"لارام": العرض المتعلق بخفض أسعار التذاكر لا يخص المغاربة فقط    أحوال الطقس غدا الجمعة.. أمطار مرتقبة في هذه المناطق    سكتة قلبية تُنهي حياة سائق حافلة بعد وصوله إلى محطة الحسيمة    الخلفي يكشف معطيات مهمة حول الأزمة بين المغرب وإسبانيا    هذا هو تاريخ آخر أجل للاستفادة من الإعفاء الضريبي المحلي    رئيس مجلس النواب يستقبل إسماعيل هنية    العدل والإحسان : توظيف القضاء المصري في الانتقام من الأبرياء جريمة شنعاء ترفضها كل الشرائع السماوية    الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يرد على تصرف رونالدو وبوجبا في يورو 2020    على غرار رونالدو.. نجم المنتخب الايطالي ينضم لحملة مقاطعة "كوكاكولا" ويزيحها من أمامه خلال مؤتمر صحفي    الصحراء.. بوروندي تدعم مبادرة الحكم الذاتي المغربية باعتبارها حلا توافقيا    البرلماني "الغشاش" لي مشا لنقابة الاستقلال خسر انتخابات ريضال على يد الاتحاد المغربي للشغل    مأساة.. مرا ف تاوريرت انتاحرات بعدما اغتاصبها عمها وبدا كايبتزها بنشر فيديوهات    فوج من مغاربة هولندا يصل مطار الحسيمة قادما على متن رحلة من روتردام    محكمة سلا تدين سفيان البحري بهذا الحكم    التوزيع الجغرافي لعدد الإصابات بكورونا طيلة ال24 ساعة الماضية بالمغرب    باستثناء بيليات وزوما ومانياما.. كايزر شيفس يستدعي جميع اللاعبين "المتاحين" لخوض لقاء الذهاب أمام الوداد    في مباراة غنية بالمشاهد الإنسانية تجاه إيركسين.. بلجيكا تنتصر على الدنمارك بثنائية- فيديو    "الأسد الإفريقي 2021".. وفد عسكري مغربي أمريكي هام يزور المستشفى الطبي الجراحي الميداني قرب تافراوت    مجلس النواب يصادق على ستة مشاريع قوانين ذات طابع اجتماعي واقتصادي وفلاحي    مرحبا 2021.. رسو أول باخرة بميناء طنجة واستقبال لمغاربة العالم بالتمر والحليب والزغاريد    أين يبتدئ التراث وأين ينتهي؟    أنفاس السرد العالية    مالانغو يشعل ترتيب الهدافين بتفوقه على الكعبي    العثماني يدعو إلى المزيد من الالتزام بالاجراءات الاحترازية والصحية    انتخاب فوزي لقجع عضوا باللجنة التنفيذية للاتحاد العربي لكرة القدم    بينها طنجة .. حصول 15 مطارا مغربيا على علامة الجودة "الترخيص الصحي"    التقدم والاشتراكية يدعو إلى ضمان "التنافس المتكافئ" في الانتخابات    "لارام" تكشف وجود ضغط في الحجوزات وتعلن تخفيظ الأثمنة    قبل نحو ثلاثة أشهر من الانتخابات.. الأحزاب في حاجة لنفس جديد    سعيد الزكراوي يصوغ من فن البورتريه دلالات جديدة    بعد سنتين من حفله المثير للجدل بالمغرب.. إنريكو ماسياس يحل بمراكش    كريستيان إريكسن: لاعب الدنمارك "يحتاج إلى جهاز تنظيم ضربات القلب"    بعد إصدار أوامر ملكية لتخفيض أثمنة التذاكر.. احتدام المنافسة بين شركات النقل الجوي    استئناف نشاط صيد الأخطبوط بالسواحل الشمالية    الحكومة تدعو الصناع المغاربة لتصنيع "مليون محفظة"    المخرج المغربي شكيب بن عمر ينتقل إلى عفو الله    حقيقة مرافقة الحرس الملكي الخاص لإسماعيل هنية    قتيلان في إطلاق نار غربي ألمانيا    فيديو… سمية الخشاب تثير الجدل في اخر إطلالة لها    كورونا المغرب : تسجيل 468 إصابة و 4 وفايات في ظرف 24 ساعة    بعد مقتل مغربي لأسباب عنصرية.. غضب في صفوف الجالية المغربية باسبانيا    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تحدث جائزة للبحث العلمي    الجزائر تعاكس مصالح المغرب من جديد وهذا ما قام به رئيس أركان الجيش الجزائري    الهند تسجل أول إصابة ب "الفطر الأخضر" في العالم لشخص تعافى من كورونا    في خطوة "مفاجئة".. فيورنتينا يعلن "انفصاله" عن غاتوزو بعد أقل من 4 أسابيع على تعيينه!    