الحكومة تصادق على مرسوم إحداث الصندوق المغربي للتأمين الصحي    طلبة وباحثون بسطات يحطون الرحال بقبة البرلمان لهذه الأسباب    بنحمزة : اثمنة “تي جي في”تستدعي كثيرا من الملاحظات عن البعد الاقتصادي للمشروع    هيرفي رونار يكشف تشكيلته لمواجهة الكاميرون لحساب الجولة الخامسة من التصفيات المؤهلة لكان 2019    صلاح يقود مصر لتحقيق فوز قاتل على تونس    المغرب - الكامرون.. لماذا عجزنا عن ترويضهم؟ (المواجهة 11)    الديستي قاطع الما والضو على شبكات القرقوبي فالشمال    مديرية الارصاد تتوقع أمطارا عاصفية طيلة الاسبوع المقبل    بعد إستفادته من العفو الملكي.. رفيق الزفزافي يعود للسجن    مشاهدة مباراة المغرب والكاميرون بث مباشر اليوم 16-11-2018 افريقيا    التهدئة في غزة من منظور المصلحة الإسرائيلية    العثور على قارب صيد تقليدي مهشم على الصخور استعمل للهجرة السرية بأكادير    المسؤولية الأخلاقية تصنع التغيير    القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب    المغرب يسعى لتقاسم قواعد بياناته مع 4 دول أوربية لمكافحة الإرهاب    بأقذر الألفاظ.. لوفرين يشن هجوما لاذعا على راموس    فاجعة ” طوبيس فاس”.. هذه أسباب انقلاب الحافلة    خبراء دوليون يعالجون بتطوان موضوع الاختلاف والتنوع    تركيا: لم نعرض أبدا تحجيم التحقيق بمقتل خاشقجي مقابل ترحيل غولن    مقتل 63 شخصا في حرائق كالليفورنيا وعدد المفقودين يتجاوز 600 شخص    لطيفة رأفت ل”اليوم24″: شكايتي ضد القيادي في” البيجيدي” لرد الاعتبار.. ومواقفي ضد سوء التدبير معروفة    الارتقاء بالهيكلة التنظيمية لمصالح الأمن الوطني بسلا من منطقة إقليمية إلى أمن إقليمي    هذا هو المدرب الذي سيقود الوداد أمام يوسفية برشيد    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    الدكالي يعطي الانطلاقة الرسمية لعملية “رعاية 2018-2019”    بن شماش يحذر من تنامي خطابات الشعبوية والتبخيس    هيرفي رونار يتحدى الكاميرون ويؤكد: بدعم الجمهور الرهيب سنفك العقدة التاريخية    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان في الرباط‎    العثماني يمثل الملك في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    العثماني : الاحتجاجات العفوية للتلاميذ على موضوع الساعة القانونية متفهمة، والأمور عادت إلى نصابها    الإعلام الجزائري: المغرب أول بلد في إفريقيا يحظى بشرف إطلاق قطار فائق السرعة    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    شاكير يعود لصفوف الرجاء بعد تعافيه من الإصابة    عجبا لأمر العرب !    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    سيناتور أمريكي يدعو واشطن لفرض عقوبات إضافية على السعودية    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    كنت في تونس الجديدة عندما أشعل نجل الرئيس فتيل أزمة بين القائد السبسي والشاهد .. 9    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    واقع المقاومات وحركة التحرير المغربية بين الذاكرة والتاريخ    قضية خاشقجي.. عرض لشراء القنصلية السعودية في اسطنبول “بأي ثمن” وتحويلها إلى متحف!    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    الرسول الأعظم (ﷺ) إكسير حياة الإنسان في الزمن المطلق    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    دراسة: العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حصاد سنة 2009 : سنة تألق الدراجة الوطنية بامتياز على المستوى الإفريقي

تعتبر سنة 2009 سنة تألق الدراجة الوطنية بامتياز على المستوى الإفريقي في انتظار دورة الألعاب الأولمبية المقررة بلندن عام 2012 ، والتي يعقد عليها المسؤولون آمالا عريضة لإعادة كتابة تاريخ " الأميرة الصغيرة ".
ونجحت رياضة سباق الدراجات في إيجاد موطىء قدم لها بين البلدان الرائدة في هذا المجال وخاصة على الصعيد الإفريقي ، سواء من خلال فوز دراجيها بالعديد من السباقات على الطريق أو من خلال النجاح الذي لقيه تنظيم طواف المغرب، وأيضا على مستوى التمثيلية في الهيئات الرياضية القارية والدولية.
