المندوبية السامية للتخطيط .. توقع نمو الاقتصاد الوطني بمعدل 2,9 في المائة سنة 2022    فتاة عشرينية تنهي حياتها شنقا بطنجة    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 18 يناير..    الكشف عن مواصفات هاتف آيفون القادم الرخيص الثمن    طبيب وإعلامي روسي يحدد المحصنين من "أوميكرون"    قطاع الصيد البحري يمنع جمع و تسويق الصدفيات بمنطقة بوطلحة نواحي مدينة الداخلة    وحيد: ماتش الگابون درس مزيان لبقية "الكان"    مسؤول وزاري يكشف عن خطط إستعجالية بقيمة ثلاث مليارات درهم لمعالجة إشكالية نذرة الماء    فيديو.. في مشهد إنساني لافت.. مواطن سعودي ينقذ كلبا من الغرق بالسيول    الرباط.. محامية العائلة المالكة لمنزل "ميكري" توضح بخصوص النزاع القائم-فيديو    بوصوف يقتفي أثر التاريخ الرسمي الجزائري.. انتهاء الصلاحية ونبش الذاكرة    10 علاجات منزلية لتخفيف آلام أسنان طفلك    يوسف النصيري يوجه رسالة "قوية" لمنتقديه    خاليلوزيتش: المنتخب ارتكب أخطاء كثيرة.. وسيناريو مباراة الغابون مفيد    خاليلوزيتش..غير نادم على اختياراتي مع الغابون؟؟    الأسود قد يواجهون مالاوي في دور الثمن    قيادي بالحركة الشعبية ...."هناك غياب مضمون سياسي في عمل الحكومة ونخاف أن يصبح إرتباكها بنيويا"    وزير.. برنامج "أوراش" يعكس التزام الحكومة من أجل توفير "شغل لائق"    مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون التصفية المتعلق بتنفيذ قانون المالية لسنة 2019    الثانوية التأهيلية أبي العباس السبتي تنضاف إلى المؤسسات المتوقفة بسبب كورونا    طقس الأربعاء..صقيع مع غياب الأمطار عن سماء المملكة    مكناس.. ضابط شرطة يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص متورط في ارتكاب سرقات بالعنف    هل تفعيل شبكة ال5G يؤثر على أجهزة الملاحة في الطائرات؟    اتفاق بين حكومة أخنوش والمركزيات النقابية التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية    مطارات المملكة تسجل 9,9 مليون مسافرا خلال سنة 2021    مزور: القطاع الصناعي أثبت قدرته على الاستجابة لكافة احتياجات المملكة رغم تداعيات الجائحة    وفاة الأسطورة فرانسيسكو خينتو عن عمر يناهز 88 سنة    المغرب يتصدر مجموعته بتعادل مع المنتخب الغابوني    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (435) من مسلسلكم "الوعد"    نساء زاوية إفران يتفنن في صناعة الزرابي مصدر رزقهن الوحيد.. في "2M mag"    المغرب "بلد إستراتيجي" بالنسبة لإسبانيا (حكومة)    تبون: الاستدانة ترهن حرية قراراتنا في الدفاع عن "البوليساريو"    بشرى للمغاربة.. هذه الشروط تفصل الحكومة عن إعادة فتح الحدود    هزة أرضية بقوة 4,7 درجات بعرض ساحل إقليم العيون    الإمارات تطالب باجتماع طارئ لمجلس الأمن    واش لوبي الفرمسيانات مخبينهم؟.. ايت الطالب: أزمة دوايات الرواح وكورونا مختلفة وعندنا مخزون كافي لتغطية الحاجيات من 3 شهور ل 32 شهر    وكالة ناسا تثير قضية نقص أعداد رواد الفضاء    وزارة الثقافة وضعت تصورا جديدا لتعزيز البنيات التحية للعرض المسرحي والسينمائي بالمغرب    الناظور..