المجلس الأعلى للسلطة القضائية يبحث في اجتماعه الأسبوعي التحضير لانتخابات ممثلي القضاة به    المكتب الوطني المغربي للسياحة يطلق "نتلاقاو في بلادنا"    لارام تعلن عن رحلات جديدة لمغاربة العالم انطلاقا من بروكسيل أمستردام وعدد من العواصم الأوروبية    فندق "الشعب"    وفاة الإعلامي شكيب بنعمر.. أحد رواد الإخراج التلفزي بالمغرب    هل اقترب موعد تخلص المغاربة من الكمامات ؟    درس التاريخ في المدرسة المغربية الواقع والمأمول (تتمة)    الإنجيل برواية القرآن: -37- ناسوت عيسى    بوادر أول أزمة بين الإمارات وإسرائيل.. وزيرة البيئة في حكومة بينيتس الجديدة تطالب بإلغاء اتفاقية النفط    الشيخ عمر القزابري يكتب: سَتظَّلُّ يَا وطَنِي عزِيزًا شَامِخًا ولَوْ كَرِهَ المُتآمِرُونْ….!!    الإنجيل برواية القرآن: الإنجيل برواية القرآن: الدعوة... الأعمال والأقوال 2/2    تناقضات بنيوية في مشروع جماعة "العدل والإحسان"    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل هي الخطوات الأولى لجامعة القاضي عياض بمراكش نحو النفق المظلم ؟
نشر في مراكش بريس يوم 17 - 04 - 2014


شارك
مراكش بريس
عدسة: محمد أيت يحي.
هل هي الخطوات الأولى لجامعة القاضي عياض بمراكش نحو النفق المظلم ؟
مراكش بريس
عدسة: محمد أيت يحي.
تحت شعار "حسم معركة رحيل رئيس الجامعة بكلية الآداب بمراكش" استكمل أساتذة جامعة القاضي عياض جمعهم العام الجهوي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمراكش صبيحة الخميس 10 أبريل الحالي بوقفة احتجاجية في بهو الكلية رفعوا خلالها شعارات مجددة مطلب أساتذة الجامعة برحيل رئيسها، ومنددة بتهجمه على النقابة الوطنية للتعليم العالي من خلال إشرافه بذات الكلية على نزع لافتة تدعو إلى خوض الإضراب الجهوي الإنذاري، وحثه على إغلاق المدرج 10 بكلية العلوم السملالية صبيحة اليوم الأول للإضراب الجهوي، وتشجيعه لإطار وهمي بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير.
وعلمت "مراكش بريس" أنه إثر ذلك انعقد الجمع العام الجهوي الذي تميز بحضور عضو المكتب الوطني، ومشاركة عدد من أساتذة الجامعة ينتمون لمختلف المؤسسات التابعة للفرع الجهوي، حيث عرف نقاشا تمحور حول كشف الأهداف الحقيقية من وراء استهداف النقابة الوطنية للتعليم العالي، والأبعاد الخطيرة للأزمة الحالية بجامعة القاضي عياض في مراكش ، والتي يجسدها حسب البلاغ الصحافي الذي توصلت به "مراكش بريس" عبد اللطيف الميراوي الرئيس الحالي في طريقة تسييره وتدبيره لشؤونها والقائم على معاداة العمل النقابي، وتعطيل هياكل الجامعة، وتدخله في قرارات وصلاحيات هياكل المؤسسات، ورفعه تقارير وصفها البلاغ بالكاذبة حول السير العادي بالجامعة وهياكلها، وانتقامه يضيف البلاغ من كل الطاقات المنتجة والفعالة غير المسايرة له والرافضة لطرق تسييره وتدبيره لشؤون الجامعة، وحرصه الشخصي على جر الأساتذة الباحثين إلى معارك جانبية، من خلال توظيف وتغذية الإشاعات المغرضة وخلق الأكاذيب المفضوحة، بغاية حجب الأنظار عن عجزه الكلي عن التسيير وافتضاح كل الأوهام التي كان يسوق لها؛ واستحضارا لما سلف .