فعلى الصعيد الإفريقي ، سرقت رياضة سباق الدراجات المغربية الأضواء بتألقها في مختلف الطوافات التي خاضت العناصر الوطنية غمارها سواء على مستوى الترتيب الفردي أو حسب الفرق.
كما توج المغرب ، في يناير الماضي، كأفضل فريق إفريقي في الدورة الرابعة للطواف الدولي للغابون "تروبيكال أميسا بونغو" ، وهي المسابقة التي انتزع فيها عادل جلول القميص المخصص لأحسن دراج إفريقي في الطواف ، الذي نال لقبه الفرنسي ماثيو لدانوس.
وفي الشهر الموالي، أنهى المنتخب المغربي مراحل طواف مصر (10 إلى 15 فبراير) في المركز الثالث في الترتيب العام النهائي حسب الفرق ، خلف منتخبي البلد المضيف وتركيا ، وفي سجله أيضا الفوز بمرحلتين بواسطة كل من محسن الرحايلي (الثانية) وطارق الشاعوفي (الرابعة).
وكانت بداية التألق الحقيقي للعناصر الوطنية في شهر أكتوبر، حيث توج عبد العاطي سعدون بطلا لطواف تونس، فيما نال الفريق المغربي اللقب حسب الفرق .
وفي بداية شهر نونبر ، كرس سعدون جاهزيته وتألقه عندما فاز بلقب الدورة ال23 لطواف بوركينا فاصو (23 أكتوبر إلى فاتح نونبر)، والذي تميز بمشاركة مكثفة للدراجين المغاربة.
فقد انتزع الدراجون المغاربة اللقب حسب الفرق واحتكروا جميع الأقمصة ، حيث عاد قميص أفضل متسابق إفريقي لعبد العاطي سعدون (الفائز بلقب الطواف سنة 2002) والقميص المخصص لأفضل دراج يمتاز بالسرعة النهائية لعادل جلول وقميص أصغر دراج وناله محسن لحسيني.
واكتسى هذا اللقب، وهو الثالث للمغرب في هذه المسابقة (سعدون 2002 و2009 وجلول 2007) أهمية كبيرة بالنسبة للدراجين المغاربة ، الذين صنفهم المتخصصون والمتتبعون بأنهم الأفضل على المستوى التقني التكتيكي ، بحيث تمكنوا بفضل عملهم الجماعي من تجاوز أعتى مدارس سباق الدراجات كفرنسا وبلجيكا.
وأنهى عادل جلول، صاحب الفوز الوحيد بإحدى مراحل طواف المغرب، الموسم بامتياز بفوزه بطواف رواندا أمام مواطنه سعدون والرواندي أدريان نينشوتي ، فيما أحرز الفريق المغربي اللقب حسب الفرق.
-- المشاركة في الألعاب الأولمبية لندن 2012 : الهدف المنشود.
لقد تمكن المغرب بفضل مشواره الناجح في الطوافات الإفريقية من احتلال صدارة الترتيب الإفريقي ( دوري إفريقيا) وانتزاع المركز الثالث خلال البطولة الإفريقية التي احتضنتها العاصمة الناميبية ويندهوك من 3 إلى 8 نونبر الماضي، في الوقت الذي احتل فيه عبد العاطي سعدون المرتبة الرابعة في السباق على الطريق.
وتبقى النتائج التي حققها المتسابقون في دورة ويندهوك جد مشرفة باعتبار أن النخبة الوطنية التي يشرف على تأطيرها المدير التقني الوطني مصطفى النجاري والمتشكلة من سعدون وجلول ولحسيني ومحمد سعيد عموري والشاعوفي وعدنان عربية ، حلت خلف فريقين يعدان الأقوى على الصعيد الإفريقي وهما جنوب إفريقيا وناميبيا
وبفضل المكانة المتميزة التي بات يحتلها المغرب باعتباره من أفضل المنتخبات قاريا، أصبح من البديهي التفكير بجدية في دورة الألعاب الأولمبية للندن، وهو ما بدأ التحضير له جديا . فبفضل هذه الألقاب والنتائج التي سجلها في الطوافات الإفريقية حصد الفريق الوطني نقاطا في ترتيب الدوري الإفريقي مما يقربه أكثر فأكثر من دورة لندن. .