ارتفاع كبير لاصابات أوميكرون الثلاثاء    ندوة دولية بطنجة تناقش "الأساس التشريعي لرقمنة الإجراءات القضائية"    إتحاد وكالات الأسفار يستنكر إستثنائه من المخطط الاستعجالي لدعم القطاع السياحي    حكومة ‬مدريد ‬متخوفة ‬من ‬عمليات ‬اقتحام ‬محتملة    وزير النقل يؤكد أولوية إنجاز الخط السككي مراكش- أكادير    خاص.. سفيان رحيمي يثير الجدل ساعات قليلة قبل لقاء الغابون وهذه تشكيلة "الأسود"    وزارة الصحة.. متحور "أوميكرون" يمثل 95 بالمائة من الحالات والموجة الجديدة تقارب ذروتها    في حال فوزه بالرئاسيات الفرنسية.. إيريك زمور يتوعد الجزائريين بهذا العمل؟!    الاتحاد الأوروبي يرفع قيود السفر عن 14 بلدا    بالرغم من التسليح المستمر.. لماذا تراجع المغرب في تصنف أقوى جيوش العالم؟    بلمو يحط رحال توقيع طعناته بمكناس    "معرض الكتاب الافتراضي" في دورته الثانية" في طهران، يستقبل مشاركات من 2014 دار نشر من 15 دولة    أكادير.. إحتفالات " إيض إيناير ".. هكذا هي عادات و تقاليد دوار زاوية أفرني بجماعة التامري    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الثلاثاء (100) من مسلسلكم "لحن الحياة"    "إيسيل" تؤطر عرض مسرحيات شبابية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فرحات مهني ..العازف المنفرد للحن "إسرائيل" في الجزائر
يدعو لفيدرالية "القبائل" المتحدة على أساس عرقي ولغوي
نشر في مغارب كم يوم 31 - 05 - 2012

استفزت زيارة زعيم الحركة من أجل الاستقلال الذاتي بمنطقة القبائل(الماك) فرحات مهني الى اسرائيل الأوساط السياسية والشعبية في الجزائر، كونها خدشت مشاعر الجزائريين والسياسة الخارجية لبلادهم التي ترفض أي تطبيع مع الدولة العبرية .
انطلقت زيارة مهني لاسرائيل هذه السنة انطلاقا من العاصمة الفرنسية عبر طائرة شركة الطيران"العال" بجواز سفر فرنسي تحت اسم "كاري لويس"في سياق البحث عن دعم لموقفه الانفصالية لمنطقة القبائل ودعم ما يعتبره الأقليات الامازيغية في كل من المغرب و ليبيا.
ولم تطرح فكرة انفصال منطقة القبائل التي تقع شمال الجزائر منذ فترة الاستعمار الفرنسي الذي سبق أن اقترح على سكانها منح الاستقلال الذاتي مقابل وقف الإعمال الثورية، غير ان اهل المنطقة رفضوا تلك "المقايضة" من باب الحفاظ على الوحدة الترابية لبلادهم .
ولم تعد فكرة الانفصال تلك الى الواجهة إلا مع ظهور "فرحات مهني" سنة 2001 في باريس، حيث شكل ما يعرف بالحكومة القبائلية المؤقتة، وقدم طلبا بذلك إلى رئيس الجمهورية والحكومة والبرلمان، والى هيئات دولية لمنح منطقة القبائل الاستقلال الذاتي، تحت مبرر وجود هوة بين السلطة في الجزائر والمنطقة .
وليس فرحات مهني، سوى ناشط سياسي ومغني أمازيغي جزائري ولد في 1951 في" إيغيل إليلولا "بولاية تيزي وزو،
قاد عام 94 ما سمي ب"إضراب المحافظ"، أي الامتناع عن الدراسة بمنطقة القبائل، وعثر عليه ضمن المسافرين على متن طائرة "الأيرباص" الفرنسية المتجهة إلى باريس والتي اختطفت من قبل كوموندو "الجيا" سنة 94،وهو ما دفع بالعديد من المتتبعين إلى اتهامه بالهروب من ساحة المواجهة بعدما ترك أطفال منطقة القبائل بلا دراسة خلال سنة كاملة.
