة إلى قسمين، المفتشية العامة للشؤون التربوية والمفتشية العامة للشؤون الإدارية، واستمرت المقاومة إلى شهر يناير 2012، حين غادر عبد الإله مصدق الوزارة بصفة نهائية، لتتمكن فئة التدبير من السيطرة على فئة التفتيش، وبتقلد المرحوم محمد الوفا وزارة التربية الوطنية، تم إفراغ المصالح المركزية نهائيا من فئة التفتيش، وبهذا الخلل في المهام تشتغل الوزارة اليوم".
مفارقات وتقارير تفضح المستور
وأوضح عبد الحميد عمور، وهو باحث تربوي، على أن "المدخل الأساس الذي ينبغي أن يؤسس عليه الوزير الجديد بنموسى تدبيره الناجع لشؤون القطاع البناء من الداخل، وإعادة النظر في هيكلة الوزارة ومسؤولين شاخوا في القطاع.
وتأسف الباحث من المفارقة بين المديرات المركزية ونظيرتها في هيكلة الأكاديميات الجهوية والعمالات والأقاليم، فالهيكلة مركزيا وجهويا في واد، وفي واقع تدبير المديريات شيء آخر. وهذا من عمق أعطاب القطاع.
ودعا عمور "لأن يباشر الوزير الجديد بنموسى عمله بإعادة بناء الداخل وتقويته، وكل فئة عليها أن تقوم بواجبها، لأنه الأساس. فكيف يعقل أن من تجاوزا سن التقاعد ما يزالون يسيرون الأكاديميات والمديريات المركزية إثر التمديد لهم بدعم من الوزير السابق سعيد أمزازي".
ومن بين هؤلاء الجيدة لبيك (مفتشة في التخطيط التربوي) مديرة أكاديمية الداخلة وادي الدهب، ومبارك الحنصالي (أستاذ) مدير أكاديمية العيون الساقية الحمراء، ومحمد جاي المنصوري (مفتش في الفيزياء) مدير أكاديمية سوس ماسة، ومعهم على المستوى المركزي محمد ساسي مدير المركز الوطني للتقويم والامتحانات. فهل صار القطاع عاقرا من الكفاءات التي توارت وانكمشت، بل منها من غادر نحو قطاعات أخرى أو انزوى في مكاتب بسبب غياب الثقة، يشرح عبد الحميد عمور.
ومن المفارقات أن كل من تجاوزا سن التقاعد (المعاش) تعيش الأكاديميات التي يسيرون ويستفيدون من تعويضات سمينة (700 درهم في اليوم الواحد تنقل داخل المغرب و2000 درهم تنقل كل يوم خارج المغرب) ورواتب تتجاوز راتب البرلماني مع السكن الوظيفي وسيارة المصلحة وغيرها من الامتيازات، من دون أن يكون لذلك أثر على المردودية الداخلية للمنظومة التربوية، حيث كانت نتائج الباكلوريا لسنتين متتاليتين في الرتبة 10 من أصل 12 أكاديمية بالنسبة لسوس ماسة، والرتبة 12 بالنسبة لأكاديمية العيون، في غياب المساءلة والمحاسبة التي صارت شعار وكفى، يعلق عمور في حسرة وتعسر.
في مقابل ذلك، مفارقات مماثلة تتمثل في شغور منصب مدير الشؤون العامة والميزانية والممتلكات لحوالي ثلاث سنوات، وهي عصب قطاع التربية الوطنية، حيث ما يزال يدبر بتكليف رغم استصدار قرار التباري بشأنه من دون أن تظهر نتيجة المنصب، أو إعادة التباري بشأنه من جديد منذ مغادرة مديره السابق يونس بنعكي وتعيينه كاتبا عاما للمجلس الاقتصادي والاجتماعي.