وخلص المجتمعون إلى إدانة السلوك الذي وصفوه بالأرعن لرئيس الجامعة المنافي مع مغرب القرن الواحد والعشرين، وشجب قيامه بإزالة لافتة النقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية الآداب بمراكش، وتشجيعه غلق فضاء جامعي في وجه الأساتذة الباحثين، كما إستنكروا تحالفه مع إطار نقابي نعثوه بالوهمي، ودعا المجتمعون إلى الوقوف بحزم اتجاه هذه الممارسات المكشوفة التي تستهدف النقابة الوطنية للتعليم العالي؛ مثمنين مساندة اللجنة الإدارية لنضالات الأساتذة الباحثين بجامعة القاضي عياض، مع الإشادة بمضمون البيان الصادر عنها بتاريخ 5 أبريل الحالي ، ومدى الوعي بدقة المرحلة والتحديات التي يواجهها التعليم العالي العمومي، والثناء على استراتجيتها في متابعة الملف المطلبي للأساتذة الباحثين، و استعداد أساتذة الجامعة للانخراط في كل الخطوات النضالية التي سطرتها اللجنة الإدارية؛ مع الإشادة بمجهودات المكتب الوطني في الدفاع عن استقلالية قرارات الهياكل الجامعية ومؤسساتها، والاعتزاز باستجابة الوزارة الوصية وتفاعلها الإيجابي مع قرار شعبة اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمراكش ومجلس ذات الكلية؛ وإدانة ما أسموه ب "صاحب الموقع المشبوه المتطفل على الصحافة المراكشية والذي يسخر عباراته الرعناء وكلماته الساقطة ولغته الركيكة المعطوبة – بنية وتركيبا – للتهجم على مناضلي الجامعة وأساتذتها الشرفاء ومناصرة رئيسها"، وأعلن المجتمعون أن ما يسمى جبهة الدفاع عن الجامعة وتنسيقية أساتذتها ووجود تيار بها وs.o.s جامعة كلها كيانات وهمية لصاحب "الموقع المشبوه"، الذي يوظفها لتضليل الرأي العام عن حقيقة الأوضاع المتردية بالجامعة وفشل رئيسه في تسييرها وتدبير شؤونها، وبغاية المساومة والابتزاز، وتصفية حسابات رئيسه مع الأصوات الممانعة وغير المسايرة لسياسة الأرض المحروقة التي ينهجها.
كما ثمن المجتمعون قرار منتخبي مجلس الجامعة بالاستمرار في مقاطعة هياكلها منذ أزيد من سبعة أشهر، معلنين أن كل القرارات المتخذة باسم مجلس الجامعة لا تلزم الأساتذة الباحثين، لافتقادها للشرعية القانونية والأخلاقية، بل تؤكد سلامة موقفهم الذي تعضده التداعيات الأخيرة لأزمة الجامعة.
في ذات السياق، جدد المجتمعون مطلب أساتذة جامعة القاضي عياض العادل والمشروع بتطبيق المقتضيات القانونية المتعلقة بأزمة القاضي عياض والفراغ المؤسساتي بها، من خلال تطبيق المادة 13 من القانون 01-00 .
هذا، وخلص المجتمعون إلى ضرورة مواصلة المعركة النضالية بتنفيذ قرارات الجموع العامة الجهوية، وخوض إضراب إنذاري جهوي لمدة 72 ساعة أيام 24-25-26 أبريل 2014، مع تنظيم جمع عام جهوي ، صبيحة الجمعة 25 أبريل الحالي بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، كما قرروا خوض إضراب مفتوح إلى حين رحيل رئيس الجامعة، ويفوض للمكتب الجهوي إعلان تنفيذه ابتداء من تاريخ تنظيم الوقفة الاحتجاجية أمام وزارة التعليم العالي يوم 7 ماي 2014. في ظل ما عبر عنه البلاغ الذي توصلت به "مراكش بريس" المزيد من التعبئة واليقظة ورص الصفوف استعدادا لتنفيذ كل الأشكال الاحتجاجية الكفيلة بحماية جامعة القاضي عياض وإنقاذها، والتعجيل بتطبيق المقتضيات القانونية المرتبطة بالفراغ المؤسساتي وبالأزمة الخانقة التي تعيشها.
شارك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.