-- طواف المغرب يسير بخطوات تابثة نحو العالمية :
حققت الدورة أل22 من طواف المغرب التي أقيمت على مسافة 1462 كلم بوسط وجنوب المملكة، خطوة إيجابية جديدة لهذه المسابقة، التي استعادت إشعاعها بفضل المجهودات الجبارة لجميع الفاعلين في حقل الرياضة وسلطة الإشراف .
وتوفرت لهذه الدورة، التي نظمت تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، جميع سبل النجاح سواء على مستوى السلامة والتطبيب والإقامة أو الحماس الذي يرافق الطواف بمختلف المناطق التي يعبرها.
ومن أبرز ما ميز طواف دورة 2009، تعبئة المصالح الصحية على مستوى الجهات إضافة إلى العمل الجبار الذي قامت به الوحدة التي ترافق بصفة مستمرة القافلة ، والمتشكلة من طبيبين إثنين وممرضين والمجهزة بإمكانات لوجيستيكية هامة.
-- اعتراف من لدن الهيئات الرياضية القارية والدولية :
موازاة مع النتائج التي تحققت خلال مراحل الطواف ، بدأت رياضة سباق الدراجات المغربية تفرض ذاتها أيضا داخل الهيئات الرياضية القارية والدولية ، وهو ما يشكل اعترافا بالمجهودات التي تبذلها الجامعة الملكية المغربية لسباق الدراجات من أجل إعادة أمجاد الدراجة الوطنية.
ففي فبراير الماضي ، انتخب الكاتب العام للجامعة ، عبد الخالد خلدون، عضوا باللجنة التنفيذية للكونفدرالية الإفريقية وممثلا للقارة في الاتحاد الدولي لسباق الدراجات ، وذلك خلال مؤتمر الكونفدرالية الإفريقية المنعقد بشرم الشيخ بمصر.
وكانت هذه أول مرة ينتخب فيها المغرب عضوا في هذه الهيئة الرياضية المسيرة التي تتشكل من ثمانية أعضاء.
وفي شتنبر المنصرم، تم تعيين عضو آخر من الجامعة الملكية المغربية للدراجات، لحسن بوطيب ، سفيرا للاتحاد الدولي ، على هامش أشغال المؤتمر العالمي ال178 بسويسرا ومنحه بالمناسبة وسام الاستحقاق اعترافا بالخدمات التي أسداها للدراجة المغربية بصفة خاصة والدولية بصفة عامة.
كما تم بالمناسبة منح وسام الاستحقاق للصحفي عبد اللطيف الشريبي أحد قيدومي الإعلام الرياضي بالمغرب الذي تولى تغطية 21 طوافا للمغرب مكافأة له على إسهاماته في النهوض بهذه الرياضة وتعميمها.
-- عبق تتويجات ولحظات حزن :
لم تكن سنة 2009 كلها سنة نشوة انتصارات وعبق تتويجات ، بل كانت أيضا سنة دموع وأحزان بالنسبة للدراجة الوطنية ، التي ودعت إثنين من رموزها وهما محمد بهلول وكندورة الأشهب.
ففي يناير الماضي، انتقل إلى عفو الله ، كندورة الأشهب ، الذي ينتمي إلى الجيل الذهبي لرياضة سباق الدراجات بالمغرب في عقدي الستينيات والسبعينيات، عن عمر يناهز 65 سنة.
وشارك الفقيد على الخصوص في الألعاب الأولمبية بروما سنة 1960 إلى جانب الدراج الأسطورة محمد الكورش ، الفائز ثلاث مرات بطواف المغرب ( رقم قياسي )، والمرحوم عبد الرحمان الفاروقي، وتألق في مختلف الاستحقاقات الوطنية والدولية .
كما غادرها إلى دار البقاء في شهر أبريل ،الحاج بهلول ، نائب رئيس الجامعة الملكية المغربية لسباق الدراجات، عن سن 93 سنة.
وكان الفقيد أول مغربي يفوز بإحدى مراحل طواف المغرب في نهاية الثلاثينات ، وأحد مؤسسي الجامعة الملكية المغربية لسباق الدراجات بعد الاستقلال وأول مدرب ومدير تقني للمنتخب الوطني .
كما ساهم في تأطير العديد من الأبطال المغاربة من بينهم محمد الكرش والمرحوم الفاروقي ومصطفى النجاري والرحايلي وبلقاضي وغيرهم كثير .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.