وتناضل الحركة المطالبة بانفصال منطقة القبائل عن السلطة الجزائرية، من اجل تأسيس دولة فيدرالية تضم فقط منطقة القبائل بولايات محددة لا يزال سكانها يتكلمون اللهجة الامازيغية وتشمل ولايات الوسط الجزائري وبعض ولايات الشرق التي تعرف بالشاوية ليكون لها حكم ذاتي، لا تتدخل فيه السلطة الحاكمة ألان التي يعتبرونها ديكتاتورية تقمع الحريات وتلغي الخصوصية الذاتية.
وتنظر السلطة إلى الحركة وكأنها دمية "القارقوز" يحركها أجانب من اجل ضرب الاستقرار في الجزائر، وبالتالي فإنها لا تعترف بها و تطالب بزعيمها الفار الى الخارج لمحاكمته في قضية إمام العدالة .ولتلك الغاية أصدرت السلطات الجزائرية مذكرة توقيف في حق زعيم الحركة، بمجرد دخوله التراب الجزائري على خلفية تصريحاته الانفصالية .
وتعتقد السلطات ان "فرحات مهني "ما كان له ان يتحرك ويجاهر بتلك الافكار دون دعم داخلي و خارجي . الأول يتمثل في مواقف بعض الجماعات المتطرفة في منطقة القبائل التي ترى إن تحقيق الاستقلال الذاتي مطلب حتمي، على ضوء موجات التبشير التي عرفتها المنطقة خلال السنوات الأخيرة. أما الدعم الخارجي فمصدره دول بعينها تتهمها الجزائر، ضمنها المغرب، بتشجيع الأفكار الانفصالية لزعيم "الماك"كرد فعل على موقفها الداعم لجبهة البوليساريو في قضية الصحراء.
وفي هذا السياق تداولت أوساط إعلامية، خبر تلقي"مهني" دعما ماليا قدر بمليون أورو، من المجمع اليهودي الأمريكي، الذي ينشط في إطار تهويد العرب وتمجيد دولة إسرائيل الكبرى، لتمويل نشاط الحركة الانفصالية بالجزائر، وفروعها في غرب أوروبا''، الى جانب تشجيع عقد المؤتمر الدولي الأمازيغي بجزر الكناري، بعد ان رفضت السلطات الفرنسية انعقاده فوق أراضيها، لحفظ علاقاتها الجيدة مع الجزائر.
وبذلك تكون جزر الكناري التي سبق وأن احتضنت المؤتمرات العالمية الأمازيغية، المحطة التي يرتقب ان يعلن منها رسميا "استقلال بلاد القبائل" ووضع الدستور وخصائص الدولة الجديدة، وذلك بالطرق الدبلوماسية والعسكرية، حيث تم اعتماد إستراتيجية الكفاح المسلح داخل منطقة القبائل، بإعلان الحرب على الجيش الجزائري وإحداث اضطرابات أمنية، الغرض منها لفت أنظار العالم .
وتشير إخبار إلى أن السفير السابق لإسرائيل في موريتانيا، والملحق العسكري بها وعناصر من الموساد ، حضروا المؤتمر.
وكان اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة الأمريكية، قد مكن زعيم "الماك" فرحات مهني، من الولوج إلى مجلس الشيوخ الأمريكي السنة الماضية من أجل إقناع أعضائه بضرورة مساعدته على تنظيم استفتاء حر، حول الحكم الذاتي بمنطقة القبائل التي يبلغ عدد سكانها 10 ملايين .
وأمام الرفض الذي يلقاه هذا التنظيم من قبل الأحزاب السياسية في الجزائر بما فيها تلك التي تمثل منطقة القبائل كجبهة القوى الاشتراكية والتجمع من اجل الثقافة والديمقراطية، فقد شهد التنظيم نزيفا كبيرا لقواعده بالجزائر دفعه إلى الاستعانة بتلاميذ المدارس حيث نظم مسيرتين تبناهما تنظيمان يسميان "تنسيقية تلاميذ الثانويات" و"اللجنة الوطنية للطلبة الديمقراطيين الأمازيغ" بتيزي وزو. كما حاول تنظيم مسيرة أخرى بالجزائر العاصمة شهر أبريل الماضي غير أنها فشلت في تعبئة طلبة الجامعة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.