وينضاف إلى ذلك، الطريقة التي عين به محظوظون ومقربون وحبيون في مناصب المسؤولية، إن على مستوى الأقسام والمصالح في مستوياتهم الإقليمية والجهوية والمركزية، فكانت النتيجة تردي التدبير المرفقي وتراجعه إلى مستويات غير مسبوقة، إذ عجزت عدد من الأكاديميات ومديريات عن مجاراة إيقاع مشاريع القانون الاطار 51.17 ولم تستطع التدبير بالمشروع، فصار التخطيط للمشاريع وبرمجتها وموزنتها يتم فرادى لا عبر فرق عمل المشاريع".
وما زكى هذا المعطى الحارق، تقرير المفتشية العامة للشؤون التربوية الأخير المرتبط بثمانية مشاريع من أصل 18 الذي عرى كل شعارات الإصلاح وتنزيله، حيث لم يقو "الإصلاح" على الدخول إلى الفصل الدراسي وتحقيق أثره، بل كان يروج له على الفايسبوك وفي فيديوهات وملصقات، وبخلفيات الاستمرارية البيداغوجية في قضية التعليم عن بعد التي عرتها دراسة مماثلة أنجزها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي بتعاون مع اليونيسيف نشرت منذ أيام. وهو وضع تربوي ملتبس بلا رؤية حدا بالمفتش العام للشؤون التربوية خالد فارس لمغادرة القطاع، بعدما أغضب تقريره "شيوخ منظومة التربية الوطنية" لأنهم غير راضين على نشر غسيلهم، وفق تعبير من تحدثوا من الداخل لموقع "لكم".
تنظيف البيت الداخلي والمحاسبة
وأشار بن شريج إلى أن "المسؤولين المركزيين بوزارة التربية الوطنية لم تعد لهم القدرة على العطاء، وحتى إن راود البعض غير هذا فعليهم استحضار على من تقع مسؤولية فشل كل المشاريع التي وضعت منذ أكثر من 15 سنة، ولا ننسى الجانب النفسي في العملية، فتغيير القيادة المركزية أصبح من الأولويات التي قد تبعث الأمل في انطلاقة جديدة.
ويسير ما خلص إليه عمور بما سار إليه إبراهيم المعداري (وهو خبير في تدبير شؤون التربية والتكوين) بالقول: إن مشاريع الإصلاحات تنوعت خلال العشر السنوات السابقة، بينما نفس الوجوه هي التي ما تزال على رأس الوزارة مديرياتها والأكاديميات، بل منهم من تجاوز سن المعاش بسنوات وما زال يسير جهويا ومركزيا. فيكف يمكن أن ينجح الإصلاح ونقنع الفاعل الداخلي بنجاعته؟.
ونبه المعداري إلى أن أول عمل ينبغي أن يباشره بنموسى هو تنظيف البيت الداخلي، بل تطهيره من "شيوخ" المنظومة التربوية الذين لا يقنعون حتى أنفسهم بجدوائية الإصلاح، فما بالك أن يقعوا الفاعلين، خاصة وأن مؤشراتهم المتدنية ظاهرة للعيان، وسط صمت مطبق من قبل الجميع، يتهافتون في كل مرة وراء التمديد في مناصبهم بوساطات حزبية، ويواصلون الإخفاقات تلو الأخرى بلا محاسبة ولا مساءلة.
وشدد المتحدث على أن "ربط المسؤولية بالمحاسبة" مغيب في قطاع التربية والتكوين، فلا رئيس المصلحة ولا رئيس القسم جهويا وإقليميا ومركزيا يحاسب، خلافا لما هو منصوص عليه في مرسوم 11 نونبر 2011، حيث يخضع رؤساء الأقسام والمصالح لتقويم سنوي لأدائهم. وقس على ذلك المديرون الاقليميون ومديرو الأكاديميات والمديرون المركزيون. فما هو النموذج الذي سنقدمه للفاعلين داخل المنظومة وخارجها؟ وكيف سنعيد الثقة بمن لا يحاسب؟ وحتى ميثاق المسؤولية الذي وقع يخرق ولا من ينبه ويحاسب وينال الجزاء؟". وما ينطبق على هؤلاء ينطبق على مسؤولين في الإدارة المركزية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.